طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    فضل أيام عشر ذي الحجة    ||    وسائل إعلام عبرية: إيران تبني مصنعًا للصواريخ بسوريا    ||    إيران تدشن أول جامعة لها في العراق    ||    الاحتلال الصهيوني يقتحم منزل الشيخ "رائد صلاح" ويعتقله    ||    المجلس الروهينغي الأوروبي يحذر من إبادة جماعية للمسلمين بميانمار    ||    السبسي يثير أزمة دينية في تونس .. إفتاء تونس تؤيد وعلماء الزيتونة ينتفضون والأزهر يعترض    ||    السعودية : المفتي يحذر من المغالاة في أسعار حملات الحج    ||    مسؤول إيراني: حدودنا اليوم "عقائدية" ولا نعترف بالحدود الدولية    ||    ليبيا:مذكرة توقيف دولية بحق قائد في قوات "حفتر"    ||    أخبار منوعة:    ||    ألحان خشخشة الأكياس    ||    توليد اليقين للأزمات...!    ||    الطائفة المنصورة: وتأملات ما قبل المراجعات    ||    حقائق عن مجتمع وجنود الكيان الصهيوني    ||    هل ننتظر المهدي    ||    صناعة القدوات بين ماضي البناء وحاضر الهدم    ||    فرعون الواعظ أم مؤمن آلِه الواعظ!    ||    علمني زكريا    ||    منهجنا .. بين الأمنيات والعمل (1)    ||    الكسوف والخسوف تخويف لا تسويف    ||    التغيير، الحل الوحيد لإيران والمنطقة    ||
ملتقى الخطباء > الراصد الإعلامي > راصد الأخبار > بلومبيرغ: الأمم المتحدة دفعت 18مليون دولار لنظام الأسد

ملتقى الخطباء

(50)
8696

بلومبيرغ: الأمم المتحدة دفعت 18مليون دولار لنظام الأسد

1438/11/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

 

كشفت شبكة “بلومبيرغ” الأمريكية المعنية بأخبار الاقتصاد، عن قيام الأمم المتحدة بدفع ما لا يقل عن 18 مليون دولار العام الفائت إلى شركات لها صلات وثيقة مع بشار الأسد ونظامه، وبعض تلك الشركات كان يديرها مقربون من الأسد موجودون على القوائم السوداء للاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة

 

ورصد موقع “بلومبيرغ” في تقرير له، بالأرقام كيف تقوم الأمم المتحدة بتمويل نظام الأسد بصورة غير مباشرة، حيث تم منح عقود متعلقة بالاتصالات السلكية والأمن لشخصيات من داخل النظام بما في ذلك رامي مخلوف، ابن خال الأسد، حيث سدد موظفو الأمم المتحدة قرابة 9.5 مليون دولار قيمة فواتير الإقامة في فندق “فور سيزونز” في دمشق، المملوك بالشراكة من قبل وزارة السياحة في حكومة النظام.

 

ووفقاً لتقرير سنوي للأمم المتحدة حول مشتريات عام 2016، نُشرت وثيقة من 739 صفحة في يونيو تثبت أن بعضاً من أموال المنظمة الدولية ذهب لجمعية خيرية أقامتها أسماء الأخرس، زوجة بشار الأسد.

 

كما دفعت ثلاث هيئات مختلفة بما فيها وكالة اللاجئين التابعة للأمم واليونيسيف لشركة اتصالات “سيريتل” التي يمتلكها مخلوف مبلغ  300, 164 دولار أمريكي. وكانت الأونروا، وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين قد دفعت أيضا مبلغ 105.043 دولار لـ”قاسيون،” الشركة الأمنية التي تعود بالملكية لرامي مخلوف.

 

يشار إلى أن مخلوف، أحد أغنى رجال الأعمال في سوريا، وهو على رأس القائمة السوداء في وزارة الخزانة الأميركية منذ عام 2008، وكانت شركة قاسيون قد أُدرجت على القائمة السوداء لمكتب الخزانة لمراقبة الأصول الأجنبية في ديسمبر الماضي.

 

ويعرف مخلوف باسم السيد/Mr. “10 في المئة” في سوريا ويرجع ذلك لكثرة المصالح التي يديرها في الاقتصاد السوري، وألمح “جوشوا لانديس”، الخبير في الشؤون السورية، والذي يرأس مركز دراسات الشرق الأوسط في جامعة أوكلاهوما، إلى أن مفتاح الحصول على أي شيء في سوريا هو “دهن كف” أصحاب النفوذ، دون أن يأتي على ذكر مخلوف.

 

ويذكر أن الأمم المتحدة لديها قائمة سوداء خاصة وأنها غير ملزمة بالإجراءات المفروضة من قبل الدول الأعضاء أو التكتلات الإقليمية مثل الاتحاد الأوروبي. ومع ذلك، فإن توزيع الأموال على حلفاء الأسد زاد من الانتقادات الموجهة لها حيث رأى كثيرٌ من المراقبين أنها فشلت فشلاً ذريعاً في سوريا، حيث قُتل على مدى ست سنوات من حرب الأسد مالا يقل عن نصف مليون وهجر ملايين آخرون.

 

وتدين الأمم المتحدة مراراً وتكراراً وحشية الأسد، وألقت الدول الغربية والعربية اللوم على الأسد، إلا أن حق النقض الذي تتمتع به روسيا، حليف النظام، منع مجلس الأمن الدولي من تمرير قوانين أكثر صرامة أو إضافة المقربين من الأسد إلى لائحتها السوداء.

 

ويقول “كاثلين فالون”، المتحدث باسم حملة تمويل سورية، إن أي أموال تُعطى إلى الأسد وحلفائه تدل على أن الأمم المتحدة ليست محايدة، إن الأمم المتحدة في واقع الأمر تدعم اللاعب الأكبر في الصراع، لقد كان النظام مسؤولا عن معظم القتلى، ومكافأته بهذه الطريقة ترسل رسالة خاطئة.

 

في السياق نفسه، قال المتحدث باسم وزارة الخزانة إن العقوبات الأمريكية على سوريا تحرم على الأميركيين الانخراط في كثير من المعاملات في تلك البلاد، وتمنع أيضا نظام الأسد من ممارسة كثير من النشاطات خارج سوريا، في حين امتنع عن التعليق حين سُئل عن شركات سورية أخرى لها صلات من الأسد.

 

وقالت ليندا روبنسون، وهو محللة سياسي بارزة في مؤسسة راند، لقد تضررت سمعة الأمم المتحدة كثيرا في سوريا.

 

وتجدر الإشارة إلى أن قوافل الامم المتحدة في تأمين الطعام والإغاثة الطبية إلى سوريا استهدفت من قبل نظام الأسد، ففي سبتمبر الماضي، قصفت طائرات تابعة لنظام الأسد، وهناك اعتقاد أنها روسية، قافلة مساعدات محملة بالأدوية والإمدادات كانت متجهة إلى مدينة حلب، لكن هذا لم يشفع للأمم المتحدة أمام وابل الانتقادات على لسان المعارضة وكثير من المنظمات الغير حكومية التي تعنى بالشأن السوري.

 

 

جاء في محضر شكاوى كثير من المنظمات غير الحكومية السورية والدولية أن المساعدات قد وُزعت بطريقة غير عادلة في المناطق الخاضعة لسيطرة الأسد وأن تلك المناطق تلقت 88 في المئة من كامل المساعدات الغذائية التي تمَّ توزيعها على دمشق في أبريل 2016، وفقا لتقرير برنامج الغذاء العالمي. في سبتمبر، واحتجت 73 من المنظمات غير الحكومية على الأمم المتحدة، في إدانة للتلاعب في جهود الإغاثة.

 

ويقول “رينود ليندرز”، وهو أستاذ مشارك في قسم دراسات الحرب في كلية “كينغ” في جامعة لندن إن الأمم المتحدة تريد أن تكون أقرب ما يمكن للنظام من أجل انجاز الأمور، ومع ذلك، فإن الأمر يبدو محيراً أن تجد المنظمة الدولية تتجاهل القوائم السوداء التي سطرتها الإدارة الأمريكية.

 

المصدر: المسلم

 

 

تيلرسون: الوجود الإيراني في سوريا يجب أن يزول

 

قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، الثلاثاء، إن “الوجود والنفوذ العسكري الإيراني في سوريا يجب أن يزول تماما”.

 

وقال تيلرسون خلال مؤتمر صحفي بمقر الخارجية الأمريكية في واشتطن، أنه “يتعين على القوات الإيرانية المتواجدة في سوريا أن ترحل، بكل أشكالها، سواء كانت قوات من الحرس الثوري الإيراني أو من الميليشيات المسلحة المدعومة من قبل إيران والتي تقاتل لصالحها داخل سوريا في هذه المعركة”.

 

وكان تيلرسون يتحدث عن تعاون بلاده مع روسيا من أجل احتواء الأزمة في سوريا.

 

وأكد أن كبح جماح إيران التوسعية في المنطقة “هو أمر نسعى لتحقيقه مع حلفائنا في التحالف وفي العالم”.

 

وذكر تليرسون أن العمل لا يزال جاريا مع روسيا من أجل تحقيق الهدف الأساسي في سوريا وهو ضمان وحدتها وعدم تقسيمها.

 

وقال إنه “من وجهة نظرنا لا يوجد هناك أي دور لنظام بشار الأسد للحكم في البلاد. أما عن ترتيب هذه البنود، فهو أمر ستعدون للنقاش بشأنه طالما أننا متفقين على النتيجة والهدف النهائي”.

 

المصدر: وكالات

 

 

حركة “أحرار الشام” السورية تعين حسن صوفان قائدًا عامًا لها

 

عيّنت حركة “أحرار الشام” السورية المعارضة لنظام بشار الأسد, رئيس مجلس شورى الحركة، حسن صوفان(المُكنى بأبو البراء)، قائدا عاما جديدا لها.

 

وذكر بيان لمجلس شورى الحركة أن تعيين أبو البراء جاء خلفًا لعلي العمر المستقيل من منصبه وقبلت استقالته.

 

وصوفان من مواليد مدينة اللاذقية عام 1979، ودرس العلوم الشرعية في جامعة “الملك عبد العزيز” بالمملكة العربية السعودية.

 

وبعد أن عاد لسوريا بدأ يُعرف بهويته المعارضة، حتى تم اعتقاله عام 2004 ضمن حملة شنها النظام السوري ضد المعارضين السياسيين له.

 

المصدر: متابعات

 

 

مسلحون وآلاف المدنيين يبدأون مغادرة عرسال إلى سوريا

 

بدأ، بعد ظهر الأربعاء، تنفيذ اتفاق بين ميليشيات حزب الله في لبنان ومسلحي “جبهة النصرة” في سوريا يقضي بخروج مسلحين ومدنيين من اللاجئين السوريين من عرسال إلى الشمال السوري.

وأفاد مراسلنا ببدء تحرك الحافلات التي تقل مسلحي “جبهة النصرة” واللاجئين السوريين من تلال عرسال إلى سوريا، في تنفيذ للمرحلة الرابعة من الاتفاق.

 

وأوضح مراسلنا أن أكثر من 33 حافلة عبرت حاجز وادي حميد في عرسال باتجاه جرود البلدة حيث نقطة التجمع الاخيرة قبل الانطلاق دفعة واحدة إلى داخل الأراضي السورية ثم إلى إدلب.

 

وتمت بعد منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء عملية تبادل للمحتجزين بين ميليشيات حزب الله وجبهة النصرة بتسلمها أربعة موقوفين لدى الأمن العام اللبناني، مقابل تسليم ثلاثة من عناصر الميليشيا.

 

ويأتي اتفاق التبادل بعد أيام من المعارك بين ميليشيات “حزب الله” ومسلحي “جبهة النصرة”، في المنطقة الحدودية بين لبنان وسوريا، التي تضم عرسال في الجانب اللبناني والقلمون السورية.

 

المصدر: سكاي نيوز

 

 

سوريا.. التحالف يستعيد الأسلحة من فصائل في الجيش الحر

 

أكدت مصادر موثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان، أن #التحالف_الدولي استعاد الأسلحة التي زود بها ثلاثة فصائل في #الجيش_الحر، وهي قوات أحمد #العبدو وجيش #أسود_الشرقية ولواء شهداء #القريتين العاملة في البادية والجنوب السوري.

 

وأفاد بأن التحالف الدولي استعاد الأسلحة، بعدما رفضت شروطه لمواصلة الدعم، وعلى رأسها عدم قتال قوات النظام، والتركيز على قتال داعش، وإرسال قوات لقتال التنظيم في الرقة والحسكة.

 

وأشارت مصادر إلى أن لواء شهداء القريتين وبعد رفضه شروط واشنطن، غادر معسكر التنف على الحدود السورية – العراقية – الأردنية، إضافة إلى انتقاده صمت البنتاغون على تقدم الميليشيات الإيرانية في البادية السورية، ومنعهم من صد الهجوم الإيراني المتقدم على طريق دمشق – بغداد.

 

يتزامن ذلك مع دخول معركة الرقة مراحلها الحاسمة، واقتراب #قوات_سوريا_الديمقراطية من طرد #داعش من جنوب الرقة بأكمله، وقطع المنفذ الأخير للتنظيم على نهر الفرات، حيث حذرت مصادر سورية من أن داعش قد يتجه إلى استخدام الأسلحة الكيمياوية في الرقة كرد على إحكام الحصار حوله.

 

المصدر: العربية نت

 

 

مقتل 481 مدنيا سوريا في الرقة خلال يوليو

 

قتل 481 مدنيا سوريا على يد قوات التحالف الدولي، وروسيا وتنظيمي “ب ي د”، و”داعش”،  في محافظة الرقة شمالي البلاد، خلال شهر يوليو/ تموز الفائت.

 

وبحسب بيانات شبكة “الرقة تذبح بصمت” السورية، نفذت قوات التحالف الدولي 633 غارة جوية في الرقة خلال الشهر المذكور، أسفرت عن مقتل 189 مدنيا سوريا.

 

ووفقا للبيانات التي نشرتها الشبكة عبر حسابها في مواقع التواصل الاجتماعي، قتل 126 مدنيا في الرقة جراء 440 غارة جوية روسية، فيما قتل 121 مدنيا جراء قصف مدفعي نفذه تنظيم “ب ي د” الذراع السوري لمنظمة “بي كا كا”  .

 

كما قتل 36 مدنيا في هجمات لتنظيم داعش الإرهابي، فيما قتل 9 مدنيين آخرين في هجمات مجهولة.

 

والشهر الماضي، وثقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” مقتل نحو 1400 مدني، بينهم 308 أطفال، و203 سيدات، على يد قوات التحالف الدولي، وتنظيمي “ب ي د”، و”داعش”،  ، في الرقة، خلال الأشهر الـ8 الماضية.

 

وأعلن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة انطلاق عملية لطرد تنظيم “داعش” الإرهابي من مدينة الرقة، في 6 حزيران/يونيو الماضي.

 

المصدر: رادار

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات