طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    خطبة الجمعة بين الواقع والمأمول    ||    نافذتك الخاصة لرؤية الكون    ||    الجمعة.. قرة عين الأتقياء    ||    هادي: الحوثيون ينفذون أجندة إيران في اليمن والمنطقة    ||    "يونيسيف": أطفال المخيمات في سوريا يواجهون وضعا إنسانيا خطيرا    ||    أمين عام "التعاون الإسلامي" يدعو إلى خطط تنموية لدعم القدس    ||    العراق تعهد بمنح اللاجئين الفلسطينيين حقوقا مساوية لحقوق العراقيين    ||    الفيضانات المفاجئة تشرد أكثر من 21 ألف شخص في ميانمار    ||    السعودية : وصول 388 ألفا و521 حاجًا إلى المملكة    ||    الحر والسفر    ||    الصفح والتسامح وأثرهما الإيجابي على نفسية المؤمن    ||
ملتقى الخطباء > المكتبة الخطابية > المطلب الثالث: وحدة الموضوع وترابطه.
المطلب الثالث: وحدة الموضوع وترابطه.
50

المطلب الثالث: وحدة الموضوع وترابطه.

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

المقتطف

أولا: وحدة الموضوع: إن مما يساعد على الفهم لما يُقال في خطبة الجمعة توحيد الفكرة التي يدور عليها موضوع الخطبة إذ من الملاحظ الظاهرة: أن بعض الخطباء يجعلون الخطبة مسحا لجملة من الموضوعات وهذا خطأ إلا في المناسبات العامة التي يراد فيها التذكير كالأعياد وخطبة عرفة ونحوها، وتعدد موضوعات الخطبة والاستطرادات الكثيرة فيها بالخروج من […]


أولا: وحدة الموضوع:
إن مما يساعد على الفهم لما يُقال في خطبة الجمعة توحيد الفكرة التي يدور عليها موضوع الخطبة إذ من الملاحظ الظاهرة: أن بعض الخطباء يجعلون الخطبة مسحا لجملة من الموضوعات وهذا خطأ إلا في المناسبات العامة التي يراد فيها التذكير كالأعياد وخطبة عرفة ونحوها، وتعدد موضوعات الخطبة والاستطرادات الكثيرة فيها بالخروج من موضوع إلى موضوع له عدة مساوئ من ضمنها:
1- تشتيت ذهن السامع وجعله في حيرة من أمره، فلا يستطيع التركيز في الفهم فيخرج بدون فائدة واضحة قيمة مما سمع.
2- ازدحام الموضوعات في ذهن السامع وكثرتها بحيث يُنسي بعضها بعضًا.
3- أن من شأن الخطبة التي تَعالج فيها موضوعات عدة أن تكون المعالجة لما يطرح فيها معالجة سطحية مسحية عاجلة لا تضع كما يقال (النقاط على الحروف) فتوجد إشكالات في ذهن السامع لا يجد إجابة لها بعكس التركيز على فكرة أو موضوع، فمن شأن ذلك أن يجعل الخطيب يوفي الموضع حقه (1) وسأمثل على ذلك بموضوع العلم، فمما يحتويه الكلام عن العلم:
بيان منزلة العلم وفضله.
بيان العلم الممدوح المذموم.
ثواب طلب العلم.
منزلة العلم.
آداب طالب العلم … إلخ.
والتكلم عن موضوع العلم من جميع جوانبه والخلط بينها في خطبة واحدة لا يحقق الفائدة المرجوة التي يحققها توحيد الفكرة والتركيز.
ثانيا: ترابط أجزاء الخطبة:
إن تنافر جزئيات الخطبة ينفر السامع، وترابطها يربط على قلب السامع وعقله فيتحقق له الفن، ومما يحقق ذلك الترابط ما يلي:
1- أن يقسم الخطيب الخطبة بشكل منظم فإذا طرح القضية التي لها جوانب عدة فصلها بحسب تلك الجوانب ورقمها فيقول: الجانب الأول…. الجانب الثاني… وهلم جرا.
وإذا استدل بجملة أدلة رقمها فقال: الدليل الأول.. الدليل الثاني…
2- أن تكون الخطبة متسلسلة تسلسلا علميا يسهل على الناس الفهم، فإذا تكلم الخطيب عن ظاهرة اجتماعية شخصها قبل بيان الحكم لا أن يبين الحرمة قبل بيان المحرم.
3- أن ينتقل من الحقائق المعلومة عن الجميع إلى ما يريد الحديث عنه، ولا يطيل الوقوف عند ما يتفق عليه الناس، فإذا تكلم عن الموت فإنه لا يحتاج إلى مزيد كلام حول أن الموت واقع لا محالة، ولكنه يحتاج إلى حث الناس على العمل لما بعد الموت، فتذكيرهم به إنما هو من أجل الحث على العمل.
4- أن يجعل الموضوع الطويل مقسمًا على جُمع متعددة ليعالج الموضوع من جميع جوانبه، ولا يكون ذلك إلا للموضوعات التي لابد من علاج جميع جوانبها والتي تَكتسب أهمية خاصة.

 

 

 

 

 

 

(1) ينظر محمد أبو فارس، إرشادات إلى تحسين خطبة الجمعة (33).

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات