طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

18088

البشرى للمؤمنين والمؤمنات

المكان : المملكة العربية السعودية / الدمام / حي الشاطيء / جامع الإسراء /
التصنيف الرئيسي : أحوال القلوب
تاريخ الخطبة : 1442/01/09
تاريخ النشر : 1442/01/18
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/كثرة البشارات العظيمة للمؤمنين 2/أهمية البشارة وفوائدها 3/من بشارات المؤمنين في الدنيا والآخرة 4/بشارات الكافرين.
اقتباس

أمَّا البشارة في الدنيا؛ فهي الثناء الحَسَن، والمودَّة في القلوب، والرؤيا الصالحة، وما يراه العبدُ مِنْ لُطف الله به وتيسيره لأحسن الأعمال والأخلاق، وصَرْفِه عن مساوئ الأخلاق. وأمَّا في الآخرة؛ فأوَّلُها البشارة عند قبض أرواحهم…

الخطبة الأولى:

 

الحمد لله وكفى، والصلاة والسلام على عبده الذي اصطفى.

 

وبعد: بَشَّرَ اللهُ -تعالى- عباده المتقين ببشارات عظيمة؛ حيث جاء القرآن الكريم لتبشير المؤمنين بالخير العظيم، والفوز الكبير: (تِلْكَ آيَاتُ الْقُرْآنِ وَكِتَابٍ مُبِينٍ * هُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ)[النمل:1-2]. وقال -سبحانه-: (فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ وَتُنذِرَ بِهِ قَوْمًا لُدًّا)[مريم:97].

 

والمؤمنون والمؤمنات لهم الكرامةُ في الدنيا، والسعادة في الآخرة، فقد بشَّرهم الله -تعالى- ببشاراتٍ كثيرة في الحياة الدنيا والآخرة، قال -تعالى-: (أَلاَ إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ * الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ * لَهُمْ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ)[يونس:62-63].

 

أمَّا البشارة في الدنيا؛ فهي الثناء الحَسَن، والمودَّة في القلوب، والرؤيا الصالحة، وما يراه العبدُ مِنْ لُطف الله به وتيسيره لأحسن الأعمال والأخلاق، وصَرْفِه عن مساوئ الأخلاق. وأمَّا في الآخرة؛ فأوَّلُها البشارة عند قبض أرواحهم بالجنة والمغفرة، كما قال -تعالى-: (إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمْ الْمَلاَئِكَةُ أَلاَّ تَخَافُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ)[فصلت:30-32].

 

ومَن اجتنبَ الشركَ والمعاصي وأخلَصَ العبادةَ لله -تعالى- فله البُشرى، قال -تعالى-: (وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَنْ يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمْ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ)[الزمر:17]. وهذا شاملٌ للبشرى في الحياة الدنيا، والبشرى في الآخرة عند الموت، وفي القبر، وفي القيامة، وخاتمة البُشرى ما يُبشِّرهم به الربُّ الكريم، من دوام رضوانه ودخول جنانه.

 

واللهُ -تعالى- بشَّر المؤمنين الخائفين بالمغفرةِ والأجرِ الكريم، قال -تعالى-: (إِنَّمَا تُنذِرُ مَنْ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ)[يس:11]. وبشَّر المؤمنين الصابرين بالصَّلَوات والرحمة، قال -تعالى-: (وَبَشِّرْ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُهْتَدُونَ)[البقرة: 155-157].

 

وأخبر الله -تعالى- بأنَّ وجوه المؤمنين والمؤمنات يوم القيامة مسرورة فرحة، ظَهَرَ عليها البِشْرُ والبَهْجة: (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُسْفِرَةٌ * ضَاحِكَةٌ مُسْتَبْشِرَةٌ)[عبس:38-39]. ويقول -تعالى- – مُبَيِّناً فَضْلَ الإيمان، واغتباطَ أهلِه به يوم القيامة: (يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَى نُورُهُمْ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ -ويُبشَّرون بالجنات والأنهار- بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ)[الحديد:12]، فما أحلى هذه البشارة على قلوبهم.

 

وإذا تَقَبَّلَ اللهُ -تعالى- العملَ أوقع في القلوب قبولَ العامِلِ ومَدْحَه، فيكون ما أوقع في القلوب مُبَشِّراً بالقبول؛ فعَنْ أَبِي ذَرٍّ -رضي الله عنه- قَالَ: قِيلَ لِرَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-: أَرَأَيْتَ الرَّجُلَ يَعْمَلُ الْعَمَلَ مِنَ الْخَيْرِ وَيَحْمَدُهُ النَّاسُ عَلَيْهِ؟ قَالَ: “تِلْكَ عَاجِلُ بُشْرَى الْمُؤْمِنِ“(رواه مسلم)؛ أي: هذه البُشرى المُعَجَّلَة دليل لِلبُشْرى المُؤخَّرة. فَيُعطيه اللهُ -تعالى- ثوابين: ثوابَ الدنيا بِحَمْدِ الناس، وثوابَ الآخِرة بما أعدَّ له من الكرامة في جنات النعيم.

 

عباد الله: من أعظم فوائد البشارة أنها تُنشِّط العاملين: (وَبَشِّرْ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُمْ مِنْ اللَّهِ فَضْلاً كَبِيرًا)[الأحزاب:47]؛ إذْ ينتظرهم فضلٌ كبير؛ من النصر في الدنيا، وهداية القلوب، وغفران الذنوب، وكشف الكروب، وكثرة الأرزاق الدَّارَّة، وحصول النِّعم السارة، والفوز برضا ربهم وثوابه، والنجاة من سخطه وعقابه. وينتظرهم أيضاً جزاءٌ موفور، وثواب مذخور عند ربهم؛ بما قدَّموه وأسلفوه من الإيمان والعمل الصالح: (وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فِي رَوْضَاتِ الْجَنَّاتِ لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الكَبِيرُ * ذَلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ)[الشورى:22-23].

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

 

أيها المسلمون: تُبَشِّرُ الملائكةُ المؤمنين والمؤمنات -عند احتضارهم- برضوان الله وكرامته؛ فقد أخبر النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- بأنَّ “الْمُؤْمِنَ إِذَا حَضَرَهُ الْمَوْتُ بُشِّرَ بِرِضْوَانِ اللَّهِ وَكَرَامَتِهِ، فَلَيْسَ شَيْءٌ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِمَّا أَمَامَهُ، فَأَحَبَّ لِقَاءَ اللَّهِ وَأَحَبَّ اللَّهُ لِقَاءَهُ، وَإِنَّ الْكَافِرَ إِذَا حُضِرَ بُشِّرَ بِعَذَابِ اللَّهِ وَعُقُوبَتِهِ، فَلَيْسَ شَيْءٌ أَكْرَهَ إِلَيْهِ مِمَّا أَمَامَهُ، كَرِهَ لِقَاءَ اللَّهِ وَكَرِهَ اللَّهُ لِقَاءَهُ“(رواه البخاري).

 

وقال النبيُّ -صلى الله عليه وسلم-: “الْمَيِّتُ تَحْضُرُهُ الْمَلاَئِكَةُ، فَإِذَا كَانَ الرَّجُلُ صَالِحًا قَالُوا: اخْرُجِي أَيَّتُهَا النَّفْسُ الطَّيِّبَةُ، كَانَتْ فِي الْجَسَدِ الطَّيِّبِ، اخْرُجِي حَمِيدَةً وَأَبْشِرِي بِرَوْحٍ وَرَيْحَانٍ، وَرَبٍّ غَيْرِ غَضْبَانَ. فَلاَ يَزَالُ يُقَالُ لَهَا ذَلِكَ حَتَّى تَخْرُجَ، ثُمَّ يُعْرَجُ بِهَا إِلَى السَّمَاءِ فَيُفْتَحُ لَهَا فَيُقَالُ: مَنْ هَذَا فَيَقُولُونَ: فُلاَنٌ. فَيُقَالُ: مَرْحَبًا بِالنَّفْسِ الطَّيِّبَةِ، كَانَتْ فِي الْجَسَدِ الطَّيِّبِ، ادْخُلِي حَمِيدَةً، وَأَبْشِرِي بِرَوْحٍ وَرَيْحَانٍ، وَرَبٍّ غَيْرِ غَضْبَانَ“(رواه ابن ماجه).

 

وأمَّا الكفار والمنافقون فإنهم مُبَشَّرَون بعذاب الله؛ قال -تعالى-: (بَشِّرْ الْمُنَافِقِينَ بِأَنَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا)[النساء:138]. وقال -سبحانه-: (وَبَشِّرْ الَّذِينَ كَفَرُوا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ)[التوبة:3]. وقال -تعالى-: (إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَيَقْتُلُونَ الَّذِينَ يَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنْ النَّاسِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ)[آل عمران:21].

 

وعند الاحتضار يُبَشَّرون بالخَيبة والخُسران، وغَضَبِ الجبَّار، قال -تعالى-: (يَوْمَ يَرَوْنَ الْمَلاَئِكَةَ لاَ بُشْرَى يَوْمَئِذٍ لِلْمُجْرِمِينَ وَيَقُولُونَ حِجْرًا مَحْجُورًا)[الفرقان:22]. فتقول لهم الملائكة: حَرَامٌ مُحَرَّمٌ عليكم الفلاح اليوم، فلا بُشرى يومئذ للمجرمين إلاَّ بالنار والعذاب الأليم، نسأل الله السلامة والعافية.

 

وصلوا وسلموا…

 

 

الملفات المرفقة
البشرى للمؤمنين والمؤمنات
عدد التحميل 22
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات