طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

17589

تعظيم الله جل جلاله

المكان : المملكة العربية السعودية / الزلفي / حي سمنان / العذل /
التصنيف الرئيسي : الإيمان التوحيد
تاريخ الخطبة : 1441/05/22
تاريخ النشر : 1441/06/21
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/ما أجمل الحديث عن الله عز وجل 2/صور من عظمة الله تعالى 3/وجوب تعظيم الله تعالى 4/سمات المعظمين لربهم ودينه.
اقتباس

مَلِكٌ يُدبِّرُ أمرَ عبادِه، يأمرُ وينهَى، ويُعطِي ويمنعْ، ويخفِضُ ويرفعُ، أوامرُه مُتعاقبةٌ على تعاقُبِ الأوقاتِ، نافذةٌ بحسبِ إرادتِه ومشيئتِه.. عظيمٌ في رُبوبيتِه، عظيمٌ في أُلوهيتِه، عَظيمٌ في أسمائِه وصفاتِه، عظيمٌ في مُلكِه وخلقِه، عَظيمٌ في حكمتِه ورحمتِه، عَظيمٌ في تدبيرِه شؤونَ خلقِه، عَظيمٌ في الفصلِ بينَ عبادِه…

الخطبة الأولى:

 

(الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبِّهِم يَعْدِلُون)[الأنعام:1]، وأشهدُ أن لا إلَه إلا اللهُ وحدَه لا شريكَ له؛ أوجَدَ العبادَ من العدَمِ وأمدَّهمْ بالنعمِ، وكشفَ عنهم الكروبَ والخُطوبَ والمحنَ، وبشَّر المؤمنينَ بالجنانِ والنعيمِ المقيمِ، وحذَّر الكافرينَ والمنافقينَ من العذابِ المهينِ، والمقامِ في دارِ الجحيمِ.

 

وأشهدُ أنَّ محمدًا عبدُ اللهِ ورسولُه؛ أعرفُ النَّاسِ بربِّه، وأتقاهمْ وأخشاهمْ لمولاه وخالقِه، صلى اللهُ وسلَّم وباركَ عليه وعلى آلِه وأصحابِه وأزواجِه وأتباعِه إلى يومِ الدينِ وسلَّم تسليما كثيرا. أما بعد:

 

فأوصيكم -عباد الله- ونفسي بتقوى الله -جلَّ وعلا-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُون)[آل عمران:102].

 

أيها المؤمنون والمؤمنات: الحديثُ عن اللهِ -جلَّ جلالُه- وتقدَّست أسماؤه حديثُ شوقٍ وحنينٍ، ومحبةٍ وتعظيمٍ، فاللهُ؛ كلمةٌ عظيمةٌ تهتزُ لهَا قلوبُ المؤمنينَ المخبتينَ، وتستشعرُ عظمتَها جميعُ الخلائقِ أجمعين.

 

فهو اللهُ الذي (بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلاَ يُجَارُ عَلَيْهِ)[المؤمنون:88]، وهو الله الذي (خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا وَأَلْقَى فِي الأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ)[لقمان:10].

 

وهو اللهُ الذي (يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ أَن تَزُولاَ وَلَئِن زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِّن بَعْدِهِ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا)[فاطر: 41].

 

وهو اللهُ الذي ذلَّت لعظمته جميعُ الموجوداتِ، وخضعتْ لعزتِه جميعُ الكائناتِ، فكلُّ شيءٍ مفتقرٌ إليهِ وهو غنيٌّ عنها (وَلَهُ أَسْلَمَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ)[آل عمران:83].

 

وهو العظيمُ سبحانَه الذي خَضَعَ كلُّ شيءٍ لأمرِه، ودانَ لحُكمِه وحِكْمتهِ، والكلُّ تحتَ سلطانِه وقهرِه، وهو اللهُ ذُو العظمةِ، فلا شيءَ أعظمَ مِنْهُ (وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ)[البقرة:255].

 

مَلِكٌ يُدبِّرُ أمرَ عبادِه، يأمرُ وينهَى، ويُعطِي ويمنعْ، ويخفِضُ ويرفعُ، أوامرُه مُتعاقبةٌ على تعاقُبِ الأوقاتِ، نافذةٌ بحسبِ إرادتِه ومشيئتِه، فما شاءِ كانَ وما لم يشأْ لمْ يكنْ، (يَسْأَلُهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ)[الرحمن:29].

 

ومن جملةِ شؤونِه: أن يُفرِّج كربًا، ويجبِر كسيرًا، ويُغنِيَ فقيرًا، ويُجيبَ دعوةً، قال عن نفسه: (وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ)[المؤمنون:17].

 

علمُه وسِعَ كلَّ شيءٍ، يعلمُ ما كانَ وما يكونُ وما لم يكنْ لو كانَ كيفَ يكونُ، لا تتحرَّكُ ذرَّةٌ فما فوقها إلا بإذنِه، ولا تسقطُ ورقةٌ إلا بعلمِه، لا تخفى عليه خافيةٌ، استوى عندَهُ السرُّ والعلانية، قال -سبحانه-: (سَوَاءٌ مِنْكُمْ مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَمَنْ جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِ)[الرعد:10].

 

يَسمعُ أصواتَ المخلوقين وهو على عرشِه، قالتْ عائشةُ -رضي اللهُ عنها-: “الحمدُ للهِ الذي وسِعَ سمعُه الأصواتِ”، قالتْ: “لقد جاءتْ المُجادِلةُ إلى النبيِّ -صلى اللهُ عليهِ وسلمَ- تُكلِّمُه وأنا في ناحيةِ البيتِ ما أسمعُ ما تقولُ، فأنزلَ اللهُ: (قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا)[المجادلة:1]”.

 

عَلِمَ ملائكتُه المقربونَ عظمتهُ فخافوهُ وعظَّموهُ وأذْعنُوا لأمرهِ وسبَّحوهُ، (وَمَنْ عِنْدَهُ لَا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَلَا يَسْتَحْسِرُونَ * يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لَا يَفْتُرُونَ)[الأنبياء:19-20]، (لَا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُمْ بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ * يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى وَهُمْ مِنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ)[الأنبياء:27، 28].

 

وعَلِمتْ الرسلُ عظمتَه؛ فنصبُوا في عبادتِه، ودَعوا أقوامَهم إلى توحيدِه ومحبتِه، وخوَّفوهم من نقمتِه وسطوتِه وغضبِه، وبشَّروهم برضوانِه وجنَّتِه.

 

ونبيُّنا محمدٌ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم- آخرُ الأنبياءِ والمرسلينَ كانَ أشدَّ الناسِ تعظيمًا لربِّه، وبيَّنَ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم- شيئًا من عظمتِهِ -سبحانَه- فيما خَلَقَ فقالَ: “أُذِنَ لي أن أُحدِّثَ عن ملك من ملائكة الله من حملة العرش إن ما بين شحمة أذنه إلى عاتقه مسيرة سبعمائة عام“(رواه أبو داود).

 

فهو -جلَّ جلالُه- عظيمٌ في رُبوبيتِه، عظيمٌ في أُلوهيتِه، عَظيمٌ في أسمائِه وصفاتِه، عظيمٌ في مُلكِه وخلقِه، عَظيمٌ في حكمتِه ورحمتِه، عَظيمٌ في تدبيرِه شؤونَ خلقِه، عَظيمٌ في الفصلِ بينَ عبادِه، وكلُّ عظمةٍ في الوجودِ فهي دليلٌ على عظمةِ خالقِهَا ومدبِّرهَا؛ -جلَّ في علاه-، وتعاظمَ في مجدِه، (تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا * أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا * وَمَا يَنْبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا)[مريم:90–92]، (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ تَقُومَ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ بِأَمْرِهِ ثُمَّ إِذَا دَعَاكُمْ دَعْوَةً مِنَ الْأَرْضِ إِذَا أَنْتُمْ تَخْرُجُونَ * وَلَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ)[الروم:25، 26]، وفي سورةِ البقرةِ أعظمُ آيةٍ في القرآنِ تَدلُّ على عظمتِه وكبريائِه وعليائِه.

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: (اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ)[البقرة:255].

 

باركَ اللهُ لي ولكم في القرآنِ العظيمِ ونفعني وإيَّاكم بما فيهِ من الآياتِ والعظاتِ والذكرِ الحكيمِ، أقولُ ما سمعتمْ فاستغفروا اللهَ لي ولكم إنَّه هو الغفورُ الرحيمُ.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلامُ على الرسولِ الكريمِ محمدِ بنِ عبدِ اللهِ النبيِّ الأمينِ، صلَّى اللهُ عليه وعلى آلهِ وصحبِه أجمعين.

 

أما بعدُ: فاتَّقوا اللهَ عبادَ اللهِ، واعلموا أنَّه مهمَا بلغَ الخلقُ من تعظيمِ اللهِ -تعالى-؛ فإنَّهم عاجزونَ عن قدرتِه -تَعالى-، وتعظيمِه -جلَّ جلالُه-؛ فحقُّه -عزَّ وجلَّ- أعظمُ، وقدْرهُ أكبرُ. والمؤمنونُ بربِّهم يدركونَ عظمتَه، ويقرِّونَ بربوبيتهِ، ويخضعونَ لألوهيتهِ، ويتفكرونَ في مخلوقاتِه، ويُخلصونَ في عبادَتِه، ولا يشركونَ معهُ غيرَه. ويعظِّمونَ شريعتَه، ويقفونَ عندَ حدودِه، ويمتثلونَ أوامرَه، ويجتنبونَ نواهيَه.

 

وإذَا سمعوا آياتِه، خشعتْ قلوبُهم واقشعرتْ جلودُهم، وفاضتْ بالدمعِ أعينُهم؛ ولهجتْ ألسنتُهم بذكرِه وتسبيحِه وتكبيرِه وحمدِه، محبةً وإجلالاً وتعظيمًا لمولاهمْ وخالقهِم، قائلينَ بألسنتِهم: (رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ)[آل عمران:191].

 

وهؤلاءِ يعرفونَ قدرَ نعمةَ الإسلامِ، ويتلذَّذونَ بنعمةِ الإيمانِ، فيخضعونَ لهيبتِه، ويصبرونَ على طاعتِه، ويرضونَ بقضائِه وقدرِه، ويبذلونَ وسْعَهم للوصولِ إلى مرضاتِه، ويستصغرونَ أنفسَهم ويتهمونَها بالتقصيرِ والظلمِ، ويستقلونَ أعمالَهم في جانبِ نعمِه الكثيرةِ التي لا تُعدُّ ولا تُحصى.

 

ويقدِّمونَ محابَّ ربِّهمْ -سبحانَه وتعالى-، ومحابَّ رسولِه -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم-، على جميعِ محبوباتِ أنفسِهم، ويُكثرونَ من ذكرِه -تعالى- وشكرِه والثناءِ عليه بمَا هو أهلُه، ويُحسنونَ الظنَّ به، ويتوكَّلونَ عليه، ويعتصمونَ بجنابِه، ويلجؤونَ إليهِ في جميعِ أحوالِهم، ويَدْعونَه رَغَبًا ورَهَبًا وهُم لهُ خاشعونَ. وهؤلاءِ هُم الفائزونَ برضاهِ ورضوانِه، ودخولِ جنَّتِه.

 

أسألُ اللهَ -تعَالى- أَنْ يجَعلَنا وإيَّاكُم مِنْهُم.

هذا وصلُّوا وسلِّموا على الحبيبِ المصطفى والقدوةِ المجتبى، فقد أمركم اللهُ بذلكَ؛ فقالَ -جلَّ وعلا-: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)[الأحزاب:56].

 

 

الملفات المرفقة
تعظيم الله جل جلاله
عدد التحميل 82
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات