طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    الجيش يسيطر على الحكم بزيمبابوي ويقيد إقامة الرئيس    ||    الجزائر تعلن موعد الانتهاء من إنشاء ثالث أكبر مساجد العالم    ||    محامون يسلمون الجنائية الدولية ملفًا بجرائم حرب لحفتر وقواته    ||    قرار أممي يدعو ميليشيات إيران إلى مغادرة سوريا    ||    ارتفاع حصيلة قتلى الزلزال الذي ضرب الحدود العراقيه الإيرانية لأكثر من ٥٣٠ شخصًا    ||    بريطانيا تحمّل جيش ميانمار مسؤولية أزمة الروهينغيا    ||    412 ألف عاطل عن العمل في الضفة الغربية وقطاع غزة    ||    السعودية توقع مع منظمة الصحة العالمية مشروعين لعلاج ومكافحة الكوليرا في اليمن    ||    عاجزون أمام الزلازل!    ||    كف عن التماس الأعذار وتب لربك!    ||    تصاعد الانهيار الأخلاقي في الغرب    ||    أوراق الفساد تتناثر!    ||    لا عليك ما فاتك من الدنيا (1)    ||    تسريبات " الفردوس" و"محيطات" الفساد    ||    زهرة الصومالية    ||    مسلمو الهند والإرهاب الهندوسي    ||    أيتها الزوجة.. لا تحكي لزوجك عن هذه الأشياء!    ||
ملتقى الخطباء > الراصد الإعلامي > راصد الأخبار > سقوط طائرة صهيونية بدون طيار شرق قطاع «غزة»

ملتقى الخطباء

(143)
3988

سقوط طائرة صهيونية بدون طيار شرق قطاع «غزة»

1438/6/17
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

 

 

 

 

أعلن جيش الاحتلال الصهيوني، اليوم الأربعاء، عن سقوط طائرة استطلاع بدون طيار، من نوع ‘‘سكاي لارك‘‘ شرق قطاع غزة.

 

وقال جيش الاحتلال في بيان صحفي: ‘‘إنه يُجري تحقيقاً لمعرفة أسباب سقوط الطائرة أثناء قيامها بمهام رصد وتصوير في منطقة حي الشجاعية شرق غزة‘‘، بحسب ‘‘روسيا اليوم‘‘.

 

وتوقع جيش الاحتلال أن يكون خلل فني، هو ما تسبب في سقوطها، لافتاً إلى أن سقوط الطائرة لن يؤدي إلى تسريب أي معلومات أمنية لفصائل المقاومة داخل قطاع غزة، حسب قوله.

 

المصدر: وكالات

 

 

عباس يبحث 4 شروط فلسطينية للعودة إلى المفاوضات

 

يبحث الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع مبعوث الرئيس الأمريكي جيسون غرينبلات في رام الله اليوم الثلاثاء تصوراً فلسطينياً لاستئناف عملية السلام مستنداً إلى 4 شروط.

 

وقالت مصادر فلسطينية مطلعة لصحيفة "الشرق الأوسط"، إن "السلطة الفلسطينية مستعدة للعودة إلى مفاوضات مباشرة مع إسرائيل بشروط أولها وقف الاستيطان وإطلاق سراح دفعة من الأسرى القدامى كان متفقاً بشأنها سابقاً، وبدء المفاوضات في قضية ترسيم حدود 67 بعد تعهد إسرائيلي­ أمريكي بحق الفلسطينيين في دولة ضمن هذه الحدود، وتحديد سقف زمني لإنهاء المفاوضات.

 

ويعني هذا الطرح قبولاً فلسطينياً لدور أمريكي في عملية السلام ومفاوضات مباشرة مع إسرائيل بعدما كانت السلطة تشترط آلية دولية للعودة إلى المفاوضات، وأضافت المصادر أن "الاتجاه هو لقبول عرض أمريكي متوافق مع هذه الشروط".

 

ومن المفترض أن يصل غرينبلات إلى رام الله اليوم الثلاثاء للقاء الرئيس عباس ويرتب معه أيضاً موضوع اللقاء المرتقب مع الرئيس دونالد ترامب في واشنطن.

 

وسيلتقي غرينبلات الرئيس الفلسطيني بعدما كان قد التقى أمس الإثنين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، ويسعى المبعوث الأمريكي خلال جولته إلى جس نبض مواقف عباس ونتانياهو حول استنئاف عملية السلام.

 

ويفترض أن لقاء نتانياهو وغرينبلات الذي انطلق في وقت متأخر أمس قد ناقش أفكاراً لاستئناف عملية السلام وملف المستوطنات، وتريد الولايات المتحدة من إسرائيل كبح جماح الاستيطان للمساعدة في إطلاق عملية السلام.

 

ولم يحمل غرينبلات أي خطة واضحة لكن من بين الخطط التي تفكر فيها واشنطن عقد اجتماع ثلاثي بين ترامب وعباس ونتانياهو أو عقد اجتماع إقليمي بحضور قادة عرب.

 

وقالت المصادر الفلسطينية إن "الخيار الإقليمي ما زال مطروحاً بقوة لإعلان إطلاق عملية سلام جديدة لكن أي شيء لم يحسم بعد.

 

 اتصال ترامب

 

واعتبرت قيادات فلسطينية ان ترامب يعد "صفقة تاريخية" للرئيس عباس فور زيارته المرتقبة إلى واشنطن.

 

وتلقى الرئيس عباس اتصالاً هاتفياً، مساء الجمعة الماضي، من ترامب، بعد شهرين من وصول الأخير إلى سدة الرئاسة، دعاه فيه لزيارة البيت الأبيض، لبحث سبل استئناف مشروع "التسوية"، وقال المتحدث باسم الرئاسة، نبيل أبو ردينة: إن "ترامب وجه دعوة رسمية للرئيس عباس لزيارة البيت الأبيض في وقت قريب جداً، لبحث سبل استئناف العملية السياسية، مؤكداً التزامه بمفاوضات تقود إلى سلام حقيقي".

 

دولة فلسطينية

 

وكشف أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، تفاصيل جديدة بشأن المكالمة الهاتفية التي تمت بين الرئيسين الفلسطيني محمود عباس والأمريكي دونالد ترامب .

 

وقال عريقات في حديث لإذاعة "صوت فلسطين"، إن ترامب أكد خلال مكالمته مع عباس" التزامه بالوصول إلى سلام دائم وعادل من خلال صفقة تاريخية".. مضيفاً أن الرئيس الأمريكي أعرب عن رغبته في" إنهاء معاناة الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني".

 

وأوضح أن الرئيس عباس رد بوجوب إقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من يونيو عام 1967، باعتبارها ضمانة للأمن والاستقرار وخدمة لمصالح الأطراف كافة.. ونوه بالدعوة التي قدمها الرئيس الأمريكي للرئيس الفلسطيني لزيارة واشنطن في أقرب وقت ممكن.

 

المصدر: مصر العربية

 

 

أصغر صحفية حرة بالعالم: هبوا إلى نجدة أطفال فلسطين

 

قالت "جنى جهاد"، التي يلقبها العديد من متابعيها بـ"أصغر صحفية حرة في العالم"، إن "أطفال فلسطين يعانون الظلم تحت الاحتلال الإسرائيلي، ويريدون العيش بحرية وكرامة مثل بقية الأطفال، داعية العالم إلى مساعدة كل الأطفال الذين يتألمون، ومشددة على أن وطنها سيبقى اسمه فلسطين، وليس إسرائيل، وأن سكانه فلسطينيون، وليسو إرهابيين.

و"جنى"، التي كرمها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الأحد الماضي في مدينة إسطنبول، خلال الاحتفال بجائزة البر الدولية، ولدت في الولايات المتحدة الأمريكية قبل عشرة أعوام، وتحمل الجنسيتين الفلسطينية والأمريكية، وهي تقيم في قرية النبي صالح، حيث يعيش أكثر من 500 فلسطيني، على بعد قرابة 20 كم شمال الضفة الغربية.

 

عن تكريم الرئيس أردوغان لها، قالت "جنى"، في مقابلة مع الأناضول، "كنت خائفة ومرتبكة قليلا، لكن في الوقت نفسه سعيدة جدا وفخورة بأنني أوصلت صوت فلسطين إلى تركيا وبقية شعوب العالم.. كنت سعيدة بالحصول على الجائزة، وكنت حزينة أيضا، ففي الوقت نفسه كان هناك أطفال يُقتلون".

 

وجرى تكريم "جنى" خلال الاحتفال بجائزة البر الدولية، التي يمنحها وقف الديانة التركي، منذ عام 2015، إلى أشخاص يعملون على خدمة المجتمع، ويسلطون الضوء على قضايا مهمة.

 

** على خط التماس

الطفلة الفلسطينية، التي تتقن اللغتين العربية والإنجليزية بطلاقة، تنشط في العمل الصحفي، حيث تنشر صورا وفيديوهات، باللغتين عبر صفحتها على موقع "فيسبوك"، عن مواجهات فلسطينية مع الجيش الإسرائيلي، ويتابعها نحو ربع مليون متابع يلقبها العديد منهم بـ"أصغر صحفية حرة في العالم".

 

وباحترافية، تصور "جنى" مواجهات ونقاط تماس فلسطينية – إسرائيلية، وترسل الصور والفيديوهات إلى صحف غربية، كما يتواصل معها عبر بريدها الإلكتروني العشرات من الجرائد والمجلات، لاسيما من الولايات المتحدة الأمريكية واليابان وألمانيا وجنوب أفريقيا والهند وإندونيسيا، للحصول منها على صور ومشاهد مصورة حصرية، بحسب أفراد أسرتها.

 

وتقيم "جنى" في قرية النبي صالح، أكثر المناطق سخونةً في الضفة الغربية؛ لوجود مستوطنة

 

"هالا ميش نيفي تسوف" الإسرائيلية المقامة على أجزاء من القرية، وتعمل عادة على التغطية الصحفية للمسيرات المناهضة للاستيطان الإسرائيلي ومصادرة الأراضي الفلسطينية في مناطق التماس بالقرية، والتي عادةً ما يشارك فيها متضامنون أجانب.

 

وكثيرا ما صورت حالات اعتقال لفلسطينيين من قبل الجيش الإسرائيلي وحالات إغماء لمحتجين؛ جراء إلقاء الجيش قنابل مسيلة للدموع على مسيرات سلمية، إضافة إلى تصوير حواجز الجيش الإسرائيلي في القرية، وغيرها من ممارسات الجيش الإسرائيلي.

 

** الطريق إلى المدرسة

وبالنسبة إلى اهتمامها بالعمل الصحفي، قالت الطفلة الفلسطينية: "بدأت قبل ثلاث سنوات، وأغطي الأحداث، ولا سيما في قريتي النبي صالح، بالعربية والإنجليزية، ولاسيما الإنجليزية لأنها اللغة المشتركة، وأستطيع عبرها توصيل رسالتي إلى العالم.. من يتابعونني ليسوا من فلسطين فقط، فهم من كل دول العالم، وصوري (الخاصة بالتغطية) تصل إلى الكثيرين".

 

وعن أبرز ما يضايقها يوميا، تتحدث "جنى" ببراءة عن رحلتها اليومية مع العوائق الإسرائيلية: "حينما أذهب إلى مدرستي في الصباح يضع الجيش الإسرائيلي حواجز في الطرقات، وبدلا من أن أذهب إلى المدرسة في 20 دقيقة، استغرق ساعتين ونصف من خلال الالتفاف خلف الجبل، ما يتسبب في تأخرى عن موعد بداية اليوم الدراسي".

 

أما عن أكثر الأشياء التي تحزنها، فأجابت: "استشهاد خالي وصديقي.. كنا في أراض (زراعية) وهجم علينا مستوطنون (إسرائيليون)، واشتبكوا معنا، ثم حضرت سيارات عسكرية إسرائيلية، واستهدف عناصرها الشباب والأطفال، وأطلقوا علينا قنابل الغاز السامة، ما أدى إلى مرض جدتي".

 

وقالت الطفلة الفلسطينية إنه "يجب علينا مساعدة كل أطفال العالم، الذين هم تحت الدمار والقتل، كما في سوريا والعراق، وأي بلد آخر في العالم يعاني أطفاله.. يجب علينا مساعدتهم ليعيشوا بحرية وكرامة".

 

** رسالة إلى العالم

وعن الهدف من اهتمامها بالعمل يالصحفي في مثل هذا العمر الصغير، قالت الطفلة الفلسطينية: "أحاول أن أوصل رسالتي إلى العالم، وهي أن أطفال فلسطين يعانون من الظلم، وأن هذه الأرض اسمها فلسطين، والأشخاص الذين يعيشون فيها فلسطينيون، وليسوا إرهابيين، وندافع عن حقنا المسلوب من قبل الاحتلال الإسرائيلي، وأن قضية فلسطين لا تخص الفلسطينيين فقط، بل كل العالم".

ومخاطبة العالم، أردفت "جنى": "فلتستيقظوا وتشاهدوا ما يجري لأطفال فلسطين.. نريد الحرية والسلام والعدالة، نريد عالما دون قتل ولا دماء ولا حرق.. لن نيأس، غدا، وبإرادتنا، ستتحرر فلسطين، ويرحل العدو عن هذه الأرض".

 

وتابعت بقولها: "سيبقى اسمنا فلسطينيون، ووطننا سيبقى فلسطين، وليس إسرائيل، ولن يستطيع أي أحد بعد ذلك احتلال أرضنا.. هذا هو بلد السلام الذي لم يرى السلام يوما.. لكن سيأتي يوما ويرى السلام".

 

ومضت قائلة إن "أطفال فلسطين، مثل بقية أطفال العالم، يحتاجوا إلى التعليم والصحة والرعاية والدراسة والعيش أحرارا.. لا يوجد فرق بيننا وبين بقية أطفال العالم، إلا أننا نتألم.. في كل يوم نرى دماء أقاربنا في الشوارع وعلى حواجز الجيش الإسرائيلي، ونرى أصحابنا يُدهسون ونحن نلعب؛ لأننا تحت الاحتلال".

 

ودعت "أصغر صحفية حرة في العالم" الجميع إلى "متابعة القضية الفلسطينية؛ فهي تخص الجميع، ورسالتي إلى العالم أن يدعم الفلسطينيين، وأن يقرأ عن تاريخ فلسطين، وأن يدعم الفلسطينيين بأي طريقة، مثل مواقع التواصل الاجتماعي.. لدي صفحة على فيسبوك به نحو ربع مليون متابع.. غالبيتهم يؤيدون ما أنشره، ونسبة قليلة جدا تعارضه، وهؤلاء لا أهتم بهم، فلسطين أرضي وعرضي".

 

المصدر: السبيل

 

 

قوات الاحتلال تطلق النار على فتاة فلسطينية خوفًا من تنفيذها عملية دهس

 

أطلقت قوات الاحتلال الصهيوني النار صوب فتاة فلسطينية؛ بزعم محاولتها تنفيذ عملية دهس قرب مستوطنة "غوش عتصيون" شمال الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

 

وادعت وسائل إعلام الاحتلال، أن الفلسطينية المصابة حاولت تنفيذ عملية دهس كانت تستهدف مجموعة من الجنود الإسرائيليين على حاجز عسكري قرب مستوطنة غوش عتصيون.

 

وحسب القناة السابعة، فإن الجيش أطلق النار على الفلسطينية بشكل فوري، فيما لم تدل وزارة الصحة الفلسطينية بأي تصريح حول حالة المصابة حتى اللحظة.

 

وقال شهود عيان، إن قوات الاحتلال منعت طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني من الوصول للفلسطينية المصابة.

من جهتها، ذكرت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان مقتضب، أن مواطنة فلسطينية أصيبت بجراح خطيرة بعد اطلاق جنود الاحتلال عليها، عند مفرق "عتصيون" جنوب بيت لحم.

 

وأشار موقع "0404" العبري، إلى إصابة صهيوني بجراح وصفها بـ "الطفيفة" جراء عملية الدهس، في الوقت الذي وصلت فيه قوات كبيرة من الجيش والشرطة الإسرائيلية للمكان، وأغلقت الشارع في وجه المركبات الفلسطينية.

 

وقالت مصادر إعلامية فلسطينية، إن الفتاة المصابة هي فاطمة جبرين عايد طقاطقة (16 عاما)، من سكان بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم.

 

 وأفاد شهود عيان بأن جنود الاحتلال، اعتقلوا الشاب أمجد عزيز عايد طقاطقة، ابن عم الفتاة المصابة.

 

ونشر جيش الاحتلال شريط فيديو يظهرا جنودا يحيطون بسيارة الفلسطينية التي تحطمت مقدمتها عند محطة انتظار للركاب في المفترق.

 

ويظهر الفيديو الفلسطينية وقد فقدت الوعي وسقطت على مقود السيارة.

وكان هذا المفترق قد شهد مقتل العديد من الفلسطينيين برصاص قوات الاحتلال.

 

المصدر: المسلم

 

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات