طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    السعودية تدعو إلى رفض تدخلات إيران في المنطقة    ||    في نور آية كريمة.. "لا تقنطوا من رحمة الله"    ||    أكثروا قرع باب السماء في العشر    ||    قطع العلائق عن الخلائق    ||    الاستمرارية.. درس رمضان الفريد    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

16403

أخطاء بعض المصلين (2)

المكان : المملكة العربية السعودية / الرياض / بدون / بدون /
التصنيف الرئيسي : الخطب التعليمية الصلاة
تاريخ الخطبة : 1438/05/02
تاريخ النشر : 1440/09/02
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/ذكر بعض أخطاء المصلين في صلاتهم 2/أشهر الأخطاء التي تحدث يوم الجمعة
اقتباس

نظرًا لأهمية الأخطاء التي يقع فيها بعض المصلين في صلاتهم وكثرتها؛ فإننا نواصل في جمعتنا هذه ذِكْر جملة أخرى من الأخطاء التي يقع فيها بعض المصلين؛ فمن الأخطاء التي يقع بها بعض المصلين -أيضًا- هو أنه يقوم إذا كان مسبوقًا لقضاء…

الخطبة الأولى:

 

إن الحمد لله؛ نحمده ونستعينه ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فهو المهتد، ومن يضلل فلن تجد له وليًّا مرشدًا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبدُ الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين وتابعيهم وسلم تسليمًا كثيرًا.

 

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)[آلعمران:102]، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا)[النساء:1]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا)[الأحزاب:70-71].

 

أما بعد: فإنَّ خير الحديث كتابُ الله، وخير الهدي هديُ محمد -صلى الله عليه وسلم-، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.

 

عباد الله: نظرًا لأهمية الأخطاء التي يقع فيها بعض المصلين في صلاتهم وكثرتها؛ فإننا نواصل في جمعتنا هذه ذِكْر جملة أخرى من الأخطاء التي يقع فيها بعض المصلين، ونسأل الله -عز وجل- أن يعلمنا ما ينفعنا.

 

فمن الأخطاء التي يقع بها بعض المصلين -أيضًا-: هو أنه يقوم -إذا كان مسبوقًا- لقضاء ما فاته قبل تسليم الإمام أو قبل انتهاء الإمام من السلام، وذلك أن المصلي أحيانًا تفوته ركعة أو أكثر، فأول ما يشرع الإمام في التسليمة الأولى، يقوم ليأتي بما فاته، وهذا خطأ والصواب ألا يستعجل وينتظر حتى يفرغ الإمام من التسليمة الثانية، عندها يقوم المسبوق ليقضي ما بقي عليه.

 

روى البخاري في صحيحه، قوله -عليه الصلاة والسلام-: “وإنما جعل الإمام ليؤتم به، فإذا كبّر فكبّروا، وإذا ركع فاركعوا..”. وفي حديث آخر عند الإمام مسلم: “أيها الناس! إني إمامكم فلا تسبقوني بالركوع ولا بالسجود ولا بالقيام ولا بالقعود ولا بالانصراف“.

 

قال النووي: “والمراد بالانصراف السلام”، وقال الإمام الشافعي -رحمه الله تعالى-: “ومن سبقه الإمام بشيء من الصلاة، فلا يقوم لقضاء ما عليه إلا بعد فراغ الإمام من التسليمتين“.

 

ومن الأخطاء -أيضًا-: أن بعض المصلين -هداهم الله- يسرعون في الخطا عند الذهاب إلى المسجد، لاسيما إذا كان الإمام قبيل الركوع، أو ركع فيزيد في السرعة؛ ليدركها مع الإمام، وهذا الإسراع -أيها الإخوة- خطأ، بل هو منهي عنه؛ فعن أبي هريرة -رضي الله تعالى عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “إذا أقيمت الصلاة فلا تأتوها وأنتم تسعون، وأتوها وأنتم تمشون، وعليكم بالسكينة؛ فما أدركتم فصلوا، وما فاتكم فأتموا“(رواه البخاري ومسلم).

 

ومن المخالفات -التي نعاني منها كثيراً-: عدم تسوية الصف كما ينبغي، والبعض تساهل في سد الفُرَج التي تكون بين المصلين، عن النعمان بن بشير -رضي الله تعالى عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “لتسوّن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم”، وقال -صلى الله عليه وسلم-: “أقيموا صفوفكم وتراصوا“، وقال: “أقيموا الصف في الصلاة، فإن إقامة الصف من حسن الصلاة“، وقال -عليه الصلاة والسلام-: “سووا صفوفكم فإن تسوية الصف من إقامة الصلاة“(أخرجها كلها الإمام البخاري في صحيحه).

 

وقال -رحمه الله تعالى- في صحيحه: باب إثم من لم يتم الصفوف، وساق بسنده عن أنس بن مالك -رضي الله تعالى عنه-، أنه قدم المدينة فقيل له: ما أنكرت منا منذ يوم عهدت رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؟ فقال: “ما أنكرت شيئًا إلا أنكم لا تقيمون الصفوف“.

 

فيا عباد الله: إذا كان أنس بن مالك ينكر على أولئك القوم في القرن الأول من القرون الفاضلة ينكر عليهم عدم إقامة صفوفهم؛ فكيف لو رأى ما نحن فيه اليوم من الإخلال بالصلاة قبل الإخلال بالصف وغيرها؟! فلا حول ولا قوة إلا بالله، ومن لم ينبهه هذا الحديث لأهمية وخطورة هذا الأمر فليسمع حديث عبد الله بن عمر -رضي الله تعالى عنه-ما قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “من وصل صفًّا وصله لله، ومن قطع صفًّا قطعه الله“(رواه النسائي والحاكم).

 

ومن الأخطاء بل تعد من المخالفات: إتيان المسجد بعد أكل الثوم أو البصل؛ فعن عبد الله بن عمر -رضي الله تعالى عنهما- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “من أكل من هذه الشجرة -يعني الثوم- فلا يقربن مسجدنا“، وقال -صلى الله عليه وسلم-: “من أكل ثومًا أو بصلاً فليعتزلنا، أو قال فليعتزل مسجدنا وليقعد في بيته“، وعن أنس -رضي الله تعالى عنه- قال: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: “من أكل من هذه الشجرة فلا يقربنا -أو- لا يصلين معنا“(أخرجها جميعًا البخاري في صحيحه). وعند مسلم: “فإن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه بنو آدم“.

 

فاتقوا الله -أيها المسلمون- لا تؤذوا عباد الله، ولا تؤذوا ملائكة الله، وهو في نفس الوقت يخدش صلاتكم، إن بعض المتلاعبين جعل أكل الثوم والبصل عذرًا في عدم حضوره إلى المسجد، فتراه إذا قرب وقت الصلاة عمد إلى الثوم أو البصل فأكله، ثم تعلل لعدم حضوره الصلاة بالنهي الوارد في ذلك؛ فلبئس ما قدمت لهم أنفسهم، وبئس الفقه فقههم!

 

ومن أخطاء بعض المصلين -أيضًا-: التلفت في الصلاة، فالبعض يلتفت ويحرك رقبته، والبعض يلتفت بتقليب عينيه، وكلاهما مخالف لما يجب أن يكون عليه حال المصلي من الخشوع، والنظر إلى موضع سجوده عن عائشة -رضي الله تعالى عنها وعن أبيها- قالت: سأل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن الالتفات في الصلاة، فقال: “هو اختلاس يختلسه الشيطان من صلاة العبد“(أخرجه البخاري).

 

وأخرج الترمذي والحاكم قوله -صلى الله عليه وسلم-: “فإذا صليتم فلا تلتفتوا؛ فإن الله ينصب وجهه لوجه عبده في صلاته ما لم يتلفت“، وأخرج أبو داود وغيره عن أبي ذر -رضي الله تعالى عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “ولا يزال الله -عز وجل- مقبلاً على العبد وهو في صلاته ما لم يلتفت، فإذا التفت انصرف عنه“، فاتق الله -يا عبد الله- في صلاتك، ولا تحرم نفسك هذه المنزلة، ولا تنقص من أجرك بسبب التفاتك.

 

ومن الأخطاء -أيضًا-: التنفل عند إقامة الصلاة، فبعض المصلين يكبّر ليتنفل، فبعد التكبيرة مباشرة، تُقام الصلاة، ويستمر في تنفله، وتفوته تكبيرة الإحرام، وربما فاتته الركعة الأولى بكاملها، وهذا اجتهاد خاطئ منه، كان الأولى في حقه أن يقطع النافلة، ويدخل الصلاة مع إمامه من البداية، عن أبي هريرة -رضي الله تعالى عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “إذا أُقيمت الصلاة، فلا صلاة إلا المكتوبة“. فإذا كان في الركعة الأولى فإنه يقطعها، أما إذا كان في الركعة الثانية فإنه يتمها خفيفة ولا يقطعها.

 

والبعض يقع في خطأ من ناحية أخرى، وهو أنه إذا أُقيمت الصلاة، وأراد أن يقطع النافلة ليدخل مع الإمام، قطع الصلاة بالتسليم وهو واقف، وهذه كثيرًا ما يفعلها الناس، وهي خطأ، ولم يثبت فيها سنة عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- ولأن التسليم لا يكون إلا في آخر الصلاة، فتحريمها التكبير وتحليلها التسليم، والصواب على من أراد قطع النافلة أن يقطعها من غير سلام ويخرج منها مباشرة ويدخل مع الإمام.

 

ومن الأخطاء -أيضًا-: بل هو من المخالفات الفاحشة: مسابقة الإمام، فقد ورد النهي الشديد عن الرسول -صلى الله عليه وسلم-، لمن يسبق إمامه كأن يرفع رأسه قبله، أو يركع أو يسجد قبله، روى البخاري في صحيحه، عن أبي هريرة -رضي الله تعالى عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “أما يخشى أحدكم إذا رفع رأسه قبل الإمام أن يجعل الله رأسه رأس حمار أو يجعل صورته صورة حمار” حتى ذكر بعض أهل العلم بأنه لا صلاة لمن فعل ذلك.

 

فاتقوا الله -أيها المسلمون يا من لا تنتبهون لهذه القضية- هل تريدون تقريعًا أشد من أن الله -عز وجل- يجعل رأس من سبق إمامه كرأس الحمار، أو صورته كصورة حمار، فتنبهوا -رحمكم الله- لهذا الأمر.

 

ويلحق بهذا الأمر، أو هذه المخالفة، مخالفة أخرى وإن كانت أقل منها وهي موافقة الإمام، فبعض المصلين -هداهم الله- يوافق إمامه، أي يرفع ويركع ويسجد معه، وهذا -أيضًا- خطأ، فإن الإمام ما جُعل إلا ليؤتم به، ولا يكون ذلك إلا بمتابعته، لا بمسابقته ولا بموافقته.

 

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه؛ إنه هو الغفور الرحيم.

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله؛ وبعد:

 

عباد الله: إتمامًا للفائدة نذكر هنا بعض الأخطاء التي تخص يوم الجمعة، وصلاة الجمعة والتي تقع من بعض المصلين.

 

فأول هذه الأخطاء: ترك الاغتسال يوم الجمعة، فبعض المصلين يتهاون في هذا الأمر، ولا يعطي أهمية خاصة ليوم الجمعة، ومن جملة ذلك عدم مبالاته بأن يترك الاغتسال. يقول -عليه الصلاة والسلام-: “غُسل يوم الجمعة واجب على كل محتلم“.

 

وقال -صلى الله عليه وسلم-: “إذا جاء أحدكم الجمعة فليغتسل“.

 

ومن الأخطاء -التي تُرتكب يوم الجمعة-: تخطي رقاب الناس، يبقى الرجل جالسًا في بيته، ويحضر متأخرًا، ثم يريد أن يكون في الصفوف المتقدمة، ويريد أن يتساوى مع الذي سبقه إلى الجمعة بمدة من الزمن، هذا لا يمكن أبدًا.

 

عن عبد الله بن يسر -رضي الله تعالى عنه- قال: جاء رجل يتخطى رقاب الناس يوم الجمعة والنبي -صلى الله عليه وسلم- يخطب، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: “اجلس فقد آذيت وآذيت”، حتى ذهب بعض العلماء إلى حرمة هذا الأمر؛ لأنه من الظلم والتعدي لحدود الله، وأيضًا إيذاء للمصلين، واعتداء على حقوقهم.

 

ومن أخطاء يوم الجمعة -أيضا-: أن بعض الناس إذا دخل المسجد الجامع لأداء صلاة الجمعة ووجد المؤذن يؤذن الأذان الثاني، أخذ في متابعة الأذان، ثم إذا فرغ من المتابعة، شرع في تحية المسجد، وقد شرع الخطيب في ابتداء الخطبة، وهذا بفعله ذلك قد فرَّط في استكمال الواجب على وجهه، وذلك أن متابعة الأذان سنة، واستماع الخطبة واجب.

 

ومما يؤكد أن الداخل إلى الجامع مأمور بأن يتفرغ لسماع الخطبة ما أمكنه قوله -صلى الله عليه وسلم-: “إذا جاء أحدكم يوم الجمعة والإمام يخطب، فليركع ركعتين، وليتجوّز فيهما“(رواه مسلم).

 

قال الشوكاني -رحمه الله تعالى-: “وليتجوز فيهما” فيه مشروعية التخفيف لتلك الصلاة ليتفرغ لسماع الخطبة”.

 

هذا وصلوا وسلموا على رسول الله …

 

المصدر: أخطاء بعض المصلين (2) للشيخ د. ناصر بن محمد الأحمد

الملفات المرفقة
أخطاء بعض المصلين (2)
عدد التحميل 13
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات