طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان: مقتل ألف مدنى فى سوريا خلال 4 شهور    ||    العراق: سنتوجه للأمم المتحدة إذا ثبث تورط إسرائيل في استهداف مقراتنا    ||    تقرير أممي: مليشيا الحوثي ارتكبت «جرائم حرب»    ||    الطبيب التاجر!    ||    السعادة في الرضا    ||    المتنمِّرون!    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

17082

الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون

المكان : المملكة العربية السعودية / الزلفي / حي سمنان / العذل /
التصنيف الرئيسي : الإيمان
تاريخ الخطبة : 1440/12/22
تاريخ النشر : 1441/01/02
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/القرآن كلام الله المنزل ليكون منهاج حياة للبشرية 2/أهل الإيمان هم ولاية الله 3/أهل الإيمان لا خوف عليهم ولا هم يحزنون في الدنيا والآخرة 4/الوسائل الموصلة إلى الأمن في الدنيا والآخرة 5/الاستقامة على العبادات سبب للسعادة في الدنيَا والطمأنينةِ في الآخرة 6/بعض صفات التي ذكرهَا اللهُ في الذينَ لا خوفٌ عليهم ولا هُم يحزنون
اقتباس

هؤلاء المؤمنونَ هم أولياءُ اللهِ المتقونَ، وَعدَهُم بما يُفرِحُ قلوبهَم، ويُسعدُ نفوسَهم، حتى يستقيموا على أمرِه، ويَثْبتُوا على طريقِه وشرعتِه، ويجتهدوا في العملِ الصالحِ الذي يوصلُهم إلى مرضاتِه ونيلِ رحمتِه. وهؤلاءِ المتقونَ قد ذَكَرَهُم اللهُ -جلَّ وعلا- في كثيرٍ من الآياتِ بأنَّهم لا خوفٌ عليهم ولا هُم يحزنُون، ومن ذلك…

الخطبة الأولى:

 

الحمدُ للهِ ربّ العالمين، الرّحمنِ الرّحيمِ، مالكِ يومِ الدّينِ والعاقبةُ للمتقينَ ولا عُدوانَ إِلّا على الظالمينَ، وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إلَهَ إلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُالله وَرَسُولُهُ، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا كَثِيرًا.

 

أَمَّا بَعْدُ: فَاِتَّقُوا اللهَ -أَيُّهَا المُؤَمِّنُونَ وَالمُؤْمِنَاتُ- ففي التقوى نجاتكم وفلاحكم: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُون)[الحشر: 18].

 

عبادَ اللهِ: القرآنُ كلامُ اللهِ -جلَّ وعلا-، أنزلَه سبحانَه ليكونَ منهاجَ حياةٍ للبشريةِ، وجعلَ قراءتهُ قربةً، وتلاوتَه وتدبّره والعملَ به وتحكيمَه طريقًا إلى مرضاتِه وجنتِه.

 

وهذا الكتابُ العظيمُ إذا تُليتْ آياتُه على عبادِ اللهِ الصالحينَ اهتزَّت قلوبُهم، ودمعتْ عيونُهم، واقشعرَّت من عظمتِها جلودُهم وأبدانُهم، فيزيدُ إيمانُهم ويقينُهم.

 

وهؤلاء المؤمنونَ هم أولياءُ اللهِ المتقونَ، وَعدَهُم بما يُفرِحُ قلوبهَم، ويُسعدُ نفوسَهم، حتى يستقيموا على أمرِه، ويَثْبتُوا على طريقِه وشرعتِه، ويجتهدوا في العملِ الصالحِ الذي يوصلُهم إلى مرضاتِه ونيلِ رحمتِه.

 

وهؤلاءِ المتقونَ قد ذَكَرَهُم اللهُ -جلَّ وعلا- في كثيرٍ من الآياتِ بأنَّهم لا خوفٌ عليهم ولا هُم يحزنُون، ومن ذلك: إخبارُه تعالى أنَّ المؤمنينَ من هذهِ الأمةِ، واليهودَ والنصارى، والصابئينَ مَنَ آمنَ منهمْ باللهِ واليومِ الآخرِ، وصدَّقوا رسلَهم، وعمِلوا صالحًا أنَّ لهم الأجرَ العظيمَ، والأمنَ التَّامَ يومَ القيامةِ؛ كما في قولِه جلَّ وعلا: (إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ)[البقرة: 62].

 

وذَكَرهمَ اللهُ -جلَّ وعلا-، وأنَّهم مَمَّنْ أخَلصَ لهُ في أعمالِه، متوجهًا إليهِ بقلبِه وجوارحِه، فأولئكَ هُمْ أهلُ جنَّتِه ورضوانِه في قولِه تعالى: (بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُون)[البقرة: 112].

 

وأخبرَ تعالى عنهم وذَكَرَ أعمالَهم وأوصافَهم، وثوابَهم فيما يستقبلونَه مما أمامَهم من المخاوفِ والأهوالِ‏ على ما أسلفُوا من صالحِ الأعمالِ، وأنَّه تعالى أثَبَتَ لهم الأمنَ والفرحَ في أمرِ الأولى والآخرة، كما في قولهِ جلَّ وعلا: (أَلا إِنَّ أَوْلِياءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ * الَّذِينَ آمَنُوا وَكانُوا يَتَّقُونَ)[يونس: 63].

 

وبشَّرهم ربُّهم -جلَّ وعلا- في الدنيا بالخيرِ العميمِ، وفي الآخرةِ بالأجرِ العظيمِ، والنعيمِ المقيمِ، على ألسنةِ رسلِه الكرامِ -عليهِم الصلاةُ والسلامُ- بأنَّهم لن يخَافُوا ولنْ يحزنُوا، بلْ ينالوا الأمنَ والحياةَ الطيبةَ في الدنيا، والفوزَ المبينَ بدخولِ دارِ النَّعيمِ يومَ القيامةِ، قال تعالى: (وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ فَمَنْ آَمَنَ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ)[الأنعام: 48].

 

عبادَ اللهِ: وإذا أَردتمْ أَنْ تبلُغوا هذهِ المكانةِ العظيمةِ عندَ اللهِ يومَ القيامةِ فعليكُم بالاستقامةِ على طريقِه المستقيمِ، والبعدِ عن جميعِ الطرقِ المبعدةِ عنه، قال تعالى: (قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ)[البقرة: 38].

 

ومما يوصلُ إلى تلكَ المنزلةِ العظيمةِ، والنعيمِ المقيمِ في الجنَّةِ: أداءُ ما افترضَهُ اللهُ، قال جل وعلا: (إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآَتَوُا الزَّكَاةَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُون)[البقرة: 277].

 

وكذلكَ مما يُوصلُ إلى تلكَ المنزلةِ أيضًا: الإحسانُ إلى الخلقِ والانفاقُ في وجوهِ الخيرِ؛ ابتغاءَ وجهِ اللهِ تعالى، قال سبحانه: (الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ لَا يُتْبِعُونَ مَا أَنْفَقُوا مَنًّا وَلَا أَذًى لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُون)[البقرة: 262]، وقال تعالى: (الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرًّا وَعَلَانِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُون)[البقرة: 274].

 

أيها المؤمنون: والاستقامةُ على العباداتِ، والاستمرارُ على جميلِ الأعمالِ والصفاتِ؛ من أسبابِ سعادةِ العبدِ في الدنيَا والطمأنينةِ في الآخرةِ، قال الله -تعالى-: (إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ * أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)[الأحقاف: 13-14].

 

وقد بشَّر اللهُ -جلَّ وعلا- من قُتلَ مخلصًا في سبيلهِ بالحياةِ الدائمةِ في الدارِ الآخرةِ، ونيلِ الرزقِ الوفيرِ، والفرحِ بالنعيمِ المقيمِ في جنَّاتِ النَّعيمِ، قال تعالى: (وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُون)[آل عمران: 169-170].

 

باركَ اللهُ لي ولكُم في القرآنِ العظيم ونفعنِي وإيَّاكم بما فيهِ من الآياتِ والذِّكرِ الحكيمِ.

 

أقولُ ما سمعتمْ، فاستغفروا اللهَ يغفرْ لي ولكُم إنَّهُ هو الغفورُ الرّحيم.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمدُ للهِ على فضلهِ وإحسانهِ، والشُّكرُ لهُ على تَوفيقهِ وامتنانهِ، وأشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وحدهُ لا شريكَ له، وأشهدُ أنَّ محمداً عبدُ اللهِ ورسولُه صلى اللهُ عليه وعلى آلهِ وصحبِه ومن سارَ على نهجِه إلى يومِ الدين.

 

أما بعد: فاتقوا اللهّ -أيُّها المؤمنونَ والمؤمناتِ- واعلموا أنَّ من الصفاتِ التي ذكرهَا اللهُ -جلَّ وعلا- في الذينَ  لا خوفٌ عليهم ولا هُم يحزنون: أنَّهم أولئكَ الذينَ ابتلاهُم اللهُ -جلَّ وعلا- بإرسالِ الرسلِ إليهم، وإنزالِ الكتبِ عليهِم، فاستجابوا لأمرِه واجتنبُوا ما حرَّمَ عليهِم من الشركِ والكبائِر والصغائِر وأصلحوا ظواهرَهم وبواطنَهم، فكانَ من ثمراتِ ذلكَ أن ينتفيَ عنهُم الخوفُ والحزنُ وأن ينالوا الأمنَ التَّامَ، والسعادةَ الأبديةِ، في جنَّاتِ النَّعيمِ ، قال تعالى: (يَا بَنِي آَدَمَ إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آَيَاتِي فَمَنِ اتَّقَى وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ)[الأعراف: 35].

 

وعندمَا ينادي اللهُ -جلَّ جلالُه- عبادَه المتقينَ يومَ القيامِة، في موقفٍ عصيبٍ مهولٍ، فيستبشرُ الخلقَ كلُّهم ويتوجهونَ  إلى هذا النداءِ العظيمِ، وكلُّهم يتمنَّى  نيلَ رحمةِ أرحمِ الراحمينَ، كما قال تعالى: (يَا عِبَادِ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ وَلَا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ)[الزخرف: 68-69]، وفي ذلكَ الموقفِ لا تكونُ البشَارةُ إلا لعبادِه المتَّقينَ الذين أسلمُوا لربِّهم، وأطاعُوه، واتَّبعوا رسلَه الكرامَ، وعملوا بما جاءَهم على ألسنةِ رسلِ اللهِ -عليهِم الصلاةُ والسلامُ-، كما قال تعالى: (الَّذِينَ آَمَنُوا بِآَيَاتِنَا وَكَانُوا مُسْلِمِينَ * ادْخُلُوا الْجَنَّةَ أَنتُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ تُحْبَرُون)[الزُّخرُف: 69-70].

 

أسأل الله الكريم أن يجعلنا وإياكم منهم.

 

هذا وصلُّوا وسلموا على الحبيب المصطفى فقد أمركم اللهُ بذلكَ، فقال جلَّ من قائلٍ عليمًا: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً)[الأحزاب: ٥٦].

 

الملفات المرفقة
الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون
عدد التحميل 27
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات