طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

17968

الأضحى في زمن الابتلاء.. خطبة عيد الأضحى 1441هـ

المكان : المملكة العربية السعودية / الرياض / بدون / بدون /
التصنيف الرئيسي : الأضحى الهدي والأضحية
تاريخ الخطبة : 1441/12/10
تاريخ النشر : 1441/12/08
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/أفضل أيامِ العامِ وأعظمها 2/العيد في ظروف الوباء 3/الحث على أثمن الأضاحي 4/وصايا مهمة للنساء 5/اجتماع العيد والجمعة في يوم واحد.
اقتباس

يَمرُّ عيدُ الأضحى يومُ الحجِ الأكبرِ علينا هذا العام ونحن قد طالَ بنا هذا الوباء، ومع ذلك فيجبُ على الأمةِ أن تفرحَ وتُجدِّدَ التوبةَ وتَعمرَ أيامَ عيدِها بالطاعةِ، خصوصًا الأضاحي والذكر والتكبير وصلة الرحم، بما يحفظُ عدمَ انتشارِ العدوى…

الخطبة الأولى:

 

الحمد لله القائل: (ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ)[الحج:32]، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، أمرنا بتقواه والتحدثِ بنِعمِهِ، فقال: (وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمِيثَاقَهُ الَّذِي وَاثَقَكُمْ بِهِ إِذْ قُلْتُمْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ)[المائدة:7]، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، أعظم من صبرَ على البلاء، وأعظمُ من شكر عند النعماء، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن تبِعه، وسلم تسليمًا كثيرًا إلى يوم الدين، أمَّا بعد:

 

فالله أكبر، الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر ولله الحمد.

 

تُشرق شمسُ هذا اليومِ على أفضلِ أيامِ العامِ وأعظمِها، وأجلِّها عندَ اللهِ -سبحانه وتعالى-؛ قالَ النبي -صلى الله عليه وسلم-: “إِنَّ أَعْظَمَ الْأَيَّامِ عِنْدَ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى يَوْمُ النَّحْر“(أخرجه أبو داود 1765وصححه الألباني).

 

يَمرُّ عيدُ الأضحى يومُ الحجِ الأكبرِ علينا هذا العام ونحن قد طالَ بنا هذا الوباء، ومع ذلك فيجبُ على الأمةِ أن تفرحَ وتُجدِّدَ التوبةَ وتَعمرَ أيامَ عيدِها بالطاعةِ، خصوصًا الأضاحي والذكر والتكبير وصلة الرحم، بما يحفظُ عدمَ انتشارِ العدوى.

 

وقد مرَّت أعيادٌ على النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو في ظروفٍ صعبةٍ جدًّا، والمتأملُ في كثيرٍ من معاركِه وغزواته وابتلاءاتِه -عليه الصلاة والسلام-، يَجِدُ أنها مرَّت عليه -صلى لله عليه وسلم- قُبيل أعياده، ومع ذلك فرِح بعيده؛ قال أَنَس -رضي الله عنه-: قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- الْمَدِينَةَ وَلَهُمْ يَوْمَانِ يَلْعَبُونَ فِيهِمَا، فَقَالَ: “مَا هَذَانِ الْيَوْمَانِ؟” قَالُوا: كُنَّا نَلْعَبُ فِيهِمَا فِي الْجَاهِلِيَّةِ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-: “إِنَّ اللَّهَ قَدْ أَبْدَلَكُمْ بِهِمَا خَيْرًا مِنْهُمَا: يَوْمَ الْأَضْحَى، وَيَوْمَ الْفِطْرِ“(أخرجه أبو داود 1134، وصححه الألباني)، وقال النبي -صلى الله عليه وسلم- عن أيام التشريق: “إنها أَيَّامُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ وَذِكْرِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ“(أخرجه أبو داود 2813، وصححه الألباني).

 

حقًّا ما أعظمَ من عظَّمَ شَعَائِرَ اللهِ رغمَ ظروفه وابتلائه!، وأكثرَ مِن ذِكرِهِ بِالتَّكبِيرِ وَالتَّهلِيلِ وَالتَّحمِيدِ، في أَدبَارِ الصَّلوَاتِ وَفي جَمِيعِ الأَوقَاتِ، وما أروعَ مَن برَّ والديه، وَأَحسَنَ إِلى جِيرَانِه وَفُقَرَاءِ بلده، وَاجتَنَبَ المَعَاصِيَ والمُنكَرَاتِ، ليحقق أسباب رفع الوباء عنه بتوفيقٍ من اللهِ -تعالى-.

 

الله أكبر، الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر ولله الحمد.

 

حدَّثَ البَرَاءُ -رَضِيَ اللهُ عَنهُ- قَالَ: خَطَبَنَا النَّبيُّ -صلى الله عليه وسلم- يَومَ النَّحرِ، فَقَالَ: “إِنَّ أَوَّلَ مَا نَبدَأُ بِهِ في يَومِنَا هَذَا أَن نُصَلِّيَ، ثُمَّ نَرجِعَ فَنَنحَرَ، فَمَن فَعَلَ ذَلِكَ فَقَد أَصَابَ سُنَّتَنَا“(أخرجه البخاري 968، ومسلم 1961).

 

الرابح في هذا العيد من اختارَ مِنَ الضَّحَايَا أَطيَبَهَا وَأَسمَنَهَا وَأَغلاهَا ثَمَنًا وَأَجمَلَهَا، فَإِنَّ اللهَ –تَعَالى- طَيِّبٌ لا يَقبَلُ إِلاَّ طَيِّبًا: (لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ)[الحج:37]، تقبَّل الله منا ومنكم صالح العمل، ورزَقنا وإياكم شكر النعمة.

 

أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم من كل ذنب، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله الكريم المنان، ذي الجود والإحسان، فارج الكرب غافر الذنب، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، صلى الله عليه، وعلى آله وصحبه ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين، وسلم تسليمًا كثيرًا، أما بعد:

 

فبالتقوى تتنزل الرحمات وتندفع البليات: (وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا)[الطلاق:2،3].

 

الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله… الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.

 

تأملنَ يَا نِسَاءَ المُؤمِنِينَ قَولَ الحَبِيبِ -صلى الله عليه وسلم-: “إِذَا صَلَّتِ المَرأَةُ خَمسَهَا، وَصَامَت شَهرَهَا، وَحَصَّنَت فَرجَهَا، وَأَطَاعَت زَوجَهَا، قِيلَ لها: ادخُلِي الجَنَّةَ مِن أَيِّ أَبوَابِ الجَنَّةِ شِئتِ“(أخرجه أحمد 1661، وصححه الألباني).

 

(فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا * وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ)[الأحزاب:32، 33].

 

الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله… الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.

 

أيها الأحبة: اجتمع اليوم عيدان جمعةٌ وعيد، ولله الحمد والمنة، وقد جاء في فتاوى اللجنة الدائمة: “من صلى العيد يوم الجمعة، رُخِّص له في ترك الحضور لصلاة الجمعة ذلك اليوم إلا الإمام، فيجب عليه إقامتها بمن حضر لصلاتها ممن صلى العيد وممن لم يصلِّ العيد، ومع الترخيص فمن لم يصل الجمعة، فليصلها ظهرًا، واستدلوا بما رواه أبو داود في سننه عَنْ إِيَاسِ بْنِ أَبِي رَمْلَةَ الشَّامِيِّ، قَالَ: شَهِدْتُ مُعَاوِيَةَ بْنَ أَبِي سُفْيَانَ، وَهُوَ يَسْأَلُ زَيْدَ بْنَ أَرْقَمَ، قَالَ: أَشَهِدْتَ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- عِيدَيْنِ اجْتَمَعَا فِي يَوْمٍ؟ قَالَ: نَعَمْ، قَالَ: فَكَيْفَ صَنَعَ؟ قَالَ: صَلَّى الْعِيدَ، ثُمَّ رَخَّصَ فِي الْجُمُعَةِ، فَقَالَ: “مَنْ شَاءَ أَنْ يُصَلِّيَ، فَلْيُصَلِّ“(أخرجه أبو داود 1070، وصححه الألباني).

 

الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله… الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.

 

(إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)[الأحزاب:56].

 

الملفات المرفقة
الأضحى في زمن الابتلاء.. خطبة عيد الأضحى 1441هـ
عدد التحميل 204
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات