طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    الجيش يسيطر على الحكم بزيمبابوي ويقيد إقامة الرئيس    ||    الجزائر تعلن موعد الانتهاء من إنشاء ثالث أكبر مساجد العالم    ||    محامون يسلمون الجنائية الدولية ملفًا بجرائم حرب لحفتر وقواته    ||    قرار أممي يدعو ميليشيات إيران إلى مغادرة سوريا    ||    ارتفاع حصيلة قتلى الزلزال الذي ضرب الحدود العراقيه الإيرانية لأكثر من ٥٣٠ شخصًا    ||    بريطانيا تحمّل جيش ميانمار مسؤولية أزمة الروهينغيا    ||    412 ألف عاطل عن العمل في الضفة الغربية وقطاع غزة    ||    السعودية توقع مع منظمة الصحة العالمية مشروعين لعلاج ومكافحة الكوليرا في اليمن    ||    عاجزون أمام الزلازل!    ||    كف عن التماس الأعذار وتب لربك!    ||    تصاعد الانهيار الأخلاقي في الغرب    ||    أوراق الفساد تتناثر!    ||    لا عليك ما فاتك من الدنيا (1)    ||    تسريبات " الفردوس" و"محيطات" الفساد    ||    زهرة الصومالية    ||    مسلمو الهند والإرهاب الهندوسي    ||    أيتها الزوجة.. لا تحكي لزوجك عن هذه الأشياء!    ||
ملتقى الخطباء > الراصد الإعلامي > راصد الأخبار > الأمم المتحدة: إغلاق المرافق الصحية في السودان سيزيد من مخاطر تفشي الأوبئة

ملتقى الخطباء

(189)
3882

الأمم المتحدة: إغلاق المرافق الصحية في السودان سيزيد من مخاطر تفشي الأوبئة

1438/4/7
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

 

 

 

 

قالت الأمم المتحدة إن نقص تمويل البرامج الصحية في السودان أدى إلى إغلاق أحد عشر مرفقا صحيا وتعريض تسعة وأربعين مرفقا آخر لخطر الإغلاق، مما يؤثر على نحو مليون شخص، بما في ذلك 323 ألف امرأة في سن الإنجاب والأطفال دون سن الخامسة الذين سيفتقرون إلى الرعاية الصحية. وأضافت ـ في بيان لها – أن ما يقدر بـ 769 ألف شخص إما تأثروا أو قد يتعرضون للخطر نتيجة إغلاق المرافق الصحية، وهو رقم يتفاقم حاليا بسبب تدفق اللاجئين الكبير، خاصة من دولة جنوب السودان. وحسب التقارير فإن إغلاق المرافق الصحية سيزيد من مخاطر تفشي الأوبئة القائمة بسبب محدودية فرص الحصول على خدمات الرعاية الصحية الأولية بين النازحين والمجتمعات المضيفة. ومن النتائج الفورية لإغلاق المرافق الصحية، انخفاض خدمات التحصين والرعاية للأمهات والأطفال، وتزايد خطر انتشار الأوبئة، وزيادة معدلات الاعتلال والوفيات.

 

وقالت الدكتورة نعيمة القصير ممثلة منظمة الصحة العالمية في السودان، إنه «على الرغم من أن وزارة الصحة الاتحادية انخرطت تماما في إيجاد حلول للاستمرارية، نعترف بشكل جماعي بأن هناك حاجة إلى الأموال لمواصلة دعم العيادات في المناطق النائية التي توفر للناس الخدمات الصحية خلال هذه الفترة الانتقالية»، مضيفة أنه من المرجح أن يتزايد خطر انتشار الأوبئة، في ظل اضطرار الناس إلى السفر لمسافات طويلة للوصول إلى خدمات الرعاية الصحية المتاحة. وأكدت تقارير لمنظمات الأمم المتحدة التي تعمل في السودان، انتشار العديد من الأمراض في معسكرات لنازحين فروا من المعارك التي دارت في وقت سابق في منطقة جبل مرة بدارفور بين القوات الحكومية وحاملي السلاح.

 

وتقول منظمات الأمم المتحدة إن الأشخاص الذين يحتاجون لمساعدات في السودان يقدرون بحوالى 5.8 مليون شخص يوجد منهم حوالى 3.3 مليون شخص في ولايات دارفور وحدها أما الأشخاص الذين يعانون من سوء التغذية الحاد فتجاوز عددهم المليونين، وبلغ حجم التمويل الذي جرى استلامه في العام الماضي حوالى 545 مليون دولار. وتقول اليونيسيف إن معدلات سوء التغذية الحاد في السودان هي من بين أعلى المعدلات في العالم، وإن عدد المتضررين من سوء التغذية الحاد العالمي في السودان يمثّل 16? من الأطفال دون سن الخامسة وتضيف: «نحن نواصل دعم العلاج من سوء التغذية في السودان، والتي تشمل جميع شرائح المجتمع، مع الحاجة الملحة التي تستحقها. ويمكننا معا أن نكثف جهود الوقاية وعلاج الأطفال الذين يعانون كثيرا من سوء التغذية، سواء كان ذلك في المراكز الحضرية، المناطق النائية أو الصراع في المناطق المتضررة». ويعاني ما يقرب من مليوني طفل في السودان من سوء التغذية الحاد سنويا بينهم أكثر من 550 ألف طفل يتأثرون بسوء التغذية الحاد ويتعرضون لخطر الموت, وحسب التقارير فلا تزال مستويات سوء التغذية الحاد فوق عتبات الطوارئ في إحدى عشرة ولاية من ولايات السودان الثماني عشرة.

وتسبب عدم انتظام هطول الأمطار في العام الماضي في تفاقم الوضع الغذائي للأطفال في السودان، مما يؤثر على ما يقدر بـ 60000 طفل إضافي. ويقول المهتمون بمجال التغذية في السودان إن هذا القطاع يعاني من ضعف التمويل وحتى شهر أيلول / سبتمبر لم يحصل هذا القطاع سوى على 27 في المئة من الميزانية المخصصة له في هذا العام وذلك رغم الاحتياجات الضرورية للمزيد من التمويل لتقليل المخاطر للسكان الأكثر عرضة لنقص الغذاء، خاصة النساء والأطفال.

 

وتم في شهر آب/أغسطس من العام الماضي علاج أكثرمن ثلاثين ألف حالة سوء تغذية على نطاق السودان. ويقول خبراء التغذية في السودان إن معدلات سوء التغذية تزيد بنسبة 30? خلال موسم هطول الأمطار، ويرجعون ذلك إلى زيادة في معد?ت ا?صابة بأمراض الإسهالات والملاريا، ومحدودية المخزون الغذائي، وكذلك للممارسات السيئة في تغذية الرضع وا?طفال الصغار نظرا ?نشغال الأمهات بالعمل في الحقول. وأوضحت الأمم المتحدة الشهر الماضي أن الوضع الإنساني في السودان يحتاج لمزيد من الدعم، خاصة في وجود أعداد كبيرة من النازحين في داخل البلاد. ويعاني السودان رغم ظروفه الاقتصادية والإنسانية الصعبة من ضغط كبير بسبب وصول لاجئي دولة جنوب السودان التي تعاني من عنف مسلح ونقص كبير في الغذاء ويقع العبء الأكبر على ولايات دارفور وكردفان المتاخمة لدولة جنوب السودان وتزداد الأمور سوءا باستمرار تدفق اللاجئين الجنوبيين.

 

المصدر: القدس العربي

 

 

السودان: 3 آلاف أجنبي يسيطرون على منطقة غنية بالذهب في دارفور

 

قال وزير الداخلية السوداني الفريق عصمت عبد الرحمن، إن هناك أكثر من 3 آلاف أجنبي مدججين بالسلاح ويمتطون سيارات دفع رباعي، يسيطرون على المنطقة الغنية بالذهب بولاية شمال دارفور، إضافة لأجانب آخرين لم تتمكن الداخلية من حصرهم بسبب التداخل القبلي بمنطقة جبل عامر.

 

 

ودعا وزير الداخلية السوداني، أثناء رده بالبرلمان على سؤال بشأن الوجود الأجنبي بمناجم التعدين بشمال دارفور، لتدخل القوات المسلحة لبسط هيبة الدولة والسيطرة على منجم جبل عامر باعتباره واقعا تحت سيطرة عناصر أجنبية وبعض العناصر الأهلية المسلحة من قبائل متداخلة بالمنطقة.

 

وكشف الوزير عن اجتماع يعقد الأسبوع المقبل بين وزارة المعادن وقيادات الولاية، بجانب وزارة الداخلية وأجهزة الدولة للبحث عن حلول ووضع خطة للتدخل في المنطقة، مؤكدا أن الوزارة بحاجة إلى آليات ثقيلة ودبابات لفض الجماعات المدججة بالسلاح الثقيل.

 

المصدر: اليوم السابع

 

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات