طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    من معاني الحكمة في الدعوة إلى الله    ||    فنون التعاسة ومعززاتها!    ||    الخروج إلى تبوك    ||    أوفوا بوعد الأطفال    ||    بين الألف والياء    ||    الأمن العام اللبناني: 545 نازحا سوريا عادوا اليوم إلى بلادهم    ||    السعودية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف العنف ضد الروهينجا فى ميانمار    ||    الغموض يحيط بكارثة نفوق الأسماك في العراق    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

15793

القضاء والقدر

المكان : المملكة العربية السعودية / جده / حي الحرازات / جامع عمر بن عبدالعزيز /
تاريخ الخطبة : 1440/02/03
تاريخ النشر : 1440/02/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/أهمية الإيمان بالقضاء والقدر 2/أركان الإيمان بالقضاء والقدر ومراتبه 3/ثمرات الإيمان بالقضاء والقدر.
اقتباس

من آمن بالقضاء والقدر فهو سعيد وراضٍ في حياته؛ لأنه يعلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه وما أخطأه لم يكن ليصيبه؛ فالمؤمن راضٍ بقضاء الله وقدَره، فهو مستسلم لله في صِحّته ورزقه ومرضه وأهل بيته، وكل شيء في حياته خيرًا أو شرًّا، ويعلم أنها مقدَّرَة عليه فيرضى بما قُدِّرَ له فهو في سعادة ورضًى وله في الآخرة من الله -عز وجل- الأجر؛ فمن رضي فله الرضا، ومن سخط فعليه السخط…

الخطبة الأولى:

 

الحمد لله عالم كل شيء، كاتب كل شيء، يفعل ما يشاء ويخلق ما يريد، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله؛ عليه الصلاة والسلام، وبعد:

 

فها نحن اليوم نتحدث عن الإيمان بالقضاء والقدر.

 

من آمن بالقضاء والقدر فهو سعيد وراضٍ في حياته؛ لأنه يعلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه وما أخطأه لم يكن ليصيبه؛ فالمؤمن راضٍ بقضاء الله وقدَره، فهو مستسلم لله في صِحّته ورزقه ومرضه وأهل بيته، وكل شيء في حياته خيرًا أو شرًّا، ويعلم أنها مقدَّرَة عليه فيرضى بما قُدِّرَ له فهو في سعادة ورضًى وله في الآخرة من الله -عز وجل- الأجر؛ “فمن رضي فله الرضا، ومن سخط فعليه السخط”.

 

وأركان القضاء والقدر أو مراتبه، هي:

1- العلم                2- والكتابة             3- والمشيئة             4- والخلق.

فمن أقر بها جميعاً اكتمل إيمانه، ونتحدث عنها باختصار:

 

1- فالعلم هو الإيمان بأن الله يعلم كل شيء جملةً وتفصيلاً، فعلمه -سبحانه وتعالى- محيط بما كان، وما سيكون، وما هو كائن، وقد علم جميع خلقه قبل أن يخلقهم وعلم أرزاقهم وآمالهم، وأقوالهم وأعمالهم، وحركاتهم وسكناتهم، وكل شيء في هذا الكون.

 

قال -سبحانه تعالى-: (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَا يَكُونُ مِن نَّجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِن ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) [المجادلة:7].

 

وعند البخاري ومسلم عن عليّ -رضي الله عنه- قال: كانت جنازة في بقيع الغرق فأتانا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وقعدنا حوله ثم قال: “ما منكم من أحد إلا وقد كُتِبَ مقعده من النار ومقعده في الجنة. فقالوا: يا رسول الله! أفلا نتّكل على كتابنا؟ فقال: اعملوا فكُلٌّ مُيَسَّر لما خُلِقَ له، أما من كان من أهل السعادة فسيصير لعمل أهل السعادة وأما من كان من أهل الشقاء فسيصير لعمل أهل الشقاء..” أو كما ورد.

 

2- أما الكتابة: فتعني الإيمان بأن الله كتب مقادير الخلائق إلى يوم القيامة في اللوح المحفوظ قال تعالى:  (مَّا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِن شَيْءٍ)[الأنعام: 38]، أي: كتبها في اللوح المحفوظ.

 

وفي الحديث عن عبدالله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنهما- قال: قال -صلى الله عليه وسلم-: “إن الله كتَب مقادير الخليقة قبل أن يخلق السموات الأرض بخمسين ألف سنة“(رواه مسلم).

 

3- المشيئة: وهي الإيمان بأن ما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن، وأنه لا حركة ولا سكون ولا هداية ولا إضلال إلا بمشيئة الله؛ قال -تعالى-: (وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ)[التكوير: 29]، وإرادة الله هي مرادفة لمشيئته، وهي إرادة شرعية يحبها الله، وإرادة كونية قد يحبها الله، وقد لا يحبها.

 

4- الخلق: ويعني الإيمان بأن الله خلق كل المخلوقات بذواتها وصفاتها وحركاتها وأفعالها.

قال تعالى: (اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ)[الزمر: 62]، وقال: (وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ) [الصافات: 96].

 

إذاً لا بد من الإيمان بهذه المراتب الأربعة؛ مرتبة أولها علم الله بكل شيء، ثم كتابته للمقادير، ثم مشيئته وإرادته، ثم خلقه لهذه المخلوقات جميعًا؛ فمن آمن بهذه الأربع فقد اكتمل عنده الإيمان بالقضاء والقدر.

 

والقضاء والقدر هو سر الله -عز وجل-، والأصل أن المؤمن يؤمن بقضاء الله وقدره؛ خيره وشره، ولا يخوض فيه؛ فالله يرزق من يشاء، ويمنع من يشاء، ويُمْرِض مَن يشاء، ويبتلي من يشاء، ويعطي المال من يشاء، ويمنع من يشاء، فله الأمر من قبلُ ومن بعد والمؤمن راضٍ، وله الرضى والكافر والمنافق ساخط على البلاء (فَإِنْ أُعْطُوا مِنْهَا رَضُوا وَإِن لّمْ يُعْطَوْا مِنْهَا إِذَا هُمْ يَسْخَطُونَ)[التوبة: 58].

 

نسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يجعلنا من المؤمنين بقضاء الله وقدره الراضين بقضائه وقدره، إنه ولي ذلك والقادر عليه، أقول ما سمعتم وأستغفر الله لي ولكم فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، وبعد:

 

إذًا القضاء والقدر هو أحد أركان الإيمان الستة، ولا يتم إيمان العبد حتى يؤمن بالقضاء والقدر، أي التصديق الجازم بأن كل ما يقع من الخير أو الشر فهو بقضاء الله وقدَره، وإن جميع ما يجري في الآفاق والأنفس من خير أو شرّ، فهو مُقَدَّر من الله -سبحانه وتعالى- ومكتوب قبل خَلْق الخليقة، وكل شيء بإرادته -سبحانه وتعالى- ومشيئته.

 

قال تعالى: (مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ. لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ)[الحديد: 22- 23]، وقال تعالى: (إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ)[القمر: 49].

 

النعم والابتلاءات بقضاء الله وقدَره، فمن أُعطي من نعمة المال أو الصحة أو الأولاد فهي بقضاء وقدَر، ومن أعطي من فقر أو مرض أو غيرها من شرور فهي بقضاء وقدَر، وهي في نفس الوقت اختبار لك؛ هل تشكر الله على النِّعم، وهل تصبر على المرض أو الفقر أو غير ذلك من الابتلاءات.

 

نسأل الله أن يجعلنا من المؤمنين بالقضاء والقدر خيره أو شره.. ثم صلوا على الرسول عليه الصلاة والسلام؛ فقد أمركم الله بذلك فقال -سبحانه-: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)[الأحزاب: 56].

 

اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم أبرم لهذه الأمة أمر رشد، يعز فيه أهل طاعتك ويذل فيه أهل معصيتك.

 

اللهم لا تدع لنا ذنبًا إلا غفرته، ولا هَمًّا إلا فَرَّجْته، ولا دَيْنًا إلا قضيته، ولا عسرًا إلا يسرته، ولا مريضًا إلا شفيته.

 

اللهم وَفِّق ولي أمرنا لما يرضيك، اللهم ارزقه البطانة الصالحة، وأبعد عنه بطانة السوء الفاسدة يا رب العالمين.

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات.

 

اللهم آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار.

 

الملفات المرفقة
القضاء والقدر
عدد التحميل 7
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات