طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    السعودية تدعو إلى رفض تدخلات إيران في المنطقة    ||    في نور آية كريمة.. "لا تقنطوا من رحمة الله"    ||    أكثروا قرع باب السماء في العشر    ||    قطع العلائق عن الخلائق    ||    الاستمرارية.. درس رمضان الفريد    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

15723

قسم حق ورب الكعبة

المكان : المملكة العربية السعودية / القصيم - عنيزة / بدون / جامع السلام /
تاريخ الخطبة : 1440/04/07
تاريخ النشر : 1440/04/24
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/أهمية تدبر القرآن العظيم 2/تأملات في سورة الشمس 3/الحث على تدبر القرآن وتأمل آياته ومواعظه
اقتباس

سورةٌ قصيرةٌ، تتضمنُ لَمساتٍ للنفس الإنسانية تنطلق من مشاهدَ كونية متقابلة تبدأ بها السورة، وتتكرر علينا وقد لا نُلقي لها بَالاً ولا نَتأمَّلُ بديعَ صُنعِ الله، وحكمته البالغةِ في هذا الكونِ؛ حيثُ أَوجدَ نِظامًا بَديعًا، ونَسقًا مُميزًا؛ تحريكًا…

الخطبة الأولى:

 

الْحَمْدُ لِلَّهِ؛ نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلا مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلا هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، صلى الله وسلم عليه وعلى آله وصحبه.

 

أما بعد: فاتقوا الله -عباد الله-، واعلموا أن القرآنَ العظيمَ كلامُ الله المُعجز أَنَّى جئْته وفَسّرته فمعناه خيرٌ لا تشبع منه، وتدبره بحرٌ لا ساحل له، فرض الله قراءته بالصلوات، وحَثَّ عليها باقيَ الأوقات، وأمَرَ بتدبر الآيات، وليس غريبًا أن يركز -صلى الله عليه وسلم- في الصلوات على قراءة سورة المفصَّل؛ كما ورد من سورة ق، وحتى الناس.. الفجرُ والظهر تقرأ بطوالِه، والعصرُ والعشاءُ بأوسطه، والمغرب بقصاره؛ لأنها سورٌ جمَعتْ توحيدًا وتعظيمًا ورجاءً وتخويفًا وأَحكامًا وتَوجيهًا ومَعاني أُخرى مجتمعةٍ بإيجازٍ وإِعجاز.

 

وكثيرٌ منّا يقرأُ القرآنَ مَراتٍ خَاصةً قصار السور، ولكنَّ القليل يتدبّرُه ويتنبهُ لمعجزاتِه الخالدة مما حيَّرَ كفار قريشٍ، وسلبَ عقولَهم، فكانوا حين سماعهم للقرآن يتعجبون. والله أوصانا؛ فقال: (أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا)[النساء:82].

 

وسنتحدثُ عن سورةٍ قصيرةٍ في مبناها عظيمةٍ في معناها، نمرُّ عليها كثيرًا ولكننا لا نتدبرها! امتلأت قَسَمًا من الله بآياتهِ، وهي قَسمٌ حَقٌّ وربِّ الكعبةِ. سورةُ الشمس, يقول فيها ربنا -جَلَّ شأنه-: (وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا * وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا * وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا * وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا * وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا * وَالْأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا * وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا * قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا)[الشمس:1-10].

 

سورةٌ قصيرةٌ، تتضمنُ لَمساتٍ للنفس الإنسانية تنطلق من مشاهدَ كونية متقابلة تبدأ بها السورة، وتتكرر علينا وقد لا نُلقي لها بَالاً ولا نَتأمَّلُ بديعَ صُنعِ الله، وحكمته البالغةِ في هذا الكونِ؛ حيثُ أَوجدَ نِظامًا بَديعًا، ونَسقًا مُميزًا، تحريكًا للقلوبِ الغافلةِ، وتذكيرًا لنفوسٍ بليدةٍ، لتبصرَ وتَتفكر فيما حولها، ولا تكتفي بنظرةٍ سطحيةٍ لا تثمر لها شيئًا.

 

أحبتي: النفسُ الإنسانية، واستعداداتُها الفطرية، ودورُ الإنسان فيها، وتبعتُهُ في مصيرها، تربطها حقائقُ الكونِ ومشاهدهُ الثابتة؛ فيُقْسِمُ الله بِالخلائقِ والمَشاهِدِ الكونيةِ، كما يُقْسِمُ بالنفس وتسويتها وإلهامها، وهذا قَسَمٌ يَخلَعُ على هذهِ الخلائقِ قِيمةً كُبْرى، ويُوجِّهُ القُلوبَ لِتْتْأمَّلَها، وتَتدْبَرُ قيمتَها ودلالَتها؛ حتى استحقتَ ذلكَ القَسمَ العَظيم.

 

ومَشاهدُ الكُونِ وظَواهُرُه بينهَا وبينَ قَلبِ الإنسانِ تَواصُلٌ عَجيبٌ؛ يَرى الصَغيرُ والكبيرُ عجائبَ الكونِ فيندهشُ ويدركُ صنعَ الله الذي أَتقن كُلَّ شيءٍ، بينهَا وبين الإنسانِ تَجاوبٌ ومُناجاةٌ بِغيرِ نَبرةٍ ولا صوتٍ، تنطقُ للقلب، وتُوحُي للروح وتدعُو للإيمانِ، أُنسٌ ومُناجاةٌ وتَجاوبٌ وإِيحاءٌ، ولِذلكَ يُكثرُ القُرآنُ من تَوجيهِ القَلبِ لِمَشَاهِدِ الكون بأساليبَ مُتعددةٍ في شتى المواضع؛ إما توجيهٌ مباشر، وإما استشهادٌ بها كهذا القسم بالشمس والقمر وما تلاها. والقرآنُ لا يخلو من إيقاظِ القلبِ للتأمل في الكونِ، إِيمانًا بالله وتوحيدًا.

 

عباد الله: قَسَمٌ من الله بالشمس وضحاها، بالشمس عامةً حين تَضْحَى وتكون أشهى في هذه الفترة وأحلى، فبالشتاء وقتٌ للدفءِ المستحب، وفي الصيف وقتٌ إشراقٍ رائع قبل الظهيرةِ وقَيْظِها فضحاها أشهى أوقاتها وأصفاها.

 

وبالقمر إذا تلاها، بنوره اللطيف الشفيف الرائق الصافي، وبينَ القَمْرِ والقلب البَشري خَاصةً العربيّ وُدٌّ قَديمٌ مُوغِلٌ في السَرائِر والأَعماقِ، يَترقرقُ ويستيقظُ كُلَّمَا رَآه، يَكادُ يَسمعُها قَلبٌ شَاعرٌ في نُور القمرِ المنساب خاصةً في الليلة القمراء، التي من جمالها شبَّهها -صلى الله عليه وسلم- برؤية الله بالجنة؛ فقال: “إنكم سترون ربكم كما ترون هذا القمر، لا تضامون في رؤيته، فإن استطعتم أن لا تُغلَبوا على صلاة قبل طلوع الشمس، وقبل غروبها، فافعلوا“؛ نسأل الله أن يرزقنا إياها في الجنة بمقعدِ صِدقٍ عند مَليكٍ مُقتدر.

 

قال الطاهر ابن عاشور -رحمه الله-: “في آية (وَالْقَمَرِ إِذَا تَلاهَا) دليلٌ عَلى أنَّ نُور القَمْر مُستفادٌ من نورِ الشمسِ، وليسَ نيّرًا بِذاتِه، وهَذا إِعجازٌ مِن القُرآنِ”، ثم يُقْسِمُ -تَعالى- بِالنَّهَارِ إِذا جَلّاها، أَي: جَلَّى الشمسَ كَنهَارٍ للنَّاسِ يَعيشونَ ويَعملونَ، وهَكذَا أَقسمَ الله بالنّهارِ عَلى أَكملِ حالاته؛ لأن الشمسَ والقمرَ في السماءِ لها أَثرٌ كَبيرٌ عَلى الأَرضِ، وابتدأَ القَسَمُ بالشمسِ وأَضوائِها أَعظمُ نُورٍ يَصلُ للأَرضِ.

 

وهُنا نَتْدبَر أَنَّ ذلكَ إِيماءً أنها مَثَلٌ لظهورِ الإِيمان بعد الكفر وبَثّ التقوى بعد الفجور, فالكفرُ والمعاصي تُمثَّلُ بالظلمةِ والإِيمانَ والطاعاتِ تُمثَّل بالضياء (وَيُخْرِجُهُمْ مِنْ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ)[المائدة:16]؛ وبَعْدَ قسَمَ اللهِ -تَعَالَى- بِالضُّوْءِ تَعْظِيمًا لأَمْرِهِ، أَقْسَمَ هُنَا بِاللَّيْلِ إِذْ يَغْشَى الشَّمْسَ، وَيُغَطِّي ضَوْءَهَا”.

 

يقول العلامةُ عبد الرحمن السعدي -رحمه الله-: “فتعاقُبُ الظُلمَةِ والضِيَاءِ، والشمسِ والقمرِ، على هذا العالمِ، بانتظامٍ وإتقانٍ، وقيامِ مَصالِحِ العِبَادِ، أَكبرُ دليلٍ على أنَّ الله بِكُلِّ شيءٍ عليمٍ، وعَلى كُلِّ شَيءٍ قَديرٍ، وأَنَّهُ المعبودُ وحده، وكُلُّ مَعبودٍ سواه فباطلٌ“.

 

(وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا)؛ هنا يُقْسِمُ الله بذاتهِ العليةِ المُقْدَسة الكريمة، وكذا الكلامُ في قولِه -تعالَى-: (وَالأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا)؛ أَي: ومَنْ بسطَها من كُلِّ جَانبٍ، ومَهَّدَها للسُكْنَى ليَنْتَفِعَ النَّاسُ بها وبما فيها مِن نَباتٍ وحَيوانٍ وجَمادٍ، فسبحانَ من عَمِلَ ذلكَ وأتقنهُ على أَحسنِ وجهٍ وأَكْمَلَ صُنْعَه.

 

قال بعضُ المفسرين: “الترتيب هنا يدل على وجود صانعٍ للعالمِ وكمالِ قدرته، ويظفر العقل بإدراك جلال الله وعظمة شأنه“؛ فأين الملحدون المكذبون ألا تعقلون؟! فإنه -تعالى- لما أَقْسَمَ بالشمسِ التي هي أعظمُ المحسوسات شرفًا ونفعًا، وكونَها متبوعَةٌ للقمر ومتجلِّيةٌ عند ارتفاع النهار ومختفيةٌ متغطية بالليل, ثم أقسَمَ بالسماءِ التي فيها مسير الشمس، وهي أعظم منها, يُنبِّه لعظمةِ شأنِ هذه الآيات، وأن حركتَها الدقيقة العظيمة محتاجةٌ لصانعٍ مُدبِّرٍ كاملِ القدرةِ بالغِ الحكمةِ, وذلك يجلب العقلَ من عالم المحسوسات لعالَمِ الربوبيّةِ وكمالِ كبرياء الله الصمدية”.

 

قال الامامُ الشنقيطي -رحمه الله-: “يُقسم الله -تعالى- سبعَ مراتٍ بسبعِ آياتٍ كونية؛ الشمس، والقمر، والليل، والنهار، والسماء، والأرض، والنفس البشرية، مع حالةٍ لكُلِّ مُقَسمٍ به، -كُلُّ هذا القَسَم على شيءٍ واحدٍ-، وهو فلاحُ من زكَّى لنفسه, وخيبةُ من دساها، ومع كلِّ آيةٍ جاء القسم بها توجيهًا دلالةً على القدرة الباهرة“.

 

(وَالْأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا أي: خلقها وبسطَها، وطحوُ الأرض أو دحوها؛ كما قال في آيةٍ أخرى: (وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا * أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا)[النازعات:30-31].

 

ثم تجيء حقيقة كبرى عن النفس البشرية مع هذا القَسَم، ترتبط بالكون ومشاهده وظواهره؛ (وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا * قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا)، (فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا)؛ هذا تفصيل جاء بين القَسَمِ والمُقسَمِ عليه، فألهمها قيل بيَّن لها الخير والشر، أي: علَّمَها، وقيل: جعل فيها القبولَ للخيرِ والشر، أي: خلقَ في النفس ذلك، وركب الله -تعالى- فيها نوازعَ للخير ونوازع للشر؛ لتكون مَحَلَّ الابتلاء، والاختبار.

 

(قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا)؛ ففاز بالمطلوب ونجى من المهروب (وَقَدْ خَابَ)؛ أَي: خسر. ومعنى (دَسَّاهَا) أي: أخفاها، من التدسية، بالإخمال، والإخفاء، وبالكفر، والذنوب، والأخلاق الدنيئة؛ فوظيفةُ ابن آدم في هذه الحياة، أن يُزكِّيَ نفسَه، بتنمية بواعث الخير، وإخفاءِ، وإقصاءِ نوازع الشر. هذا مشروع العمر له.

 

ثم بعد ذلك من قَسمٍ وآياتٍ يعرض الله نموذجًا من نماذجِ خيبةٍ ينتهي إليها من يُدسِّي نفسَه، فيحجبها عن الهدى ويدنِّسُهَا، فيما أَصابَ ثمودَ من غضب ونَكَالٍ وهلاك: (كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْوَاهَا * إِذِ انْبَعَثَ أَشْقَاهَا * فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ نَاقَةَ اللَّهِ وَسُقْيَاهَا * فَكَذَّبُوهُ فَعَقَرُوهَا فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُمْ بِذَنْبِهِمْ فَسَوَّاهَا * وَلَا يَخَافُ عُقْبَاهَا)[الشمس:11-15]؛ قومٌ للذكرى تَكرَّرَ ذكرُهم بالقرآن عبرةً وتلك مساكنُهم آية، هلكوا لأَجلِ طُغيانِهم، وبِسببِ تِسعةِ رهطٍ يُفسدون في الأرضِ ولا يُصلحون؛ كَذّبُوا نبيَّهم الذي جَعلَ لَهم النَّاقةَ اِختبارًا طلبوهُ منه ليصدِّقوه فخلقها الله، وقال لهم: (وَلا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)[الأعراف:73]، وكاختبارٍ (لَهَا شِرْبٌ وَلَكُمْ شِرْبُ يَوْمٍ مَعْلُومٍ)[الشعراء:155]، لَكنَّ النُفوسَ العَاتية لا تنتبهُ للموعظةِ والعِبرةِ (إِذْ انْبَعَثَ أَشْقَاهَا) يظنُ نَفسهُ شُجَاعًا مِقدامًا.

 

وتكررت قصة ثمود ونبيُّها صالح -عليه السلام- في القرآن، لكنّها هُنا تذكر أنَّ ثَمودَ بسببِ طغيانها كذَّبت نبيَّها، فكانَ الطُغيانُ وحدهُ سببَ التكذيب، وتمثل ذلك في انبعاثِ أَشقاها الذي عقر الناقة. وهو أشدها شقاءً وأَكثرها تعاسةً بما ارتكب من إثمٍ، حذَّرهم رسول الله قبل الإقدام عليه؛ فقال: احذروا أن تمسوا ناقة الله أو أن تمسوا ماءها ومرعاها، (فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ)[الأعراف:73] وجُعِل (لَهَا شِرْبٌ وَلَكُمْ شِرْبُ يَوْمٍ مَعْلُومٍ)؛ فضاقوا بذلك ذرعًا كما اشترط عليهم عند ما طلبوا منه أية فكانت تلك الناقة فعقر ذلك الأشقى بأن ضرب قوائمها ثم قتلها لكنَّهم جميعًا حُمِّلوا التبعة وعُدوُّا أنَّهم عَقروها؛ لأنَّهم أَقرّوهُ بل استحسنوا فعلته، فحقّت عليهم كلمة الله بالعذاب.

 

أو تدرون ما عذابَهم؟! (فَقَالَ تَمَتَّعُوا فِي دَارِكُمْ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ)[هود:65]؛ فتغيرت وجوههم، فلما انتهت الأيام الثلاثة ومع شروق الشمس جاءتهم صيحةٌ من السماءِ من فوقهِم ورجفةً شديدةً من أسفل منهم، ففاضت الأرواحُ وزَهقت النفوسُ، وسكنت الحركات، وخشعت الأصوات، وحُقت الحقائق؛ فأصبحوا في دارهم جثثًا هَامدةً لا روح فيها ولا حراك.

 

صاعقةٌ وصيحةٌ ورجفةٌ فأصبحوا في دارهم جاثمين؛ (فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُمْ بِذَنْبِهِمْ فَسَوَّاهَا * وَلَا يَخَافُ عُقْبَاهَا)[الشمس:14-15]، واللفظُ ذاتهُ “دمدم”، يوحي بما وراءَه، ويُصوّرُ معناه بجرسه، ويَرسمُ مَشْهدًا مُروِّعًا مُخيفًا (ولَا يَخَافُ عُقْبَاهَا)؛ -سبحانه وتعالى-، ومن ذا يخاف؟ وماذا يخاف؟ وأنَّى يخاف؟ إنَّما يُراد مِن هَذا التعبيرُ لازمه المفهوم منه، فالذي لا يخاف عاقبة ما يفعل، يبلغ غاية البطش حين يبطش، وذلك بطش الله كان شديدًا، (وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ)[هود:102]، ولذلك لما مَرَّ رسولنا -صلى الله عليه وسلم- على مدائن صالح حذَّر منها؛ أنها ديار عذاب حتى البئر ألا يشربوا منه ولا يعجنوا منه، وتلك هي العبرة والتعامل مع مدائن كانت للعذاب.

 

يا رب اعفُ عن تقصيرنا، وتجاوز عن أخطائنا، وارحمنا برحمتك يا أرحم الراحمين، واغفر لنا أجمعين. أقول قولي هذا…

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على مَن لا نبي بعده:

 

عباد الله: إنها سورة عظيمة ومعانيها كبيرة، واعلموا -إخوتي- أن تدبُّر القرآن الكريم وتفسيره العظيم له أثر كبير على كل مَن يقرأه، ولذلك أُمرنا بتدبُّرِه والتأمُّلِ في معانيه، والعجيب أن تدبُّرَ القرآنِ لا يحتاج لعلمٍ كبيرٍ وفهم نحريرٍ؛ فانظر ماذا يقذف الله في قلبك عند قراءة القرآن من توحيدٍ وتعظيمٍ وأخلاق، وقيم وخوف ورجاء؛ فتدبر وتأمل، واحذر من أن تقول على الله ما لا تعلم، وتفسِّر ما لا تفهم؛ هكذا يكون للقرآن علينا أثر، ولتدبره علينا أمر.

 

فاللهم إنا نسألك أن نكون لقرآن العظيم من التالين، ولآياته من المتدبرين، ولأحكامه من العاملين، ولمتشابهه من المؤمنين يا أرحم الراحمين..

 

الملفات المرفقة
قسم حق ورب الكعبة
عدد التحميل 10
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات