طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    رمضان شهر القربات والبركات - ملف علمي    ||    ثلاثون مسألة فقهية معاصرة عن الصوم    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

17778

رمضان شهر القرآن

المكان : المملكة العربية السعودية / المدينة المنورة / حي المسجد النبوي / المسجد النبوي الشريف /
التصنيف الرئيسي : رمضان الدعوة والتربية
تاريخ الخطبة : 1441/09/08
تاريخ النشر : 1441/09/08
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/شهر رمضان شهر توبة وبِرٍّ وإحسان 2/للعبادة المقبولة أثر في القلب والجوارح 3/العلاقة بين شهر رمضان والقرآن 4/التحذير من هجر القرآن 5/قيام الليل دأب الصالحين 6/مَنْ حبَسَه العذر كُتِبَ له الأجر
اقتباس

للعبادة المقبولة أثرٌ في الإيمان، فأثرُها في القلب والجَنان إصلاحُ النيةِ وتزكيةُ النفوسِ والتقوى، والإخلاصُ والخشوعُ لله الأعلى، وأثرُها في الجوارح والأركان الكفُّ عن المعاصي والمحرَّماتِ، والمثابَرةُ على فِعْل الخير والطاعات…

الخطبة الأولى:

 

الحمد لله الذي جعَل طاعتَه سبيلًا لمرضاته، وجعَل رضاه وسيلةً للفوز بجنَّاتِه، ووفَّق المؤمنينَ لعبادته، فهَجَرُوا ملذَّاتِهم وشهواتِهم وآثَرُوا مرضاتَه، أشهد ألَّا إلهَ إلَّا اللهُ وحدَه لا شريكَ له، حميدًا مجيدًا، شهادةً ألقى بها اللهَ وحيدًا فريدًا، وأشهد أن محمدًا عبدُه ورسولُه وكفى بالله شهيدًا، صلَّى اللهُ عليه وعلى آلِه وصحبِه وسلَّم كثيرًا مزيدًا.

 

أما بعدُ: فإن خيرَ الحديثِ كلامُ اللهِ، وخيرَ الهديِ هديُ نبيِّنا محمدِ بنِ عبد الله، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها، وكلَّ بدعةٍ ضلالةٌ، وكلَّ ضلالةٍ في النار.

 

عبادَ اللهِ: أوصيكم ونفسي بتقوى الله -عز وجل-، فهي وصية الله للأولين والآخِرين، (وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ)[النِّسَاءِ: 131].

 

أيها المسلمون: طاعةُ اللهِ خيرُ مغنَمٍ ومكسَبٍ، ورضاه خير ربح ومطلب، والجنة حفت بالمكاره، وحفت النار بالشهوات، (وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ)[آلِ عِمْرَانَ: 185].

 

أيها الصائمون: تقبَّل اللهُ طاعتَكم، وأصلَح حالَكم، ووفَّقَكم فيما بقي في هذا الشهر، وكتَب لكم الثباتَ على طاعته سائرَ أيامِ الدهرِ.

 

معاشرَ المسلمينَ: رمضانُ شهرُ عبادةٍ وتوبةٍ، شهرُ تقرُّبٍ وأوبةٍ، شهرُ توبةٍ ورجوعٍ، وإخلاصٍ وخشوعٍ، وسجودٍ وركوعٍ، شهرُ صيامٍ وقيامٍ، شهرُ برٍّ وإحسانٍ، وتلاوةٍ للقرآنِ.

 

أيها الصائمون: للعبادة المقبولة أثرٌ في الإيمان، فأثرُها في القلب والجَنان إصلاحُ النيةِ وتزكيةُ النفوسِ والتقوى، والإخلاصُ والخشوعُ لله الأعلى، وأثرُها في الجوارح والأركان الكفُّ عن المعاصي والمحرَّماتِ، والمثابَرةُ على فِعْل الخير والطاعات، فراقِبوا اللهَ في أعمالكم؛ فإن اللهَ لا ينظر إلى صُوَرِكم ولا إلى أجسامِكم، ولكِنْ ينظُر إلى قلوبِكم وأعمالِكم، ورُبَّ صائمٍ ليس له من صيامِه إلا العطشُ والجوعُ والنَّصَبُ، وربَّ قائمٍ ليس له من قيامِه إلا السهرُ والتعبُ.

 

معاشرَ المسلمينَ: إنَّ اللهَ قد أنزَل القرآنَ في شهر رمضان فقال: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ)[الْبَقَرَةِ: 185]، وقال: (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ * لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ * تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ * سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ)[الْقَدْرِ: 1-5]، نزَل القرآنُ في ليلةِ القدرِ من رمضان، إلى بيت العزَّةِ في سماء الدنيا، ثم نزَل إلى الأرض منجَّمًا في ثلاث وعشرين سنةً، بحسب الوقائع وأسباب النزول، فقراءةُ القرآنِ في شهر نزولِه من أفضلِ القُرُباتِ، ولهذا كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يُقبِل على قراءة القرآن في رمضان، وكان يأتيه جبريلُ في كل ليلة فيُدارِسُه القرآنَ، فعن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: “كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أجودَ الناس، وكان أجودَ ما يكون في شهر رمضان حين يلقاه جبريلُ، وكان جبريلُ يلقاه في كل ليلة من رمضان فيُدارِسُه القرآنَ، فلَرَسُولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- حين يلقاه جبريلُ أجودَ بالخير من الريح المرسَلَة“(رواه البخاري).

 

فعليكم -عبادَ اللهِ- بقراءة القرآن، عليكم بقراءة القرآن، رَتِّلُوهُ وجَوِّدُوهُ، تفهَّمُوا معانِيَه وتدبَّرُوه، فعن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “مَنْ قَرَأَ حرفًا من كتاب الله فله به حسنةٌ، والحسنةُ بعشرِ أمثالِها، لا أقول: الم حرف، ولكِنْ أَلِفٌ حرفٌ، ولَامٌ حرفٌ، وميمٌ حرفٌ“(رواه الترمذيُّ وصحَّحَه)، وعنه -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “إن هذا القرآن مَأدُبَةُ اللهِ، فتعلَّموا من مَأْدُبَتِه ما استطعتُم، إن هذا القرآن حبلُ اللهِ والنورُ المبينُ، والشفاءُ النافعُ، عصمةٌ لمَنْ تَمَسَّكَ به، ونجاةٌ لِمَنِ اتَّبَعَهُ، لا يزيغُ فيستعتب، ولا يعوج فيُقَوَّم، ولا تنقضي عجائبُه، ولا يَخْلَقُ عن كثرة الرَّدِّ، فَاتْلُوهُ فإن الله يأجركم على تلاوته بكل حرف عشر حسنات“(رواه الطبراني).

 

وعن عبد الله بن عمرو -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: يقال لقارئِ القرآنِ يومَ القيامةِ: اقْرَأْ وَارْتَقِ وَرَتِّلْ كما كنتَ تُرَتِّلُ في الدنيا؛ فإنَّ منزلَتَكَ عندَ آخِرِ آيةٍ تقرؤها“(رواه الترمذي)، فاقرؤوا القرآنَ -عبادَ الله- ولا تهجروه، إيَّاكم ومقاطعةَ القرآن، إيَّاكم ونسيانَ القرآن؛ فإن ذلك حسرةٌ وندامةٌ، وانتكاسٌ ومَلامَةٌ، نعوذ بالله أن نكون ممَّن يخاصمهم رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم-، في الإعراض عن القرآن عند ربِّه: (وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا)[الْفُرْقَانِ: 30].

 

عبادَ اللهِ: القرآنُ أعظمُ ذِكْرٍ لله -عز وجل-، وتركُ قراءتِه هجرٌ له وإعراضٌ عنه، قال تعالى: (وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيرًا * قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى)[طه: 124-126]، وعن أبي موسى الأشعري -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “مَثَلُ المؤمنِ الذي يقرأ القرآنَ مثلُ الأُتْرُجَّةِ؛ ريحُها طيبٌ وطعمُها طيبٌ، وَمَثَلُ المؤمنِ الذي لا يقرأُ القرآنَ مَثَلُ التمرةِ؛ لا ريحَ لها وطعمُها حُلْوٌ، وَمَثَلُ المنافقِ الذي يقرأ القرآنَ مثلُ الريحانةِ؛ ريحُها طيبٌ وطعمُها مُرٌّ، ومَثَلُ المنافقِ الذي لا يقرأُ القرآنَ كَمَثَلِ الحنظلةِ؛ ليس لها ريحٌ وطعمُها مُرٌّ“(متفق عليه).

 

وقد كان السلف يحرصون على قراءةِ القرآنِ وسماعِه وتدبُّرِه، ولهم أورادٌ يوميةٌ لا يَفْتُرُونَ عنها، خصوصًا في هذا الشهر؛ (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ)[الْبَقَرَةِ: 185]، فاحرِصوا على كثرة تلاوته، ولا تُزَاحِمْهُ الأجهزةُ والبرامجُ الملهيةُ.

 

عبادَ اللهِ: وأنتُم في هذه الظروف التَمِسُوا الدواءَ والاستشفاءَ بقراءةِ القرآنِ؛ فإنه شفاءٌ ورحمةٌ للمؤمنينَ، اعتَكِفوا عليه في بيوتكم وفي خلواتكم وجلواتكم، اقرؤوه واسمَعُوه في سائر أوقاتكم، ومَنْ شَقَّ أو تعذَّر عليه قراءةُ القرآن فليستمِعْ إلى قراءتِه وتلاوتِه؛ فإن المستمعَ شريكٌ للقارئ في الأجر والثواب، واللهُ يقولُ: (وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ)[الْأَعْرَافِ: 204].

 

بارَك اللهُ لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإيَّاكم بما فيه مِنَ الآياتِ والذِّكْر الحكيم، أقول ما تسمعون، وأستغفر الله العظيمَ الجليلَ لي ولكم ولسائر المسلمينَ من كل ذنب فاستغفِرُوه إنه هو الغفور الرحيم.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله علَّام الغيوب، وغافِر الذنوب، وساتِر الخطايا والعيوب، وكاشِف الكروب، يمد يدَه بالليل ليتوبَ مسيءُ النهار، ويمد يدَه بالنهار ليتوبَ مسيءُ الليل.

 

عبادَ اللهِ: حاسِبوا أنفسَكم قبل أن تُحاسَبوا، وَزِنُوا أعمالَكم قبلَ أن تُوزَنَ، وقبل أن يُنادَى عليكم، “إنَّما هي أعمالُكم أُحصِيها لكم، ثم أُوَفِّيكم إيَّاها، فمَنْ وَجَدَ خيرًا فَلْيَحْمَدِ اللهَ، ومَنْ وَجَدَ غيرَ ذلك فلا يَلُومَنَّ إلَّا نَفْسَه“، (فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ)[الزَّلْزَلَةِ: 7-8].

 

عبادَ اللهِ: قيامُ الليلِ قُرْبَةٌ لا يحافِظ عليها إلا المؤمنونَ، وسُنَّةٌ لا يَصبِر عليها إلا المتقون، الذين يبيتون لربهم سُجَّدًا وقِيَامًا، الذين قال الله فيهم: (تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ * فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)[السَّجْدَةِ: 16-17]، الذين مجَّدَهُم اللهُ فقال: (إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ * آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ * كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ * وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ)[الذَّارِيَاتِ: 15-18].

 

عبادَ اللهِ: وقتُ التهجدِ من الليل أفضلُ أوقاتِ القُرَبِ، قال تعالى: (إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلًا)[الْمُزَّمِّلِ: 6]، وهو وقتٌ يَنزِلُ اللهُ فيه إلى سماء الدنيا ينادي: “هل مِنْ داعٍ فأستجيبَ له؟ هل مِنْ مستغفرٍ فأغفرَ له؟ هل مِنْ تائبٍ فأتوبَ عليه؟“، وهو وقتٌ تُفَتَّح فيه أبوابُ السماءِ، ويستجاب فيه الدعاءُ، وأعظمُ قُرْبَةٍ يتقرَّب بها المؤمنُ في هذا الوقت قراءةُ القرآنِ والصلاةُ، وأقربُ ما يكون العبدُ من ربه وهو ساجِدٌ، (أَمْ مَنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ)[الزُّمَرِ: 9].

 

معاشرَ المسلمينَ: وأفضلُ القيامِ قيامُ رمضانَ؛ فهو من آكَدِ السُّنَنِ، ومِنْ أفضلِ النوافلِ، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “مَنْ قام رمضانَ إيمانًا واحتسابًا غُفِرَ له ما تقدَّم من ذنبه، ومَنْ قام ليلةَ القَدْرِ إيمانًا واحتسابًا غُفِرَ له ما تقدَّم من ذنبه“، وعن عروة بن الزبير -رضي الله عنه- أن أمَّ المؤمنينَ عائشةَ -رضي الله عنها- أخبرَتْه أن رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم- خرَج من جوف الليل فصلَّى في المسجد، فصلَّى رجالٌ بصلاته، فأصبَح الناسُ يتحدثون بذلك؛ فاجتمع أكثرُ منهم، فخرَج رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- في الليلة الثانية، فصلَّوْا بصلاتِه، فأصبح الناسُ يذكرون ذلك، فكَثُرَ أهلُ المسجد من الليلة الثالثة، فخرَج فصَلَّوْا بصلاتِه، فلمَّا كانت الليلة الرابعة عجَز المسجدُ عن أهله، فلم يخرج إليهم رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم-، فَطَفِقَ رجالٌ منهم يقولون: الصلاةَ الصلاةَ، فلم يخرج إليهم رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم-، حتى خرَج لصلاة الفجر، فلما قضى الفجرَ أقبل على الناس ثم تشهَّد فقال: أما بعدُ، فإنَّه لم يَخْفَ عليَّ شأنُكم الليلةَ، ولكني خشيتُ أن تُفرَض عليكم صلاةُ الليلِ فتعجَزُوا عنها”(رواه مسلم)، فكان الناس بعد ذلك يُصَلُّونَ أوزاعًا وفُرَادَى، حتى جاء عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- فجَمَعَهم على قارئٍ واحدٍ، فعن عبد الرحمن بن عبد القاريِّ أنه قال: “خرجتُ مع عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- في رمضان إلى المسجد، فإذا الناسُ أوزاعٌ متفرِّقونَ، يصلِّي الرجلُ لنفسه، ويصلِّي الرجلُ ويصلِّي بصلاتِه الرهطُ، فقال عمرُ: واللهِ إني لَأراني لو جمعتُ هؤلاء على قارئٍ واحدٍ لكانَ أَمْثَلَ، فجمَعَهم على أُبَيِّ بنِ كعبٍ“.

 

وبعدُ عبادَ اللهِ: فمَن كان نيتُه صادقةً في العزم على الصلاة في أحد الحرمين أو غيرهما من المساجد، وتعذَّر عليه ذلك أو حال دونَه أمرٌ فصلَّى في بيته فإن أجرَه تامٌّ مكتوبٌ له إن شاء الله، فإن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: “وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى“، ويقول: “مَنْ هَمَّ بِحَسَنَةٍ فَلَمْ يَعْمَلْهَا كُتِبَتْ لَهُ حَسَنَةً“، ويقول عليه الصلاة والسلام: “إِذَا مَرِضَ الْعَبْدُ أَوْ سَافَرَ كُتِبَ لَهُ مِثْلُ مَا كَانَ يَعْمَلُ مُقِيمًا صَحِيحًا“، وقد قال النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- لَمَّا دنا من المدينة رَاجِعًا من غزوة تبوك: “إنَّ بالمدينةِ أقوامًا ما سرتُم مسيرًا، ولا قطعتُم واديًا، إلَّا شَرَكُوكُمْ في الأجر. قالوا: يا رسولَ اللهِ: وَهُمْ بالمدينةِ؟ قال: وَهُمْ بالمدينةِ؛ حبَسَهم العذرُ“، فهنيئًا لمن حبسهم العذرُ، أجزَل اللهُ لهم العطيةَ وأتمَّ الأجرَ، وهنيئًا لمَن صدَقُوا اللهَ في العزم والنيات، فرَفَع لهم الدرجاتِ، وحطَّ عنهم الخطيئاتِ، وهنيئًا لمَن كتَب اللهُ لهم أجرَ العمل الصالح، بِصِدْقِ نِيَّاتِهِمْ ولم تفعله منهم الجوارحُ.

 

اللهم إنَّكَ ملاذُنا وملجؤنا، لا ملجأَ لنا منكَ إلا إليكَ، عليكَ توكَّلْنا وإليكَ أَنَبْنَا وإليكَ المصيرُ، نسألُكَ العافيةَ في الدنيا والآخرة، اللهم إنَّا نسألُكَ العفوَ والعافيةَ، في ديننا ودنيانا، وأهلنا وأموالنا، اللهم استُر عوراتِنا، وَآمِنْ رَوْعَاتِنا، اللهم احفظنا من بين أيدينا ومن خلفنا، وعن أيماننا وعن شمائلنا ومن فوقنا، ونعوذ بعظمتِكَ أن نغتالَ من تحتنا، اللهم أنتَ الملتجا ومنك الرجا، نعوذ من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، ومن شرِّ كلِّ دابةٍ أنتَ آخِذٌ بناصِيَتِها، اللهم اكْلَأْنَا بحفظِكَ ورعايتِكَ، وأَعِذْنا من سَخَطِكَ وبلائِكَ، ولا تُسَلِّطْ علينا ما لا طاقةَ لنا به.

 

اللهم إنَّا نعوذ برضاكَ من سخطِكَ، ونعوذ بمعافاتِكَ من عقوبتِكَ، ونعوذ بكَ منكَ لا نُحصِي ثناءً عليكَ، أنتَ كما أثنيتَ على نفسِكَ، اللهم أنتَ أعلمُ بحالنا وضَعْفِنا، وعَجْزِنا وفَقْرِنا، فلا تَكِلْنا إلى أنفسِنا طرفةَ عينٍ، اللهم فاحفظنا من كل شيطان رجيم، وعدوٍّ أثيمٍ، ومن كلِّ بلاءٍ وداءٍ أليمٍ، اللهم ارْفَعْ عنَّا البلاءَ والوباءَ والربا والفتن، وَأَعِذْنَا من السنينَ والمحنِ، ومن الخوف والرعب والقلق واليأس والوهن، اللهم اخْتِمْ بالصالحاتِ آجالَنا، وبالشهادتينِ أعمالَنا، وَاقْسِمْ لنا من السعادة أوفرَ حظٍّ وأعظمَ نصيبٍ في الدارينِ، اللهم رَجَوْنَاكَ وأنتَ الكريمُ، اللهم رجوناكَ وأنتَ الكريمُ، مُنَّ علينا في الحياة بإحسانِكَ، ولا تَقْطَعْ بِرَّكَ عنَّا بعدَ المماتِ، برحمتِكَ يا أرحمَ الراحمينَ.

 

اللهمَّ وفِّق وليَّ أَمْرِنا خادمَ الحرمينِ الشريفينِ بتوفيقِكَ، وأيِّدْه بتأييدِكَ، اللهم وفِّقْه ووليَّ عهدِه لِمَا تُحِبُّ وترضى، يا سميعَ الدعاءِ، (سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ * وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ * وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)[الصَّافَّاتِ: 180-182]، وصلَّى اللهُ وسلَّم على نبيِّنا محمدٍ، وعلى آله وصحبه أجمعينَ.

 

الملفات المرفقة
رمضان شهر القرآن
عدد التحميل 0
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات