طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

18039

أصلح قلبك

المكان : المملكة العربية السعودية / رأس تنورة / حي النعيم / أبو حنيفة /
التصنيف الرئيسي : أحوال القلوب التربية
تاريخ الخطبة : 1442/01/02
تاريخ النشر : 1442/01/01
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/أهمية إصلاح القلوب 2/القلب محل نظر الرب سبحانه 3/اطلاع الله على ما في القلوب 4/وجوب تطهير القلب من كل دنس 5/موقف عجيب في عرصات القيامة.
اقتباس

انظرْ اليومَ إلى قلبِكَ، هل تَرى قد خالطتهُ الشُّبهاتُ؟، أو تَرى قد أمرضتهُ الشَّهواتُ؟، هل تعظيمُ اللهِ -تعالى- فيه هو الأساسُ؟، أم الهوى وحبُّ الدُّنيا وكلامُ النَّاسِ؟، فطَّهرْ قلبَكَ، فإنَّكَ تعلمُ ما فيه من الأمرِ الدَّفينِ، ولا يُغرنَّكَ مدحُ وثناءُ الآخرينَ، فإننا في زمنٍ قد كَثُرت فيهِ الفِتنُ، وعَظُمتْ فيه المِحنُ….

الخطبة الأولى:

 

إنَّ الْحَمْدَ لِلهِ؛ نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِىَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ.

 

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)[آل عمران:102]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ  ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا)[الأحزاب:70-71].

 

أَمَّا بَعْدُ: الحديثُ عن القلوبِ ليسَ فقط حديثاً عن المشاعرِ والعواطفِ والأحاسيسِ، أو حديثاً عن الحُبِّ والهَيامِ والشَّوقِ الحبيسِ، إنما هو حديثٌ أكبرُ من ذلكَ وأعظمُ، إنَّه حديثٌ عن العضوِ الوحيدِ في جِسمكَ الذي ينظرُ اللهُ -تعالى- إليهِ، فَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: “إِنَّ اللَّهَ لا يَنْظُرُ إِلَى صُوَرِكُمْ وَأَمْوَالِكُمْ وَلَكِنْ يَنْظُرُ إِلَى قُلُوبِكُمْ“، فيا اللهُ! ماذا عسى أن ينظرَ اللهُ -تعالى- في قلوبِنا؟، أهو الصَّلاحُ والإيمانُ، أو الفسادُ والطُّغيانُ: (وَاللَّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنْ الْمُصْلِحِ)[البقرة:220].

 

الحديثُ عن القلبِ، هو الحديثُ عن مَلكِ الأعضاءِ، الذي في صلاحِه الفوزُ والفلاحُ، وفي فسادِه الخَسارُ والضَّياعُ، ففي الدُّنيا: “أَلَا وَإِنَّ فِي الْجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الْجَسَدُ كُلُّهُ، وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الْجَسَدُ كُلُّهُ، أَلَا وَهِيَ الْقَلْبُ“، وفي الآخرةِ: (يَومَ لا يَنفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ * إِلَّا مَن أَتَى اللَّهَ بِقَلبٍ سَلِيمٍ)[الشعراء:88-89].

 

ذلكَ بأنَّ القلبَ هو محلٌ لأعظمِ وأكملِ العباداتِ، فهو محلُ الإخلاصِ، واليَقينِ، والتَّفكُّرِ، والخُشوعِ، والمُراقبةِ، والتوكُّلِ، والمحبَّةِ، والرَّجاءِ، والخَوفِ، والصَّبرِ، والرِّضا، والشُّكرِ، والحَياءِ، والتَّوبةِ، هذه العباداتُ التي رفعتْ أبا بكرٍ الصِّديقِ -رضيَ اللهُ عنه- إلى مَنزلةٍ عَظيمةٍ في الأمَّةِ، حتى قالَ بَكرُ بنُ عبدِ اللهِ المُزني -رحمَه اللهُ-: “ما فَضَلَ أَبو بَكرٍ النَّاسَ بكثرةِ صَلاةٍ ولا بَكثرةِ صِيامٍ، ولكنْ بشيءٍ وَقرَ في قَلبِه”.

 

فإيَّاكَ أن تكتمَ الشَّرَّ في قلبِكَ، وتُظهرَ الخيرَ بلسانِكَ؛ فهذه استهانةٌ بنظرِ اللهِ -تعالى- إلى قلبِكَ، واستهزاءٌ بعلمِ اللهِ -تعالى- بما في نفسِكَ، (وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَىٰ مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ * وَإِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ)[البقرة:204-205].

 

اقرأ وتدبَّرْ كلامَ اللهِ -تعالى- وهو يُعاملُ النَّاسَ بما في قلوبِهم؛ تأكيداً على أن عاقبةَ الأمورِ بما في القلبِ مكنونٌ، وليسَ بما يَظهَرُ للنَّاسِ بالعيونِ، فها هو يُخاطبُ أصحابَ بيعةِ الرِّضوانِ: (لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا)[الفتح:18]، وها هو يُخاطبُ نبيَّهُ في أَسرى بدرٍ: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِمَنْ فِي أَيْدِيكُمْ مِنَ الْأَسْرَى إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ)[الأنفال:70]، وها هو يُخاطبُ رسولَه في المنافقينَ: (أُولَئِكَ الَّذِينَ يَعْلَمُ اللَّهُ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَعِظْهُمْ وَقُلْ لَهُمْ فِي أَنْفُسِهِمْ قَوْلًا بَلِيغًا)[النساء:63]، فالقلبَ القلبَ.

 

إيَّاكَ وأن ينظرَ اللهُ -تعالى- إلى قلبِكَ وفيه بُغضٌ لأهلِ الإيمانِ، وإيَّاكَ والحسدَ لهم والبُهتانَ، فقد أوصاكَ بهم خيراً، “لا تَحاسدُوا، وَلا تَباغَضُوا، وَلا تَدابرُوا، وكُونُوا عِبادَ اللَّه إِخْوانًا، المُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِم: لا يَظلِمُه، وَلا يَحْقِرُهُ، وَلا يَخْذُلُهُ، التَّقْوَى هَاهُنا، ويُشِيرُ إِلَى صَدْرِهِ ثَلاثَ مرَّاتٍ، بِحسْبِ امرئٍ مِنَ الشَّرِّ أَنْ يَحْقِر أَخاهُ المُسْلِمَ، كُلّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حرامٌ: دمُهُ، ومالُهُ، وعِرْضُهُ“، “لا يُؤْمِنُ أَحدُكُمْ حتَّى يُحِبَّ لأخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ“، بل حتى يُحاسبُ على ما في قلبِهِ من الشَّرِّ للمسلمِ ولو لم يستطعْ تحقيقَه، قَالَ رَسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلمَ-: “إِذَا الْتَقَى الْمُسْلِمَانِ بِسَيْفَيْهِمَا فَالْقَاتِلُ وَالْمَقْتُولُ فِي النَّارِ“، فَقِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ: هَذَا الْقَاتِلُ فَمَا بَالُ الْمَقْتُولِ، قَالَ: “إِنَّهُ كَانَ حَرِيصًا عَلَى قَتْلِ صَاحِبِهِ“، فهل رأيتُم كيفَ اجتمعَ عليه ألمُ القتلِ والنَّارِ بسببِ ما كانَ في قلبِه؟

 

أيُّها الحبيبُ: انظرْ اليومَ إلى قلبِكَ، هل تَرى قد خالطتهُ الشُّبهاتُ؟، أو تَرى قد أمرضتهُ الشَّهواتُ؟، هل تعظيمُ اللهِ -تعالى- فيه هو الأساسُ؟، أم الهوى وحبُّ الدُّنيا وكلامُ النَّاسِ؟، فطَّهرْ قلبَكَ، فإنَّكَ تعلمُ ما فيه من الأمرِ الدَّفينِ، ولا يُغرنَّكَ مدحُ وثناءُ الآخرينَ، فإننا في زمنٍ قد كَثُرت فيهِ الفِتنُ، وعَظُمتْ فيه المِحنُ، قَالَ رَسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عَليهِ وسلَّمَ-: “تُعْرَضُ الْفِتَنُ عَلَى الْقُلُوبِ كَالْحَصِيرِ عُودًا عُودًا، فَأَيُّ قَلْبٍ أُشْرِبَهَا نُكِتَ فِيهِ نُكْتَةٌ سَوْدَاءُ، وَأَيُّ قَلْبٍ أَنْكَرَهَا نُكِتَ فِيهِ نُكْتَةٌ بَيْضَاءُ حَتَّى تَصِيرَ عَلَى قَلْبَيْنِ، عَلَى أَبْيَضَ مِثْلِ الصَّفَا فَلَا تَضُرُّهُ فِتْنَةٌ مَا دَامَتِ السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ، وَالآخَرُ أَسْوَدُ مُرْبَادًّا كَالْكُوزِ مُجَخِّيًا لاَ يَعْرِفُ مَعْرُوفًا وَلاَ يُنْكِرُ مُنْكَرًا إِلاَّ مَا أُشْرِبَ مِنْ هَوَاهُ“، لا إلهَ إلا اللهُ .. أهكذا القلوبُ تتقلَّبُ؟، أهكذا تتغيَّرُ وتتصلَّبُ؟

مَا سُمِّيَ الْقَلْبُ إِلَّا مِنْ تَقَلُّبِهِ *** فَاحْذَرْ عَلَى القَلبِ من قَلبٍ وتَحويلِ

 

أقولُ ما تَسمعونَ، وأستغفرُ اللهَ لي ولكم ولسائرِ المسلمينَ من كلِّ ذَنبٍ، إنَّه هو الغَفورُ الرَّحيمُ.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمدُ للهِ الذي أَمرَ بذكرِه، ورَتَّبَ على ذلك عَظيمِ أَجرِه، والصَّلاةُ والسَّلامُ على أعظمِ النَّاسِ ذِكراً لربَّه نبيِّنا محمدٍ وعلى آلِه وصحبِه ومن سَارَ على دَربِه.

 

أما بَعد: إخواني: سيأتي يومٌ تختفي فيه المظاهرُ، وتُكشفُ فيهِ المخابرُ، (يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ)[الطارق:9]، (أَفَلَا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ * وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ * إِنَّ رَبَّهُم بِهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّخَبِيرٌ)[العاديات:9-11]، واسمعوا لهذا الحديثِ وتخيَّلوا معيَ الموقفَ:

 

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَليهِ وسلَّمَ- يَقُولُ: “إنّ أَوّلَ النّاسِ يُقْضَىَ يَوْمَ القِيَامَةِ عَلَيْهِ، رَجُلٌ اسْتُشْهِدَ، فَأُتِيَ بِهِ فَعَرّفَهُ نِعَمَهُ فَعَرَفَهَا، قَالَ: فَمَا عَمِلْتَ فِيهَا؟، قَالَ: قَاتَلْتُ فِيكَ حَتّىَ اسْتُشْهِدْتُ“، اللهُ أكبرُ .. وأيُّ شيءٍ أعظمُ من الشَّهادةِ في سبيلِ اللهِ -تعالى-؟، مغفرةُ الذُّنوبِ والشَّفاعةُ للمحبوبِ، لكنْ ماذا قالَ اللهُ -تعالى- لهُ؟: “قَالَ: كَذَبْتَ، وَلَكِنّكَ قَاتَلْتَ لأَنْ يُقَالَ جَرِيءٌ، فَقَدْ قِيلَ“، لا إلهَ إلا اللهُ .. لقد دُرِّستْ سيرتُه للأجيالِ، وسُجِّلَ اسمُه في قائمةِ الأبطالِ، ولكن ماذا عسى أن ينفعَ العملُ، والقلبُ مليءٌ بالعِللِ؟، “ثُمّ أُمِرَ بِهِ فَسُحِبَ عَلَىَ وَجْهِهِ حَتّىَ أُلْقِيَ فِي النّارِ“، فنعوذُ باللهِ -تعالى- من النَّارِ.

 

وَرَجُلٌ تَعَلّمَ العِلْمَ وَعَلّمَهُ وَقَرَأَ القُرْآنَ، فَأُتِيَ بِهِ، فَعَرّفَهُ نِعَمَهُ فَعَرَفَهَا، قَالَ: فَمَا عَمِلْتَ فِيهَا؟ قَالَ: تَعَلّمْتُ العِلْمَ وَعَلّمْتُهُ وَقَرَأْتُ فِيكَ القُرْآنَ“، اللهُ أكبرُ .. لقد علَّمَ النَّاسَ وورَّثَ علماً انتشرَ في البُلدانِ، ولا زالتْ قراءاتُه تَصدُحُ في الإذاعاتِ على مرِّ الزَّمانِ، لكنْ ماذا قالَ اللهُ -تعالى- لهُ؟: “قَالَ: كَذَبْتَ وَلَكِنّكَ تَعَلّمْتَ العِلْمَ لِيُقَالَ عَالِمٌ، وَقَرَأْتَ القُرْآنَ لِيُقَالَ هُوَ قَارِىءٌ، فَقَدْ قِيلَ، ثُمّ أُمِرَ بِهِ فَسُحِبَ عَلَىَ وَجْهِهِ حَتّىَ أُلْقِيَ فِي النّارِ“.

 

وَرَجُلٌ وَسّعَ الله عَلَيْهِ وَأَعْطَاهُ مِنْ أَصْنَافِ المَالِ كُلّهِ، فَأُتِيَ بِهِ فَعَرّفَهُ نِعَمَهُ فَعَرَفَهَا، قَالَ: فَمَا عَمِلْتَ فِيهَا؟ قَالَ: مَا تَرَكْتُ مِنْ سَبِيلٍ تُحِبّ أَنْ يُنْفَقَ فِيهَا إلاّ أَنْفَقْتُ فِيهَا لَكَ“، اللهُ أكبرُ .. لا زالتْ أوقافُه بعدَه شاهدةً على حُبِّهِ للخيرِ، ولا زالتْ أعمالُه الخيريِّةِ بعدَه شاهدةً على عطائه وكرمِه، لكنْ ماذا قالَ اللهُ -تعالى- لهُ؟: “قَالَ: كَذَبْتَ، وَلَكِنّكَ فَعَلْتَ لِيُقَالَ هُوَ جَوَادٌ، فَقَدْ قِيلَ، ثُمّ أُمِرَ بِهِ فَسُحِبَ عَلَىَ وَجْهِهِ، ثُمّ أُلْقِيَ فِي النّارِ“، هذا الموقفُ سترونَه عَياناً يومَ القيامةِ، ونَعوذُ باللهِ أن نكونَ منهم، فانجُ بنفسِكَ، وأصلحْ اليومَ ما في قلبِكَ.

 

اللهم يا مُقَلِبَ القُلُوبِ ثَبِّتْ قُلُوبَنا على دينِكَ، ويا مُصَرِّفَ القلوبِ صَرِّفَ قُلُوبَنا على طاعتِكَ.

 

اللهم أصْلِحْ لنا دينَنا الذي هو عِصْمَةُ أَمرِنا، وأصْلِحْ لنا دنيانا التي فيها مَعَاشُنا، وأصلحْ لنا آخرتَنا التي فيها مَعَادُنا، واجْعَل الحياةَ زيادةً لنا في كلِّ خيرٍ، واجْعَل الموتَ راحةً لنا مِنْ كلِّ شرٍ.

 

اللهم أصلحْ أحوالَ المسلمينَ في كلِّ مكانٍ، وفرِّج كربَهم، وأرغدْ عيشَهم، وارفعْ بلاءَهم، وأصلح قادتَهم، واجمعهم على الكتابِ والسنةِ يا ربَّ العالمينَ.

 

الملفات المرفقة
أصلح قلبك
عدد التحميل 166
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات