طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

16571

حال الصالحين في رمضان

المكان : المملكة العربية السعودية / الرياض / ظهرة بديعة / جامع الحقباني /
التصنيف الرئيسي : رمضان الصوم
تاريخ الخطبة : 1440/09/19
تاريخ النشر : 1440/10/01
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/قرب رحيل شهر رمضان 2/هدي النبي صلى الله عليه وسلم في العشر الأواخر 3/فضائل ليلة القدر 4/اجتهاد السلف في العبادة دائمًا وخاصة في رمضان.
اقتباس

لقد كان سلفنا الصالح يسابقون الأوقات والأنفاس في رمضان بفعل ما استطاعوا من خير، وكانوا يهتمُّون مع الصَّلاة بالقُرآن الكريم؛ فقد نقَلَ الذَّهبي عن الأسودِ بن زيْد: “أنَّه كان يَختم القرآن في رمضان في كلِّ ليلتَين، وكان ينام بين المغرب والعشاء، وكان يَختم القُرآن في غير رمضان في كلِّ ستِّ ليال”.

الخطبة الأولى:

 

أما بعد فيا أيها الناس: ما أجملها من أيام وليالي عظيمة، لا تشبه إلا برجل دخل بستانًا، وجلس يقطف من أطايب ثماره، إن النفس لتبتهج عندما ترى تسابُق الناس في فعل الخيرات، وحرصهم على جمع الحسنات؛ فالمساجد معمورة، والصدقات مبذولة، والأنفس طيبة، والأخوة الإسلامية ظاهرة، فيا لها من نعمة عظيمة تحتاج إلى شكر!

 

عباد الله: كل أمة ليس لها سلف أمة ضعيفة، تكثر أخطاؤها، وعلى العكس فالأمة التي لها سلف، تجدها تسير بخطى ثابتة، شامخة بين الأمم، ونحن في أمة محمد -صلى الله عليه وسلم- سلفنا رسولنا وصحابته الكرام، ومن تبعهم بإحسان، نتعطر بسِيَرهم، ونقتفي آثارهم، كلما مر بنا حدث رجعنا لسيرهم؛ فسرنا على خطاهم لا نَخْشى العثار.

 

فهذا الشهر المبارك، قد سطر سلفنا فيه سِيَرًا عظيمة تستنهض العزيمة، وتقوي الدافعية، وتثبّت الأقدام، نمر على بعض منها لتحيا القلوب، ويزول الفتور الذي ينصب على البعض في آخر الشهر المبارك، فكيف يفتر المرء في أيام أنعم الله عليه بإدراكها وقد حرمها الكثير؟!

 

كَمْ كُنْتَ تَعْرِفُ مِمَّنْ صَامَ فِي *** سَلَفٍ مِنْ بَيْنِ أَهْلٍ وَجِيرَانٍ وَإِخْوَانِ

أَفْنَاهُمُ المَوْتُ وَاسْتَبْقَاكَ بَعْدَهُمُ *** حَيًّا فَمَا أَقْرَبَ القَاصِي مِنَ الدَّانِي

 

ولقد كان إمام سلفنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يعطي هذه الليالي حقها، كما أخرج مسلم في صحيحه من حديث عائشة -رضي الله عنها- قالت: كان يَجتهِد في العشْر الأواخِر ما لا يَجتهِد في غيرها“.

 

وفي الصحيحين تقول -رضِي الله عنْها-: “كان النَّبيُّ -صلى الله عليه وسلم- إذا دخَل العشْر، شدَّ مِئْزَرَه، وأحْيا ليْلَه؛ وأيْقظ أهله“.

 

وأيام العشر كالليالي في الفضل، قال الشَّافعيُّ: “أستحبُّ أن يكونَ اجتِهادُه في نهارِها كاجتهادِه في ليلِها“.

 

كيف وفيها ليْلة القدر، التي هي خير من عبادة ألْف شهر؛ أي: ثلاث وثمانون سنة وأربعة أشهر، قال بعض أهل العلم: “هِي خيرٌ من الدَّهر كلِّه؛ لأنَّ العرب تذكُر الألف غاية في العدد”، وهي ليلة (تَنَزَّلُ المَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا)[القدر:4]، إنَّها اللَّيلة التي تتنزَّل فيها الملائكة حتَّى تكون أكثر في الأرض من عدَد الحصى، يؤمِّنون على دعاء النَّاس، ويسلِّمون على أنفُسِهم وعلى المؤمنين في المساجِد حتَّى يطلع الفجْر.

 

وهي ليلة الحُكْم؛ (فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ)[الدخان: 4]، وهي الليلة التي مَن قامها إيمانًا واحتِسابًا غُفِر له ما تقدَّم من ذنبِه.

 

فوجب الاهتمام بهذِه اللَّيلة وتعْظيمُ أمرِها، قال الورَّاق: “سمِّيتْ ليلة القدر؛ لأنَّه نزل فيها كِتاب ذو قدْر، على لسان مَلَك ذي قدْر، على رسولٍ ذي قدْر، وأمَّة ذات قدْر“.

 

فيا مَن أراد الرفعة في الدارَين، وأراد الفوز بالمرتبتَين، استغلَّ فرصة العشر؛ لجبر ما مضى.

تَنَصَّفَ الشَّهْرُ وَالَهْفَاهُ وَانْصَرَمَا *** وَاخْتَصَّ بِالفَوْزِ بِالجَنَّاتِ مَنْ خَدَمَا

وَأَصْبَحَ الغَافِلُ المِسْكِينُ مُنْكَسِرًا *** مِثْلِي فَيَا وَيْحَهُ يَا عُظْمَ مَا حُرِمَا

مَنْ فَاتَهُ الزَّرْعُ فِي وَقْتِ البِذَارِ  *** فَمَا تَرَاهُ يَحْصُدُ إِلاَّ الهَمَّ وَالنَّدَمَا

طُوبَى لِمَنْ كَانَتِ التَّقْوَى بِضَاعَتَهُ  *** فِي شَهْرِهِ وَبِحَبْلِ اللَّهِ مُعْتَصِمَا

 

وقد أخْفاها ربُّنا -عزَّ وجلَّ- حتَّى لا يُقتصَر في العبادة عليْها، دون سائر العشر.

قال أهل العلم: “إنَّ الله أخْفى هذه اللَّيلة لوجوه؛ أحدها: أنَّه أخفاها كما أخْفى سائر الأشياء، فإنَّه أخفى رضاه في الطَّاعات حتَّى يرْغبوا في الكلِّ، وأخْفى غضبه في المعاصي ليحترِزوا عن الكلِّ، وأخفى الإجابة في الدُّعاء ليبالغوا في كلِّ الدعوات، وأخْفى قبول التوبة ليواظِب المكلَّف على جَميع أقسام التَّوبة“.

وأرْجح الأقْوال أنَّها في الوِتْر من العشْر الأواخر، وأنَّها تنتقِل.

 

ولقدِ اهتمَّ السَّلف بهذه العشْر، وهذه الليلة أيّما اهتِمام.

يَا رِجَالَ اللَّيْلِ جِدُّوا *** رُبَّ صَوْتٍ لا يُرَدُّ

لا يَقُومُ اللَّيْلَ إِلاَّ *** مَنْ لَهُ عَزْمٌ وَجِدُّ

 

ولَم يكونوا يقتصِرون في إحياء العشر على أنفسهم، بل كانوا يوقظون نساءهم وأبناءهم، تأسِّيًا برسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال ابن رجب: “ولم يكُن النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- إذا بقي من رمضان عشَرة أيَّام، يدَع أحدًا من أهلِه يُطيق القيام إلاَّ أقامه“.

 

اللهم وفقنا لفعل الخيرات وترك المنكرات يا رب العالمين، أقول قولي..

 

 

الخطبة الثانية:

 

أما بعد فيا أيها الناس: لقد كان سلفنا الصالح يسابقون الأوقات والأنفاس في رمضان بفعل ما استطاعوا من خير، وكانوا يهتمُّون مع الصَّلاة بالقُرآن الكريم؛ فقد نقَلَ الذَّهبي عن الأسودِ بن زيْد: “أنَّه كان يَختم القرآن في رمضان في كلِّ ليلتَين، وكان ينام بين المغرب والعشاء، وكان يَختم القُرآن في غير رمضان في كلِّ ستِّ ليال“.

وهذا من خصائصِ هذا الشَّهر المبارك، الَّذي يبارك الله فيه للمخْلصين في أوقاتِهم وعبادتِهم، فلا عجب.

 

ويقول عبدالرَّحمن بن هرمز: “كان القرَّاء يقومون بسورة البقَرة في ثَمان ركَعات، فإذا قام بِها القرَّاء في اثنتَي عشرةَ ركعة، رأى النَّاس أنَّه خفّف عنْهم“.

وأخرج أبو داود في سننه من حديث أبي ذر قال قام رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- بأصحابه مرَّة إلى ثلُث اللَّيل، ومرَّة إلى نصْف اللَّيل، فقالوا: لو نفلْتنا بقية ليلتنا هذه؟ فقال: “إنَّه مَن قام مع الإمام حتَّى ينصرِف، كتب له قيام ليلة“.

 

وقال سعيد بن المسيب قال: “ما فاتتْني الصلاة في جماعة منذ أربعين سنة، وما فاتتني التَّكبيرة الأولى منذ خَمسين سنة، وما نظرتُ في قفا رجُل في الصَّلاة منذ خَمسين سنة“.

 

وقال وكيع: “كان الأعمش قريبًا من سبعين سنة لم تفُتْه التَّكبيرة الأولى، واختلفتُ إليه قريبًا من ستِّين سنة، فما رأيتُه يقْضي ركعة واحدة“.

 

وقال ابن وهب: رأيتُ سفيان في الحرَم بعد المغرب صلَّى، ثم سجد سجدةً، فلم يرفع رأسه حتى نُودِيَ للعشاء.

 

وقيل للحسن: ما بال المتهجِّدين من أحسن النَّاس وجوها؟ قال: “لأنَّهم خَلَوا بالرَّحمن، فألبسَهم نورًا من نورِه“.

 

وقال أبو النضر إسحاق بن إبراهيم: “كنت أسمع وقْع دموع سعيد بن عبدالعزيز – يقصد إمام أهل الشام التنوخي – على الحصير في الصَّلاة“.

 

وقال أبو عبدالرحمن الأسدي: قلت لسعيد بن عبدالعزيز: ما هذا الَّذي يعرض لك في الصَّلاة؟ يعني من البكاء، فقال: “يا ابن أخي، وما سؤالُك عن ذلك؟” قلتُ: لعلَّ الله أن ينفعني به، قال: “ما قُمتُ إلى الصَّلاة إلا مثلتْ لي جهنَّم“.

 

وقال رجل للحسَن البصري: أعياني قيام الليل، فقال: “قيَّدتْك خطاياك“.

 

وقال عبدالله بن داود: “كان أحدهم إذا بلغ أربعين سنة، طوى فراشه“؛ أي: كان لا ينام طول الليل، وينام في النهار قليلاً.

 

وقال أحمد بن حرب: “يا عجبًا لِمن يعرف أنَّ الجنَّة تُزَيَّن فوقه، وأنَّ النَّار تسعَّر تحته، كيف ينام بيْنهما؟!”.

 

وقال الفُضَيْل بن عياض -رحِمه الله تعالى-: “إذا لم تقْدر على قيام اللَّيل، وصيام النَّهار، فاعلم أنَّك مَحْروم مكبَّل، كبَّلتك خطيئتُك“.

 

وكان عبدالعزيز بن أبي روَّاد -رحِمه الله- يُفرَش له فراشه لينام عليْه باللَّيل، فكان يضَع يده على الفراش فيتحسَّسه ثمَّ يقول: “ما ألْيَنك! ولكن فِراش الجنَّة ألين منك“، ثمَّ يقوم إلى صلاته.

 

فاللهُمَّ وفِّقْنا إلى ما تُحبُّه وترْضاه، واجعلْنا ممَّنِ اعتنى برمضان، فصام يومَه، وأحيا ليْله، وقضى حقَّه.

 

 

الملفات المرفقة
حال الصالحين في رمضان
عدد التحميل 13
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات