طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > الراصد الإعلامي > ليكن رمضانك مختلفًا!

ملتقى الخطباء

(241)
3967

ليكن رمضانك مختلفًا!

1438/09/06
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

 

أ.علي بطيح العمري

 

أن تجعل رمضانك مختلفاً فهي قضية ليست بالصعبة على من أوتي البصيرة ورُزق حب التطوير الذاتي.

 

كثيراً ما أكد علماء التنمية الذاتية وعلماء النفس على قاعدة مهمة وهي”إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم”.

 

إذن حكاية أن تجعل رمضانك مختلفاً فهذا يعني باختصار شديد أن تغير من عاداتك الرمضانية السابقة، شريطة أن يكون هذا التغيير إلى الأفضل كما يتطلب منك التخلص من سلبياتك!!

 

إذا كنت ممن يغتنمون أوقاتهم ويؤمنون بالتغيير النفسي في كل مجالاته الصحية والإيمانية والمعرفية ، وأنهم مبرمجون على هذا التغيير فلا حاجة لك بهذا المقال.. أما إن كنت ممن ينقلب نهاره ليلاً والعكس لا يدري ما يفعل، ولا يلوي على شيء، ولا يريد من صيامه إلا قطع النهار في النوم، والليل في تمضية الشهر فأنت بحاجة إلى خطة جدية لتغيير نظامك.

 

تذكر أنك قد جربت رمضانات في الأعوام السابقة على طريقتك التقليدية ..فاسأل نفسك.. لم لا تجرب التغيير؟؟ .. أليس من المحزن أن تكون نسخة واحدة تتكرر كل عام وبالتالي تكرر كل رمضان.. اسأل نفسك تارة أخرى لو غيّرت نظامك إلى ما هو أحسن هل هناك خسائر فادحة ستخسرها عندما تبدأ في التغيير؟!

 

على أية حال ما عليك سوى اتباع الإرشادات التالية حتى تكون مختلفاً عما كنت عليه..

 

حاول وبكل ما أوتيت من قوة أن لا تكرر أخطاء الأعوام السابقة ومخالفات رمضاناتك الماضية، فرمضان فرصة سانحة لكسب المزيد من الحصاد على المستوى الأخروي.

 

احرص على الكثير من الأشياء كبِرك بوالديك وصلة أقاربك، والتعامل الخلاق مع من حولك.

 

غيّر من عاداتك.. اقرأ.. فأرقام عالمنا مخجلة في ميدان القراءة والثقافة إذا ما قورنت بالغرب.. احضر محاضرات واسمع البرامج الجادة وأكثر من قراءة القرآن “هل تعرف أجر قراءته؟؟”

 

لا تجعل من عاداتك ملء معدتك عند الإفطار بأصناف المأكولات، حاول أن تُغير من تلك العادة إن كانت موجودة لديك، ففي الحديث: ما ملأ ابن آدم وعاء شراً من بطنه…”

 

جرّب خدمة الآخرين “فخير الناس أنفعهم للناس”، وارفع شعار ” تبسمك في وجه أخيك صدقة” ، وعوّد نفسك على كل فضيلة .. ففي ذلك الكثير من الإيجابيات.

 

تخلص من الأمور التي تبعد عنك روحانية الشهر مهما كانت.. وابتعد عن كل رديء من القول والفعل وحاول أن ترفع نفسك عن الألفاظ السوقية “المنحطة”.

 

اجعل في كل تصرف لك عبادة لله.. وتذكر أن الله لا يضيع عمل عامل.

 

تذكر أن أبواب السماء مفتوحة وأن للصائم دعوةً لا ترد.. وعمرة في رمضان تعدل حجة.

 

ركز كثيراً على العشر الأواخر فهي أيام معدودات من عمرك، ولكنها أيام ليست كسائر الأيام فابذل فيها الجهد بقدر الاستطاعة لاغتنامها.

 

كن نشيطاً، واعتقد النشاط دوماً في نفسك فبالتأكيد أنك ستبقى نشيطاً.. وكن سعيداً في أيامك تعش سعيداً حتى لو تصنعت ذلك.

 

أخيراً..

 

فكّر في كل ما هو جميل حولك، فالحياة لها وجهان سلبي وإيجابي وتركيزك على أحدهما يجعله يكثر ويتكرر أمامك وحولك.. ففكّر في الأشياء الجميلة وابحث عنها في حياتك لتفعلها، وحاول أن تتنازل عن الأمور الجانبية عديمة الفائدة.

 

في الختام أؤكد لك:

 

أن النفس كالطفل إن تهمله شب

 

على حب الرضاع وان تفطمه ينفطم!!

 

أرجو لك حياة سعيدة.

 

ولكم تحياتي

 

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات