طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    خادم الحرمين يؤكد الحرص على توطيد العلاقة مع العراق    ||    اليمن.. انطلاق مهمة "القبضة الحديدية" في حضرموت    ||    ليبيا.. تراجع حاد بأعداد المهاجرين في مركز تهريب البشر    ||    ميليشيات الحوثي تداهم المنازل بصنعاء وتختطف 40 فتاة    ||    مشاعر محبوسة    ||    انطواء طفلك.. بيدك أنت!    ||    مخالفات قولية عند نزول المطر    ||    الإجراءات الفكرية والعملية لمواجهة الغلو والتطرف    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

15570

المغالاة في المهور

المكان : المملكة العربية السعودية / الخبر / حي العقربية / جامع عمر بن عبد العزيز /
تاريخ الخطبة : 1438/01/27
تاريخ النشر : 1439/12/12
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/الزواج ضرورة من ضروريات الحياة 2/ترغيب النبي في التخفيف من الصداق 3/سعيد بن المسيب يضرب أروع أمثلة التخفيف في الزواج 4/لو عقل المغالون في المهور لبحثوا لبناتهم عن الأزواج الأَكْفاء 5/أسباب ظاهرة غلاء المهور وعلاجها.
اقتباس

غلاء المهور سبَبٌ رئيس لقلَّة الزواج، وكثرة الأيامى، وانتشار الفَساد، والتبرُّج والسفور، والفِتن والعري، والشهوات والرذائل، وانتشار الزنا وتنوع الشذوذ، وانتشار العنوسة، وظهور الأمراض الاجتماعية والنفسية، والفقر وعدم البركة في الزواج. غلاء المهور هو غشٌّ من الوليِّ لمَوْلِيَّتِه، وعدم إدراك لقيمة الزواج وأهدافه الرئيسية. المغالاة في…

الخطبة الأولى:

 

إنَّ الحمد لله؛ نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، مَن يهده الله فلا مضلَّ له، ومن يضلِل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله -صلى الله عليه وسلم-.

 

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)[آل عمران: 102]، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا)[النساء: 1]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا)[الأحزاب: 70، 71].

 

أما بعد: فإن خير الحديث كتاب الله، وخير الهدى هدى محمد -صلى الله عليه وسلم-، وشرَّ الأمور محدثاها، وكل بدعة ضلالة.

 

أيها المسلمون: لا شك أنَّ الزواج ضرورة من ضروريات الحياة؛ إذ به تحصل مصالح الدِّين والدنيا، ويحصل به الارتباط بين الناس، وبسببه تحصل المودَّة والتراحم، ويسكن الزوج إلى زوجته، والزوجة إلى زوجها، قال –تعالى-: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)[الروم: 21].

 

وبالتزوج يَحصل تكثير النَّسل المندوب إلى طلبه، قال صلى الله عليه وسلم: “تزوَّجوا الودودَ الولود؛ فإنِّي مكاثِر بكم الأمَم“(أخرجه أبو داود 2050، والنسائي 3227، وصححه الألباني في صحيح أبي داود 6/ 192).

 

وكما أن النِّكاح سنَّة خاتم النَّبيين، فهو كذلك سنة المرسلين من قَبل، قال الله -عز وجل-: (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً)[الرعد: 38].

 

ففي النِّكاح امتثال أمر الله ورسوله، وبامتثال أمر الله ورسوله تتحقَّق الرحمة والفلاح في الدنيا والآخرة، وفي النكاح قضاء الوطر، وفرح النفس، وسرور القلب، وفيه تحصين الفرج، وحماية العرض، وغض البصر، والبعد عن الفتنة.

 

والنكاح من أسباب الغِنى وكثرة الرزق؛ (وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ)[النور: 32].

 

عباد الله: عقبة كؤود تَحول بين الشباب وبين تحقيق هذه المصالح العظيمة، حتى صار الزواج عند الشباب من الأمور الشاقَّة أو المستحيلة.

 

هذا العائق يا عباد الله هو المغالاة في المهور، فقد أصبح المعوق الرَّئيسي أمام الشباب، والمانع من التقدم إلى الزواج.

 

أيها المسلمون: لقد رغَّب النَّبي -صلى الله عليه وسلم- في تخفيف الصداق، فقال: “خير الصداق أيسره“(أخرجه الحاكم في المستدرك 2/ 198، رقم 2742، وصححه الألباني في إرواء الغليل 6/ 345).

 

وجعل -عليه الصلاة والسلام- أهمَّ أمر في قبول الشاب الخاطب: الخُلق والدِّين، لا المال والدنيا، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه-قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “إذا خطب إليكم مَن تَرضَون دينَه وخُلقَه، فزوِّجوه؛ إلَّا تفعلوا تكن فِتنة في الأرض وفساد عريض“(أخرجه الترمذي 1084، وابن ماجه 1967، واللفظ للترمذي، وحسنه الألباني في مشكاة المصابيح 2/ 200).

 

وزوَّج -صلى الله عليه وسلم- امرأةً على رجل فقير ليس عنده شيء من المال بما معه من القرآن، بعد أن قال له: التمِس ولو خاتمًا من حديد“، فلم يجد شيئًا؛.(أخرجه البخاري 5149، ومسلم 1425).

 

وتزوَّج عبدالرحمن بن عوف -رضي الله عنه- امرأةً على وزن نواة من ذهب.؛(أخرجه البخاري 5176، ومسلم 1427).

 

أمة الإسلام: مهر الرسول -عليه الصلاة والسلام- لزوجاته أمَّهات المؤمنين، ومهر بناته، ومهر الصحابيات رضي الله عنهن – لم يتعدَّ اثنتي عشرة أوقية.

 

فعن أبي سلمة بن عبدالرحمن، أنه قال: سألتُ عائشة زوج النَّبي -صلى الله عليه وسلم-: كم كان صداق رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؟ قالت: “كان صداقه لأزواجه ثنتي عشرة أوقية ونَشًّا، قالت: أتدري ما النَّشُّ؟ قال: قلت: لا، قالت: نصف أوقيَّة، فتلك خمسمائة درهم، فهذا صَداق رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لأزواجه“(أخرجه مسلم 1426).

 

وعن أبي العجفاء السلمي، قال: خطبَنا عمر -رحمه الله-، فقال: “ألَا لا تغالوا بصُدُق النِّساء، فإنها لو كانت مَكرُمةً في الدنيا، أو تقوى عند الله، لكان أَولاكم بها النَّبي -صلى الله عليه وسلم-، ما أَصدق رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- امرأةً من نسائه، ولا أُصدِقَت امرأة من بناته أكثر من ثنتي عشرة أوقية“(أخرجه أبو داود 2106، والترمذي 1114، وصححه الألباني، إرواء الغليل 6/ 347).

 

وجاء عند النسائي عن أنس -رضي الله عنه-قال: “خطَب أبو طلحة أمَّ سليم، فقالت: والله ما مثلك يا أبا طلحة يُرد، ولكنك رجل كافر، وأنا امرأة مسلِمة ولا يحل لي أن أتزوَّجك، فإنْ تُسلِم فذاك مهري، وما أسألك غيرَه، فأسلم فكان ذلك مهرها، قال ثابت: فما سمعتُ بامرأة قط كانت أكرم مهرًا من أمِّ سليم؛ الإسلام، فدخل بها فولدَت له“(أخرجه النسائي 3341، وصححه الألباني).

 

قال ابن القيم -رحمه الله-: “فتضمَّن هذا الحديث أن الصَّداق لا يتقدر أقلُّه، وأن قبضة السويق وخاتم الحديد والنَّعلين يصحُّ تسميتها مهرًا، وتحل بها الزوجة، وتضمَّن أنَّ المغالاة في المهر مكروهة في النِّكاح، وأنها من قلَّة بركته وعسره“(زاد المعاد 5/ 160).

 

عباد الله، هذا سعيد بن المسيب، سيِّد التابعين -رحمه الله-، خطب ابنته الخليفة عبدالملك بن مروان لابنه الوليد، فأبى عليه، وزوَّجها لتلميذه عبدالله بن أبي وداعة.

 

يقول: كنتُ أجالس سعيد بن المسيب، ففقدني أيامًا، فلمَّا جئتُه، قال: أين كنت؟ قلت: توفِّيَت أهلي، فاشتغلتُ بها، فقال: ألا أخبرتنا، فشهدناها؟

 

ثم قال: هل استحدثتَ امرأة؟ فقلت: يرحمك الله، ومن يزوِّجني وما أملك إلا درهمين أو ثلاثة؟

قال: أنا، فقلت: وتفعل؟

 

قال: نعم، ثم تحمَّد، وصلى على النبي -صلى الله عليه وسلم-، وزوَّجني على درهمين، فقمتُ، وما أدري ما أصنع من الفرح، فصرتُ إلى منزلي، وجعلت أتفكَّر فيمن أستدين.

 

فصلَّيتُ المغرب، ورجعتُ إلى منزلي، وكنت وحدي صائمًا، فقدمتُ عشائي أفطر، وكان خبزًا وزيتًا، فإذا بابي يُقرع.

 

فقلت: من هذا؟

فقال: سعيد.

فدار في ذهني كلّ من اسمه سعيد إلا ابن المسيب، فإنه لم يُرَ أربعين سنة إلا بين بيته والمسجد، فخرجتُ، فإذا سعيد، فظننت أنه قد بدا له.

 

فقلت: يا أبا محمد، ألا أرسلت إليَّ فآتيك؟

قال: لا، أنت أحق أن تؤتى، إنك كنت رجلاً عزبًا، فتزوجتَ، فكرهتُ أن تبيت الليلة وحدك، وهذه امرأتك.

 

فإذا هي قائمة من خلفه في طوله، ثم أخذ بيدها، فدفعها في الباب، وردَّ الباب.

 

فسقطت المرأة من الحياء، فاستوثقت من الباب، ثمَّ وضعتُ القصعة في ظل السراج لكيلا تراها، ثم صعدتُ السطح، فرميت الجيران، فجاءوني، فقالوا: ما شأنك؟

 

فأخبرتهم، ونزلوا إليها، وبلغ أمِّي، فجاءت، وقالت: وجهي من وجهك حرام إن مسستها قبل أن أصلحها إلى ثلاثة أيام.

 

فأقمت ثلاثًا، ثمَّ دخلت بها، فإذا هي من أجمل الناس، وأحفظ الناس لكتاب الله، وأعلمهم بسنَّة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وأعرفهم بحقِّ زوج.

 

فمكثتُ شهرًا لا آتي سعيدَ بن المسيب، ثم أتيته وهو في حلقته، فسلَّمتُ، فرد عليَّ السلام، ولم يكلمني حتى تقوض المجلس.

 

فلما لم يبقَ غيري، قال: ما حال ذلك الإنسان؟

قلت: خير يا أبا محمد، على ما يحبُّ الصديق، ويكره العدو.

 

قال: إن رابك شيء، فالعصا.

فانصرفتُ إلى منزلي، فوجه إليَّ بعشرين ألف درهم.؛(سير أعلام النبلاء 4/ 233، 234).

 

إخوة الإسلام: لو عقل المغالون في المهور، لبحثوا هم لبناتهم عن الأزواج الأكْفاء، فهذا عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- يعرض ابنتَه حفصة على عثمان ليتزوَّجها، ثم على أبي بكر -رضي الله عنهم أجمعين-.

 

فعن عبدالله بن عمر -رضي الله عنهما-: “أن عمر بن الخطاب حين تأيَّمَت حفصة بنت عمر من خُنيس بن حذافة السهمي، وكان من أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فتوفِّي بالمدينة، فقال عمر بن الخطاب: أتيتُ عثمان بن عفان فعرضتُ عليه حفصة، فقال: سأنظر في أمري، فلبثت ليالي ثمَّ لقيني، فقال: قد بدا لي أن لا أتزوج يومي هذا، قال عمر: فلقيتُ أبا بكر الصدِّيق فقلت: إن شئتَ زوَّجتُك حفصة بنت عمر، فصمت أبو بكر فلم يرجع إليَّ شيئًا، وكنت أوجد عليه منِّي على عثمان، فلبثتُ ليالي ثم خطبها رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم-، فأنكحتُها إياه، فلقيَني أبو بكر فقال: لعلك وجدتَ عليَّ حين عرضتَ عليَّ حفصة فلم أرجع إليك شيئًا، قال عمر: قلت: نعم، قال أبو بكر: فإنه لم يَمنعني أن أرجع إليك فيما عرضت عليَّ إلا أني كنت علمتُ أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قد ذكرها، فلم أكن لأفشي سرَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ولو تركها رسولُ الله عليه وسلم قبِلتُها“(أخرجه البخاري 5122).

 

وهذا شُعيب يَعرض ابنته على موسى -عليه السلام- المطارَد من فرعون وقومه: (قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنْكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ)[القصص: 27].

 

عباد الله: لقد أمر اللهُ -تبارك وتعالى- بإنكاح الأيامى أمرًا مطلقًا ليعمَّ الغني والفقير، وبيَّن أن الفقر لا يمنع التزويج، فقال سبحانه: (وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ)[النور: 32].

 

فالأرزاق بيَده –سبحانه-، وهو قادر على تغيير حال الفَقير حتى يصبح غنيًّا، وإذا كانت الشريعة الإسلامية قد رغَّبت في الزواج وحثَّت عليه، فإنَّ على المسلمين أن يبادروا إلى امتثال أمر الله وأمرِ رسوله -صلى الله عليه وسلم- بتيسير الزواج وعدم التكلُّف فيه، وبذلك ينجز الله لهم ما وعدهم.

 

قال أبو بكر الصدِّيق -رضي الله عنه-: “أطيعوا اللهَ فيما أمركم به من النِّكاح، ينجِز لكم ما وعدكم من الغنى“(أخرجه ابن أبي حاتم في تفسيره 8/ 2581، بسند مرسل).

 

إخوة الإيمان: غلاء المهور سبَبٌ رئيس لقلَّة الزواج، وكثرة الأيامى، وانتشار الفَساد، والتبرُّج والسفور، والفِتن والعري، والشهوات والرذائل، وانتشار الزنا وتنوع الشذوذ، وانتشار العنوسة، وظهور الأمراض الاجتماعية والنفسية، والفقر وعدم البركة في الزواج.

غلاء المهور هو غشٌّ من الوليِّ لمَوْلِيَّتِه، وعدم إدراك لقيمة الزواج وأهدافه الرئيسية.

 

المغالاة في المهور تَجعل الزوجة كأنها سِلعة تُباع وتشترى، مما يخل بالمروءة، وينافي الشيم ومكارم الأخلاق.

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ * وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ)[الأنفال: 24، 25].

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله الذي له ملك السموات والأرض، ومن فيهما وما بينهما، عالم الغيب والشهادة الكبير المتعال، خلق كلَّ شيء بحكمة ولحكمة، وخلق لكم من أنفسكم أزواجًا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودَّةً ورحمة.

 

وأصلِّي وأسلِّم على خير خلقه محمَّد الرسول النبي الأمِّي، الذي عبدالله حقَّ عبادته، ونفذ أحكام شريعته، صلَّى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه ومَن اقتفى أثره من بعده إلى يوم الدين.

 

وبعد: أيها المسلمون: إنَّ ظاهرة غلاء المهور لها أسباب كثيرة، ولعلَّ أبرزها وأهمها:

  • رَغبة الزَّوج في الظهور بمظهر الغَني القادر على تكاليف الزواج، وحرصه على إرضاء أولياء الزوجة، وقد حذَّر النبي الكريم -صلى الله عليه وسلم- الشبابَ من هذه الظاهرة، فقد أخرج الإمام مسلم في صحيحه عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: جاء رجل إلى النَّبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: إنِّي تزوجتُ امرأة من الأنصار، فقال له النَّبي -صلى الله عليه وسلم-: “هل نظرتَ إليها؟ فإنَّ في عيون الأنصار شيئًا“، قال: قد نظرتُ إليها، قال: “على كم تزوَّجتَها؟”، قال: على أربع أواقٍ، فقال له النَّبي -صلى الله عليه وسلم-: “على أربع أواقٍ؟! كأنَّما تنحتون الفضَّةَ من عُرض هذا الجبل، ما عندنا ما نعطيك“(أخرجه أبو داود 2125، والنسائي، 3375، وصححه الألباني).

 

إخوة الدين والعقيدة: إنَّ عدم إدراك بعض الأولياء لقيمة الزَّواج وأهدافه الرئيسية؛ كالسكن والرَّحمة والمودَّة، وكالاستمتاع والإنجاب، وتربية الأولاد الصالحين، والتقارب الاجتماعي، وغض البصر وحفظ الفرج، وإشاعة الفضيلة والحد من الرَّذيلة في المجتمع، وغيرها من الأهداف – يقحِم كثيرًا من الأولياء إلى المغالاة في المهور، والجدير بهم كمسلمين أن يَستشعروا ويستحضروا هذه الأهداف النَّبيلة، لتكون لهم دافعًا لتحصين الشباب وتزويجهم.

 

عباد الله: من الأسباب التي تجرُّ إلى المغالاة في المهور: تغيُّر النظرة إلى الزوج الكفء، فربَّما نظر البعض إلى أنَّ الكفاءة هي المال، فتصبح عمليَّة الزواج عمليَّةَ بيع وشراء، الرَّابح فيها من يكسب المالَ الكثير.

 

والشارع اعتبَر في الزَّوج خصلتين عظيمتين؛ قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: “إذا خطب إليكم مَن ترضَون دِينَه وخُلقَه، فزوِّجوه؛ إلَّا تَفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض“.

 

والعجب كل العجب ممَّن يزوِّج ابنته مَن لا يصلي ولا يخاف ربَّه من أجل غناه وكثرة ماله، في الوقت الذي يرفض الرجلَ الصالح لعدم غناه.

 

  • أيها المسلمون: من أسباب المغالاة في المهور: التقليد الذي سلَب الناسَ تفكيرهم، فما عمله فلان، لا بد أن يعمله هو وزيادة.

 

أفلا يَقتدي هؤلاء بما عمله الرَّحمةُ المهداة -صلى الله عليه وسلم-؟ أفلا يتأسَّى هؤلاء بما فعله الصَّحابةُ الكرام رضوان الله عليهم أجمعين؟

 

إخوة الإسلام: إنَّ مشكلة غلاء المهور تَحتاج إلى نيَّة صادقة، وهمَّة عالية، ونبذ العادات والتقاليد، والانقياد إلى كتاب الله وسنَّة رسوله -صلى الله عليه وسلم-، والاقتداء بالصَّحابة الكرام والسَّلف الصلح رضوان الله عليهم أجمعين.

 

ولقد ضرَب النَّبي -صلى الله عليه وسلم- لأمَّتِه المثلَ الأعلى في ذلك، حتى ترسخ في المجتمع النَّظرةُ الصَّادقة لحقائق الأمور، وتشيع بين الناس روح السهولة واليسر.

 

روى أبو داود والنَّسائي – واللَّفظ له – عن ابن عباس أن عليًّا قال: تزوَّجتُ فاطمة رضي الله عنها، فقلت: يا رسول الله، ابنِ بي – وهو الدخول بالزوجة – قال:أعطِها شيئًا“، قلت: ما عندي من شيءٍ، قال: “فأين دِرعُك الحُطَميَّة؟”، قلت: هي عندي، قال: “فأعطِها إياه“(أخرجه أبو داود 2125، والنسائي، 3375، وصححه الألباني).

 

فهذا كان مَهر فاطِمة بنت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سيِّدة نساء أهل الجنة، وهذا يؤكِّد أن الصَّداق في الإسلام ليس مقصودًا لذاته.

هي بنت مَن؟ هي زوجُ مَن؟ هي أمُّ مَن؟ *** من ذا يساوي في الأنام عُلاها؟

أمَّا أبوها فهْو أشرَفُ مرسَلٍ *** جبريلُ بالتَّوحيد قد ربَّاها

وعليُّ زوجٌ لا تسَل عنه سوى *** سيف غدا بيمينه تيَّاها

 

فيا عباد الله: اتَّقوا الله، وساهموا في بناء مجتمعكم بناء صحيحًا، عبر تشجيع الزَّواج فيه ودعمه، وتخفيف عبئه وتكاليفه.

 

وصلوا وسلِّموا على أشرف نبيٍّ وأكرم هادٍ، واذكروا الله العليَّ العظيم يذكركم، واشكروه على نعمه يزِدكم، ولذكر الله أكبر، والله يعلم ما تصنعون.

 

والحمد لله رب العالمين.

الملفات المرفقة
المغالاة في المهور
عدد التحميل 15
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات