طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    372 شهيدًا في فلسطين منذ إعلان "القُدس عاصمة إسرائيل"    ||    برنامج الغذاء العالمي : 21 % من الأطفال في ليبيا يعانون من سوء التغذية    ||    قُبلة على جبين معلم    ||    الأدوار العامة للوقف الإسلامي    ||    عبادة الثناء على الله    ||    اتركها ولا تحملها!    ||    أخطاء "جوالية" تستحق التغيير!    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

16044

دين واحد

المكان : المملكة العربية السعودية / القصيم - البدائع / حي الصفراء / عبد الله بن رباح /
التصنيف الرئيسي : الإيمان
تاريخ الخطبة : 1434/01/16
تاريخ النشر : 1440/05/01
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/حال البشرية قبل بعثة الرسل 2/تعاقب إرسال الرسل عليهم السلام 3/بشارة الكتب السابقة بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم 4/وجوب الإيمان بالكتب السماوية واتباع محمد صلى الله عليه وسلم
اقتباس

محمّد رسول الله بشارةُ المسيح والأنبياء قبلَه، مذكورٌ في ثمانِ عشرة بشارةً؛ أحدَ عشر منها في العهدِ القديم، وسبعٌ في العهد الجديد، وقد جدَّ علماءُ في السوء حذفِ هذه البشارات من كتُبهم أو تحريفها وتأويلها، وهي لا تنطبِق إلاّ على نبيّ هذه الأمّة محمّد -صلى الله وعليه وسلم-،كما…

الخطبة الأولى:

 

أمّا بعد:

 

فاتقوا الله -تعالى- حقَّ التقوى، واستمسِكوا من الإسلام بالعروة الوثقى، وتذكّروا أنّ الدنيا بالية، وأنّ الآخرة هي دار القرار: (مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ)[غافر: 40].

 

أيّها المسلمون: في الزمنِ الغابر وفي الماضي السّحيق وقبلَ عصورٍ ودهورٍ لا يعلَم مداها إلاّ الله وقبلَ بدء الخليقة كان الله وحدَه ولا شيءَ معه، أوّلٌ بلا ابتداء كما هو آخر بلا انتهاء، ظاهرٌ فلا شيءَ فوقَه، باطن فلا شيءَ دونه سبحانه وبحمده، قضى وقدّر في حينٍ من الدّهر أن يخلقَ الخلق ويبرأ الأنفُس، فخلق السمواتِ والأرض وما بينهما، وخلق الملائكةَ الذين لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون، وبرأ الجنَّ وأخفاهم عن العيون، ثم خلقَ بيديه الكريمتين أبانا آدم، وجعل البشرَ منه ينسِلون، فآدمُ أوّل البشر، وغُرّة الأنبياء، أمره الله بالتوحيد وإخلاصِ العبادة للعزيز الحميد، وشرع له شريعتَه، ووالي النبواتِ في ذريّته ليسوسَ الأنبياء الخلقَ، ويهدوهم دينَهم الحقّ الذي ارتضى لهم، وقد كان الناسُ على هذا الأصل، كلُّهم على الإسلام والتوحيد، جميعُهم على الهدى لاتِّباعهم النبوّة، على الفطرة أمةً واحدة، حتى اجتالتهم الشياطين، وانحرَفوا عن الدين القويم، وتنكَّبوا الصراطَ المستقيم، وذلك قبلَ مبعَث نبيّ الله نوح -عليه السلام-، روى البخاريّ في صحيحه عن ابن عبّاس -رضي الله عنهما- قال: “كان بينَ آدم ونوح عشرةُ قرون كلُّهم على الإسلام، ثمّ لمّا وقع الخُلف بينهم في دينهم؛ كما قال الله -عز وجل-: (وَمَا كَانَ النَّاسُ إِلاَّ أُمَّةً وَاحِدَةً فَاخْتَلَفُواْ)[يونس:19].

 

وذلك بتركِهم اتّباعَ الأنبياء وعدم تمسّكهم بالحبل الممدود إلى السّماء، فاتّخذوا أربابًا وآلهة من دون الله؛ وَدًّا وسُواعا ويغوث ويعوقَ ونسرًا، وهذه أسماءُ رجالٍ صالحين، صوّرهم قومُهم حين ماتوا لينشطوا بذكرهم على العبادة، ثم عظّمهم من بعدَهم حتى عبَدوهم، فأرسل الله إليهم أوّلَ رسول إلى أهل الأرض نوحًا عليه السلام، فلبِث فيهم ألفَ سنة إلا خمسين عامًا، يدعوهم إلى التوحيدِ وإخلاص العبادة لله وحدَه، فما آمن معه إلا قليل، فأنجاه الله ومن معه من المؤمنين، وأغرق بعدُ الباقين.

 

ثمّ أرسل الله رسُلَه تترا، كلّما جاء أمّةً رسولها كذّبوه، ومنهم هودٌ وصالح -عليهما السلام-.

 

ثمّ عمَّ الأرضَ شرك من نوعٍ آخر مع شرك الأصنام وهو عبادةُ الكواكب، حتى لم يبقَ من المؤمنين الموحِّدين سوى إبراهيم وزوجته سارة وابن أخيه لوط -عليهم السلام-، فبعث الله رسولَه إمامَ الحنفاء وأبا الأنبياء وأساسَ الملّة الخالصة والكلمة الباقية إبراهيم خليلَ الرحمن، فأزال الله به تلك الشرورَ، وكسَر الأصنام، وأهلك الله الطغاة، وأنجى خليلَه، ووهبه الولدَين المباركَين والنبيَّين الكريمين: إسماعيل وإسحاق -عليهما السلام-، فكان إسماعيل في جُرهُمَ والعماليق والحجاز واليمين، وبعَث الله إسحاقَ في الشام وما والاها، ثمّ جعل الله من ذريّة إسحاقَ نبيَّ الله يعقوبَ -عليه السلام- وهو إسرائيل الذي تسلسل منه الأنبياء والمُلوك، فيوسُف ثمّ موسى وهارون ويونس وداود وسليمان ويحيى وزكريّا وعيسى -عليهم السلام-، وقد جاء موسى برسالةٍ وكتاب هي اليهوديّة والتوراة، إلى أن كان آخر أنبياء بني إسرائيل عيسى -عليه السلام-، فجاء بالنصرانيّة والإنجيل.

 

أيها المسلمون: ولمّا كان الأنبياءُ بشرًا يموتون، وحملةُ العلم بعدَهم ينسَون ويُخطئون وقد يحرّفون، ولم يتكفّل الله ببقاء رسالاتِهم ولا حِفظ كتُبهم لحكمةٍ أرادها الله -سبحانه-، فقد أوحى الله لجميع الأنبياء ببشارةِ أقوامهم بنبيّ كريم ورسولٍ خاتم، رسالتُه خالدة، وكتابه محفوظ، يحمِل الأمانة التي حملها قبله الأنبياء والمرسلون، إن هم تمسّكوا بغرزه نجَوا، وإلاّ فإنّ تكذيبه تكذيبٌ لمن قبله من الأنبياء والمرسلين، هو رسولُ الله محمّد بن عبد الله الهاشمي القرشيّ، فأعطاه الله أكملَ شريعة وأعمّها، داعيًا إلى ملّة إبراهيم ودينِ المرسلين قبلَه، وهو عبادة الله وحدَه لا شريك له وإخلاصُ الدين كلِّه لله، وطهّر الأرض من عبادة الأوثان بعدَ أن وقع في الشرك غالبُ أهل الأرض من الكتابيّين وغيرهم.

 

محمّد رسول الله بشارةُ المسيح والأنبياء قبلَه، مذكورٌ في ثمانِ عشرة بشارةً؛ أحدَ عشر منها في العهدِ القديم، وسبعٌ في العهد الجديد، وقد جدَّ علماءُ في السوء حذفِ هذه البشارات من كتُبهم أو تحريفها وتأويلها، وهي لا تنطبِق إلاّ على نبيّ هذه الأمّة محمّد -صلى الله وعليه وسلم-،كما هدى الله لهذا الهدى أحبارًا من اليهود ورهبانًا من النصارى تجرّدوا للحقّ، فهُدوا للحقيقة وقد سجّل التاريخ وبمدادٍ من نور مواكبَ من أحبارٍ ورهبان وغيرهم دانوا بشريعة الإسلام، ووصلوا حبالهم بدينه الخاتم الذي ارتضاه الله للناس جميعًا، فآتاهم الله أجرهم مرتين.

 

في حين أنه وعلى امتداد خمسةَ عشَر قرنًا لم يسجّل التاريخُ دخولَ عالمٍ مسلم واحدٍ لليهودية أو النصرانية.

 

وبعد -أيها المسلمون-: فالإيمانَ بجميع الكتبِ السماوية والتصديقَ بجميع أنبياء الله ورسله ركن من أركان الإيمان؟! والإسلام هو المحضن الوحيد والأخير لأتباع الرسالات السابقة كلها، بل الإسلام أحق وأولى بجميع الأنبياء ممن يزعم تبعيتهم، وقد قال رسولنا -صلى الله وعليه وسلم- ليهودِ المدينة: “نحن أحقّ بموسى منكم“.

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: (وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ)[آل عمران: 85].

 

الملفات المرفقة
دين واحد
عدد التحميل 33
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات