طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    المسلم البَكّاء والمسلم البَنّاء..مساءلة للخطاب الدعوي    ||    شكّل مجتمعك كما تُحب    ||    مبكاة العابدين!    ||    غنيمة الشتاء    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

15853

الجدية والانضباط

المكان : المملكة العربية السعودية / القصيم - عنيزة / بدون / جامع السلام /
تاريخ الخطبة : 1440/01/18
تاريخ النشر : 1440/03/03
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/انضباط الكون وإحكام خلقه 2/أهمية جدية المسلم وانضباطه في شأنه كله 3/كثرة مظاهر عدم الانضباط والجدية في المجتمع 4/الحث على الانضباط والجدية في الحياة.
اقتباس

حياةُ أكثرنا مزاجيّةٌ وعشوائيةٌ قلةُ انضباطٍ أو انعدامٌ له فقلةٌ جعلوا من الجديّة والانضباط وسواساً وتعقيداً والوسطُ خيرٌ كله، بيوتٌ كاملة على العشوائيةِ قائمة في تربيتها ونومها وصحوِها وأكلِها وشُربِها والتعاملِ فيما بينها وآخرون يرون…

الخطبة الأولى:

 

الحمد لله خلقَ الكونَ فنظَّمه، وشرع الدينَ وعَظَّمه، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له خلق الإنسان وقوّمه وأشهد أن محمداً عبده ورسوله أرسله تعالى بالحق وعلمه صلى الله عليه وعلى آله وصحابته ومن اقتفى أثره وسنته وسلم تسليماً.

 

أما بعد.. فاتقوا الله عباد الله، واعلموا أن الله -سبحانه وتعالى- خلق الكون في غاية الانتظام والانضباط (وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا) وكلُّ شيء عنده بميزان..

 

خلقَ الكواكبَ والأفلاكَ تدورُ في مساراتها بسرعاتٍ ومساراتٍ لا تخرج عنها، وبذلك ينتظم الكون (لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ)، (وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَّهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ * وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ)[يس: 38- 39]، (فهل ترى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِن تَفَاوُتٍ)[الملك: 3]؟!

 

ولما وُلِدَ يحيى -عليه السلام- قال الله له: (يَا يَحْيَى خُذْ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ)[مريم: 12]؛ كدعوةٍ للإنسان للجديّة منذ الولادة..

 

وربُّنا الله -عزَّ شأنُه- خلقَ فسوَّى، وقدَّر فهدَى، خلقَ كلَّ شيءٍ فقدَّره تقديرًا (وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ * أَلَّا تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِ * وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ)[الرحمن: 7- 9].

 

دعوةٌ للانضباط وعلامةٌ عليه فخلقُ الله، وتقديرُه وتدبيرُه في انتِظامٍ واتِّزانٍ، (وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْزُونٍ * وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ وَمَنْ لَسْتُمْ لَهُ بِرَازِقِينَ * وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ)[الحجر: 19- 21].

 

والله -جل جلاله- خلقَ الإنسانَ وسوَّاه وعدَلَه وخلقَه في أحسن تقويم، ومِنْ وراءِ ذَلك دينُ الله وشرعُه حافظٌ للمكرُمات، وعاصِمٌ من الدنايا، دالٌّ على كل مسلَكٍ مُتَّزِن، وتعاليمُ ديننا ووصاياه تمتزِجُ بطوايا النفوس، وتُهذِّبُ طبائعَ البشر، لتضبِطَ اتجاهاتِها، وتُوجِّهَ مساراتِها، وتحفَظَ توازُنَها، وتُحكِم مسيرتَها (تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُنِيرًا * وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا)[الفرقان: 61- 62].

 

ثم يأتي بعدَها أوصافاً لعبادِ الرحمن في اتِّزانِهم وانضِباطِهم وآدابِهم؛ (يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا) (وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا) (وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا)[الفرقان: 63.. 72]، وآياتٌ وأحاديثُ تصفُ الدقةَ والانضباط والجدية التي لا غِنى للإنسان في حياته عنها..

 

والكونُ بكواكبه دليلٌ وشاهدٌ فمسيرتُها وتوازنُها بدقةٍ بأجزاء من الثانية لو اختلَّ نظامُه شعرةً لاختلّ نظامُ الكونِ بأكملهِ.. أليس ذلك دعوةٌ للجديّة والانضباط في عموم الحياة؟! فانضباط المسار وتوازُن المسيرة وتهذيبُ السلُوك وعلوُّ الذوقِ من أُصول الحياة السعيدة، وأُسُس التعامُل في دين الإسلام، فـأكملُ المؤمنين إيماناً أحسنُهم خُلُقًا“.

 

الاعتِدالُ والتوازُن والانضِباطُ والالتزامُ كلُّ ذلك تعكِسُه وتدلُّ عليه نفسٌ بشريّة سويّة راسخة لتكون أفعالها وتصرفاتها موافقةً للحق، مُجانِبةً لما يُستقبَح، مُراعِيةً للمشاعِر؛ (أَفَمَنْ يَمْشِي مُكِبّاً عَلَى وَجْهِهِ أَهْدَى أَمَّنْ يَمْشِي سَوِيّاً عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ)[الملك: 22]، التزامٌ في إعطاء الحقوق، وتوازُنٌ بين حقوقٍ ومسؤولياتٍ.. فالنظامُ والانضِباطُ وحُسنُ الترتيبِ وسلامةُ التقدير وجمالُ الذوقِ، يحفَظُ الفردَ كما يحفَظُ الجماعةَ، يُعينُ على تحمُّل المسؤولية وأدائها، ويُثبِّتُ العلاقات الاجتماعية ويُنظِّمُها..

 

والتعامُل المُنظَّمُ والتقديرُ الصحيحُ مع كلِّ شيء، ويقِي أعباءَ ثِقالٍ تُرهِقُ الفِكرَ والصحةَ والمالَ.. فالمُسلمُ المُستقيمُ الجادُّ في حياته المُنظِّمُ لشؤونه يجعلُ لوقتِه هدفًا، ولعملهِ غايةً، علاقاتُه مع قرابتِه والناس مُتزنة..

 

وفرائضُ الإسلامِ وأحكامِه وآدابُه تدلُّه للانضباط ولزوم الآداب.. يقومُ لصلاته، مُتطهِّرًا في بدنِه وثوبِه وبُقعتِه، يستاكُ، ويأخُذُ زينتَه، ويمشي لبيتِ الله، عليه سكينةُ ووقار، يجتنِبُ الروائحَ الكريهةَ لنفسِه وإخوانه والملائكة المُقرَّبين.. آدابٌ للخروجِ والدخولِ من منزله ومسجده، وخفضٌ للصوت، وغضُّ للبصر، قراءةٌ وذكرٌ ودعاء ومناجاةٌ وإنصاتٌ في تحضيرٍ إيمانيٍّ للصلاة (وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا)[الإسراء: 110]، قائمًا لله قانتًا، ساكِنًا، غيرَ عابثٍ، لا في حركةٍ، ولا في شُرودِ فِكرٍ، مُتابِعًا لإمامه، مُنتظِمًا في صفِّه، في ذوقٍ رفيعٍ وأدبٍ عالٍ..

 

قال عبدُ الله بن مسعود -رضي الله عنه-: كان رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- يمسَحُ مناكِبَنا في الصلاة ويقول.. “استَوُوا، ولا تختَلِفوا فتختلِفَ قلوبُكم، ليلِنِي منكم أُولو الأحلامِ والنُّهَى، ثم الذين يلُونَهم، ثم الذين يلُونَهم“(رواه مسلم).

 

وقال -صلى الله عليه وآله وسلم-: “إنما جُعِل الإمامُ ليُؤتَمَّ به؛ فلا تختلِفُوا عليه، فإذا ركَعَ فاركَعوا، وإذا قال: سمِعَ الله لمن حمِده، فقولوا: ربَّنا لك الحمدُ، وإذا سجدَ فاسجُدوا، وإذا صلَّى جالِسًا فصلُّوا جُلوسًا أجمعون، وأقِيموا الصفَّ؛ فإن إقامةَ الصفِّ من حُسن الصلاة“(متفق عليه).

 

إذاً المؤمنونُ جادُّون في صلاتِهم خاشِعون، وعليها يُحافِظون، منضبطون وعن اللغوِ مُعرِضون.

 

عبادَ الله.. حياةُ أكثرنا مزاجيّةٌ وعشوائيةٌ قلةُ انضباطٍ أو انعدامٌ له فقلةٌ جعلوا من الجديّة والانضباط وسواساً وتعقيداً والوسطُ خيرٌ كله، بيوتٌ كاملة على العشوائيةِ قائمة في تربيتها ونومها وصحوِها وأكلِها وشُربِها والتعاملِ فيما بينها وآخرون يرون الانضباطَ نوعَ معاقبةٍ للنفس وحرمان لها، ويرى حياتَه بغيرِ انضباط أو تقييد خيراً له وأفضل..

 

وهذا بلا شك تصورٌ خاطئ وجهلٌ مركب، فالحياة قائمةٌ على انضباطٍ قائم، وعلى سننَ كونيةٍ ونواميسَ إلاهية وضعهَا رب حكيمٌ عليمٌ –سبحانَه-..

 

والإسلامُ يدعو للانضباط التام والتقيد الكامل، فوضعَ لكلِّ شيء حدوداً مرسومة، وكيفيِّاتٍ مُعينة، وتعليمات واضحة، وتفاصيلَ مُحددة، حتى يُعلّم الناس على الانضباط بها، والالتزام بتعاليمها؛ ليكونوا بعيدين عن العشوائية والمزاجية فأمر بصلاةٍ موقوتة بأحكامٍ وتعاليمَ وطهارة ووضوء وكلُّ العباداتِ والشعائرُ تُعلّمنا الانضباطَ وتربينا على النظام، فالعبادات مواقيتُ وكيفيات تُؤدى فيها، وأحكامٌ تُنظِّمُها فدقيقةٌ واحدة ٌتقديماً أو تأخيراً يتوقَّفُ عليها صحةُ العبادةِ وبطلانها، أو هي اتباعٌ لسنةٍ أو مُخالفتها.

 

فيا له من دينٍ يدعو للانضباط والجدّ ترى حوالي مليون بالحرم المكي ما بين طائفٍ وساعيٍ ومُصلِّي وقارئٍ للقرآنِ وعابدٍ وساجدٍ بلغاتٍ مُختلفة مُتعلِّمين وغيرُ متعلِّمين.. كباراً وصغاراً.. رجالاً ونساءً.. ما أن تُقامَ الصلاةُ بالحرم حتى يصطفُّوا في ثوانِي بانضباط خلف إمامٍ خاشعٍ كلٌ في مكانه بركوعٍ وسجود..

 

وهكذا كلُّ العباداتِ بالإسلام تعلّمُنا الانضباطَ بالأداء.. والزمنُ واليومُ والليلةُ والشهرُ والسنةُ (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ)[البقرة: 189]؛ فالصيامُ إذا طلعَ الفجرُ المسلمون يُمسكون، وإذا غَرَبتْ يُفطرون وهكذا الزكاة بأرقامها وأنواعها والحج بمناسكه حتى الجهاد بلا نظام ولا انضباط فوضى وفتنة (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفّاً كَأَنَّهُمْ بُنيَانٌ مَرْصُوصٌ)[الصف: 4]، وكذلك دولةٌ ووليُّ أمر يجمعُهم ويطيعونه.. وعلماءُ من أهلِ الذكر يُستفتون عن الدين.. ودعوةٌ للاجتماع ونبذٌ للفتنة..

 

إنه شرعٌ يُربِّي على النظام، والانضباط، ويمنعُ العشوائيةَ، ويمنعُ الفوضويَّةَ. انضباطٌ باللسان والكلام فتبيعُ وتشتري بكلمة.. وتتزوَّجُ بكلمةٍ وعدلٌ في الأولاد ونفقَة..

 

وملائكةُ بالسماء منضبطون؛ (وَمَا نَتَنَزَّلُ إِلَّا بِأَمْرِ رَبِّكَ)[مريم: 64]؛ فهذا سفير الله إلى خلقه بالوحي، وذلك موكّلٌ بالقَطرِ والمَطرِ والنبات، وهذا مَلَكٌ للجبال، وذاك يُسجِّلُ الأعمال، وهذا عند نفخ الروح وآخر لقبضها، وخازنٌ للجنة، وآخر للنار، وملائكة وتحتهم أعوان، وملك الموت له أعوان.

 

الكون كلُّه خلقَه الله مُرتبًا مُنظّمًا مُنضبطًا.. باستقامة وميزان.. (هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُوراً وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلاَّ بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ)[يونس: 5].

 

ترتيباتٌ في الأكلِ والشربِ واللِّباسِ، والسلامُ من القاعدِ والماشي والراكِب، وآدابٌ للجُلوسِ والحديث، توقيرٌ للكبير، ورحمةٌ للصغير، والتيامُن في التنعُّل والترجُّل وفي الشأنِ كلِّه، وآدابٌ للدخولِ والخروجِ للمنزل والمسجدِ والسوقِ وبيتِ الخلاءِ وقضاءِ الحاجة، وتخيُّرُ الأوقاتِ المُناسِبة في الزيارات، وآداب الاستِئذان، وإحسانُ الظنِّ بين الإخوان والثقة في التعامُل، (وَإِنْ قِيلَ لَكُمُ ارْجِعُوا فَارْجِعُوا هُوَ أَزْكَى لَكُمْ)[النور: 28]، حتى السفر بالحديث “إذا خرجَ ثلاثةٌ في سفَرٍ فليُؤمِّروا أحدَهم“، وكان الناسُ إذا نزلَ رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- منزلاً تفرَّقُوا في الشِّعابِ والأودِية، فقال -صلى الله عليه وسلم-: “إن تفرُّقَكم في الشِّعابِ والأودِية إنما ذلكم من الشيطان“(رواه أبو داود).

“فلم ينزِلوا بعد ذلك منزلاً إلا انضمَّ بعضُهم إلى بعضٍ، حتى لو بُسِطَ عليهم ثوبٌ لعمَّهم”..

 

الله أكبر إنه الإسلامُ ما أعظمَه وما أكمَلَه وما أشملَه للحياةِ وسعادتِها لو فهمْنَاه وطبَّقنْاه!!

 

إن من علاماتِ سعادة المرءِ أن يُوهَبَ ذوقًا رفيعًا ومسلَكًا مُهذَّبًا؛ حينئذٍ يستمتِعُ بالحياةِ، ويأنَسُ بالجليسِ، وتُقدِّرُه المشاعِر.. المهذبون يتخيّرون كلماتٍ لطيفة ويتحاشَون النِّزاعَ وحِدَّة الغضبِ، وينفِرون من أقوالٍ نَّابِيةٍ وأفعالٍ شائِنَة..

 

وإذا أردتَ اختبار أذواقِ الناسِ وانضِباطِهم والتِزامِهم فاختبرهم عند الخلاف والنزاهة مع المال والبيع والشراء ارقُبهم في مواطِنِ الزِّحام، وقيادةِ المَركَبات، ومدَى الالتِزام بقواعدِ السَّير، وآداب الاجتماع، وانتِظامِ الوقوفِ والالتزام بالطابور، وحُسن استِعمال التِّقَنِيَّات والجوالات.. وضياع الأوقات..

 

انظر لشركات تميّزت لأنها قامت على الجديّة والانضباط!!وكم يندَم المرء على الفوضَى والخرَق والعجَلة والطَّيش، ولن يندَمَ ولا شكَ مع الأناة والنظام وضبطِ التصرُّف، انظروا لأولادنا في المدارس هل ينضبطون في تصرفاتهم ونظافتهم وجلوسهم بل ورياضتهم؟!

 

وكذلك في الأسواق بل حتى عند الدخول للمساجد والجوامع ومواقف السيارات وعند الانتظار الانضباط في العلاقات حتى مع من تختلف معه أو يختلف عنك في دينٍ أو خلقٍ نظمه الإسلام ورتبه عقيدةً وتعاملاً فالحوار بالتي هي أحسن..

 

والمُعاهَدُ لا يجوزُ خرق عهدِه.. ولا إخفارُ ذمّتِه أو الاعتداء عليه فالظلمُ ظلمات يوم القيامة.. حتى الحيوان حفظ الإسلام له الحق: “لتؤدُنّ الحقوقَ إلى أهلِها يوم القيامة حتى يقاد للشاة الجلحاء -التي بدون قرون- من الشاة القرناء“(رواه مسلم).

الله أكبر.. الله أكبر.

 

عباد الله.. كم ولّدت عدمُ الجدِّيةِ فَوضى وفشلاً وخراباً وتأخراً للأوطان وضياعاً للمقدّرات.. تأسى حينما ترى الانضباط لبعض غير المسلمين والفوضى في بعض بلاد الإسلام رغم تعاليم دينهم.. كيف انضباطنا بالنظافة وحماية البيئة وفي النزهة وعند الاحتفال؟! كيف جديتنا مع تعاليمنا ووظائفنا أم أننا نفرح بالغياب وتعطيل المعاملات؟! كيف احترامنا للغير وطريقة اختلافنا مع الآخر.. إنها كلها إخوتي مظاهر تدلُّ على الجدية والانضباط والإخلال بها يدلُّ على الفوضى والاستهتار..

 

وصلوا وسلموا..

 

الملفات المرفقة
الجدية والانضباط
عدد التحميل 58
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات
جميع التعليقات
  • عبد المحسن بن عبد الرحمن القاضي
    احمد

    نرجوا تصحيح الأية الكريمة من سورة الملك قال تعالى : ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت “