طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    سنة الله في تقدير الأرزاق    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

18383

دعوها فإنها منتنة

المكان : المملكة العربية السعودية / رأس تنورة / حي النعيم / أبو حنيفة /
تاريخ الخطبة : 1442/03/27
تاريخ النشر : 1442/04/07
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/النهي عن دعاوى الجاهلية 2/خطورة الفرقة والاختلاف 3/حث الإسلام على الوحدة والاجتماع والائتلاف 4/آخر بيان لهيئة كبار العلماء.
اقتباس

لقد علمَ أعداءُ اللهِ أنهم لن يستطيعوا أن يضعفوا أهلَ الإسلامِ إلا أن يفرقوا بينهم، وذلك بتفخيمِ الألقابِ والمسمياتِ التي ما أنزلَ اللهُ بها من سلطانٍ، وتفضيلِ بعضِها على بعضٍ، وإثارةِ الخلافِ بين أهلِ كلِ حزبٍ، فيُهلكُ بعضُهم بعضاً.

الخطبة الأولى:

 

إِنَّ الْحَمْدَ للهِ، نَحْمَدُهُ، وَنَسْتَعِيْنُهُ، وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا، وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ.

(يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللهَ الَّذِي تَسَاءلونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا)[النساء:1].

 

أَمَّا بَعْدُ: إِنَّ أَصْدَقَ الْحَدِيثِ كِتَابُ اللَّهِ وَأَحْسَنَ الْهَدْيِ هَدْيُ مُحَمَّدٍ وَشَرُّ الْأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا، وَكُلُّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ وَكُلُّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ وَكُلُّ ضَلَالَةٍ فِي النَّارِ.

 

عن جَابِر بْن عَبْدِ اللهِ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا- قَالَ: “كُنَّا فِي غَزَاةٍ، فَكَسَعَ رَجُلٌ مِنَ المُهَاجِرِينَ رَجُلاً مِنَ الأَنْصَارِ، فقَالَ الأَنْصَارِيُّ: يَا لَلأَنصار، وَقَالَ المُهَاجِرِيِّ: يَا لَلْمُهَاجِرِينَ” يا الله!، ما أجملَها من أسماءٍ!، الأنصارُ والمهاجرونَ، وما أعظمَها من صفاتٍ، قد أثنى اللهُ -تعالى- عليها، وقد مدحَها رسولُ اللهِ -صلى اللهُ عليه وسلمَ-.

المهاجرون هم (الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنْصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ)[الحشر:8]، والأنصارُ هم (وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)[الحشر:9].

 

فَسَمِعَ ذَاكَ رَسُولُ اللهِ -صلى اللهُ عليه وسلمَ-، فقَالَ: “مَا بَالُ دَعْوَى الجَاهِلِيَّةِ؟“.

سبحانَ اللهِ!، أهذه دَعوى جاهليةٍ؟، هل النداءُ بهذه الصفاتِ الشرعيةِ العظيمةِ يُعتبرُ وثنية وجاهلية؟ قَالُوا: يَا رَسُولَ الله! كَسَعَ رَجُلٌ مِنَ المُهَاجِرِينَ رَجُلاً مِنَ الأَنصَارِ. فَقَالَ: “دَعُوهَا، فَإِنَّهَا مُنْتِنَةٌ“.

 

عبادَ اللهِ: لمَّا كانَ ذكرُ هذه الأوصافِ العظيمةِ بسببِ الخلافِ الواقعِ بينَ المسلمينَ، ولأجلِ التفريقِ بينهم، سماهُ النبيُ -صلى اللهُ عليه وسلمَ- “دعوى جاهليةٍ”، ووصفَها “بأنها منتنةٌ”.

 

وجاءَ في الحديثِ الصحيحِ: “وَمَنْ دَعَا بِدَعْوَى الْجَاهِلِيَّةِ فَهُوَ مِنْ جُثَاءِ جَهَنَّمَ -أي: جماعتِها-، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ وَإِنْ صَامَ وَإِنْ صَلَّى؟، قَالَ: وَإِنْ صَامَ وَإِنْ صَلَّى وَزَعَمَ أَنَّهُ مُسْلِمٌ، فَادْعُوا الْمُسْلِمِينَ بِأَسْمَائِهِمْ بِمَا سَمَّاهُمْ اللَّهُ -عَزَّ وَجَلَّ-، الْمُسْلِمِينَ، الْمُؤْمِنِينَ، عِبَادَ اللَّهِ -عَزَّ وَجَلَّ“.

 

إذاً الاسمُ الشرعيُ الذي ينبغي التنادي به والتفاخرُ به هو لفظُ المسلمين وهو الاسمُ الذي سمانا به -تعالى-، كما قالَ -عز وجل-: (هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمْ الْمُسْلِمينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ)[الحج:78].

 

فيا أهلَ الإسلامِ: إياكُم والاختلافَ والتفرقَ من بعدِ ما جاءَكم الحقُ، (وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ)[آل عمران:105]، وأولئك ليسوا من النبيِ -صلى اللهُ عليه وسلمَ- ولا من سنتِه في شيءٍ، (إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ)[آل عمران:159]، واعلموا أن النزاعَ هو من أكبرِ أسبابِ الفشلِ والضعفِ الذي يصيبُ الأمةَ الإسلاميةَ، (وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ)[الأنفال:46].

 

يا أهلَ الإيمانِ: إن الأُلفةَ والاجتماعَ هي من نعمِ اللهِ -تعالى- العظمى على أهلِ الإيمانِ، وإن من وسائلِ تحقيقِها هو الاعتصامُ بحبلِ اللهِ -تعالى-، وهو كتابُ اللهِ وسنةِ رسولِه -صلى اللهُ عليه وسلمَ-، (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا)[آل عمران:103].

 

من هذا نعرفُ أن الولاءَ والبراءَ، والحبَّ والبغضاءَ، يكونُ للإسلامِ والكفرِ، فمن كانَ في دائرةِ الإسلامِ أحببناه وواليناه ولو كان بيننا وبينَه خلافٌ في بعضِ الأمورِ، ولا نسميه إلا مسلماً، فلنمتنعُ عن المسمياتِ التي تفرقُ بين المسلمينَ ولا تسببُ إلا الاختلافَ والشِقاقَ.

 

أقولُ ما تسمعونَ وأستغفرُ اللهَ العظيمَ لي ولكم وللمؤمنينَ، فاستغفروه إنه غفورٌ رحيمٌ.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمدُ للهِ الذي هدانا للإسلامِ وجعلنا مسلمين، الحمدُ للهِ الذي هدانا وما كنا لنهتديَ لولا أن هدانا اللهُ، وأشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وحدَه لا شريكَ له، لا ربَ غيرُه ولا معبودَ بحقٍ سواه، وأشهدُ أن نبينا محمداً عبدُ اللهِ ورسولُه، أفضلُ نبيٍ وأزكاه، صلى اللهُ عليه وعلى آلِه وصحبِه ومن أتبعَ سنتَه واهتدى بهداه.

 

أما بعد: عبادَ اللهِ: لقد علمَ أعداءُ اللهِ أنهم لن يستطيعوا أن يضعفوا أهلَ الإسلامِ إلا أن يفرقوا بينهم، وذلك بتفخيمِ الألقابِ والمسمياتِ التي ما أنزلَ اللهُ بها من سلطانٍ، وتفضيلِ بعضِها على بعضٍ، وإثارةِ الخلافِ بين أهلِ كلِ حزبٍ، فيُهلكُ بعضُهم بعضاً.

 

فإذا كان لفظُ المهاجرينَ والأنصارِ، لمّا كانَ المقصودُ منه هو التفرقةُ والخلافُ، أصبحَ دعوى جاهليةٍ، وكانت دعوى منتنةٍ، فكيف بغيرِها من المسمياتِ وإن قالَ أصحابُها ما قالوا، فلا مبررَ للمسلمينَ باستبدالِ ما سماهم به اللهُ -تعالى- إلى غيرِها من الألقابِ والأحزابِ.

 

إن الخلافَ وإن بدأَ صغيراً، فإنه لا يزالُ يكبرُ، وينفخُ فيه المنافقون والكفارُ حتى يصبحَ فتنةً عظيمةً، تضيعُ فيها العقولُ، ويكثرُ فيها المقتولُ، كما جاء في حديثِ أبي موسى الأشعري -رضيَ اللهُ عنه- قالَ: “كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى اللهُ عليه وسلمَ- يُحَدِّثُنَا أَنَّ بَيْنَ يَدَيْ السَّاعَةِ الْهَرْجَ. قِيلَ: وَمَا الْهَرْجُ؟ قَال: الْكَذِبُ وَالْقَتْلُ. قَالُوا: أَكْثَرَ مِمَّا نَقْتُلُ الْآنَ؟ قَالَ: إِنَّهُ لَيْسَ بِقَتْلِكُمْ الْكُفَّارَ، وَلَكِنَّهُ قَتْلُ بَعْضِكُمْ بَعْضًا، حَتَّى يَقْتُلَ الرَّجُلُ جَارَهُ، وَيَقْتُلَ أَخَاهُ، وَيَقْتُلَ عَمَّهُ، وَيَقْتُلَ ابْنَ عَمِّهِ. قَالُوا: سُبْحَانَ اللَّهِ! وَمَعَنَا عُقُولُنَا؟ قالَ: لَا، إِلَّا أَنَّهُ يَنْزِعُ عُقُولَ أَهْلِ ذَاكَ الزَّمَانِ، حَتَّى يَحْسَبَ أَحَدُكُمْ أَنَّهُ عَلَى شَيْءٍ وَلَيْسَ عَلَى شَيْءٍ“.

 

ومن هنا جاءَ بيانُ هيئةِ كِبارِ العُلماءِ بالتَّحذيرِ من الفرقةِ والاختلافِ، والأمرِ بالاجتماع والائتلاف، وعدمِ الانتماء إلى أي حزبٍ أو جماعةٍ، وإنما هو الإسلامُ على هديِّ رسولِ الإسلامِ -عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ-.

 

نسألُ اللهَ ربَّ العالمينَ أنْ يهديَنا جميعًا إلى الصراطِ المستقيمِ، اللهمَّ ألِّفْ بَيْنَ قلوبِ المسلمينَ، اللهمَّ أصلحْ ذاتَ بَيْنِ المسلمينَ، اللهمَّ اجمعْ شملَ المسلمينَ.

 

اللهمَّ وَحِّدْ كلمةَ المسلمينَ، اللهمَّ انصر المسلمينَ في كلِّ مكانٍ، اللهمَّ وَحِّدْ صفوفَهُم، واستُرْ عوراتِهِم، وآمِنْ روعاتِهِم، وألِّفْ بَيْنَ قلوبِهِم، وأَهْلِكْ أعداءَهُم، اللهمَّ احفظْ ديارَنَا وديارَ المسلمينَ مِنْ مُضِلَّاتِ الفتنِ ما ظهرَ منها وما بطنَ.

 

الملفات المرفقة
دعوها فإنها منتنة
عدد التحميل 0
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات