طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    سنة الله في تقدير الأرزاق    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

17803

اسم الله الجواد

المكان : المملكة العربية السعودية / الرياض / بدون / بدون /
التصنيف الرئيسي : أحوال القلوب التوحيد
تاريخ الخطبة : 1441/11/05
تاريخ النشر : 1441/11/03
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/ورود اسم الله الجواد في السنة النبوية 2/معنى اسم الله الجواد 3/بعض مظاهر جود الجواد -سبحانه- 4/حظ المؤمن من اسم الله الجواد
اقتباس

الجواد الذي عم بجوده أهل السماء والأرض؛ فما بالعباد من نعمة فمنه، وهو الذي إذا مسهم الضر فإليه يرجعون، وبه يتضرعون؛ فلا يخلو مخلوق من إحسانه طرفة عين، ولكن يتفاوت العباد في…

الخطبة الأولى:

 

الحمد لله الجواد الكريم؛ الذي عم جوده كل المخلوقات، وملأ بفضله جميع الكائنات، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الذي يجود على عباده بالرحمات، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله أجود الخلق وأكرمهم على رب البريات -صلى الله عليه وسلم- وعلى آله وصحابته اللذين جادوا بالأموال والأنفس لنصرة أعظم الرسالات وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم يسعد فيه أهل الإيمان والطاعات، ويهلك فيه أهل الكفر والموبقات.

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ)[آل عمران: 102]، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا)[النساء:1]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا)[الأحزاب: 70-71]، أما بعد:

 

معاشر المؤمنين: لا أنفع للعبد من التأمل في أسماء ربه الجواد الكريم والعيش بالقرب من مولاه البر الرحيم؛ فتلك حياة السُعد والأمان والراحة والاطمئنان؛ ومن أسماء الله الحسنى التي ورد ذكرها في النصوص الشرعية اسم الله الجواد.

 

والجواد من أسماء الله -تعالى- التي وردت في سنة النبي -صلى الله عليه وسلم-؛ فقد روى البيهقي في شعب الإيمان من حديث طلحة بن عبيد الله وابن عباس -رضي الله عنهم- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “إن الله -تعالى- جواد يحب الجود، ويحب معالي الأخلاق، ويكره سفسافها“(صححه الألباني).

قال ابن عثيمين -رحمه الله-: “وفي سنة رسول الله الجميل الجواد الحكم الحيي“.

 

ومعنى اسم الله الجواد؛ كما عرفه ثلة من أهل العلم، ومن ذلك العلامة السعدي -رحمه الله-؛ حيث قال: “الجواد المطلق الذي عم بجوده جميع الكائنات، وملأها من فضله، وكرمه، ونعمه المتنوعة، وخص بجوده السائلين بلسان المقال أو لسال الحال، من بَرّ، وفاجر، ومسلم، وكافر“.

 

وقال -رحمه الله-: “الجواد الذي عم بجوده أهل السماء والأرض؛ فما بالعباد من نعمة فمنه، وهو الذي إذا مسهم الضر فإليه يرجعون، وبه يتضرعون، فلا يخلو مخلوق من إحسانه طرفة عين، ولكن يتفاوت العباد في إفاضة الجود عليهم بحسب ما منَّ الله به عليهم من الأسباب المقتضية لجوده، وكرمه، وأعظمها تكميل عبودية الله الظاهرة والباطنة، العلمية والعملية، القولية والفعلية، والمالية، وتحقيقها باتباع محمد -صلى الله عليه وسلم- بالحركات والسكنات“.

 

وعرفه الإمام ابن القيم -رحمه الله-؛ فقال:

وَهُوَ الجَوَادُ فَجُودُهُ عَمَّ الوُجُو*** دَ جَمِيعَهُ بِالفَضْلِ وَالإحْسَانِ

وَهُوَ الجَوَادُ فَلا يُخَيِّبُ سَائِلاً *** وَلَوْ أنَّهُ مِنْ أُمَّةِ الكُفْرَانِ

 

عباد الله: ومن تأمل في هذا الكون وجد عظيم جوده -سبحانه وتعالى- على عموم خلقه من الجن والإنس؛ برهم وفاجرهم مسلمهم وكافرهم، وسائر المخلوقات والكائنات؛ ولعلنا نشير إلى بعض صور ومظاهر جود الجواد -سبحانه-؛ فمن ذلك:

جوده عليهم بخلق السماوات والأرض وإنزال الغيث، وتسخير الليل والنهار والشمس والقمر: قال -جل في عليائه-: (أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُنْبِتُوا شَجَرَهَا أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ)[النمل: 60]، وقال -تعالى-: (أَمَّنْ جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ)[النمل: 61]، وقال -تعالى-: (وَسَخَّرَ لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ دَائِبَيْنِ وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ)[إبراهيم: 33].

 

ومن مظاهر جود الجواد: جوده على أنبيائه ورسله بالاصطفاء والنبوة؛ (اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ)[الحج: 75]؛ بل إن من تمام جوده عليهم أن أيدهم بالمعجزات والبراهين على صدق نبوتهم؛ إضافة إلى ما اختص بعضهم بالملك والنعيم.

 

ومن مظاهر جود الجواد على العباد: أنه يثيبهم على أعمالهم اليسيرة الأجور العظيمة والدرجات الرفيعة في الدنيا والآخر؛ فمن ذلك؛ أنه -تعالى- جعل لمن قرأ حرفا من كتابه الكريم حسنة والحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، وجاد على من واظب على صلاة البردين بالجنة، وجاد على من قال لا حول ولا قوة إلا بالله بنخلة في الجنة، وجاد على كافل اليتيم بمرافقة النبي الكريم في الجنة، وجاد على من صام يوما في سبيل الله بأن باعد وجهه عن النار سبعين خريفا.

 

وجاد على من حسن خلقه بأن حرمه على النار؛ كما في الحديث عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ -رضي الله عنه- قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: “أَلَا أُخْبِرُكُمْ بِمَنْ يَحْرُمُ عَلَى النَّارِ أَوْ بِمَنْ تَحْرُمُ عَلَيْهِ النَّارُ ؟ عَلَى كُلِّ قَرِيبٍ هَيِّنٍ سَهْلٍ“(صححه الألباني). وجوده على المنفقين في سبيله وأصحاب الصدقات على الضعفاء والمساكين؛ كما في حديث أبي هريرة -رضي الله عنه-: “مَن تصدَّقَ بعدلِ تَمرَةٍ من كِسبٍ طَيِّبٍ ولا يقبَلُ اللَّهُ إلا طيِّبًا فإنَّ اللَّهَ يقبَلُها بيمينِهِ أي مُلتَبِسَةً بيمينِهِ وبركتِهِ ثُمَّ يُرَبِّيها لصاحِبِها كما يُرَبِّي أحدُكم فَلُوَّهُ بفتحٍ فضَمٍّ فتشدِيدٍ: مُهرَهُ أوَّلَ ما يولَدُ حتّى تكونَ مثلَ الجبلِ وفي روايةٍ: كما يرَبِّي أحدُكم مُهرَهُ حتّى إنَّ اللُّقمَةَ لتصيرُ مثلَ أُحُدٍ“(متفق عليه).

 

ومن مظاهر جود الجواد: أنه -سبحانه- يجيب المضطرين ويكشف الضر عن البائسين؛ (أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ)[النمل: 62].

 

ومن جود الجواد -سبحانه- على العباد: أنه يغفر ذنوبهم، ويعفو عن سيئاتهم؛ قال -تعالى-: (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ)[الزمر: 53]؛ بل أعظم من ذلك أن يبدل سيئات التائبين المحسنين من عباده إلى حسنات قال -جل شأنه-: (إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا)[الفرقان:70].

 

ومن جود الجواد: أنه -سبحانه وتعالى- يضاعف الحسنات إلى أضعاف كثيرة؛ كما قال في كتابه العزيز: (مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ)[البقرة:245]. وجاء في السنة الغراء عن إمام الهدى -صلى الله عليه وسلم- فيما يرويه عن ربه -تبارك وتعالى- أنه قال: “من هم بحسنة فلم يعملها كتبها الله عنده حسنة كاملة، وإن هم بها فعملها كتبها الله -عز وجل- عنده عشر حسنات إلى سبع مائة ضعف إلى أضعاف كثيرة“(متفق عليه).

 

ومن مظاهر جود الجواد على العباد يوم التناد: ما أعده لعباده المؤمنين من النعيم المقيم في جنة رب العالمين؛ قال -تعالى-: (ادْخُلُوا الْجَنَّةَ أَنْتُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ تُحْبَرُونَ * يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِصِحَافٍ مِنْ ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنْفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْيُنُ وَأَنْتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ * وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ * لَكُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌ كَثِيرَةٌ مِنْهَا تَأْكُلُونَ)[الزخرف: 70 – 73].

وجاء في السنة المطهرة عن عبدالله بن عمر -رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “من يدخلُ الجنةَ يحيى فيها لا يموتُ، وينعَم فيها لا يبأَسُ، لا تَبلى ثيابُه، ولا يَفنى شبابُه“، قيل: “يا رسولَ اللهِ ! ما بناؤها؟” قال: “لَبِنَةٌ من ذهبٍ، ولَبِنَةٌ من فضةٍ، وملاطُها المسكُ، وترابُها الزَّعفرانُ، وحصباؤها اللؤلؤُ والياقوتُ“.

 

ورحم الله ابن القيم؛ حيث وصف جود الجواد على العباد في الجنة بقوله:

هي جنة طابت وطاب نعيمها *** فنعيمها باق وليس بفان

وبناؤها اللبنات من ذهب  *** وأخرى فضة نوعان محتلفان

للعبد فيها خيمة من لؤلؤ *** قد جوفت هي صنعة الرحمن

أنهارها في غير أخدود جرت *** سبحان ممسكها عن الفيضان

من تحتهم تجري كما شاءوا  *** مفجــرة وما للنهر من نقصان

ولقد أتى ذكر اللقاء لربنا *** الرحمن في سورة من القرآن

 

بارك الله لي ولكم بالقرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم؛ أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم من كل ذنب؛ فاستغفروه إن ربي جواد كريم.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، أما بعد:

 

عباد الله: فإنه ينبغي على المسلم أن يكون له أوفر الحظ والنصيب من إيمانه باسم ربه الجواد -سبحانه وتعالى-؛ فيتخلق بخلق الجود والكرم؛ كما كان الأسوة الحسنة محمد -صلى الله عليه وسلم-؛ فقد ثبت في الصحيحين أن النبي الكريم كان يتخلق بخلق الجود والكرام؛ فكان: “أجود الناس“.

وفي الصحيحين -أيضا- واللفظ لمسلم من حديث جابر -رضي الله عنه- قال: “ما سئل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- شيئًا قط فقال: لا”.

 

وصدق الشاعر حين وصف جود النبي الكريم -عليه الصلاة وأتم التسليم-:

تعود بسط الكف حتى لو أنه *** ثناها لقبض لم تجبه أناملـه

تـراه إذا ما جئته متهـللا *** كأنك تعطيه الذي أنت سائله

هو البحر من أي النواحي أتيته *** فلجته المعروف والجود ساحله

ولو لم يكن في كفه غير روحه *** لجاد بها فليتق الله سـائله

 

وحظ المسلم من اسم ربه الجواد كذلك:  أن يدعوه بهذا الاسم استجابة لأمره الله -سبحانه وتعالى- لعباده؛ القائل: (وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)[الأعراف:180]؛ فعلى المسلم أن يدعو ربه الجواد؛ فإنه لا يرد السائلين من عباده؛ كما جاء في الحديث عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: “إن ربكم حيي كريم، يستحي من عبده إذا رفعها إليه“(رواه أبو داوود).

 

أيها المسلمون: أطيعوا ربكم الجواد -سبحانه- تسعدوا يوم التناد، وتخلقوا بخلق الجود وجودوا بما جاد عليكم؛ فالله جواد يحب الجود؛ كما جاء في الحديث: “إنَّ اللَّهَ طيِّبٌ كريمٌ يحبُّ الكرمَ جوادٌ يحبُّ الجودَ“(رواه الترمذي).

 

اللهم جُد علينا بفضلك ورحمتك يا جواد يا كريم.

 

اللهم أعز الإسلام وانصر المسلمين.

 

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات.

 

اللهم ألف بين قلوب المسلمين، واجمع كلمتهم على الحق والدين.

 

وصلوا وسلموا على البشير النذير؛ حيث أمركم بذلك العليم الخبير؛ فقال: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)[الْأَحْزَابِ: 56].

 

 

الملفات المرفقة
اسم الله الجواد
عدد التحميل 86
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات