طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||
ملتقى الخطباء > الراصد الإعلامي > رمضان أمل المكروب .. وفرحة القلوب

ملتقى الخطباء

(464)
3901

رمضان أمل المكروب .. وفرحة القلوب

1438/08/29
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

 

تلك النفوس المكلومة المتألمة ، المكروبة ، التي لطالما حملت الصرخة في داخلها ، ولم تشكُ للناس ، بل رفعت يديها لربها راجية آمله ..

 

تلك النفوس التي صبرت على الهم والألم، ولم تجزع، بل احتسبته لله، وفوضت أمرها لله، وانتظرت الفرج..

 

إنها لتسعد بمجيء رمضانها ، وكأنه البلسم الطياب ، والدواء الغائب ، والضيف العزيز ، الذي وإن لم يدخل من الباب فقد دخل روحا وريحانا وبركة وإيمانا على القلوب .

 

إنها فرحة المكروب إذ فيه يستجاب الدعاء ، ذاك الدعاء الذي لطالما رفعه بين أكفه في ظلمات الليل البهيم ، ومع كل موقف حزن ومعاناة يمر به ، فيفرح آملا أن دعاءه هذا لن يرد مع تلك الايام الفاضلات .

 

وهو فرحة المكروب إذ القلوب تهدا فيه بكثرة ذكره سبحانه ، فيستريح البال وتهدأ النفس " ألا بذكر الله تطمئن القلوب "

 

وهو فرحة للمكروب إذ تتجدد الأجواء من حوله إلى أجواء خير عميم ، فالكل يسابق للخيرات ويتنافس في الصالحات ، فالكل يبتغي بلوغ العفو والغفران " سابقوا إلى مغفرة من ربكم وجنة ..الآيات "

 

وهو فرحة إذ يتجدد فيه الأمل لتفريج الكروب ، فإذ لم يكن شهر رمضان هو أمل الايام وخير زمن يرتجى فيه الأمل ، فأي شهر يرتجى واي زمان ؟!

 

الله سبحانه وعد فيه بالفضل والخير، والجميع ينتظر ذلك الفضل ويشتاق لذلك الخير ، فأوله الرحمة وأوسطه المغفرة وآخره العتق من النار .

 

وفيه ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر ، يناجي فيها المكروبون ربهم ، برجاء العفو والقبول ، ويرجون الرضا ، وينتظرون الانتصار  ، إنهم يثقون في ربهم في ليلتهم تلك أن الله لن يضيع لهم أجر ولا تعبا ولا نداء ..

 

إنها ايام تجمع الشمل المتفرق ، وتعيد الروابط المقطوعة ، وتلحم المحبة المبتورة ..

 

إنه فرحة وامل لكل فقير عائل لا يشعر به الناس ، ولكل يتيم مقهور لا يعبأ به المجتمع ، فتنتبه لهم العيون ، وتحن إليهم القلوب ، والفائز من وصل إليهم ، فهو يعلم أن الصدقة والبر يتضاعفان فيه ..

 

وهو أمل وفرحة لكل عاص مذنب ، فقد جاءه رمضان يفتح له ذراعيه ليناديه " جاءكم شهر التوبة والعودة والفرار إلى الله "

 

ورمضان فرحة المقصر في حق والديه ، فقد جاءته الفرصة لتجمعهما إليه ، فيزيد البر ، وينيسهما ما كان من تقصير ، ويمحو بإصلاحه ماكان من إهمال .

 

وهو فرحة لكل هاجر للقرآن ، فقد جاءه شهر التلاوة والثواب العميم والأجر الجزيل , فالحرف بحسنة والحسنة بعشر أمثالها ..

 

وههنا وقت الإفطار ، وقت الدعاء والرجاء ، والفرحة التي ذكرها النبي صلى الله ليه وسلم " للصائم فرحتان فرحة عند فطرة وفرحة عند لقائه ربه "

 

آمال حقيقية بين ايدينا ، تنتظر من يغتنمها ولا يتركها تتناثر من بين يديه دون اهتمام ، فرحة في إطعام الطعام مع صلة الارحام والامل في دخول الجنة بسلام .

 

 

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات