طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > الراصد الإعلامي > غرقى في بحر السِّجال

ملتقى الخطباء

(169)
4008

غرقى في بحر السِّجال

1438/10/05
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

 

 

هند عامر

 

يحمل رسالة سامية.. ويضم بين جنبات قلبه إيماناً راسخاً بها.. يدفعه حبه لها أن يكون عنها مدافعاً وعن حياضها ذائداً.. فيتدثر برداء المحامي، ويغفل عن أنه لا زال يجهل كثيراً من تفاصيل عظمة رسالته.. وأن ثمة فجوة بين المبادئ السامية والتطبيقات التي يختلط فيها الشرع بالعادة تارة وبشبهات الأفكار الوافدة تارة أخرى، ومع الانهماك أكثر في السجالات وإدمان الجدالات وضجيج المصفقين وهتافات المشجعين، ينزع رداء المحامي ويرتدي رداء صياد ليس له هم إلا تتبع وصيد الشبهات والانشغال بها دون أن يدرك أنها قد تلتف كشباك محكم على عقله وأنه قد يضحي مصيوداً لا صائداً.

 

صاحبنا بهذه الرحلة التي تشع بريقاً في أولها بينما يخنق رداء الظلام نهايتها، انهمك في دور الصياد الذي يعيش في دائرة أهداف جزئية قريبة المدى، تارة بملاحقة الشبهات التي لا تنتهي وأخرى بالتنقيب عن ما يؤيد قوله من كلام الفقهاء! والمحصلة (خطاب قيمي هش)! لا يعترف بمراجعة ولا يعتني بصقل ولا يعنيه أن يكون مبنياً على ركائز محكمة من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، بل أكثر من ذلك -ودون أن يشعر- يصبح هو وخطابه واقعين تحت سلطة خطاب معارضيه بدل سلطة النص، فيستبدل ميزان (الحق) بقاعدة (الضد)، فهو ضد كل ما يقوله المعارض ويعتبره خطأ بينما هو مع كل ما يرفضه لأنه الصواب، ولا فرق عنده بين دعوات تطوير وإنضاج الخطاب الذي يعكس بريق الحق بتفاصيله المحكمة وبين دعوات التحريف التي تندس في قافلة التجديد وتتلون بلون العصرانية، فكانت النتيجة رحلة صيد عبثية غير منتهية في (بحر السجال).

 

الضياع في رحلة بحر السجال، وإشراك الأتباع فيها بذريعة أنهم يستقلون مراكب نصرة حق شراعها رمز تدافع، تنتهي غالباً بنهايات مفزعة، أحدها إيثار الغرق في هذا البحر بعد (انكشاف) هشاشة الخطاب ووهم المراكب، بل وإسقاط تلك الهشاشة على الحق، ليكون الخطاب المنحرف هو الحق بإحكامه الظاهر، وكم من غرقى في هذا البحر بدأ أحدهم نقي التفكير وانتهت به السجالات إلى غريق تعيش روح الإيمان فيه النزع الأخير، فإذا ما فاض إيمانه نزل ذلك نزول الصاعقة على أتباعه ومحبيه، منهم من يعود أدراجه ليبحث عن صياد آخر ومنهم من يدفعهم حبه له لمشاركته (الغرق)!

 

النهاية الثانية – وهي الأكثر انتشاراً- تكون بسبب هبوب (ريح التناقض)، وهي ريح تعصف بأرتال القناعات والفتاوى المنتقاة لتهشمها أمام أنظار معتنقيها ومؤيديها وتحيل مراكبهم وأشرعتهم إلى حطام، ولا حاجة لعدو صاحب حجة لتهب هذه الريح، بل تتكفل الأيام بتعرية فساد قولهم ويشهد الواقع بجريرة التصلب في عرض الحق وجعل نقد التطبيقات الاجتهادية والأحكام الشرعية بذات التجريم، فتتعطل مصالح الناس ويلجأ بعض هؤلاء الصيادين إلى فعل ما كان يتنطع فيه ويجرمه ليظهر أمام الجماهير بمظهر المتناقض الذي يقول مالا يفعل وقد يتخفف هو ومتابعيه من بعض الثوابت لئلا يقعون في ذات التناقض أو يعيدون التنقيب عن فتاوى جديدة يستعينون بها لمواجهة هبوب(ريح التناقض).

 

أما النهاية الأخيرة لرحّالة بحر السجال -وهي الأكثر إيلاماً- فهي أشد النهايات وأكثرها انتشاراً بين النخب المؤثرة والقامات العلمية التي كان لقولها سطوة ولرأيها قوة، وهي الاصطدام بـ(جبل العجز)، فمع ترهل الخطاب التي يهدي الناس لمصالح دينها ودنياها ومع رفض أي محاولات لإنضاجه وإعادة تكييفه مع النوازل ليكون قادراً على استيعابها، ينتفش الباطل في ظاهره وإن كان في حقيقته أجوفاً، ولا تجدي الخرائط الدقيقة مع بحّار يقصر عقله عن استيعاب مستجداتها ويظل مصراً على خرائطه القديمة حتى يفاجأ بجبل الجليد يتجلى أمامه، فيخسر مركبة ويفقد صيده الذي لطالما تباهى به، ليكون أسيرً لـ(العجز) ولائذاً بالانقطاع.

 

رحلة السجال لمن هو غير مستعد لتطوير خطابه والانطلاق من مراسي ثابتة، هي رحلة ضياع وتضييع، ضياع للصياد النبيل وأتباعه وتضييع للمعاني السامية التي جاء بها هذا القرآن العظيم والسنة المطهرة، فتظلم تلك المعاني المنيرة في القلوب وتنطفئ تلك التصورات المشتعلة في العقول وتغدو الأجساد معتمة باهتة غارقة في (بحور السجال).

 

 

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات