طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    قلق الأم على أبنائها بين الاعتدال والإفراط    ||    دورك الحقيقي مع ذرِّيتك    ||    النجاح يبدأ من مغادرة منطقة الراحة    ||    كل الشموع تحترق.. إلا ضوء الإيمان    ||    إمارة مكة تصدر بيانا بشأن حماية الحجاج من انتشار صرصور الليل بالحرم المكي    ||    مسؤول أممي: الفيضانات أضرت بـ23 ألف نازح شمال غربي سوريا    ||    العراق يعتزم سحب قوات الجيش من مدنه .. ويخطط لإعادة أكثر من مليون نازح    ||
ملتقى الخطباء > المكتبة الخطابية > المطلب السادس: مراعاة الأحوال.
المطلب السادس: مراعاة الأحوال.
53

المطلب السادس: مراعاة الأحوال.

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

المقتطف

إن من الحكمة المأمور بها في قول اللّه عز وجل (ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ)(1). مراعاة الحال والمقام. والأحوال التي يحسن بالخطيب مراعاتها كثيرة، ولكني أذكر ضربين دالين على ما عداهما. 1 – مراعاة أحوال الأمة العامة: إن الأمة تمر بأحوال مختلفة كل حال تستدعى من الخطابة ما يناسبها، فإن حالة الحرب تستدَعي […]


إن من الحكمة المأمور بها في قول اللّه عز وجل (ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ)(1).

مراعاة الحال والمقام.
والأحوال التي يحسن بالخطيب مراعاتها كثيرة، ولكني أذكر ضربين دالين على ما عداهما.
1 – مراعاة أحوال الأمة العامة:
إن الأمة تمر بأحوال مختلفة كل حال تستدعى من الخطابة ما يناسبها، فإن حالة الحرب تستدَعي من التركيز على موضوعات معينة ما لا يستدعيه حال السلم، فيركز الخطيبِ على الصبر، وجمع الكلمة، والجهاد، والتوكل على اللّه، وعدم الركون للكافرين.
كما أن حال الأمن والرغد تستدعي التذكير بالنعم والأمر بالشكر والتحذير من كفران النعم، وبيان قصص السابقين الذين بدلوا نعمة اللّه كفرا وأحلوا قومهم دار البوار.
2 – مراعاة حال المصلين في المسجد:
إن المساجد يختلف روادها باعتبارات كثيرة وعليه فإن المسجد الذي يرتاده مدرسو الجامعات غير الذي يرتاده طلابها، والمسجد الذي يرتاده العمال غير المثقفين غير الذي يرتاده المتعلمون، والمسجد الذي يرتاده الزراع غير المسجد الذي يرتاده الصناع.
فمن الحكمة أن يختار الخطيب من الموضوعات ما يتناسب مع المصلين، بل قد يكون موضوع واحد يُعالج من أوجه عدة بحسب حال المصلين، فالزكاة يركز فيها عند المزارعين على زكاة الزروع والثمار، وعند التجار على زكاة الأثمان وعروض التجارة وهكذا.

 

 

 

 

 

 

 

(1) سورة النحل آية 125.

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات