طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

16393

الحياة البرزخية: نعيم القبر

المكان : المملكة العربية السعودية / الرياض / بدون / بدون /
تاريخ النشر : 1440/09/01
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/مفهوم نعيم القبر 2/أدلة إثبات نعيم القبر وصوره 3/أسباب نعيم القبر
اقتباس

إنه لحري بالمسلم أن يوقن بحياة القبر ويدرك خطورتها، فيعمل ما يجعل حياته في قبره غاية وهدفا نبيلًا، وعبوراً آمناً إلى النعيم المقيم يوم القيامة، فإن الناجين هم المنعمون هناك، وقد جعل الله في القبر مخاوف وألوانًا من…

الخطبة الأولى:

 

إن الحمد لله؛ نحمده ونستعينه ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فهو المهتد، ومن يضلل فلن تجد له وليًّا مرشدًا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبدُ الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين وتابعيهم وسلم تسليمًا كثيرًا.

 

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)[آل عمران:102]، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا)[النساء:1]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا)[الأحزاب:70-71].

 

أما بعد: فإنَّ خير الحديث كتابُ الله، وخير الهدي هديُ محمد -صلى الله عليه وسلم-، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.

 

معاشر المؤمنين: إن الله -تعالى- خلق الخلق في هذه الحياة ولم يجعلها لهم دوامًا أبديًا، وبقاءً سرمديًا؛ بل هي حلقة من سلسلة متصلة يتحول الخلق منها بالموت من حال إلى حال، وليست نهاية الدنيا عدمًا خالصًا؛ بل هي بداية لحياة أخرى أبدية حافلة بالأحداث الجسام، وأول مراحل تلك الحياة الأخرى هي: حياة القبر.

 

فيا ترى ما هو القبر؟ وهل فيه حياة حقًا؟ وليت شعري هل يجد المؤمنون فيه نعيمًا؟ وما هي أسباب تحصيل ذلك النعيم؟

 

أيها المؤمنون: كما أن هناك من يعذب في القبر ويعاني فيه ما يعاني من الآلام فإن هناك من ينعَّم فيه بأنواع النعيم الحقيقي الذي يناله العبد، وهو نعيم دائم لأهل الصلاح والتقوى، كما أن عذاب القبر دائم لأهل الكفر والضلال.

 

عباد الله: لقد تواترت الأدلة في إثبات هذه الحياة على اختلاف ما فيها من العذاب والنعيم، بل وجُعِل اعتقادها من ثوابت العقيدة الإسلاميّة التي ينبغي لكلّ مسلمٍ أن يؤمن بها كإيمانه بالجنة والنار وغيرهما من أمور الغيب التي أمرنا الله بالإيمان بها.

 

وقد ذكر النبي -صلى الله عليه وسلم- صور لنعيم القبر:

فذكر أنه يُفرش للعبد المؤمن في قبره من فراش الجنة، ويُلبس من لباس الجنة، ويفتح له باب إلى الجنة، ليأتيهُ منْ نسيمها ورَوْحها، ويشم من طيبها وعبيرها، وتقرُّ عينهُ بما يرى فيها من النعيم، ويبشر برضوان الله وجنته، كما جاء عن البراء بن عازب -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال بعد أن ذكر إجابة المؤمن الصادقة في قبره على الملكين: “فَيُنَادِي مُنَادٍ فِي السَّمَاءِ أَنْ صَدَقَ عَبْدِي، فَأَفْرِشُوهُ مِنْ الْجَنَّةِ، وَأَلْبِسُوهُ مِنْ الْجَنَّةِ، وَافْتَحُوا لَهُ بَابًا إِلَى الْجَنَّةِ، فَيَأْتِيهِ مِنْ رَوْحِهَا وَطِيبِهَا“(رواه أبو داود وصححه الألباني).

 

وذكر أن العملَ الصالحَ يتمثَّلَ لصاحبه على صورة رجل حسن الثياب والهيئة، طَيِّب الرائحة والمعشر، حسن المجالسة والصحبة، كما جاء في حديث البراء -رضي الله عنه- أيضًا، أن النبي-صلى الله عليه وسلم- قال عن العبد المؤمن في قبره: “وَيَأْتِيهِ رَجُلٌ حَسَنُ الْوَجْهِ، حَسَنُ الثِّيَابِ، طَيِّبُ الرِّيحِ، فَيَقُولُ: أَبْشِرْ بِالَّذِي يَسُرُّكَ، هَذَا يَوْمُكَ الَّذِي كُنْتَ تُوعَدُ، فَيَقُولُ لَهُ: مَنْ أَنْتَ فَوَجْهُكَ الْوَجْهُ يَجِيءُ بِالْخَيْرِ؟ فَيَقُولُ: أَنَا عَمَلُكَ الصَّالِحُ“، فمن أكثر من العمل الصالح وجده بجانبه يؤنسة ويصاحبه، ومن كان عمله سيئاً وجده بجانبه يقض مضجعه، ويؤذيه.

 

وذكر -عليه الصلاة والسلام- سرور المؤمن برؤية مقعده من النار الذي أبدله الله به مقعداً من الجنة؛ كما جاء من حديث أبي سعيدٍ -رضي الله عنه- أنه شَهِد جنازة مع رسول الله – صلى الله عليه وسلم- فذكر ما يقع من فتنة للعبد عند سؤال الملكين له، ثم قال: “فَإِنْ كَانَ مُؤْمِنًا قَالَ: أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، فَيَقُولُ: صَدَقْتَ، ثُمَّ يُفْتَحُ لَهُ بَابٌ إِلَى النَّارِ، فَيَقُولُ: هَذَا كَانَ مَنْزِلُكَ لَوْ كَفَرْتَ بِرَبِّكَ، فَأَمَّا إِذْ آمَنْتَ فَهَذَا مَنْزِلُكَ، فَيُفْتَحُ لَهُ بَابٌ إِلَى الْجَنَّةِ“(رواه أحمد)، وأي نعيم يعادل أن يعرف الإنسان أنه قد نجا من النار، ويرى مقعده ومسكنه في الجنة؟!

 

وجاء من حديث أنس -رضي الله عنه- أنه يقال للعبد المؤمن بعد إجابته الصادقة لسؤال الملكين: “انْظُرْ إِلَى مَقْعَدِكَ مِنْ النَّارِ، أَبدَلَكَ اللهُ بِهِ مَقْعَداً مِنْ الْجَنَّةِ، قَالَ -عليه الصلاة والسلام-: فَيَرَاهُمَا جَمِيْعًا“(متفق عليه)، أي يرى مقعده من النار، ويراها يأكل بعضها بعضاً، ثم يرى مقعده من الجنة؛ ليعلم فضل نعمة الله عليه بأن أنقذه من مقعده الذي في النار.

 

وهذه المشاهدة تتكرر على العبد في قبره كل يوم إلى يوم القيامة؛ كما جاء في حديث ابن عمر -رضي الله عنهما- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “إِنَّ أَحَدَكُمْ إِذَا مَاتَ عُرِضَ عَلَيْهِ مَقْعَدُهُ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ، إِنْ كَانَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ فَمِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ، وَإِنْ كَانَ مِنْ أَهْلِ النَّارِ فَمِنْ أَهْلِ النَّارِ، فَيُقَالُ: هَذَا مَقْعَدُكَ حَتَّى يَبْعَثُكَ اللهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ“(متفق عليه).

 

وذكر -صلى الله عليه وسلم- أنه يُفسح للمؤمن في قبره الذي دخله وليس فيه متسع؛ لأن يتحول فيه إلى الجنب الآخر، وينور له فيه بعد أن كان ظلمة لا يرى فيها يده إن أخرجها؛ كما جاء عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أن الملكين يقولان للعبد المؤمن بعد أن يجيب إجابة سديدة عن أسئلتهما: “قَدْ كُنَّا نَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُوْلُ ذَلِكَ، ثُمَّ يُفْسَحُ لَهُ فِي قَبْرِهِ سَبْعُونَ ذِرَاعاً فِيْ سَبْعِيْنَ، ثُمَّ يُنَوَّرُ لَهُ فِيْهِ“(صححه الألباني في الصحيحة)، وجاء من حديث البراء -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: “يُفْسَحُ لَهُ فِي قَبْرِهِ مَدَّ بَصَرِهِ، وينور له فيه“.

 

وذكر -عليه الصلاة والسلام- أن المؤمن ينام فيه نومة العروس الذي لا ينغصه فيها شيء، يحس فيها براحته واطمئنانه، فقد جاء في حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- أنه يقال للمؤمن: “نَمْ كَنَوْمَةِ الْعَرُوسِ الَّذِي لا يُوقِظُهُ إِلا أَحَبُّ أَهْلِهِ إِلَيْهِ حَتَّى يَبْعَثَهُ اللَّهُ مِنْ مَضْجَعِهِ ذَلِكَ“، وفي هذا الحديث يتجلى لنا جمال التعبير، ورقة التصوير، فاختيار نومة العروس إنما هو لأن العروس يكون في ليلة عرسه فرحًا مسرورًا، طَيِّبَ العيش هانئًا، فإذا نام نام آمنًا مطمئنًا، فإذا انفلق الفجر غداة ليلة زفافه أتى إليه أحب أهله إليه، وأعطفهم عليه، وأرأفهم به، وأقربهم إلى قلبه، فيوقظه بالرفق واللطف، وذلك لتعظيمه وعزته على أهله.

 

عباد الله: تلك بعض صور نعيم القبر التي أخبرنا بها النبي -صلى الله عليه وسلم-، ولكم أن تتصوروا كيف يكون حال المؤمن في قبره وهو يشاهد ما أعده الله له في الجنة من النعيم؟! وكيف يكون انتظاره وصبره واشتياقه ولوعته، وهو يعاين تلك المشاهد النَّظِرة، والرياض الْمُنْتَظِرَة؟! ولذلك ثبت في حديث البراء -رضي الله عنه- أن المؤمن إذا رأى ذلك تمنى قيام الساعة؛ استعجالًا ليصل إلى ما أعده الله له فيقول: “رَبِّ أَقِمْ السَّاعَةَ“.

 

أيها المؤمنون: حري بنا أن نحذر الغفلة عن تلك القبور قبل فوات الأوان، وقبل الارتحال إليها؛ فإنه والله ليس للعبد فيها إلا ما شيده وبناه، وقدمه وأسداه، فمن رام فيه النعيم عمل بما يرضي مولاه، وإلا فقد استبدل النعيم بالعذاب الأليم، واستبدل الباب الذي يُفتح له إلى الجنة بباب يفتح له إلى النار، فإن القبر دار يسكنها الإنسان في مرحلة بين الدنيا والآخرة، وفيها ينعم إن مؤمناً، أو يعذب إن كان مجرماً.

لا دار للمرء بعد الموت يسكنها ***إلا التي كان قبل الموت يبنيها

فان بناها بخير طاب مسكنها ***وان بناها بشر خاب بانيها

 

فاللهم إنا نسألك العمل بما يرضيك، وأن تجعلنا من أهل النعيم، وقنا ووالدينا والمسلمين العذاب الأليم.

 

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه؛ إنه هو الغفور الرحيم.

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله؛ وبعد:

 

عباد الله: فإن النعيم الذي يلاقيه العبد في قبره إنما هو حصيلة أعمال عملها، وأسباب اتصل بها؛ فمن أراد أن يكون من المنعمين في قبورهم فليلزم منهجهم، وليسلك طريقهم، ومن رام الوصول لشيء سلك أسبابه الموصلة إليه، وهاكم بعض أسباب نعيم القبر:

 

أولها: الإيمان، والإكثار من العمل الصالح، والاستقامة على طاعة الله، والمحافظة على الفرائض، وإتباعها بالنوافل، فقد جاء في حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “إنَّ الْمَيِّتَ إِذَا وُضِعَ فِي قَبْرِهِ يَسْمَعُ خَفْقَ نِعَالِهِمْ حِينَ يُوَلُّونَ عَنْهُ، فَإِنْ كَانَ مُؤْمِنًا كَانَتِ الصَّلَاةُ عِنْدَ رَأْسِهِ، وَكَانَ الصِّيَامُ عَنْ يَمِينِهِ، وَكَانَتِ الزَّكَاةُ عَنْ شِمَالِهِ، وَكَانَ فِعْلُ الْخَيْرَاتِ مِنَ الصَّدَقَةِ وَالصِّلَةِ وَالْمَعْرُوفِ وَالْإِحْسَانِ إِلَى النَّاسِ عِنْدَ رِجْلَيْهِ، فَيُؤْتَى مِنْ قِبَلِ رَأْسِهِ، فَتَقُولُ الصَّلَاةُ: مَا قِبَلِي مَدْخَلٌ، ثُمَّ يُؤْتَى عَنْ يَمِينِهِ، فَيَقُولُ الصِّيَامُ: مَا قِبَلِي مَدْخَلٌ، ثُمَّ يُؤْتَى عَنْ يَسَارِهِ، فَتَقُولُ الزَّكَاةُ: مَا قِبَلِي مَدْخَلٌ، ثُمَّ يُؤْتَى مِنْ قِبَلِ رِجْلَيْهِ، فَتَقُولُ فَعَلُ الْخَيْرَاتِ مِنَ الصَّدَقَةِ وَالصِّلَةِ وَالْمَعْرُوفِ وَالْإِحْسَانِ إِلَى النَّاسِ: مَا قِبَلِي مَدْخَلٌ…”(صححه الألباني).

 

ومن تلك الأسباب: الشهادة في سبيل الله؛ فقد ورد في حديث المقداد بن معدي كرب -رضي الله عنه- أن للشهيد خصالًا يتميز بها عن غيره، منها قوله -عليه الصلاة والسلام-: “وَيُجَارُ مِنْ عَذَابِ القَبْرِ“(صححه الألباني في صحيح الجامع).

 

ومنها: الرباط في سبيل الله، كما جاء في حديث فَضَالَةَ بْنِ عُبَيْدٍ -رضي الله عنه-: “كُلُّ مَيِّتٍ يُخْتَمُ عَلَى عَمَلِهِ إِلَّا الَّذِي مَاتَ مُرَابِطًا فِي سَبِيلِ اللهِ، فَإِنَّهُ يَنْمُو عَمَلُهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَيَأْمَنُ فِتْنَةَ الْقَبْرِ“(رواه أبو داود).

 

ومن أسباب الفوز بنعيم القبر: دعاء العبد ربه أن يجيره من عذاب القبر، والاستعاذة منه في صلاته، فقد كان من سنّة النّبي -صلى الله عليه وسلم- الاستعاذة من عذاب القبر قبل السّلام من صلاته، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رضي الله عنه- قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: “إِذَا تَشَهَّدَ أَحَدُكُمْ فَلْيَسْتَعِذْ بِاللهِ مِنْ أَرْبَعٍ، يَقُولُ: اللهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ جَهَنَّمَ، وَمِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ“(رواه مسلم).

 

فإذا أجير من عذاب القبر فإنه سيتنعم فيه لا محالة، وسيجد فيه الفسحة والنور، والبهجة والسرور.

 

فالواجب عليك يا عبدالله أن تتزود بالصالحات؛ لتنال رضا رب البريات، وتنجو من الحسرات، وتنعم في قبرك بتلك الروضات، واستمع إلى وصية رابع الخلفاء علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- وأرضاه حيث يقول:

تزود من حياتك للمعاد *** وقم لله واحمل خير زاد

أترضى أن تكون رفيق قوم *** لهم زاد  وأنت بغير زاد

 

ألا فاتقوا الله -عباد الله- وكونوا على دوام تذكر لتلك الحياة المحتومة تسلموا، وحاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا تغنموا، وخذوا بالأسباب الموصلة إلى نعيم القبر تنعموا.

 

اللهم وفقنا لعمل الصالحات، وألهمنا لاستدراك الهفوات قبل الفوات، وارزقنا التوبة قبل الممات، إنك سميع قريب مجيب الدعوات.

 

هذا؛ وصلوا وسلموا على رسول الله…

الملفات المرفقة
الحياة البرزخية نعيم القبر
عدد التحميل 15
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات