طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    قلق الأم على أبنائها بين الاعتدال والإفراط    ||    دورك الحقيقي مع ذرِّيتك    ||    النجاح يبدأ من مغادرة منطقة الراحة    ||    كل الشموع تحترق.. إلا ضوء الإيمان    ||    إمارة مكة تصدر بيانا بشأن حماية الحجاج من انتشار صرصور الليل بالحرم المكي    ||    مسؤول أممي: الفيضانات أضرت بـ23 ألف نازح شمال غربي سوريا    ||    العراق يعتزم سحب قوات الجيش من مدنه .. ويخطط لإعادة أكثر من مليون نازح    ||
ملتقى الخطباء > الراصد الإعلامي > من معاناة العمل الإسلامي..

ملتقى الخطباء

(362)
4253

من معاناة العمل الإسلامي..

1439/01/01
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

ومما عاني منه العمل الإسلامي أن أشخاصا بدؤوا شيوخا ورموزا ولم يمروا على تربية وتلقٍ، بينما كانوا يحتاجون الى تهذيب وتوجيه وتربية.. فتضخموا عند أنفسهم، وأصبحوا عند أنفسهم نماذج متبعة في الأقوال والأفعال والمواقف..!

 

بينما تحتاج مواقفهم الى مراجعات وتصحيحات كثيرة.. إنهم يكادون ينفجرون من شدة انتفاخ الذات..!

 

بينما حقائقهم أنهم لم يمروا على ما يجب من التربية، وقد آذوا المسلمين وآذوا دين الله. وبعد مر الزمان أنتجوا أفعالا ومواقف شائهة، وأخرجوا نماذج بشرية شائهة، وتخشّبوا عن قبول النصيحة والتوجيه، وأصبحت النصيحة لهم هدْرا من قيمتهم!

 

واللوم لهم إهانة لأشخاصهم وشخصياتهم، ومراجعتهم فيما قالوا وفعلوا تحطيما لمكانتهم..! وصار الحل المفروض على الجميع هو أن يبقوا رموزا ونماذج وأن يتحمل الإسلام وأهلُه نماذجهم المؤذية ومُخرجاتهم الشائهة..!

 

بينما التربية، و(قبول) التربية، والمرور على أطوارها، أمرحاسم ومهم. ويقابل هذا صنف آخر يعاني أيضا منه الإسلام وأهله، وهم قوم أدمنوا أن يبقوا بلا حركة ولا تطور ولا تحمل مسؤولية ولا نضوج وإنضاج ولا مبادءة بعمل.. منتظِرين للآخرين، زاعمين أنهم باقون في طور التربية، ولو منذ عهد نوح..!

 

بينما المطلوب هو التوسط في الأمور والإعتدال الجميل، مطلوب من المسلم أن يباديء بالعمل والخير ويتطور ويتحمل المسؤولية ويشق الطريق ويبدع في الأفكار بمستوى التأثير في (أمة) أو بما يقوى عليه، وهو في الطريق يكون دائما قابلا للتوجيه ومتلقيا للنصيحة ومُحسنا في المرونة، فلا يتخشب ولا يتكبر، ولا يعاند ويجرح من توجهوا له بالخير والنصيحة إنضاجا له وتحسينا لمستواه وتجويدا لعمله..

 

هذا ميت مميت جامد متجمد، وذاك مزعج وصاخب وحجر عثرة ومانع؟ كل منهما حمل ثقيل، هذا حمل تحمله على ظهرك عمره كله، وذاك تحمل هم أذاه عمره كله..

 

وينبغي الخروج عن هذين الطورين المؤذيين؟ لا من أجل أحد بل من أجل الإسلام وأهله.. ومن أجلهم هم كذلك، والله تعالى الهادي الى صراط مستقيم.

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات