طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

16653

تفجير مسجد قوات الطوارئ بعسير

المكان : المملكة العربية السعودية / خميس مشيط / بدون / جامع الفضيلة /
تاريخ الخطبة : 1436/10/22
تاريخ النشر : 1440/10/16
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/ قصة الخوارج الثلاث واتفاقهم على قتل الأئمة في صلاة الفجر 2/ قبح أفعال الدواعش وفساد مسالكهم 3/ تحريم إيذاء المسلمين في دمائهم وأموالهم 4/ سوء استغلال العلمانيين للحادثة 5/ سلامة المناهج والحلقات من منهج الخوارج.
اقتباس

إن الدواعش من الخوارج، خلف بعد سلف، وفرع من أصل، فدينهم فاسد، ومنهجهم واحد، كفّروا المسلمين، وأخرجوهم من الدين، خرجوا على الأمراء، وتنقصوا العلماء، استباحوا الدماء المعصومة، والأموال المحترمة، مساجد…

الخطبة الأولى:

 

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.

 

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آل عمران: 102]. (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً) [النساء: 1]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً) [الأحزاب: 70-71].

 

أما بعد: فأحسن الله عزاءنا وعزاءكم، وجبر مصابنا ومصابكم، في رجال أمننا، وحماة حدودنا، الذين طالتهم أيادي الظالمين الغاشمين، فقتلوا بين يدي الله راكعين ساجدين، فرحم الله موتاهم، وتقبل شهدائهم، وشفى مرضاهم، وإنا لله وإنا إليه راجعون، وحسبنا الله ونعم الوكيل.

 

إخوة الإيمان: ما أَشْبَهَ اللَّيْلَةَ بِالبارِحَةِ مَثَلٌ يُضْرَبُ في تَشابُهِ الأَحْداثِ فما أَشْبَهَ اللَّيْلَةَ بِالبارِحَةِ ذَكَرَ ابْنُ جَرِيرٍ وَغَيْرُ وَاحِدٍ مِنْ عُلَمَاءِ التَّارِيخِ وَالسِّيَرِ: أَنَّ ثَلَاثَةً مِنِ الْخَوَارِجِ وَهُمْ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَمْرٍو الْمَعْرُوفُ بِابْنِ مُلْجَمٍ وَكَانَ أَسْمَرَ حَسَنَ الْوَجْهِ أبلج شعره مع شحمة أذنيه وفي وجهه أَثَرُ السُّجُودِ وَالْبُرَكُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ التَّمِيمِيُّ وَعَمْرُو بْنُ بَكْرٍ التَّمِيمِيُّ أَيْضًا – اجْتَمَعُوا فَتَذَاكَرُوا قَتْلَ عَلِيٍّ إِخْوَانَهُمْ مِنْ أَهْلِ النَّهْرَوَانِ فَتَرَحَّمُوا عَلَيْهِمْ وَقَالُوا: مَاذَا نَصْنَعُ بِالْبَقَاءِ بَعْدَهُمْ؟ فَلَوْ شرينا أنفسنا فأتينا أئمة الضلال فَقَتَلْنَاهُمْ فَأَرَحْنَا مِنْهُمُ الْبِلَادَ وَأَخَذْنَا مِنْهُمْ ثَأْرَ إخواننا؟

 

فقال ابن ملجم: أما أنا فأكفيكم علي بن أبي طالب، وقال البرك: وأنا أكفيكم معاوية، وقال عمرو بن بكر وأنا أَكْفِيكُمْ عَمْرَو بْنَ الْعَاصِ فَتَعَاهَدُوا وَتَوَاثَقُوا أَنْ لَا يَنْكِصَ رَجُلٌ مِنْهُمْ عَنْ صَاحِبِهِ حَتَّى يَقْتُلَهُ أَوْ يَمُوتَ دُونَهُ، فَأَخَذُوا أَسْيَافَهُمْ فَسَمُّوهَا وَاتَّعَدُوا لِسَبْعَ عَشْرَةَ مِنْ رَمَضَانَ أَنْ يُبَيِّتَ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ صَاحِبَهُ فِي بَلَدِهِ الَّذِي هُوَ فِيهِ.

 

فَأَمَّا ابْنُ مُلْجَمٍ فَسَارَ إِلَى الْكُوفَةِ فَدَخَلَهَا وَكَتَمَ أَمْرَهُ حَتَّى عَنْ أَصْحَابِهِ مِنَ الْخَوَارِجِ الَّذِينَ هُمْ بِهَا، فَبَيْنَمَا هُوَ جالس في قوم من بني الرباب يتذاكرون قتلاهم يوم النهروان إذا أَقْبَلَتِ امْرَأَةٌ مِنْهُمْ يُقَالُ لَهَا قَطَامِ بِنْتُ الشِّجْنَةِ، قَدْ قَتَلَ عَلِيٌّ يَوْمَ النَّهْرَوَانِ أَبَاهَا وَأَخَاهَا، وَكَانَتْ فَائِقَةَ الْجَمَالِ مَشْهُورَةً بِهِ، وَكَانَتْ قَدِ انْقَطَعَتْ فِي الْمَسْجِدِ الْجَامِعِ تَتَعَبَّدُ فِيهِ.

 

فَلَمَّا رَآهَا ابْنُ مُلْجَمٍ سَلَبَتْ عَقْلَهُ وَنَسِيَ حَاجَتَهُ الَّتِي جَاءَ لَهَا، وَخَطَبَهَا إِلَى نَفْسِهَا فَاشْتَرَطَتْ عَلَيْهِ ثَلَاثَةَ آلَافِ دِرْهَمٍ وَخَادِمًا وَقَيْنَةً وَأَنْ يَقْتُلَ لَهَا عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ قَالَ: فَهُوَ لَكِ وَوَاللَّهِ مَا جَاءَ بِي إِلَى هَذِهِ الْبَلْدَةِ إِلَّا قَتْلُ عَلِيٍّ، فَتَزَوَّجَهَا وَدَخَلَ بِهَا ثُمَّ شَرَعَتْ تُحَرِّضُهُ عَلَى ذَلِكَ وَنَدَبَتْ لَهُ رَجُلًا مِنْ قَوْمِهَا، مِنْ تَيْمِ الرَّبَابِ يُقَالُ لَهُ وَرْدَانُ، لِيَكُونَ مَعَهُ رِدْءًا.

 

واستمال عبد الرحمن بن مُلْجَمٍ رَجُلًا آخَرَ يُقَالُ لَهُ شَبِيبُ بْنُ نجدة الْأَشْجَعِيُّ الْحَرُورِيُّ قَالَ لَهُ ابْنُ مُلْجَمٍ: هَلْ لَكَ فِي شَرَفِ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ؟ فَقَالَ: وَمَا ذَاكَ: قَالَ؟ قَتْلُ عَلِيٍّ، فَقَالَ: ثَكِلَتْكَ أُمُّكَ، لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً إِدًّا كَيْفَ تَقْدِرُ عَلَيْهِ؟ قَالَ أَكْمُنُ لَهُ فِي الْمَسْجِدِ فَإِذَا خَرَجَ لِصَلَاةِ الْغَدَاةِ شَدَدْنَا عَلَيْهِ فَقَتَلْنَاهُ، فَإِنْ نَجَوْنَا شفينا أنفسنا وَأَدْرَكْنَا ثَأْرَنَا، وَإِنْ قُتِلْنَا فَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا.

 

فَقَالَ: وَيْحَكَ لَوْ غَيْرَ علي كان أَهْوَنَ عَلَيَّ؟ قَدْ عَرَفْتُ سَابِقَتَهُ فِي الْإِسْلَامِ وَقَرَابَتَهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَمَا أَجِدُنِي أَنْشَرِحُ صَدْرًا لِقَتْلِهِ فَقَالَ: أَمَا تَعْلَمُ أَنَّهُ قَتَلَ أَهْلَ النَّهْرَوَانِ؟ فَقَالَ: بَلَى قَالَ: فَنَقْتُلُهُ بِمَنْ قَتَلَ مِنْ إِخْوَانِنَا فَأَجَابَهُ إِلَى ذَلِكَ بَعْدَ لَأْيٍ وَدَخَلَ شَهْرُ رَمَضَانَ فَوَاعَدَهُمُ ابْنُ مُلْجَمٍ لَيْلَةَ الْجُمُعَةِ لِسَبْعَ عَشْرَةَ لَيْلَةً خَلَتْ.

 

وَقَالَ: هَذِهِ اللَّيْلَةُ الَّتِي واعدت أصحابي فيها أن يثأروا بمعاوية وعمرو بن العاص فَجَاءَ هَؤُلَاءِ الثَّلَاثَةُ – وَهُمُ ابْنُ مُلْجَمٍ، وَوَرْدَانُ، وَشَبِيبٌ – وَهُمْ مُشْتَمِلُونَ عَلَى سُيُوفِهِمْ فَجَلَسُوا مُقَابِلَ السُّدَّةِ الَّتِي يَخْرُجُ مِنْهَا عَلِيٌّ، فَلَمَّا خَرَجَ جَعَلَ يُنْهِضُ النَّاسَ مِنَ النَّوْمِ إِلَى الصَّلَاةِ، وَيَقُولُ: الصَّلَاةَ الصَّلَاةَ فَثَارَ إِلَيْهِ شَبِيبٌ بِالسَّيْفِ فَضَرَبَهُ فَوَقَعَ، فَضَرَبَهُ ابْنُ مُلْجَمٍ بِالسَّيْفِ عَلَى قَرْنِهِ فَسَالَ دَمُهُ عَلَى لِحْيَتِهِ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ-.

 

وَلَمَّا ضَرَبَهُ ابْنُ مُلْجَمٍ قَالَ: لَا حُكْمَ إِلَّا لِلَّهِ لَيْسَ لَكَ يَا عَلِيُّ وَلَا لِأَصْحَابِكَ، وَجَعَلَ يَتْلُو قَوْلُهُ تعالى: (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ) [البقرة:207].

 

وَنَادَى عَلِيٌّ: عَلَيْكُمْ بِهِ، وَهَرَبَ وَرْدَانُ فَأَدْرَكَهُ رَجُلٌ مِنْ حَضْرَمَوْتَ فَقَتَلَهُ، وَذَهَبَ شَبِيبٌ فَنَجَا بِنَفْسِهِ وَفَاتَ النَّاسَ، وُمسك ابْنُ مُلْجَمٍ وَحُمِلَ عليّ إلى منزله، وحُمل إليه عبد الرحمن بن مُلْجَمٍ فَأُوقِفَ بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُوَ مَكْتُوفٌ – قَبَّحَهُ اللَّهُ – فَقَالَ لَهُ: أَيْ عدوَّ اللَّهِ أَلَمْ أُحْسِنْ إِلَيْكَ؟ قَالَ: بَلَى: قَالَ فَمَا حَمَلَكَ عَلَى هَذَا؟ قَالَ: شَحَذْتُهُ أَرْبَعِينَ صَبَاحًا وَسَأَلْتُ اللَّهَ أَنْ يَقْتُلَ بِهِ شَرَّ خَلْقِهِ، فَقَالَ لَهُ عَلِيُّ: لَا أُرَاكَ إِلَّا مَقْتُولًا بِهِ، ولا أراك إلا من شر خلق الله، ثُمَّ قَالَ: إِنْ مِتُّ فَاقْتُلُوهُ وَإِنْ عِشْتُ فأنا أعلم كيف أصنع به.

 

وَأَمَّا صَاحِبُ مُعَاوِيَةَ – وَهُوَ الْبُرَكُ – فَإِنَّهُ حَمَلَ عَلَيْهِ وَهُوَ خَارِجٌ إِلَى صَلَاةِ الْفَجْرِ فِي هَذَا الْيَوْمِ فَضَرَبَهُ بِالسَّيْفِ، وَقِيلَ بِخِنْجَرٍ مَسْمُومٍ فَجَاءَتِ الضَّرْبَةُ فِي وَرْكِهِ فَجَرَحَتْ أَلْيَتُهُ وَمُسِكَ الْخَارِجِيُّ فَقُتِلَ، وَقَدْ قَالَ لِمُعَاوِيَةَ: اتْرُكْنِي فَإِنِّي أُبَشِّرُكَ بِبِشَارَةٍ، فَقَالَ: وَمَا هِيَ؟ فَقَالَ: إِنَّ أَخِي قَدْ قتل في هذا اليوم عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ، قَالَ: فَلَعَلَّهُ لَمْ يَقْدِرْ عَلَيْهِ، قَالَ: بَلَى إِنَّهُ لَا حَرَسَ معه، فأمر به فقتل.

 

وجاء الطبيب فقال لمعاوية: إِنَّ جُرْحَكَ مَسْمُومٌ فَإِمَّا أَنْ أَكْوِيَكَ وَإِمَّا أَنْ أَسْقِيَكَ شَرْبَةً فَيَذْهَبُ السُّمُّ، وَلَكِنْ يَنْقَطِعُ نَسْلُكَ. فَقَالَ مُعَاوِيَةُ: أَمَّا النَّارُ فَلَا طَاقَةَ لي بها، وأما النسل ففي يَزِيدَ وَعَبْدِ اللَّهِ مَا تقرُّ بِهِ عَيْنِي فسقاه شربة فبرأ من ألمه وجراحه وسلم -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ-.

 

وَأَمَّا صَاحِبُ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ – وَهُوَ عَمْرُو بْنُ بَكْرٍ – فَإِنَّهُ كَمَنَ لَهُ لِيَخْرُجَ إِلَى الصَّلَاةِ فَاتَّفَقَ أَنْ عَرَضَ لِعَمْرِو بن العاص مغص شديد في ذلك اليوم فَلَمْ يَخْرُجْ إِلَّا نَائِبُهُ إِلَى الصَّلَاةِ – وَهُوَ خَارِجَةُ بْنُ أَبِي حَبِيبَةَ مِنْ بَنِي عَامِرِ بْنِ لُؤَيٍّ، وَكَانَ عَلَى شُرْطَةِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ فَحَمَلَ عَلَيْهِ الْخَارِجِيُّ فَقَتَلَهُ وَهُوَ يَعْتَقِدُهُ عَمْرَو بْنَ الْعَاصِ، فَلَمَّا أَخَذَ الْخَارِجِيُّ قَالَ: “أَرَدْتُ عَمْرًا وَأَرَادَ اللَّهُ خَارِجَةَ“، ثُمَّ أَمَرَ بِهِ فَضُرِبَتْ عُنُقُهُ. (البداية والنهاية ط. إحياء التراث: 7/ 361).

 

إخوة الإيمان: إن الدواعش من الخوارج، خلف بعد سلف، وفرع من أصل، فدينهم فاسد، ومنهجهم واحد، كفّروا المسلمين، وأخرجوهم من الدين، خرجوا على الأمراء، وتنقصوا العلماء، استباحوا الدماء المعصومة، والأموال المحترمة، مساجد هُدمت، ومصاحف مُزقت، وأطفال يُتمت، ونساء رُملت، والمصيبة العظمى، والطامة الكبرى، أنهم من بني جلدتنا، إنها والله فتنة وأيما فتنة، أن نأكل ونشرب، ونغدو ونروح، ونبيع ونشترى، مع من يرى أننا كفار، يستبيح دماءنا، وأعراضنا، وأموالنا، يتربصون بنا الدوائر، عليهم دائرة السوء.

 

إن هؤلاء الدواعش جمعوا صفات المنافقين، فهم أهل الكذب والمكر، والخيانة والغدر، وأهل الخصومة والفجور، وشهادة الزور، أعداء المؤمنين، أولياء الكافرين، “يَقْتُلُونَ أَهْلَ الْإِسْلَامِ وَيَدَعُونَ أَهْلَ الْأَوْثَانِ“.

 

عن سُوَيْد بْنِ غَفَلَةَ قَالَ: قَالَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ: إذَا حَدَّثْتُكُمْ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – فَلَأَنْ أَخِرَّ مِنْ السَّمَاءِ أَحَبُّ إلَيَّ مِنْ أَنْ أَقُولَ عَلَيْهِ مَا لَمْ يَقُلْ، وَإِذَا حَدَّثْتُكُمْ فِيمَا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ فَإِنَّ الْحَرْبَ خُدْعَةٌ، سَمِعْت رَسُولَ اللَّهِ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – يَقُولُ: “سَيَخْرُجُ فِي آخِرِ الزَّمَانِ قَوْمٌ أَحْدَاثُ الْأَسْنَانِ، سُفَهَاءُ الْأَحْلَامِ يَقُولُونَ مِنْ قَوْلِ خَيْرِ الْبَرِّيَّةِ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لَا يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ، يَمْرُقُونَ مِنْ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنْ الرَّمِيَّةِ، فَإِذَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاقْتُلُوهُمْ فَإِنَّ فِي قَتْلِهِمْ أَجْرًا لِمَنْ قَتَلَهُمْ عِنْدَ اللَّهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ” (رواه الشَّيْخَانِ، وَأَبُو دَاوُد، وَالنَّسَائِيُّ).

 

قَالَ النَّوَوِيُّ -رحمه الله-: “هَذَا تَصْرِيحٌ بِوُجُوبِ قِتَالِ الْخَوَارِجِ وَالْبُغَاةِ وَهُوَ إِجْمَاعُ الْعُلَمَاء،ِ قَالَ الْقَاضِي: أَجْمَعَ الْعُلَمَاءُ عَلَى أَنَّ الْخَوَارِجَ وَأَشْبَاهَهُمْ مِنْ أَهْلِ الْبِدَعِ وَالْبَغْيِ مَتَى خَرَجُوا عَلَى الْإِمَامِ وَخَالَفُوا رَأْيَ الْجَمَاعَةِ وَشَقُّوا الْعَصَا، وَجَبَ قِتَالُهُمْ بَعْدَ إِنْذَارِهِمْ وَالِاعْتِذَارِ إِلَيْهِمْ، قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: (فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ) [الحجرات: 9]” (شرح النووي على مسلم: 7/ 170).

 

قَالَ ابن هُبَيْرَةَ: “وَفِي الْحَدِيثِ أَنَّ قِتَالَ الْخَوَارِجِ أَوْلَى مِنْ قِتَالِ الْمُشْرِكِينَ، وَالْحِكْمَةُ فِيهِ أَنَّ فِي قِتَالِهِمْ حِفْظَ رَأْسِ مَالِ الْإِسْلَامِ، وَفِي قِتَالِ أَهْلِ الشِّرْكِ طَلَبُ الرِّبْحِ وَحِفْظُ رَأْسِ الْمَالِ أَوْلَى” (فتح الباري لابن حجر: 12/ 301).

 

إخوة الإيمان: الحذر الحذر ! ممن يصطادون في الماء العكر، فيلبسون ثياب الوطنية، ويدّعون الوسطية، لينشروا ضلالتهم، وأفكارهم، فيتهمون الدين بالإرهاب، يقول أحدهم: إن الدواعش تخرجوا من حلقات التحفيظ، ويقول آخر: غيروا المناهج الدراسية فهي تدعو إلى التكفير والتفجير، ويقول آخر نطالب بنزع الحجاب لأن الدواعش يتنكرون بحجاب المرأة، حسبنا الله ونعم الوكيل، يردون أن ينسلخ الشاب من عقيدته وهويته ووطنيته، وتخلع المرأة حجابها، فتمشي كاسية عارية سافرة.

 

نقول لهؤلاء الضالين المضلين: إن الإسلام سلام، شهد بسماحته ووسطيته وعدالته: المسلمُ والكافرُ، والبرُّ والفاجر، والقريب والبعيد، ها هو القرآن بين أيدينا، أين السورة التي تحرّض على قتل الأبرياء وسفك الدماء؟! أين الآية التي تدعو الشحناء والبغضاء؟! بل قد نبأنا القرآن من أخبارهم، وكشف عوارهم، أعمى الله أبصارهم، قال الله تعالى: (يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ * هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ) [التوبة: 32، 33].

 

اللهم…

 

الملفات المرفقة
مسجد قوات الطوارئ بعسير
عدد التحميل 5
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات