طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    رمضان وإخفاء العمل    ||    تحقيق منزلة الإخبات، وكيف الوصول للحياة عليها حتى الممات؟    ||    همسات ناصحة للمسلمات في رمضان    ||    اليمن يؤكد مجددًا على الانحياز المستمر لخيار السلام الدائم    ||    العراق.. 1.5 مليون نازح يقضون رمضان في المخيمات    ||    سلطات ميانمار تغلق 3 أماكن عبادة مؤقتة للمسلمين    ||    السعودية تطالب مجلس الأمن والمجتمع الدولي باتخاذ موقف ثابت ضد إيران    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

16285

لا للتستر على المخالف

المكان : المملكة العربية السعودية / القصيم - عنيزة / حي السليمانية / ابي موسى الأشعري /
التصنيف الرئيسي : بناء المجتمع قضايا اجتماعية
تاريخ الخطبة : 1440/08/07
تاريخ النشر : 1440/08/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/وجوب الوفاء بحقوق الوطن 2/مفاسد العمالة غير المصرح بها 3/بعض صور ظلم العمال 4/أسباب انتشار جرائم العمالة المخالفة 5/التحذير من التستر على المخالفين.
اقتباس

بِأيِّ حَقٍّ وَبِأَيِّ شَرْعٍ يَسْتَقْطِعُ الكَافِلُ مِن العَامِلِ مَبْلَغَاً شَهْرِيًّا أَوْ سَنَوِيًّا مُقَابِلَ كَفَالَتِهِ، فَإنَّ هَذَا واللهِ ظُلْمٌ صُرَاحٌ حتَّى وَإنْ رَضِيَ العَامِلُ وَوَقَّعَ على ذَلِكَ. فَإنَّهُ نَوْعُ اسْتِغْلالٍ لا مُبَرِّرَ لَهُ.

الخطبة الأولى:

 

الحَمدُ للهِ عمَّ الخَلائِقَ فَضْلُهُ وَإحْسَانُهُ، وَوَسِعَ المُذْنِبِينَ عَفوُهُ وَغُفْرَانُهُ، نَشهَدُ أَلَّا إِلَهَ إلِّا اللهُ وَحدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، عَظُمَ شَأْنُهُ وَعَزَّ سُلْطَانُهُ، وَنَشْهَدُ أَنَّ نَبِيَّنَا مُحمَّدًا عبدُ اللهِ وَرَسُولُهُ، بَعَثَهُ اللهُ لِلنَّاسِ بَشِيرَاً وَنَذِيرَاً، وَدَاعِيَاً إليهِ فَكَانَ سِرَاجَاً مُنِيرَاً، صَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ وَبَارَكَ عَلَيهِ، وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ، وَالتَّابِعِينَ لَهُمْ بِإحْسَانٍ وإيمَانٍ إلى يَومِ الدِّينِ.

 

أَمَّا بَعْدُ: فَاتَّقُوا اللهَ عِبَادَ اللهِ، فَبِالتَّقْوى تَصْلُحُ القُلُوبُ وَالحَيَاةُ.

 

أَيُّها المُؤمِنُونَ: مَا تَقُولُونَ فِي رَجُلٍ يَأْكُلُ مَا لَيسَ لَهُ؟ يَرْتَقِي دَرَجَاتِ الغِنَى عَلى كَدِّ الضَّعَفَةِ وَالمَسَاكِينِ؟ لَمْ نَكُنْ نَتَصَوَّرُ أَنَّ مُسْلِمًا يَتَرَدَّدُ عَلَى المَسَاجِدِ، وَيَقْرَاُ كَلامَ اللهِ، وَيَسْمَعُ أحَادِيثَ رَسُولِ -صلى الله عليه وسلم-، ثُمَّ هُوَ يَخُونَ مُجْتَمَعَهُ، وَيَنْقُضُ عَهْدَ دَولَتِهِ! فَأَينَ هَؤلاءِ مِن قَولِ البَارِي -جَلَّ وَعَلا-: (وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا)]الإسراء:34[؟

 

أَلَمْ يَسْمَعُوا أنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ- خَطَبَ فَقَالَ: “لَا إِيمَانَ لِمَنْ لَا أَمَانَةَ لَهُ وَلَا دِينَ لِمَنْ لَا عَهْدَ لَهُ“؛ صَدَقَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ- حِينَ قَالَ: “الْمُؤْمِنُ مَنْ أَمِنَهُ النَّاسُ عَلَى دِمَائِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ“.

 

مَعْذُورٌ يَا ابنَ الخَطَّابِ يَومَ أَنْ قُلْتَ: “لَا تُغُرَّنِي صَلَاةُ امْرِئٍ وَلَا صَوْمُهُ، مَنْ شَاءَ صَامَ، وَمَنْ شَاءَ صَلَّى لَا دِينَ لِمَنْ لَا أَمَانَةَ لَهُ“.

 

أيُّها الأكَارِمُ: مَعَ الأَسَفِ الشَّدِيدِ فِي مُجْتَمَعِنَا فَسَادٌ دِينِيٌّ وَأَخْلاقِيٌّ وَمَالِيٌّ مِنْ عَدَدٍ مِن الكُفلاءِ، وَمِنْ عَدَدٍ كَبِيرٍ مِنْ العَمَالَةِ الوافِدَةِ السَّائِبَةِ التي تَعْمَلُ بِدُونِ حَسِيبٍ وَلا رَقِيبٍ. عَمَالَةٍ لَهَا عِدَّةُ سَنَوَاتٍ تَنْخَرُ فِي مُجْتَمَعِنَا بِنَشْرِ الفَسَادِ الأخْلاقِيِّ، وَتَصْنِيعِ أَقْذَرِ أَنْوَاعِ الخُمُورِ، لأَجْلِ الحُصُولِ على المَالِ بِأيِّ طَرِيقٍ كَانَ. أمَّا الغِشُّ التِّجَارِيِّ وَأَنْوَاعُ النَّصْبِ والتَّزْوِيرِ فَحَدِّثْ وَلا كَرَامَةَ حتَّى الأطْعِمَةَ لَمْ تَسْلَمْ مِنْ غِشِّهِمْ وَخِدَاعِهِمْ.

 

والمُتَابِعُ لِلجِهاتِ الرَّقَابِيَّةِ يَكَادُ يُجَنُّ مِنْ هَولِ مَا يَسْمَعُ وَيَرى. قَامَتْ الجِهَاتُ الأَمْنِيَّةُ هذهِ الأيَّام بِحَمَلاتِ تَفْتِيشٍ وَاسِعَةٍ تَسْتَهْدِفُ المُخَالِفِينَ لأنْظِمَةِ إقامَةِ العَمَلِ والعُمَّالِ فَقَبَضَتْ على أعْدَادٍ مَهُولَةٍ وَسَفَّرتْ مِنْهُمُ العَشَرَاتِ بِل المِئَاتِ، فَمَنْ المَسؤولُ عن تَسَيُّبِهِمْ؟ مَنْ المَسؤولُ عن تَخَلُّفِهِمْ؟

 

عبادَ اللهِ: إذَ بَحَثْنَا عَن أَهَمِّ الأسْبَابِ نَجِدُ أنَّنَا فِي كَثِيرٍ مِنْ الأحْيَانِ أنَّا شُرَكَاءُ مَعَهُمْ في صُنْعِ الفَسَادِ، أتَدَرُونَ كَيفَ ذَلِكَ؟ مُنْذُ أنْ أَخْلَفَ بَعْضُ الكُفَلاءِ العَهْدَ والمِيثَاقَ، وَتَنَكَّرَ للعَامِلِ وَخَدَعَهُ.

 

فَيَا أيُّها الظَّلُومُ: “اتَّقِ دَعْوَةَ الْمَظْلُومِ، فَإِنَّهَا لَيْسَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ حِجَابٌ“. وَتَذَكَّرَ قَولَ اللهِ -تَعَالى-: (يَوْمَ لاَ يَنفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ)[غافر:52].

 

وواللهِ يَا كِرَامُ: اسْمَعُوهَا بِقُلُوبِكُمْ، وَطَبِّقُوهَا على مَنْ تَعْرِفُونَ، أنَّهُ مَا تَأَكَّلَ أَحَدٌ مِنْ كَدِّ إخْواَنِهِ وَعُمَّالِهِ بِغِيرِ حَقٍّ إلَّا عَاقَبَهُ اللهُ عَلى ذَلِكَ؛ إمَّا بِخَسَارَةٍ مَادِيَّةٍ، أو بِأمْرَاضٍ مُتَتَالِيَةٍ، أو بِنَكَدٍ لا يَعْلَمُ مَدَاهُ إلَّا اللهُ: (وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ)[الشعراء:227].

 

عبادَ اللهِ: وَمِنْ صُورِ ظُلْمِ العُمَّالِ: تَعَمُّدُ تَأْخِيرِ رَوَاتِبِهِمْ لأشْهُرٍ طِوَالٍ، فَأيْنَ هَذا الكَفِيلُ مِنْ تَوجِيهِ الرَّسُولِ الكَرِيمِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ- حِينَ قَالَ: “أَعْطُوا الْأَجِيرَ أَجْرَهُ، قَبْلَ أَنْ يَجِفَّ عَرَقُهُ“؟! بِأيِّ حَقٍّ وَبِأَيِّ شَرْعٍ يَسْتَقْطِعُ الكَافِلُ مِن العَامِلِ مَبْلَغَاً شَهْرِيًّا أَوْ سَنَوِيًّا مُقَابِلَ كَفَالَتِهِ، فَإنَّ هَذَا واللهِ ظُلْمٌ صُرَاحٌ حتَّى وَإنْ رَضِيَ العَامِلُ وَوَقَّعَ على ذَلِكَ. فَإنَّهُ نَوْعُ اسْتِغْلالٍ لا مُبَرِّرَ لَهُ.

 

فاللهمَّ لا تَجْعَلِ الدُّنَيا أكْبَرَ هَمِّنَا وَلا مَبْلَغَ عِلْمِنَا، وَأغْنِنَا بِحَلالِكَ عَنْ حَرَامِكَ، وَبِفَضْلِكَ عَمَّنْ سِوَاكَ.

 

وَأسْتَغْفِرُ اللهَ لي وَلَكُمْ وَلِسَائِرِ المُسْلِمِينَ مِنْ كُلِّ ذَنْبٍّ فاسْتَغْفِرُوهُ إنَّهُ هُو الغَفُورُ الرَّحِيمُ.

 

الخُطبة الثانية:

 

الحَمدُ للهِ رَبِّ العَالَمِينَ؛ نَحْمَدُهُ سُبْحَانَهُ وَنَشْكُرُهُ إلَهُ الأَوَّلِينَ وَالآخِرينَ، نَشْهَدُ ألَّا إلَهَ إلَّا اللهُ وحْدَهُ لا شَريكَ لَهُ رَازِقُ النَّاسِ أجْمَعِينَ، وَنَشْهَدُ أَنَّ نَبِيَّنَا مُحَمَّدًا عَبْدهُ وَرَسُولُهُ الصَّادِقُ البَرُّ الأمِينُ صَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ وَبَارَك عَليهِ، وَعلى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَالتَّابِعِينَ وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإحْسَانٍ وَإيمَانٍ إلى يَومِ الدِّينِ.

 

أَمَّا بَعدُ :فَاتَّقُوا اللهَ -عِبَادَ اللهِ- حَقَّ تَقْوَاهُ، وَاحْذَرُوا الظُّلْمَ وَسُوءَ عُقْبَاهُ، فَقَدْ حَرَّمَهُ اللهُ على نَفْسِهِ فَقَالَ: (وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا)[الكهف:49]، وَقَالَ فِي الحَدِيثِ القُدْسِيِّ: “يَا عِبَادِي إِنِّي حَرَّمْتُ الظُّلْمَ عَلَى نَفْسِي وَجَعَلْتُهُ بَيْنَكُمْ مُحَرَّمًا فَلاَ تَظَالَمُوا“(رواه مسلم).

 

عِبَادَ اللهِ: نَتَسَاءَلُ عَنْ سَبَبِ انْتِشَارِ جَرَائِمِ بَعْضِ العَمَالَةِ الوَافِدَةِ؟ فَإذا عَرَفْتَ أنَّ بَعْضَنَا يَسْتَقْدِمُ العَشَرَاتِ مِنْهُمْ وَيَتْرُكُهُمْ هَمَلاً وَيُطَالِبُهُمْ بِدَخْلٍ شَهْرِيٍّ، فلا تَسَلْ عَنْ أَنْواعِ طُرُقِ كَسْبٍ يَسْلُكُونَهَا، فَإنْ لَمْ يَكُنْ هَذَا العَمَلُ بَاطِلاً فَمَا البَاطِلُ يَا مَعْشَرَ الكُفَلاءِ؟!

 

إنَّنَا نُطَالِبُكُمْ مَعْشَرَ الكُفَلاءِ بِأَخْلاقِ الإسْلامِ عَمَلِيَّاً؛ وَحَدِيثُنَا هَذا لا يَعْنِي الطَّعْنَ فِي سَائِرِ الكُفَلاءِ، فَعِنْدَنَا -بِحَمْدِ اللهِ- نَمَاذِجُ مُشَرِّفَةٌ، عِنْدَنا أُنَاسٌ صَالِحُونَ يَخَافُونَ رَبَّهُمْ وَيَرْحَمُونَ إخْوَانَهُمْ.

وَلا نُقَلِّلُ مِنْ أَخْطَاءٍ فَادِحَةٍ لِعَمَالَةٍ وَافِدَةٍ قَلَّتْ أَمَانَتُهُمْ وَفَسَدَتْ أَخْلاقُهُم وَدَأَبُوا عَلى السَّرِقَةِ وَالغِشِّ وَالاحْتِيَالِ، فَكَانَ الهَدَفُ أنْ نَكُونَ يَدَاً وَاحِدَةً ضِدَّ تَسَيُّبِ العَمَالَةِ، وَأنْ نَكُونَ حِصْنَاً نِحْمِي مُجْتَمَعَنَا وَبَلَدَنَا مِن أيْدٍ تُرِيدُ العَبَثَ بِأمْنِنَا وَشَعْبِنَا وَأمْوَالِنَا.

 

فَضَرَرُ التَّسَتُّرِ التِّجَارِيِّ بَيِّنٌ: فَلَنْ يَتَمَكَّنَ شَبَابُنَا مِن مُزَاوَلِةِ أيِّ نَشَاطٍ تِجَارِيِّ فِي ظِلِّ عِصَابَاتٍ تَتَحَكَّمُ وَتَحْتَكِرُ السِّلَعَ، وَبِالتَّالي سَتَكْثُرُ البَطَالَةُ عِنْدَ شَبَابِنَا وَيَكْثُرُ بَينَهُمْ الشَّرُّ مَعَ الفَرَاغِ.

 

أَيُّهَا العُقَلاءُ: مَعَ التَّسَتُّرِ عَلى العَمَالَةِ، سَيَكْثُرُ الغِشُّ والتَّزْوِيرُ مِنْهُمْ، وَتَقْلِيدُ السِّلَعِ؛ فَعَلينَا جَمِيعًا أَنْ نَتَكَاتَفَ لِلقَضَاءِ عَلى مِثْلِ هَذِهِ الظَّوَاهِرِ الفَاسِدَةِ.

 

سُئِلتْ اللَّجْنَةُ الدَّائِمَةُ، بِرِئَاسَةِ سَمَاحَةِ الإمَامِ ابنِ بَازٍ -رَحِمَنَا اللهُ وَإِيَّاهُ- عَنْ الْعَمَالَةِ الْأَجْنَبِيَّةِ السَّائِبَةِ، أَوْ الْهَارِبَةِ مِنْ كُفُلَائِهِمْ: هَلْ التَّسَتُّرُ عَلَيْهِمْ وَالْبَيْعُ وَالشِّرَاءُ مِنْهُمْ بِحُجَّةِ أَنَّهُمْ مَسَاكِينُ، أَوْ أَنَّنَا بِحَاجَةٍ لَهُمْ جَائِزٌ شَرْعًا، أَمْ لَا؟ فأجابت اللجْنَةُ: “لَا يَجُوزُ التَّسَتُّرُ عَلَى الْعَمَالَةِ السَّائِبَةِ، وَالْمُتَخَلِّفَةِ، وَالْهَارِبَةِ مِنْ كُفَلَائِهِمْ، وَلَا الْبَيْعُ أَوْ الشِّرَاءُ مِنْهُمْ؛ لِمَا فِي ذَلِكَ مِنْ مُخَالَفَةِ أَنْظِمَةِ الدَّوْلَةِ، وَلِمَا فِي ذَلِكَ مِنْ إِعَانَتِهِمْ عَلَى خِيَانَةِ الدَّوْلَةِ الِّتِي قَدِمُوا لَهَا، وَكَثْرَةِ الْعَمَالَةِ السَّائِبَةِ؛ مِمَّا يُؤدِّي إِلَى كَثْرَةِ الْفَسَادِ، وَالْفَوْضَى، وَتَشْجِيعِهِمْ عَلَى ذَلِكَ، وَحِرْمَانِ مَنْ يَسْتَحِقُّ الْعَمَلَ، وَالتَّضْييقِ عَلَيْه” انتهى.

 

فَلْنَكُنْ عِبَادَ اللهِ: يَدَاً وَاحِدَةً مُتَعَاوِنَةً على البِرِّ والتَّقْوى، مُتَنَاهِيَةً عَن الإثْمِ والعُدْوَانِ.

 

نَسألُ اللهَ أنْ يُعيذَنَا مِن البُخْلِ وَالطَّمَعِ وَالجَشَعِ، اللهمَّ لا تَجعل الدُّنيا أَكبرَ هَمِّنا ولا مَبلَغَ عِلمِنَا، ولا تَجعَلْ مُصِيبَتَنا في دِينِنا.

 

اللهمَّ أَصلِح لَنا دِينَنا الذي هو عِصمَةُ أَمرِنا، وَدُنيانا التي فيها مَعَاشُنا، وَآخِرَتَنا التي إِليها مَعَادُنا، واجعَل الحَيَاةَ زِيادَةً لنا في كُلِّ خَيرِ، والمَوتَ رَاحَة لَنا مِن كُلِّ شَرٍّ، اللَّهُمَّ وحِّد صفوفَنا، واجمع كَلِمَتَنَا على الحقِّ والهدى، اللَّهُمَّ هيئ للمُسْلِمِينَ قادةً صالحينَ مُصلِحينَ.

 

اللَّهُمَّ إِنِّا نَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ وفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ وجَمِيعِ سَخَطِكَ اللَّهمَّ إِنَّا نَعُوذُ بِكَ مِنَ الفِتَنِ ما ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ.

 

 اللَّهُمَّ أدم علينا نعمةَ الأمنِ والإيمانِ، وأصلحْ لنا وُلاتَنَا وهيئ لِهُم بِطَانةً صَالحةً نَاصِحَةً واجعلهم رَحمةً على رعاياهم. اللهم انصر جُنُودَنَا واحفظ حُدُودَنا والمُسلمينَ أجمَعينَ.

 

ربَّنا آتنا في الدنيا حَسَنَةً وفي الآخرة حَسَنَةً وقِنَا عذابَ النَّارِ. (وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ)[العنكبوت:45].