طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    أخبار منوعة :    ||    المبعوث الأممي إلى ليبيا: يجب تسريع العملية السياسية في ليبيا    ||    إسرائيل لا تعتبر تصدير الأسلحة إلى ج. السودان مخالفة جنائية    ||    إيران: روحاني يعين امرأتين في منصب نائب الرئيس    ||    تركيا تبدأ في بناء جدار أمني على حدودها مع ايران    ||    استشهاد عشرات النازحين في الرقة بسوريا بقصف للتحالف    ||    رايتس ووتش: الحوثيون تسببوا بمقتل وإصابة عشرات المدنيين    ||    دروز في الأراضي المحتلة يطلقون حملة لمنع بييع الأراضي للمسلمين    ||    تحذير أممي من موجة نزوح جديدة بالعراق    ||    ما وراء تدويل الحرمين!    ||    مخاطر إهدار حجية الإجماع    ||    الكسوف والخسوف تخويف لا تسويف    ||    العبادة الأصعب !    ||    لغة الشكر خير من لغة الشكوى 1    ||    المؤثرون الذين لا يؤثِّرون    ||    المتحولون    ||    فضل أيام عشر ذي الحجة    ||    رئيس الوزراء اليمني: نحن على مشارف الانتصار ضد انقلاب الحوثي ومشروع إيران    ||    وسائل إعلام عبرية: إيران تبني مصنعًا للصواريخ بسوريا    ||    إيران تدشن أول جامعة لها في العراق    ||    الاحتلال الصهيوني يقتحم منزل الشيخ "رائد صلاح" ويعتقله    ||    المجلس الروهينغي الأوروبي يحذر من إبادة جماعية للمسلمين بميانمار    ||    السبسي يثير أزمة دينية في تونس .. إفتاء تونس تؤيد وعلماء الزيتونة ينتفضون والأزهر يعترض    ||    السعودية : المفتي يحذر من المغالاة في أسعار حملات الحج    ||

ملتقى الخطباء

(29)
8687

أخبار منوعة:

1438/11/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

اعتداءات جديدة تطال المساجد في كوسوفا

 

نفذ مجهولون اليوم الأربعاء، اعتداءًا جديدًا على مسجدي “السلطان محمد الفاتح” و”يشار باشا” في العاصمة الكوسوفية بريشتينا.

 

وأعلن بيان صادر عن الاتحاد الإسلامي الكوسوفي (رئاسة الشؤون الدينية)، إن مجهولين قاموا بإلحاق أضرار بلوحات المسجدين المذكورين من خلال رسم غرافيتي عليها.

 

وأوضح البيان أن “المسجدين كانت قد رممتهما وكالة التعاون والتنسيق التركية في وقت سابق، وأن الاعتداء يمثل إهانة للوكالة التركية”.

 

كما وصف البيان الاعتداء بـ”القبيح وغير المقبول، وعمل حقير وضار ويشجع على الكراهية وعدم التسامح تجاه الشعب التركي الصديق الذي لم يتوان أبدًا عن دعمه لشعب كوسوفو”، داعيًا في الوقت ذاته إلى القبض على الفاعلين في أقرب وقت وتسليمهم للعدالة

 

من جانبها، أعلنت الشرطة الكوسوفية أنه “ليس لديها علم بالاعتداء الأخير”.

 

يأتي هذا بعد يوم واحد من تعرض كلية علوم فقه اللغة بالعاصمة بريشتينا لاعتداء مماثل الثلاثاء.

 

وكتب مجهولون معارضون لإنشاء مسجد بريشتينا المركزي الذي يخطط لإنشائه منذ 2012 بتمويل من قبل وقف الديانة التركي على جدران الكلية عبارات تهديد ضد الرئيس الكوسوفي هاشم تاجي، ورئيس بلدية بريشتينا شبيند أحمدي، ورئيس الاتحاد الإسلامي الكوسوفي نعيم تيرنافا.

 

المصدر: وكالات

 

 

صحيفة بريطانية: الصين تشن حملة للقبض على الأويغور في أنحاء العالم

 

شنت السلطات الصينية، حملة استهدفت بالأساس الإيغور الذين يدرسون في البلاد ذات الأغلبية المسلمة لترحيلهم إلى الصين، ثم امتدت الحملة مؤخرًا إلى دول غربية، وفق ما أوردت صحيفة بريطانية مطلع أغسطس الجاري.

 

ويقول متابعون إنَّ الدافع وراء إعادة هؤلاء الطلاب إلى بلدهم ربما يكون الخوف من خضوع الطلاب الإيغور لمحاولاتٍ في الخارج من أجل دفعهم إلى ما وصفته بـ”التطرف”، حسب تقرير نشرته صحيفة Financial Times البريطانية.

 

ونقلت الصحيفة عن طلاب ونشطاء قولهم انَّ السلطات الصينية بدأت، منذ شهر مايو، في إرسال تنويهات إلى الطلاب الإيغور الذين يدرسون في الخارج، مطالبةً إياهم بالعودة الفورية، وغالباً ما كان يحدث ذلك بعد احتجاز آبائهم في الصين.

 

وقد أُلقي القبض على العديد من الطلاب الذين نفذوا الأمر فور وصولهم إلى الصين، وذلك وفقاً لأصدقائهم الذين تواصلت معهم صحيفة “فاينانشال تايمز” البريطانية.

 

وتقول جماعاتٌ حقوقية إنَّ الصين انتهكت القانون الدولي بتنظيمها لعمليات الإعادة القسرية للإيغور. وقد رُحِّلَ أكثر من 100 طالب من تايلاند في 2015، بينما أرسلت ماليزيا 28 طالباً على الأقل إلى الصين منذ 2013.

 

في هذا السياق، أجبرت الصين طالباً واحداً على الأقل على العودة من الولايات المتحدة، كما تم ترحيل نحو 23 شخصًا في 5 يوليو الماضي من مصر.

 

ورغم أنَّ جهود الصين في إعادة المواطنين من الخارج كانت تتركَّز على الطلاب الذين يدرسون في البلاد ذات الأغلبية المسلمة، فقد وصلت أيضاً إلى الغرب.

 

فعلى سبيل المثال، اعتقلت شرطة روما دولكون عيسى، الأمين العام لمؤتمر الإيغور العالمي في ميونخ، بينما كان يستعد لإلقاء خطاب حول القيود التي يواجهها الشعب الأويغوري.

 

على صعيد متصل، قال ويليام ني، الباحث في منظمة العفو الدولية بهونغ كونغ، إنَّ الصين كانت تحاول “قمع أي نوعٍ من الإسلام لا يمكنها التحكم فيه مباشرة. وسواء أتعلق الأمر بدخول الإسلام، أو المسيحية البروتستانتية، أو ما يسمى بـ”الديمقراطية الليبرالية”، فإنَّ الصين تعُدُّ كل هذه الأشياء تهديدات أيديولوجية قادمة من الخارج”.

 

وصعّدت الصين في السنوات الأخيرة مطارداتها للمسلمين في تركستان الشرقية، واعتقلت في حملة خلال 2001 عدداً كبيراً منهم في بلدان خارج حدود الصين، منها باكستان وكازاخستان وقيرغيزستان.

 

المصدر: المسلم

 

 

دعوى ضد سلسلة مطاعم أمريكية بعد منع بيع الدجاج “الحلال”

 

أعلن صاحب عقد امتياز من مطعم “كي إف سي” للوجبات السريعة في مدينة شيكاغو، رفع دعوى ضد الشركة الأمريكية؛ لعدم السماح له ببيع الدجاج الحلال.

 

 

 

ويملك أفزال لوخاندوالا 8 فروع من مطاعم “كي إف سي” في منطقة شيكاغو التي تبيع صدور الدجاج الموثقة بشهادة الحلال منذ أزيد من 10 سنوات.

 

غير أن شركة “كي ف سي” قد شددت من سياستها في عام 2009 ومنعت كل المستفيدين من عقود الامتياز ومن اسمها التجاري والتوقف عن وضع إشارات دينية على منتجاتها.

 

ونوه مالك المطعم، إلى أن “شركة “كي ف سي” الأم لم تُشر إلى سياسة مماثلة في عقد الامتياز الموقع معها”، مذكراً بأن الشركة أرسلت له إخطاراً بخرق سياسة الشركة في عام 2016 فقط بينما كانت الشركة على دراية تامة لبيعه لدجاج حلال لأزيد من 14 سنة، بل وأنها قدمت مساعدة كبيرة من خلال تحديد أسماء بعض شركات موزعي اللحوم الحلال.

 

وجاء في الدعوى القضائية المرفوعة أن ” آلاف المسلمين في منطقة شيكاغو يعرفون أن مطاعم “كي إف سي” التي يملكها أفزال تبيع مواد استهلاكية موثقة بشهادة الحلال”، منوهة إلى أن “في حال توقفت تلك المطاعم عن بيع اللحوم الحلال، فإن الزبائن المسلمين لن يعودوا أبداً، وهو ما سيستدعي إغلاق المطاعم كافة، وإحالة أزيد من 80 موظفاً إلى البطالة”.

 

المصدر: وكالات

 

 

المحكمة العليا الروسية تصادق على سجن إمام مسلم بدعوى تبرير الإرهاب

 

صادقت المحكمة العليا في روسيا على حكم كانت أصدرته محكمة موسكو العسكرية يقضي بسجن إمام مسجد “ياردم” بموسكو تحت دعاوى “تبرير الإرهاب”، واعتبرته حكما قانونيا.

 

وكانت محكمة دائرة موسكو العسكرية قد أصدرت سابقا حكما بسجن الإمام محمود وليتوف لمدة ثلاث سنوات بعد اتهامه بتبرير نشاط أحد المشاركين في ما يسمى “تنظيم حزب التحرير الإسلامي” المحظور في روسيا.

 

وأشار التحقيق إلى أن خطبة الإمام وليتوف في مسجد “ياردم” الواقع بشمال موسكو تضمنت “مجموعة من الإشارات اللغوية والنفسية تدل على تبرير النشاط الإرهابي” ــ وفق نص التحقيق ــ.

 

يذكر أن فريق الدفاع قد أكد ان المحكوم عليه فقط دعا لشخص قتيل بالمغفرة دون أن يعلم أنه كان عضوا في تنظيم محظور.

 

المصدر: المسلم

 

 

انتقادات لترشيح مناهض للمسلمين لتولى منصب رفيع بالخارجية الأمريكية

 

تتصاعد انتقادات في الولايات المتحدة الأمريكية لقرار الرئيس الجمهوري، دونالد ترامب،  اختيار حاكم ولاية كنساس، سام براونباك، لتولى منصب سفير “شؤون الحريات الدينية”، في وحدة ملحقة بوزارة الخارجية، تسمّى مكتب “الحريات الدينية الدولية”.

 

المنتقدون لهذا الاختيار يتهمون براونباك (60 عاما)، وهو سيناتور جمهوري سابق، بمعاداة المسلمين واللاجئين، بل والفشل في إدارة كنساس، التي يحكمها منذ عام 2010، ولا يحق له الترشح لفترة ثالثة.

 

وليتولي براونباك هذا المنصب ، لا بد من موافقة مجلس الشيوخ (إحدى غرفتي الكونغرس)، والذي يتمتع فيه الجمهوريون بالأغلبية.

 

ومنذ حملته للانتخابات الرئاسية، التي أجريت في نوفمبر الماضي، يواجه ترامب اتهامات، داخل الولايات المتحدة الأمريكية وخارجها، بمعاداة المسلمين والأجانب واللاجئين.

 

المصدر: وكالات

 

 

تسللوا إليها ودنسوها.. أمريكيون يخربون «مقبرة إسلامية» في بلدة داكوتا

 

قدم مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية في ولاية مينوسيتا الأمريكية، بلاغاً لدى مركز الشرطة، مطالبا سلطات إنفاذ القانون بالتحقيق في حادثة تخريب مقبرة تابعة للجالية المسلمة ببلدة داكوتا كجريمة كراهية.

 

وأفاد المجلس، أن أشخاصاً تسللوا إلى مقبرة المغفرة الإسلامية، وقاموا بتدنيس الشواهد برسم صلبان معقوفة عليها، وكتابة تعابير مسيئة للمسلمين، وأكد المجلس أن التخريب طال أيضاً جدران مكتب المقبرة وبعض معداتها وفق ما نشرت وكالة “آسوشيايتد برس”.

 

واعتبر حسين جيلاني مدير مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية، أن حادثة التخريب تأتي في وقت بلغت فيه ظاهرة الإسلاموفوبيا مستويات مقلقة على الصعيد الوطني، وفي السياق ذاته أعرب جيف فان نيست المتحدث باسم مكتب التحقيق الفيدرالي عن أسفه وتعهد بفتح تحقيق في الحادثة.

 

وقال جيلاني في بيان رسمي: ‘‘إن الاعتداء على المقبرة الإسلامية يأتي في وقت بلغت فيه الأعمال المعادية للإسلام، أرقاماً خطيرةً على الصعيد الوطني في الولايات المتحدة الأمريكية، ونحن نؤكد أنه بسبب ظاهرة الإسلاموفوبيا المتزايدة، ولكون المقبرة الإسلامية محل نزاع في السابق، فإننا نحث سلطات إنفاذ القانون بالتحقيق في الحادثة كجريمة كراهية محتملة”.

 

كانت مقبرة الغفران الإسلامية في البلدة قد أقيمت، بعدما أجبرت محكمة كاستل روك بلدية داكوتا على إصدار ترخيص استثنائي، لاستخدام قطعة أرض كمقبرة إسلامية في السنة الماضية، ووجدت المحكمة أن قرار منع البلدية بتأسيس مقبرة إسلامية مجرد قرار تعسفي.

 

وتشهد الولايات المتحدة الأمريكية منذ قرابة السنتين موجة غير مسبوقة من ظاهرة الإسلاموفوبيا وجرائم الكراهية، حيث تم تسجيل العديد من محاولات إحراق المساجد وتدنيس المراكز الإسلامية، وتخريب ممتلكات الجالية المسلمة واستهداف النساء المحجبات.

 

المصدر: تواصل

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات