طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    سنة الله في تقدير الأرزاق    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

18178

لا تنتظر الثمرة

المكان : المملكة العربية السعودية / رأس تنورة / حي النعيم / أبو حنيفة /
التصنيف الرئيسي : أحوال القلوب التربية
تاريخ الخطبة : 1442/02/08
تاريخ النشر : 1442/02/19
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/المسلم مُطالَب بالاجتهاد والعَمل على كل حال 2/أهمية العمل لله تعالى والإخلاص له 3/لا تنتظر ثمرة أيّ عمل من الأعمال الصالحة 4/السعادة وراحة البال في العمل لله وعدم انتظار جزاء المخلوقين.
اقتباس

ولا تنتظرْ الثَّمرةَ وأنت تُربي ولدَك وتؤدبُه، سواءً برَّ بكَ أو عقَّكَ، وسواءً أحسنَ إليكَ أو أساءَ، لأنَّ اللهِ -تعالى- أوصاكَ بهم،. ولا تنتظرْ الثَّمرةَ وأنتَ تُعاشرُ زوجتَك بالمعروفِ، وتكونُ لها خيرَ زوجٍ لزوجتِه، سواءً شَكرتَ ذلكَ أو جحدتْ..

الخطبة الأولى:

 

إن الحمد لله؛ نحمده ونستعينه ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فهو المهتد، ومن يضلل فلن تجد له وليًّا مرشدًا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبدُ الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين وتابعيهم وسلم تسليمًا كثيرًا.

 

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)[آل عمران:102]، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا)[النساء:1]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا)[الأحزاب:70-71].

 

أما بعد: لو أنَّ أحدَنا يحملُ فسيلةَ نخلٍ صغيرةً بينَ يديه يبحثُ عن مكانٍ ليغرسَها فيه، فإذا بالسَّماءِ تنشقُّ، وإذا بالشَّمسِ تُكوَّرُ، وإذا بالقمرِ يَخسِفُ، وإذا بالكواكبِ تتناثرُ، وإذا بالنُّجومِ تَنكدرُ، وإذا بالجبالِ تُنسفُ، وإذا بالبحارِ تُسجَّرُ، وإذا بالأرضِ تُزلزلُ، وإذا بالصُّورِ يُنفخُ، فَقَدْ وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ، فماذا عسى أن تَفعلَ بهذِه الفسيلةَ؟

 

اسمعوا إلى هذا الحديثِ، قَالَ رَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: “إِنْ قَامَتِ السَّاعَةُ وَفِي يَدِ أَحَدِكُمْ فَسِيلَةٌ، فَإِنِ اسْتَطَاعَ أَنْ لَا تَقُومَ حَتَّى يَغْرِسَهَا فَلْيَغْرِسْهَا“، فلا إلهَ إلا اللهُ.

 

ولسائلٍ أن يسألَ: أليسَ فسيلةُ النَّخلِ تحتاجُ إلى سِنينَ حتى تُثمرَ؟، وما الفائدةُ من غَرسِها وقد قامتْ السَّاعةُ؟، ومن سيعتني بها؟، ومن سيأكلُ ثَمرتَها؟، بل كيفَ لها البقاءُ، وقد آذنتِ الأرضُ والسَّماءُ إلى فَناءٍ؟

 

ولكن مَهلاً أيُّها المُتعجِّبُ!، فأنتَ مُطالبٌ بالاجتهادِ والمُثابرةِ والعَملِ، وهو الذي عليه الأجرُ من اللهِ -عزَّ وجلَّ-، وأما الثَّمرةُ فقد تَنضجُ وقد تَفشلُ، وقد تتأخرُ وقد تتعجَّلُ، فلا تنتظرْ الثَّمرةَ وإنما عليكَ العملُ.

 

فَاعْمَلْ لِنَفْسِكَ قَبْلَ الْمَوْتِ مُجْتَهِدًا *** فَإِنّمَا الرِّبْحُ وَالْخُسْرَانُ فِي الْعَمَلِ

 

لا تنتظرْ الثَّمرةَ عندما تعملُ خيراً لأحدٍ من البَشرِ، وإنما اعملْه للهِ -تعالى-، رجاءَ ثوابِه، وخوفَ عِقابِه، ولا تندمْ إن جَحدوكَ، ولا تحزنْ إن ذَمُّوكَ، وقلْ كما قالَ الأبرارُ: (إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء وَلَا شُكُوراً)[الإنسان:9]، وتذكَّرْ دائماً وعدَ اللهِ -تعالى-: (إِنَّا لا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً)[الكهف:30].

 

لا تنتظرْ الثَّمرةَ إذا نصحتَ أحداً نصيحةً خالصةً، ترجو له التَّوفيقَ والصَّلاحَ، وتحبُّ له الخيرَ والفَلاحَ، ثُمَّ رأيتَه مُستكبراً مُعرضاً عن طريقِ الرُّشدِ والنَّجاحِ، فهذه طبيعةٌ لازمةٌ للإنسانِ، فلا تستغربْ من الجُحودِ والنُّكرانِ، يقولُ -تعالى- لنبيِّهِ -عليهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ-: (فَإِنْ أَعْرَضُوا)، بعدَ نُصحِكَ لهم، وشفقتِكَ عليهم، (فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا)، تحفظُ أعمالَهم وتُحاسبُهم عليها، (إِنْ عَلَيْكَ إِلَّا الْبَلَاغُ)، هذه مُهمَّتُكَ فقط، سواءً استجابوا أم أعرضوا، قَبِلوا أو رَفَضوا، ثُمَّ أخبرَه -سُبحانَه- بطبيعةِ الإنسانِ حتى مع ربِّه، (وَإِنَّا إِذَا أَذَقْنَا الْإِنسَانَ مِنَّا رَحْمَةً فَرِحَ بِهَا، وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ فَإِنَّ الْإِنسَانَ كَفُورٌ)[الشورى:48].

 

لا تنتظرْ الثَّمرةَ عندما تتصدَّقُ على أحدٍ أو تُقدِّمُ له مَعروفاً، فلا تطلبْ دُعاءً، ولا تنتظرْ ثَناءً، فعطاءُ ربِّكَ خيرُ عطاءٍ، وإن وجدتَ بدلَ المدحِ صُدوداً، وبدلَ الشُّكرِ جُحوداً، فلا تستغربْ، فكذلكَ هم أكثرُ النَّاسِ، حتى مع ربِّهم وخالقِهم: (إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ)[البقرة:243].

 

لا تنتظر الثَّمرةَ، فقد تُخبرُ حسوداً بنعمةٍ فيحسِدُكَ عليها، وقد تُهدي إلى جاحدٍ قلماً فيهجوكَ بهِ، وقد تُعطي لئيماً عصاً فيضربُكَ بها، واسمعْ إلى نبيِّكَ -عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ- وهو يَحْكِي نَبِيًّا مِنَ الْأَنْبِيَاءِ -صَلَوَاتُ اللهِ وَسَلَامُهُ عَلَيْهِمْ-، ضَرَبَهُ قَوْمُهُ فَأَدْمَوْهُ، فَجَعَلَ يَمْسَحُ الدَّمَ عَنْ وَجْهِهِ، وَهُوَ يَقُولُ: “اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِقَوْمِي فَإِنَّهُمْ لَا يَعْلَمُونَ“، فعفا عنهم، واستغفرَ لهم، واعتذر عنهم بأنَّهم لا يعلمونَ، واستعطفَ لهم فقالَ: “قومي“، (أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ)[الأنعام:90].

 

لا تنتظرْ الثَّمرةَ عندما تُحسِنُ أخلاقَك، فقد يُساءُ إليكَ، وعندما تُسلِّمْ على أحدٍ، فقد لا يردُّ عليكَ، وإذا ابتسمتَ في وجهِ أحدٍ، فقد يعبسُ في وجهِكَ، وإذا ألنتَ لأحدٍ الكلامَ، فقد يَغلُظُ عليكَ، وقد يُقالُ عن تواضعِكَ أنَّه ضَعفٌ، وعن عفوِّكَ أنَّه ذُلٌّ، ولكن تذكَّر قولَه -تعالى-: (وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ)[البقرة:195].

 

ولا تَقلْ كما قالَ الشَّاعرُ:

ومَن يَفعلِ المعروفَ في غَيرِ أَهلِه **** يَكنْ حَمدُه ذَمَّاً عَليهِ ويَندمُ

ولكن قُلْ كما قالَ الآخَرُ:

ازرع جَميلاً ولو في غَيرِ مَوضعِه *** فلا يَضيعُ جَميلاً أَينما زُرعا

 

أقولُ ما تَسمعونَ، وأستغفرُ اللهَ لي ولكم ولسائرِ المسلمينَ من كلِّ ذَنبٍ، إنَّه هو الغَفورُ الرَّحيمُ.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمدُ للهِ حَمداً طيباً كثيراً مباركاً فيه كما يُحبُّ ربُّنا ويَرضى، وأَشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وحدَه لا شَريكَ له، وأَشهدُ أن محمداً عَبدُه ورسولُه، صلى اللهُ وسَلمَ عَليهِ وعلى آلِه وأصحابِه ومن اهتدى بهداهم إلى يومِ الدِّينِ.

 

أما بَعدُ: اسمعوا وصيَّةَ اللهِ -تعالى- لأنبيائه: (يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ)[المؤمنون:51]، فاعمل صالحاً، واعلم أنَّ اللهَ -تعالى- بما تعملُ عليمٌ، فلا تنتظرْ الثَّمرةَ ووطِّنْ نفسَك أن تعملَ العملَ خالصاً للهِ، فأنتَ تُحسنُ إلى والديكَ سواءً أعطَوكَ أم منعوكَ، وسواءً عَدلوا معكَ أو ظلموكَ؛ لأنَّ اللهَ -تعالى- أوصاكَ بهما، فقالَ: (وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا)[الأحقاف:15].

 

ولا تنتظرْ الثَّمرةَ وأنت تُربي ولدَك وتؤدبُه، سواءً برَّ بكَ أو عقَّكَ، وسواءً أحسنَ إليكَ أو أساءَ، لأنَّ اللهِ -تعالى- أوصاكَ بهم، فقالَ: (يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ)[النساء:11]. ولا تنتظرْ الثَّمرةَ وأنتَ تُعاشرُ زوجتَك بالمعروفِ، وتكونُ لها خيرَ زوجٍ لزوجتِه، سواءً شَكرتَ ذلكَ أو جحدتْ، وسواءً عابتْ ذلكَ أو مدحتْ؛ لأنَّ النَّبِيَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآله وسَلَّمَ- قَالَ: “خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لِأَهْلِهِ، وَأَنَا خَيْرُكُمْ لِأَهْلِي“.

 

ولا تنتظر الثَّمرةَ وأنتَ تَصلُ رحِمَكَ، سواءً وَصلوكَ أو قطعوكَ، وسواءً أكرموكَ أو حَرموكَ، لأنَّ اللهِ قالَ: (فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ * أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ)[محمد: 22-23].

 

ولا تنتظرْ الثَّمرةَ وأنتَ تسمعُ وتُطيعُ لوليِّ أمرِكَ بالمعروفِ، سواءً أعطاكَ أو مَنعَكَ، وسواءً أحببتَ أو كَرهتَ؛ لأنَّ اللهَ قال: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنْكُمْ)[النساء:59].

 

فلا تنتظر ثمرةَ عملٍ من الأعمالِ، وستجدِ السَّعادةَ وراحةَ البالِ، واعملْ لوجهِ ذي الجلالِ والكمالِ، وكلما عملتَ خيراً فتوَجَّهَ إلى ربِّكَ بالسُّؤال، كما فعلَ نبيُّ اللهِ موسى -عليهِ السَّلامُ-: (فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ)[القصص:24]، فافعلْ الخيرَ لأنَّكَ من أهلِ الخيرِ، وترجو من اللهِ الخيرَ.

 

اللهم اجعل أعمالَنا كلَّها صالِحةً، واجعلها لوجهِك خالِصةً، ولا تجعل لأحدٍ فيها شيئًا، اللهم ارزقنا الإخلاصَ في القولِ والعملِ، اللهم إنا نسألُك خشيتَك في الغيبِ والشهادةِ، وكلمةَ الحقِّ في الغضبِ والرضا، والقصدَ في الفقرِ والغِنى.

 

اللهم أعِزَّ الإسلامَ والمسلمينَ، وأذِلَّ الشركَ والمشركينَ، ودمِّر أعداءَ الدينِ، اللهم استر عيوبَنا، واغفر ذنوبَنا، واقضِ ديونَنا، واشفِ مرضانا، وارحم موتانا، واهدِ ضالَنا، واجمع على الحقِّ كلمتَنا.

 

اللهم آمنا في أوطانِنا، وأصلح ولاةَ أمورِنا، وارزقهم البطانةَ الصالحةَ، واجعلهم نُصرةً للحقِّ وأهلِه، وحربًا على الباطلِ وأهلِه، رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ.

 

الملفات المرفقة
لا تنتظر الثمرة
عدد التحميل 85
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات