طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    سنة الله في تقدير الأرزاق    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

18006

من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه

المكان : المملكة العربية السعودية / جده / بدون / مسجد عبد الوهاب عبد الواسع /
تاريخ الخطبة : 1441/12/24
تاريخ النشر : 1442/01/13
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/معنى حديث: من حُسنِ اسلام المرء تركه ما لا يعنيه 2/ذم التدخل في خصوصيات الناس 3/من عواقب التدخل في خصوصيات الغير 4/المؤمن العاقل من يهتم بصلاحه نفسه ودينه 5/جامع الآداب وفضائلها:
اقتباس

كمْ جَلَبَ الِاشْتِغَالُ بمَا لَا يَعْنِي مِنْ مَصَائِب! وكم تسبب في وقوعِ المشاكل والمَتَاعِب! وَكَمْ عَادَ عَلَى صَاحِبِهِ بالنَّقْصِ والمعايب، وَمَا فَتَحَ الانسانُ عَلَى نفسه أَبْوَابًا الإثمِ، وَمَا ظَلَمَ الْعَبْدُ نَفْسَهُ، بِمِثْلِ اشْتِغَالِهِ بِمَا لَا يَعْنِيهِ، وتَدخُلِه فيما لا يخصه، فكم من خُصُوصِيَّات أُشِيعَتْ، وَكم من صُدُورٍ أُوغِرَتْ، وَكم من ضَغَائِن حَلَّتْ، وَأُسَرٍ تَمَزَّقَتْ ثُمَّ تَفَرَّقَتْ، بسبب الِاشْتِغَالَ بمَا لَا يَعْنِي.

الخطبة الأولى:

 

(الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ)[النمل: 93]، سُبْحانَهُ وبحمده، (هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلا بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ)[يونس: 5]، وأشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وحدهُ لا شريك لهُ، ولا ربَّ لنا سواهُ، ولا نعبدُ إلا إياهُ، (عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ)[المؤمنون: 92]، وأشهدُ أن محمداً عبدُ اللهِ ورسولُه، وصفيهُ وخليله، إمامُ المرسلين، وخاتمُ النبيين، وحبيبُ ربِّ العالمين، وسيِّد ولدِ آدم أجمعين.

اللهم صلِّ على محمدٍ في الأولين، وصلِّ عليه في الآخرين، وصلِّ عليه إلى يوم الدين، وعلى آله وصحبه والتابعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدّين، وسلَّم تسليماً كثيراً، اللهم آمين.

 

معاشر المؤمنين الكرام: سأدخل إلى موضوعِ اليوم من خلالِ قصةٍ قصيرةٍ ظريفة، لكنها لا تخلو من حكمةٍ وفائدةٍ كبيرة، وردٍ مُفحِمٍ قوي: فقد خرجَ أحد الخدم من أحد البيوت وكان يحمل معه صحناً مغطى، فمرَّ بأحد الفضوليين، فسأل الخادم: ما يوجد في هذا الصحن المغطى؟ فقال الخادم: لو أراد أصحابُهُ أن تعرفَ لما غطوه من حُسنِ اسلام المرء تركه ما لا يعنيه.

 

من حُسنِ إسلامِ المرءِ تَركُهُ ما لا يَعنِيهِ حديثٌ نبويٌ عظيمٌ؛ صححه الأمام الالباني رحمه الله، معناه: من حُسنِ إسلامِ المرءِ تَركُهُ ما لا يُفيدُه في دنياهُ وآخرته.

 

من حُسنِ إسلامِ المرءِ تَركُهُ ما لا يَعنِيهِ أساسٌ أخلاقيٌ متين، ومقياسٌ من مقاييس الأدب، ودليلٌ من أدلةِ الورع، ومظهرٌ من مظاهر التقوى.

 

من حُسنِ إسلامِ المرءِ تَركُهُ ما لا يَعنِيهِ قاعدةٌ سلوكيةٌ عَظيمةٌ، وخُلُقٌ جميلٌ تُحِبُّهُ النُّفُوسُ السَّوية، وسلوكٌ مُهذبٌ تميلُ إليهِ الفِطرُ السَّليمَةُ؛ يَرفعُهم عَن مراقبةِ النَّاس والتَّجسُسِ عليهم، والتَّلَصُّصِ على أخبارِهم، وَإِيذَاءِهم بالتَّطفُّلِ على خُصُوصِياتِهم، وإِحرَاجِهم بالأسئلةِ الثَّقِيلةِ؛ فهم في راحةٍ، والنَّاسُ مِنْهُمْ فِي أْمَانٍ إِنَّ حَلُّوا وِإن رحَلُوا.

 

أجل -يا عباد الله-: من حُسنِ اسلامِ المرءِ عَدَمُ الاسترسالِ معَ ما لا يُفيدُ، وتَركُ الخوضِ فيما لا يَنفعُ، وعدمُ التكلُمِ فيمَا لا يُخصه.

 

من حُسنِ إسلامِ المرءِ تَركُهُ ما لا يَعنِيهِ هكذا يعلمنا دينُنا العظيم: أن نحرص على ما ينفعنا، وأن ندعَ ما يُريبنا إلى ما لا يُريبنا، وأن نحبَّ لإخواننا ما نحبه لأنفسنا.

 

“من حُسن إسلام المرء” عدم تتبع العثرات والعورات، وترك الإلحاح بالسؤال، متى ذهب فلان؟ ومن أين جاء علان؟ بكم اشترى ومن أين ومتى؟ وكيف حصل ذلك؟ من أين لك هذا؟ وغيرها من أسئلة الفضول والتطفل التي لا طائلَ من ورائها سوى حرقِ الاوقات وفتح أبواب الشر، وجرُّ المرءِ للخوض فيما لا يُحسنه ولا يُتقنه ولا يعلمه، مما هو ليسَ داخلاً في تخصُّصهِ ولا مسؤوليته، والاستغراق في الحوادث وتفاصيلِ المستجِدات، بينما لو صَرفَ هذه الأوقات والجهود في أمورٍ أخرى لكان خيراً له عشرات ومئات المرات.

 

ولا شك -يا عباد الله-: أن مِنْ طَبِيعَةِ النَّاسِ أَنَّهُمْ يَتَأَذَّوْنَ مِمَّنْ يَتَدَخَّلُ في شُؤُونَهُمُ الْخَاصَّةَ، ويتطفل على أخبارهم وتفاصِيلِ حياتهم، وَيَعْتَبِرُونَ ذَلِكَ تَعَدِّيًا وقحاً عَلَى خُصُوصِيَّاتِهِمْ؛ جاء في الحديث المُتَّفَقٌ عَلَيْهِ: كُفُّ شَرَّكَ عَنِ النَّاسِ؛ فَإِنَّهَا صَدَقَةٌ مِنْكَ عَلَى نَفْسِك.

 

نعم -يا عباد الله-: فكَمْ جَلَبَ الِاشْتِغَالُ بمَا لَا يَعْنِي مِنْ مَصَائِب! وكم تسبب في وقوعِ المشاكل والمَتَاعِب! وَكَمْ عَادَ عَلَى صَاحِبِهِ بالنَقْصِ والمعايب، وَمَا فَتَحَ الانسانُ عَلَى نفسه أَبْوَابًا الإثمِ، وَمَا ظَلَمَ الْعَبْدُ نَفْسَهُ، بِمِثْلِ اشْتِغَالِهِ بِمَا لَا يَعْنِيهِ، وتَدخُلِه فيما لا يخصه، فكم من خُصُوصِيَّات أُشِيعَتْ، وَكم من صُدُورٍ أُوغِرَتْ، وَكم من ضَغَائِن حَلَّتْ، وَأُسَرٍ تَمَزَّقَتْ ثُمَّ تَفَرَّقَتْ، بسبب الِاشْتِغَالَ بمَا لَا يَعْنِي.

 

الْمُتَدَخِّلُ فِيمَا لَا يَعْنِيهِ مِنْ أَقَلِّ النَّاسِ تَوْفِيقًا، وَمِنْ أَضْعَفِ الْعِبَادِ مُحَاسَبَةً لِنَّفْسِه، مهموم مغموم، يُلَاحَقُ الْخُصُوصِيَّاتِ، وَيَتبعُ الْأَخْبَار، ويَحْرِصُ عَلَى مَعْرِفَةِ تفاصيل حياةِ الآخرين، وَالْبَحْثِ فِي أَدَقِّ شؤنهِم، وفي المثل المشهور: “من راقب الناس مات هماً”.

 

ثم إن الانشغال بشؤون الآخرين لا بد أن يفضي إلى المشاكسات والمُلاسَنات، والدخول في دائرة الظنون والتكهُّنات، فيسيء أكثرَ مما يحسن، ويهدمُ أكثرَ مما يبني، وفي الحديث الصحيح: وهل يكبُّ الناس في النار على وجوههم إلا حصائد ألسنتهم“، وفي صحيح البخاري: قال صلى الله عليه وسلم: المسلم مَنْ سَلِمَ المسلمون من لسانه ويده، والمهاجر مَنْ هجر ما حرم الله، وفي الحديث الصحيح ايضاً: قال صلى الله عليه وسلم: من تتبع عورة أخـيه المسلم تتبع الله عورته، ومن تتبع الله عورته يفضحه ولو في جوف بيـته“.

 

وحرصُ المرء على سلامةِ دينهِ وعرضهِ، وانشغالهِ بنفسه عن شؤونِ غيره، وتركهِ ما لا يعنيهِ، دليلٌ على رجاحةِ عقله، وكمال توفيقه؛ وَصَاحِبُهُ مِنْ أَطْيَبِ النَّاسِ عَيْشًا وأهنأهم نفساً، وأسلمهم َقَلْبًا.

 

ولو تأمل العاقل جيداً لأدرك بوضوح أنَّهُ لا يهتم بالصغائِر إلا صِغار العقول والهِمم، ولا يُفتشُ في القاذورات إلا الجُعلان والخنافس.

فكم من راحةٍ يجنيها المرء لو ترك التدخل في خصوصيات الناس وشؤونهم.

 

والمسلم حين يعي أهمية ترك ما لا يعنيه، ويؤمن بجميل ثمرات هذا الخلق الطيب، فلا بدَّ أنه سيحرص على أن يتخلق بهذا الخلق الجميل، قال تعالى: (قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا)[الشمس: 9-10]، وأما الطريق لتحصيل ذلك: فيبدأ بأن يقنع الانسانُ نفسَه أن السَّلامة لا يعدلها شيءٌ، وأنَّ انشغال الإنسان بما يهمه وينفعه من أمور معاشه ومعاده هو الأجدر والأولى به، وهو الأسلم لدينة وعرضه، وأنَّ النَّفس إن لم تشغلها بالحق شغلتك بضده، ثم يجاهد نفسه ويقومها، فإنما العلم بالتَّعلم، وإنما الحلم بالتَّحلُّم، وكم من عادةٍ طيبةٍ وسلوكٍ جميلٍ صارت طبعاً بالمجاهدة والتَّعوُّد، قال تعالى: (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ)[العنكبوت: 69].

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً)[الأحزاب: 70-71].

 

بارك الله…

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله كما ينبغي لجلاله وجماله وكماله وعظيم سلطانه…

 

أما بعد: فاتقوا الله -عباد الله-  وكونوا مع الصادقين، وكونوا من (الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ)[الزمر: 18].

 

معاشر المؤمنين الكرام: آداب الخير كلها، بل مدارُ الدين كله كما قال بعضُ العلماء على أربعةِ أحاديث: الأول: قوله عليه الصلاة والسلام: من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت.

الثاني: قوله عليه الصلاة والسلام: من حُسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه.

الثالث: تلك الوصية النبوية الغالية: لا تغضب“.

الرابع: قولهُ عليه الصلاة والسلام: لا يؤمن أحدكم، حتى يحبَّ لأخيهِ ما يحب لنفسه.

 

وكم نحن بحاجةٍ ماسة إلى أن نفهم جيداً قواعد الإسلام وأنظمته العامة، فهذه القاعدة العظيمة: من حُسنِ اسلامِ المرءِ تركهُ ما لا يعنيه: يفهمها بعض الناس فهماً خاطئاً، فيظن أنَّ على المرء أن ينأى بنفسه عن الناس، ويتقوقع في بيته، ويهجرَ بني مجتمعه، فلا ينصحُ ولا يُصلِح، وليس الأمر كذلك، فإن الإسلام دينٌ يربي المسلم على أن يكونَ فرداً إيجابياً نافعاً، ولبنةً صالحةً في مجتمعه، وإنما نهى الإسلام الإنسانَ أن يتدخل فيما لا يعنيه من شؤونِ الناس الخاصة، مما لا يُفيده في دنياه ولا أخراه، أو أن يتتبع عيوبَ الناس ونواقصَهم، لكن الإسلام العظيم يأمر المسلم أن يكون إنساناً صالحاً في نفسه، مُصلحاً لغيره، يحبُّ لأخيه ما يحبهُ لنفسه، قائماً لهُ بواجب النصحِ والإرشادِ، فالدين النصيحة، ومن لم يهتم بأمور المسلمين فليس منهم، ومن غشنا فليس منا، ومن رأى منكراً فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فمن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان، إلا أنه لا بدَّ للناصح أن يكون مُخلصاً في نصيحته، رحيماً في تعليمه، حكمياً في أسلوبه، قاصداً نفع المنصوح وفائدته، دون تشهيرٍ أو إحراج، فإذا فعل ذلك فلا يُعد ذلك تدخلاً فيما لا يعنيه، بل هو مأجورٌ مشكور، قال تعالى: (لاَ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا)[النساء: 114].

 

فاتقوا الله -عباد الله-، وكونوا لبنةً صالحةً في مجتمعكم، إنأوا بأنفسكم عن خصوصيات الناس، واسعوا بالصلح والإصلاح عبادة لربكم، وخدمة لأمتكم، ونفعاً لغيركم.

 

ويا ابن آدم عش ما شئت فإنك ميتٌ، وأحبب من شئت فإنك مفارقه، واعمل ما شئت فإنك مجزي به، البر لا يبلى، والذنب لا ينسى، والديان لا يموت، وكما تدين تدان.

 

اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ونبيك…

 

الملفات المرفقة
من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه
عدد التحميل 167
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عبدالله محمد الطوالة
محبكم في الله مدرب في الإلقاء والخطابة وصناعة النجاح وتطوير الذات وتنمية قدرات الدماغ ..
مواد الكاتب
مواد في نفس المحور
التعليقات