طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    رمضان شهر القربات والبركات - ملف علمي    ||    ثلاثون مسألة فقهية معاصرة عن الصوم    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

17662

طرق الوقاية من وباء كورونا

المكان : المملكة العربية السعودية / المدينة المنورة / حي المسجد النبوي / المسجد النبوي الشريف /
التصنيف الرئيسي : الأحداث العامة
تاريخ الخطبة : 1441/07/11
تاريخ النشر : 1441/07/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/لله حِكَم في الابتلاء بالأدواء 2/ضرورة التفاؤل وعدم القنوط 3/نصائح وإرشادات لتجنب العدوى 4/من الهدي النبوي في التعامل مع الأوبئة والأمراض 5/أطعمة المسلمين غذاء وشفاء 6/حكمة قرار تعليق الزيارة لبلاد الحرمين الشريفين
اقتباس

وخمِّروا الوجه عند العطاس والسعال، وغطُّوه بالمناديل ونحوها؛ لئلا يؤذي أحدُكم جليسَه بالنُّفاثة التي تخرُج من فمه أو أنفه، أو بالميكروبات التي تنتشر في محيط العطسة أو السُّعْلة؛ لأن العدوى قد تنتقل -بأمر الله -تعالى- بواسطة استنشاق الرذاذ الملوَّث في الهواء، والفضلة المنتشرة للشخص المصاب…

الخطبة الأولى:

 

الحمد لله القوي العلي، يعلم الجَلِيَّ والخفيَّ، ويُنزل الداء الدويَّ، ويجلو الوباء إذا شاء عن البلد الوبيِّ، ويبلو عبادَه، ويا فوزَ مَنْ صبَر حينَ امتُحِنَ وابتُلِي، وأشهد ألا إله إلا الله الرحيم الحليم الرؤوف الكريم الولي، وأشهد أن نبينا وسيدنا محمدًا عبده ورسوله، خير مبعوث وأفضل رسول ونبي، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أُولي المنهج السويّ، والتمسُّكِ المتينِ القويِّ.

 

أما بعد: فيا أيها المسلمون: اتقوا الله يُسبِغْ عليكم النعمَ، ويدفع عنكم النقمَ، ويُعلِي قدرَكم بينَ الأمم، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)[آلِ عِمْرَانَ: 102].

 

لقد طُعِنَ العالَمُ في رئتيه بداء “كُورُونَا”، ذلك الوباء الذي سلَب الأجفانَ كَراها، والأبدانَ قُوَاها، وغزا البلدانَ وغشَّاها، وفتَق الأجواءَ، وشقَّ الأرجاءَ، وأفسَد الهواءَ، فسبحان مَنْ يُنزِل الداء، ويأذن بالعدوى إذا شاء؛ امتحانًا واختبارًا، وتذكيرًا وتخويفًا، فافزعوا إلى ذِكْر الله ودعائه واستغفاره، والتَجِئُوا إليه واطلبوا الحمايةَ والوقايةَ منه، وحافِظُوا على الأذكار والأدعية المأثورة، فليس أنفعَ للوباء من الدعاء وصدق الالتجاء.

 

أيها المسلمون: والأوبئة تكون ثم تهون، وكم من أوبئة حلَّت ثم اضمحلت، وجَلَّت ثم جَلَتْ، وتوالت ثم تولت، عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “ويعجبني الفأل“، قالوا: وما الفأل؟، قال: “كلمة طيبة“(متفق عليه)، والعرب تسمِّي اللديغ سليمًا، والكسير جبيرًا؛ تفاؤلًا، وتسمِّي الجماعة الناهضة المنشِئة للسفر قافلة؛ تفاؤلا بقفولها، أي: رجوعها، فانشروا الفأل والطمأنينة، ولا يكن أحدكم مذياعًا أو فزَّاعة كُلَّما سَمِعَ خبرًا أطاره وأشاعه.

 

أيها المسلمون: اتقوا مضارَّ العلل ومواطن الوباء، فقد قال رسول الهدى -صلى الله عليه وسلم-: “ومن يتق الشر يُوقَه“(أخرجه ابن أبي الدنيا من حديث أبي هريرة -رضي الله عنه-)، وله شواهد، وخمِّروا الوجه عند العطاس والسعال، وغطُّوه بالمناديل ونحوها؛ لئلا يؤذي أحدُكم جليسَه بالنُّفاثة التي تخرُج من فمه أو أنفه، أو بالميكروبات التي تنتشر في محيط العطسة أو السُّعْلة؛ لأن العدوى قد تنتقل -بأمر الله -تعالى- بواسطة استنشاق الرذاذ الملوَّث في الهواء، والفضلة المنتشرة للشخص المصاب، عن أبي هريرة -رضي الله عنه-، أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “إذا عَطَسَ أحدُكم فليضَعْ كفَّيْه على وجهه، ولْيَخْفَضْ صوتَه“(أخرجه الحاكم)، واغسلوا الأيدي قبل الطعام وبعده، وبعد قضاء الحاجة، وبعد ملامَسة مَنْ تُخشى العدوى بمُلامَسته، وكلما أصاب اليدين أذًى من عَرَق أو وسخ أو قذر، فعن عائشة -رضي الله تعالى عنها- قالت: “كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا أراد أن يأكل أو يشرب -أي: وهو جُنُب- غسل يديه ثم يأكل أو يشرب”(أخرجه النسائي)، وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “مَنْ بات وفي يده غَمْرٌ ولم يغسله فأصابه شيءٌ فلا يلومنَّ إلا نفسَه“(أخرجه أحمد)، والغَمْر: هو ريح الطعام وأثر زهومته، فربما قصدته الهوام وذوات السموم وهو نائم فآذته بسبب ذلك.

 

أيها المسلمون: والاحتجاب عمَّن داؤه يُعدي -عادةً- لا حرجَ فيه، عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “وَفِرَّ من المجذوم كما تَفِرُّ من الأسد“(أخرجه البخاري)، وعن الشريد بن سويد الثقفي -رضي الله عنه- قال: كان في وفد ثقيف رجل مجذوم فأرسل إليه النبي -صلى الله عليه وسلم-: “إنا قد بايعناك فارجع“(أخرجه مسلم)، فلم يبايعه -صلى الله عليه وسلم- مصافَحةً ولا مُواجَهةً؛ لأن مخالَطة المجذوم من أسباب العدوى عادةً، وذهب المحقِّقون من أهل العلم أن الجَذْمَى إذا كثروا فإنهم يمنَعُون من المساجد والمجامع؛ حتى لا تسري العدوى وتنتشر، قال بعض أهل العلم في الجذمى: “فإذا كَثُرُوا رأيتُ أن يتخذوا لأنفسهم موضعًا، كما صُنِعَ بمرضى مكة“، عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “لا يُورِدَنَّ مُمرِضٌ على مُصِحٍّ“، والمُمْرِضُ هو الذي له إبلٌ مرضى، والمصح مَنْ له إبل صحاح؛ فنهى صاحب الإبل الْمَرِيضة أن يوردها على الإبل الصحيحة؛ اتقاء للعدوى واحترازا من الأدواء والوباء، وأمَر النبي -صلى الله عليه وسلم- من وقَع الطاعون ببلدٍ وليس فيه ألا يقدَم عليه، وإن كان فيه ألا يخرج فرارًا منه، عن أسامة بن زيد -رضي الله عنهما- قال: “قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: الطاعون رجز أو عذاب أُرسِلَ على بني إسرائيل، أو على مَنْ كان قبلَكم، فإذا سمعتُم به بأرض فلا تقدَمُوا عليه، وإذا وقَع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا فرارًا منه“(متفق عليه).

 

أيها المسلمون: ويُندَب ألَّا يُشَرب من فضلة مريض مرضُه يعدي عادةً؛ لأن الوقاية مأمور بها شرعًا، و”نهى النبي -صلى الله عليه وسلم- عن الشرب من فم القربة أو السقاء”(أخرجه البخاري)، و(عند الحاكم): “لأن ذلك ينتنه“، و(عند الترمذي): “نهى أن يُتنفَّس في الإناء أو يُنفَخ فيه”، قال ابن حجر: “قد يخرج مع النَّفَس بُصاقٌ أو مخاطٌ أو بخار رديء، فيُكسِبه رائحةً كريهةً، فيتطهر بها هو أو غيره من شربه” انتهى، وأما حديث: “ريق المؤمن للمؤمن شفاء“، أو: “سُؤْرُ المؤمنِ شفاءٌ“، فهو حديث مكذوب موضوع لا أصل له.

 

أيها المسلمون: وخمِّروا الآنية وأوكوا الأسقية؛ اتقاءً للوباء والداء، واحترازًا من الهوامِّ والسوامِّ والقوامِّ، عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنه- قال: سمعتُ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: “غَطُّوا الإناءَ وأَوْكُوا السقاءَ؛ فإن في السنة ليلةً ينزل فيها وباءٌ، لا يمرُّ بإناء ليس عليه غطاءٌ أو سقاءٌ، ليس عليه وكاء، إلا نزَل فيه من ذلك الوباء“(أخرجه مسلم).

 

حمانا اللهُ وإيَّاكم من طوارق الأسواء، ونوازل البلاء، أقول ما تسمعون، وأستغفر الله فاستغفِروه، إنه كان للأوابين غفورًا.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله، آوى من إلى لطفه أوى، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له، داوى بإنعامه من يئس من أسقامه الدوا، وأشهد أن نبينا وسيدنا محمدا عبده ورسوله، ضل من عصاه وفي غي الهوى هوى، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه، صلاة تبقى وسلاما يترى.

 

أما بعد فيا أيها المسلمون: اتقوا الله وراقِبوه وأطيعوه ولا تعصوه، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ)[التَّوْبَةِ: 119].

 

أيها المسلمون: والمعانَقة والتقبيل جائزة، ولكن حذَّر منها الأطباء في زمن كورونا؛ احترازًا من تفشِّي الوباء، والالتزامُ بذلك من الحكمة والعقل والفقه، وقد أخَذ الفقهاء بقول الأطباء الثقاة في كثير من الأحكام؛ كقول الإمام الشافعي -رحمه الله تعالى- في الماء المشمَّس: “لا أكره المشمَّس، إلا أن يُكرَه من جهة الطب“.

 

أيها المسلمون: ومن الحمية والوقاية، التي أرشد إليها الإسلام صيانةً للأبدان تحريمُ أكل ما له ناب من السباع؛ كالأسد والذئب والكلب والهرة وما أشبهها، وكل ذي مخلب من الطير؛ كالصقور والنسور والبزاة والشواهين وأشباهها، وأكل ما يتغذَّى على الجيف والقاذورات والنجاسات؛ كالخنزير، وأَكْل المستقذَرات كالبوم والهدهد والخُطَّاف والخفاش والقرد والحشرات والزنابير، وغير ذلك من الحيوانات التي ليست من أطعمة المسلمين، عن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: “نهى رسول -صلى الله عليه وسلم- عن أكل كل ذي ناب من السباع، وكل ذي مخلب من الطير“(أخرجه مسلم، وابن حبان واللفظ له)، وتحتوي تلك اللحوم على الجراثيم والديدان والطفيليات الْمُمْرِضة التي تسبِّب خطرًا على العقول والفهوم والأبدان، فما أعظمَ الإسلامَ وما أجلَّ فضائِلَه ومحاسِنَه، وأحكامَه وتشريعاته، التي أَسَّست الطبَّ الوقائيَّ، ومكافحة العدوى والاحتراز منها.

 

ونؤيد الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها حكومة المملكة العربية السعودية لمنع تفشِّي فيروس “كورونا”، ومنها تعليق الدخول للمملكة، لغرض العمرة وزيارة المسجد النبوي بصفة مؤقَّتة، ونُشيد بحكمة هذا القرار، وسُمُوّ أهدافه، وجليل مقاصده، وعظيم فائدته وعائدته على صحة الأبدان والبلدان.

 

نسأل الله المعافاة، فإنه لم يؤتَ عبدٌ بعد يقين خيرًا من معافاة.

 

وإذا رأيتَ أخا البلية فاستعذ *** بالله من شر البلاء النازل

 

وصلوا وسلموا على الهادي شفيع الورى طُرًّا، فمن صلى عليه صلاة واحدة، صلى الله عليه بها عشرًا، اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك محمد، وارض اللهم عن الآل والأصحاب، وعنا معهم يا كريم يا وهاب.

 

اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين ودمر أعداء الدين، وادفع الشر والبلاء عن أمة نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم-، يا رب العالمين، اللهم أغننا ببرد العافية من طوارق البلاء والوباء والأدواء والأسواء، واكفنا برحمتك عن الأطباء والدواء، يا سميع الدعاء.

 

اللهم إنا نعوذ بك من يوم السوء، ومن ليلة السوء، ومن ساعة السوء، ومن جار السوء في دار المقامة يا رب العالمين، اللهم اشف مرضانا، وعاف مبتلانا، وارحم موتانا وانصرنا على من عادانا، اللهم وفق إمامنا وولي أمرنا خادم الحرمين الشريفين لما تحب وترضى، وخذ بناصيته للبر والتقوى، اللهم وفقه وولي عهده، وولاة المسلمين أجمعين لما فيه عز الإسلام وصلاح المسلمين يا رب العالمين.

 

اللهم احفظ جنودنا، وانصر جنودنا يا رب العالمين، اللهم اجعل دعاءنا مسموعا، ونداءنا مرفوعا، يا كريم يا عظيم يا رحيم.

 

 

الملفات المرفقة
طرق الوقاية من وباء كورونا
عدد التحميل 694
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات
جميع التعليقات
  • صلاح بن محمد البدير
    Ishaq Saleh

    اللهم أغثنا من اي وباء. بارك الله.