طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

17821

قصة ضماد الأزدي مع النبي عليه الصلاة والسلام

المكان : المملكة العربية السعودية / الدمام / حي الضباب / التركي /
التصنيف الرئيسي : الدعوة والتربية شخصيات مؤثرة
تاريخ الخطبة : 1441/03/04
تاريخ النشر : 1441/10/16
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/لقاء النبي -عليه الصلاة والسلام- بضماد 2/الرسول -عليه الصلاة والسلام- يقرأ عليه خطبة الحاجة 3/إسلام ضماد -رضي الله عنه- 4/الدروس والعبر من هذه القصة 5/تقصيرنا في الدعوة إلى الله.
اقتباس

أن يتهِمَك شخص بالجنون, ويعرض عليك العلاج, وهو لا يعرفك, هذا بلا شك أمر ثقيل على النفس, وقد لا يستطيع الإنسان الصبر على من يقابله بمثل ذلك, أما النبي -صلى الله عليه وسلم بأبي هو وأمي-, استقبل ضمادًا بالبشر, وعرض عليه دعوة التوحيد فما فرغ حتى أسلم -رضي الله عنه-…

الخطبة الأولى:

 

إن الحمد لله نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا, من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, وأ شهد أن محمداً عبدُه ورسولُه.

 

(يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)[آل عمران: 102], (يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا)[النساء: 1], (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا)[الأحزاب: 70، 71].

 

أَمَّا بَعْدُ: فَإِنَّ خَيْرَ الْحَدِيثِ كِتَابُ اللهِ، وَخَيْرَ الْهَدْيِ هَدْيُ مُحَمَّدٍ -صلى الله عليه وآله وسلم-، وَشَرَّ الأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا، وَكُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ، وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلاَلَةٌ، وَكُلَّ ضَلاَلَةٍ في النَّارِ.

 

يا أمة محمد -صلى الله عليه وسلم-: ما رأيكم بالمقدمة السابقة؟ مقدمة تقليدية أليس كذلك؟ هل فكر أحدنا يومًا أن يتأمل في كلماتها؟ كلماتها العظيمة؟ وهل سمعتم قصة رجل من الأزد مع هذه الكلمات الفريدة؟.

 

إنه ضِماد أو ضِمام بن ثعلبة الأزدي, رجل من أزد شنوءة, كان باليمن وقت ظهور النبي -صلى الله عليه وسلم-, كان ضماد من عقلاء الناس, وكان يرقي الناس من الجنون, قدم يومًا إلى مكة, وأخذ يمشي في أزقتها, يقابل أهلها وكبارها, فسمعهم يتحدثون عن رجل اسمه محمد -عليه الصلاة والسلام-, يتحدثون عن ظهوره بدعوة جديدة, وأنه مجنون؛ يهذي بكلام المجانين.

 

مر يومًا بأحد أزقة مكة, فإذا برسول الله -صلى الله عليه وسلم- يمشي وغلمانٌ سفهاء يتبعونه, قد سلطهم عليه صناديد قريش, فلما رأى ذلك ضماد قال في نفسه: “لو أني أتيت هذا الرجل فأرقيه؛ لعل الله -تعالى- أن يشفيه على يدي“, نعم؛ كان لدى ضماد أصل فطرة التوحيد, حين نسب الشفاء لله -تعالى-.

 

تقدم ضماد إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-, فتأخر الغلمان وانفضوا عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-, قال ضماد: “يا محمد! إني أعالج من الجنون, وإن الله يشفي على يدي من شاء, فهل لك؟”.

 

نعم, واجه الرسولَ -صلى الله عليه وسلم- بما سمعه عنه, خاطبه على أنه مجنون من المجانين, صلوات ربي وسلامه عليه, وعرض عليه خدماتِه, بصفته صاحب طب وصنعة.

 

أما رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم-, فما نهر ضمادًا, ولا وبخه, ولا اعتدى عليه, وإنما وجدها فرصة مناسبة للدعوة إلى دين الله -تعالى-؛ لعل الله أن يهدي هذا الرجل العاقل على يديه.

 

فتح النبي -صلى الله عليه وسلم- فمه ونطق, نطق بكلمات من الهدى والنور, قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله, أما بعد“.

 

كان ضماد يتأمل في هذه اللآلئ التي تتحدر من فيِّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم-, يتأمل في الكلمات التي يتلفظ بها من تتهمه قريش بالجنون, لم يدع رسولَ الله يكمل ما بعد “أما بعد”, وإنما استوقفه عن الحديث وقال: “يا محمد! أعد عليَّ“, فأعاد عليه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تلك المقدمةَ الرائعةَ الرائقة, فلما قال: “أما بعد”, قال ضماد وهو يستمع بكل جوارحه: “يا محمد! أعد علي مرة ثالثة”, فأعاد عليه رسول الله -صلى الله عليه وسلم-, فلما قال: “أما بعد” للمرة الثالثة, استوقفه ضماد أيضًا, ثم قال: “يا محمد! لقد سمعتُ الشِعرَ والعِيافة والكِهانة, وقرأت الكُتُبَ والتوراةَ والإنجيلَ والزبور، فما سمعت مثل هذا الكلام, وإني أشهد أن لا إله إلا الله, وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله“.

 

الله أكبر, نعم؛ أسلم ضماد فقط عندما سمع تلك الكلمات التي استمعناها جميعًا أول الخطبة, فهل أثرت فينا كما أثرت في ضماد, ونقلته من الكفر إلى الإسلام؟.

 

لما نطق ضماد بشهادة التوحيد, مد يده باتجاه النبي -صلى الله عليه وسلم-, فقال: “يا رسول الله! هات يدك لأبايعك على الإسلام“, فمد الحبيب -صلى الله عليه وسلم- يده لضماد وبايعه على الإسلام.

 

ولم يُفوِّت النبيُ -صلى الله عليه وسلم- هذه اللحظة, لقد رحم الله ضمادًا وأسلم على يديه, وضماد مسموع الرأي في قومه, فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: “وعلى قومك؟“؛ أي: أتبايعني على الإسلام عنك وعن قومك؟ فقال ضماد: “نعم عليَّ وعلى قومي”.

 

يا الله! كلمات يسيرة, يهدي بها الله قومًا بأكملهم, ما هذه البركة في تلك الكلمات؟! وما هذه البركة في ضماد؟! وكل البركة في رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؛ (لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ)[التوبة: 128].

 

بارك الله لي ولكم بالقرآن العظيم, ونفعنا بما فيه من الآيات والذكر الحكيم, قد قلت ما سمعتم وأستغفر الله لي ولكم؛ إنه هو الغفور الرحيم.

 

الخطبة الثانية:

 

الْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ، وأَشْهَدُ أَنْ لا إِلَه إِلَّا اللهُ رَبُّ الأَوَّلِينَ وَالآخِرِينَ وَقَيَّومُ السَّمَاوَات وَالأَرَضِين، وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى الْمَبْعُوثِ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ, وَأَشْهَدُ أَنَّهُ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ أَجْمَعِين، وَعَلَى مَنْ سَارَ عَلَى هَدْيِهِ وَاقْتَفَى أَثَرَهُ إِلَى يَوْمِ الدِّين.

 

أَمَّا بَعْدُ: (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)[آل عمران: 102].

 

يا أمة محمد -صلى الله عليه وسلم-: هذه القصة العظيمة, قصة ضمادِ بن ثعلبة الأزدي, مليئة بالدروس والعبر؛ فمن هذه الدروس: حِلمُ النبي -صلى الله عليه وسلم-.

 

رحابة الصدر فيهِ غير خافية *** من أجلها عَظُمَت فيهم مكانته

 

نعم؛ أن يتهِمَك شخص بالجنون, ويعرض عليك العلاج, وهو لا يعرفك, هذا بلا شك أمر ثقيل على النفس, وقد لا يستطيع الإنسان الصبر على من يقابله بمثل ذلك, أما النبي -صلى الله عليه وسلم بأبي هو وأمي-, استقبل ضمادًا بالبشر, وعرض عليه دعوة التوحيد فما فرغ حتى أسلم -رضي الله عنه-.

 

الحلم خَصلة عظيمة, ومن منا يصبر على إساءة الناس عليه, سواء بالقول أو بالفعل؛ كمن يخطئ عليك في قيادة السيارة, أو يتلفظ عليك في مجلس, وأغلب المشاكل تحدث من ردات فعلنا تجاه ما يقابلنا في الحياة.

 

يتذرع البعض بأنه لا يستطيع الصبر على الإساءة, أو أنه حاول مراراً ولم يستطع, فلمثل هؤلاء يقال ما قاله رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “إنما الحلم بالتحلم“؛ أي: بالتدرب على ذلك ومكابدته؛ حتى يصبح سجية للإنسان.

 

ومن فوائد قصة ضماد الأزدي: استثمار النبي -صلى الله عليه وسلم- للمواقف بالدعوة إلى الله -تعالى-, كم نصادف في حياتنا اليومية من أشخاص غير مسلمين, فهل دعوناهم للإسلام؟! لقد أتى بهم الله -تعالى- من ديارهم إلينا, فهل نتركهم يعودون كما أتوا؟!.

 

ألم نسمع حديث النبي -صلى الله عليه وسلم-: “لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً؛ خير لك من حمر النَّعم“؟.

 

وكم نصادف في حياتنا اليومية من معاصٍ ومنكرات ظاهرة, فهل أدينا شعيرة الله -تعالى- بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؛ (كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ)[آل عمران: 110].

 

ومن فوائد هذه القصة: أن الشفاء من عند الله -تعالى-, بل إن هذا الاعتقادَ هو الفطرة, فهذا ضماد نسب الشفاء لله -تعالى- ولم ينسبه لنفسه.

 

ألم يتأمل ذلك من يذهب للسحرة والمشعوذين يلتمس منهم الشفاء ورفع البلاء؟ ألم يتأمل ذلك من يطارد الأطباء في المستشفيات دون أن يرفع يديه بدعوة صادقة لله -تعالى- أن يشفيه أو يشفي مريضه؟!.

 

ومن فوائد القصة: تقصيرنا -أيها الإخوة- في تأمل كلام الله -تعالى-, وكلام رسوله -صلى الله عليه وسلم-, فكم مرة سمعنا أو قرأنا ما سمعه ضماد!؛ ولم تهتز فينا شعرة, وكم مرة نقرأ سورة الفاتحة كل يوم, وهي أعظم سورة في القرآن, فهل تأملنا وتدبرنا في معانيها, وهكذا في سائر الآيات والأحاديث؟, هي دعوة لاستحضار القلب عند سماع الذكر أو قراءته.

 

أيها الإخوة: هذه نتف يسيرة من الدروس والعبر, في قصة ضماد مع خير البشر, ولكلٍ منكم إجالةَ النظر؛ لاستنباط ما يؤديه إليه الفكر.

 

يا أمة محمد -صلى الله عليه وسلم-: اعلموا أن الله -تعالى- قد أمرنا بالصلاة على نبيه محمد -صلى الله عليه وسلم-, وجعل للصلاة عليه في هذا اليوم والإكثار منها مزية على غيره من الأيام, فللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

عباد الله: إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى, وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي, يعظكم لعلكم تذكرون, فاذكروا الله العظيم الجليل يذكركم, واشكروه على نعمه يزدكم, ولذكر الله أكبر, والله يعلم ما تصنعون.

 

الملفات المرفقة
قصة ضماد الأزدي مع النبي عليه الصلاة والسلام
عدد التحميل 79
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات