طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

17313

ولا تجسسوا

المكان : المملكة العربية السعودية / المدينة المنورة / حي المسجد النبوي / المسجد النبوي الشريف /
التصنيف الرئيسي : الأخلاق المذمومة
تاريخ الخطبة : 1441/03/11
تاريخ النشر : 1441/03/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/للتجسس آثار سيئة على الفرد والمجتمع 2/النهي عن التجسس يشمل كل مجالات الحياة 3/من الأسباب الداعية للتجسس وعلاجها 4/وجوب مراقبة الله وصيانة الحرمات في الخلوات
اقتباس

والواجب على العاقل لزوم السلامة؛ بترك التجسس على عيوب الناس، والانشغال بإصلاح عيوب نفسه، فإن مَنِ اشتغَلَ بعيوبه عن عيوب غيره، أراح بدنَه ولم يُتعِب قلبَه، وإن من اشتغل بعيوب الناس عن عيوب نفسه عَمِيَ قلبُه، وتَعِبَ بدنهُ، وتعذَّر عليه إصلاح عيوب نفسه…

الخطبة الأولى:

 

الحمد لله، وأشهد ألا إله إلا الله، وأشهد أن سيدنا محمدا رسول الله، صلى الله عليه وعلى آله ومن أحب الله.

 

أما بعد: فأوصيكم ونفسي بتقوى الله، قال الله -تعالى-: (قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ)[آلِ عِمْرَانَ: 31]، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم، كل المسلم على المسلم حرام؛ دمه وماله وعرضه“، المسلم كائن له كرامة وقَدْر، ومخلوق صان الشرعُ مقامَه، واحترم خصوصيته، وحماها من أذى كل متربِّص أو متطفل يتصيد العيوب، قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ)[الْمَائِدَةِ: 101]، أكَّدَت نصوصُ الشرع على سدِّ المسارب التي تفضي إلى انتهاك خصوصية المسلم، قال تعالى: (وَلَا تَجَسَّسُوا)[الْحُجُرَاتِ: 12]؛ أي: لا تُظهِروا ما ستره الله بالبحث عن عيوب الناس، وتتبُّع العورات، وكشف المستور، فلكل مسلم حَرَمٌ في ذاته، وبيته، وسمعته، وماله، ومصالحه، هذا الأدب الرفيع يرتقي بالمسلم عن الأعمال الدنيئة، بتعقُّب بواطن الناس؛ كي يعيش كل فرد آمِنًا على نفسه، وبيته، وسِرِّه وعورته، فلنا الظواهر، ولا يجوز لنا أن نتعقَّب البواطن، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “إني لم أُومَر أن أُنَقِّب قلوب الناس، ولا أشق بطونهم“.

 

التجسس أن يتتبع الإنسان أخاه ليطَّلِع على عوراته، بكل صُوَر التتبع وأشكاله، وتقنياته وأبعاده، وفي ذلك أذية وخطر جسيم، على المسلمين أفرادا ومجتمعات، فكم جرَّت من ويلات، وأفسدت من صِلَات، وبذرت شحناء، وأرست بغضا وخرَّبت بيوتا، وفرَّقت أُسَرًا، قال تعالى: (وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا)[الْأَحْزَابِ: 58].

 

وحين نتأمل قوله -تعالى-: (وَلَا تَجَسَّسُوا)[الْحُجُرَاتِ: 12]، يظهر الشمول الذي يشمل كل مجالات الحياة، ويخاطب الأب والأم بالحذر من السقوط في شراك التجسس، وانتهاك خصوصية مَنْ يُرَبُّونَ دون إذنهم، فعملية التربية والبناء وأداء الأمانة والمسئولية تقتضي أن يتحرَّز المربي ويحذَر من الاطلاع على ما لا يحل الاطلاع عليه، وهتك الأستار وتقحُّم الخصوصية، وقد نهى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن يطرق الرجل أهله ليلا؛ يتخوَّنهم أو يلتمس عثراتهم، وقال: “إنك إن اتبعتَ عورات الناس أفسدتَهم أو كدتَ أن تُفسدهم“، وتجسس الأزواج في بيت الزوجية دون مسوِّغ حقيقي عبر البحث في المراسَلات والمكالَمات والمحادَثات سلوك يهدم الثقة ويهز أركان السعادة ويولِّد الشكَّ، وحماية للخصوصية بالحياة العائلية غرس الإسلام قيمة الاستئذان في نفوس الأبناء والبنات.

 

ومن المؤكَّد أن قوله -تعالى-: (وَلَا تَجَسَّسُوا)[الْحُجُرَاتِ: 12]، يشمل رُوَّادَ مواقع التواصل الاجتماعي بالكفِّ عن انتهاك خصوصية المسلم واختراقها؛ لِمَا ينطوي عليه هذا السلوك من ضرر بالغ، وأذى فادح، يمارَس به ومن خلاله ابتزاز أو إرهاب أو فساد، كما أن سوء ظن المسلم بأخيه المسلم يقود إلى ظلمة التجسس، ولا يزال سوء الظن بصاحبه حتى يقول ما لا يتبيَّن، ويفعل ما لا ينبغي، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “إياكم والظنَّ؛ فإن الظن أكذب الحديث، ولا تجسسوا“.

 

ينقاد الفرد إلى التجسس بسبب فضول حواسِّه في انتهاك حرمات المسلمين، والتعمق والسؤال في تفاصيل حياة الناس، قال الله -تعالى-: (وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا)[الْإِسْرَاءِ: 36]، وقال صلى الله عليه وسلم: “من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه“، تتفشى آفة التجسس في أقوام قَصُرَتْ أفهامُهم وضلَّت مبادئهم باستهداف وترويج الشائعات لكشف العورات.

 

والواجب على العاقل لزوم السلامة؛ بترك التجسس على عيوب الناس، والانشغال بإصلاح عيوب نفسه، فإن مَنِ اشتغَلَ بعيوبه عن عيوب غيره، أراح بدنَه ولم يتعب قلبه، وإن من اشتغل بعيوب الناس عن عيوب نفسه عمي قلبُه، وتعب بدنه، وتعذَّر عليه إصلاح عيوب نفسه، يصون المسلم إيمانَه من هذا الداء بالسير على المنهج النبوي الذي رسمَه لنا نبينا -صلى الله عليه وسلم- بقوله: “إن الله كره لكم ثلاثا: قيل وقال وإضاعة المال، وكثرة السؤال“، وقوله: “يا معشر من آمن بلسانه ولم يَفِضِ الإيمانُ إلى قلبه، لا تغتابوا المسلمين ولا تتبَّعوا عوراتهم، فإنه من تتبَّع عورات المسلمين تتبَّع الله عورتَه، ومن تتبَّع الله عورتَه فيفضحه ولو في جوف رحله” وأنجحُ علاجٍ لوأد آفة التجسس وتتبُّع العورات واللهث وراء الزلَّات هو قيام المسلمين بواجبهم في إصلاح عيوب إخوانهم، وستر عوراتهم بالنصيحة، وإذا ارتقى المسلم في سلوكه ونهى عن التجسس إلى أخيه، وتجاوَز ذلك إلى الستر عليه كفاه الله بإحسانٍ أعظمَ، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “ومن ستَر مسلمًا سترَه اللهُ في الدنيا والآخرة“، وقال: “من أقال عثرةً أقاله الله يوم القيامة“.

 

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذِّكْر الحكيم، أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله حمدا كثيرا، وأشكره شكرا عظيما، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له القائل: (وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا بَصِيرًا)[النِّسَاءِ: 134]، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدا عبده ورسوله، بعثه الله بشيرا ونذيرا، وسراجا منيرا، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه بكرة وأصيلا.

 

وعلى المسلم أن يعلم أن الخصوصية التي حفظها له الإسلام وصانها تقتضي ألا يستبيح حرمات الله وينتهكها في خلواته، فإن الله مُطَّلِع على سِرِّه ونجواه، لا يخفى عليه شيءٌ، يعلم السر المستور الذي تُخفيه الصدور، فعن ثوبان عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: “لَأعلمَنَّ أقواما من أمتي يأتون يوم القيامة بحسنات أمثال جبال تهامة بِيضًا، فيجعلها الله -عز وجل- هباء منثورا” فقال ثوبان: يا رسول الله، صِفْهم لنا، جَلِّهِمْ لنا، ألَّا نكون منهم ونحن لا نعلم، قال: “أما إنهم إخوانكم، ومن جِلْدَتِكم، ويأخذون من الليل كما تأخذون، ولكنهم أقوام إذا خَلَوْا بمحارم الله انتهكوها“.

 

ألَا وصلوا -عبادَ اللهِ- على رسول الهدى، فقد أمركم الله بذلك في كتابه فقال: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)[الْأَحْزَابِ: 56]، اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليتَ على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد، وبارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركتَ على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد، وارض اللهم عن الخلفاء الأربعة الراشدين؛ أبي بكر وعمر وعثمان وعليّ، وعن الآل والصحب الكرام، وعنا معهم بعفوك وكرمك يا أكرم الأكرمين.

 

اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الكفر والكافرين، ودمر اللهم أعداءك أعداء الدين، واجعل اللهم هذا البلد آمنا مطمئنا وسائر بلاد المسلمين، اللهم من أرادنا وأراد بلادنا وأراد الإسلام والمسلمين بسوء فأشغله بنفسه، واجعل تدبيره تدميره يا سميع الدعاء، اللهم إنا نسألك الجنة ما قرَّب إليها من قول وعمل، ونعوذ بك من النار وما قرَّب إليها من قول وعمل.

 

اللهم إنا نسألك من الخير كله عاجله وآجله، ما علمنا منه وما لم نعلم، ونعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله، ما علمنا منه وما لم نعلم، اللهم إنا نسألك فواتح الخير وخواتمه وجوامعه وأوله وآخره، ونسألك الجنات العلا من الجنة يا رب العالمين.

 

اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا، اللهم اغفر لنا ما قدَّمْنا وما أخَّرْنا وما أسررنا وما أعلَنَّا، وما أنتَ أعلم به منا، أنتَ المقدِّم وأنتَ المؤخِّر لا إله إلا أنتَ، اللهم وفِّق إمامنا خادم الحرمين الشريفين لما تحب وترضى، اللهم وفقه لهداك واجعل عمله في رضاك يا رب العالمين، ووفِّق وليَّ عهده لكل خير يا أرحم الراحمين، ووفِّق جميعَ ولاة أمور المسلمين للعمل بكتابك وتحكيم شرعك يا أرحم الراحمين.

 

اللهم أنتَ الله لا إله إلا أنتَ، أنتَ الغنيُّ ونحن الفقراء، أَنْزِلْ علينا الغيثَ ولا تجعلنا من القانطين، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم سُقْيَا رحمةٍ لا سُقْيَا عذابٍ، ولا بلاءٍ ولا هدمٍ ولا غرقٍ، برحمتك يا أرحم الراحمين.

 

(رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ)[الْأَعْرَافِ: 23]، (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ)[النَّحْلِ: 90]، فاذكروا الله يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم، ولذكر الله أكبر، والله يعلم ما تصنعون.

 

 

الملفات المرفقة
ولا تجسسوا
عدد التحميل 55
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات