طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    من معاني الحكمة في الدعوة إلى الله    ||    فنون التعاسة ومعززاتها!    ||    الخروج إلى تبوك    ||    أوفوا بوعد الأطفال    ||    بين الألف والياء    ||    الأمن العام اللبناني: 545 نازحا سوريا عادوا اليوم إلى بلادهم    ||    السعودية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف العنف ضد الروهينجا فى ميانمار    ||    الغموض يحيط بكارثة نفوق الأسماك في العراق    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

15566

مضت عشر التشمير فاحذر التقصير

المكان : المملكة العربية السعودية / الرياض / بدون / بدون /
التصنيف الرئيسي : عشر ذي الحجة
تاريخ الخطبة : 1439/12/06
تاريخ النشر : 1439/12/08
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/كلنا يعلم فضل عشر ذي الحجة فلِمَ التقصير والكسل؟ 2/على المسلم أن يتعوذ من العجز والكسل 3/إذا عجز المسلم عن النوافل والمستحبات فلا يفرط في الفرائض 4/يوم عرفة يوم عظيم يجب اغتنامه
اقتباس

فَإِنَّ هَذِهِ الأَيَّامَ سَتَذهَبُ شَاهِدَةً بما أُودِعَ فِيهَا، وَلا وَاللهِ لَن يَكُونَ مَن أَقبَلَ فِيهَا كَمَن أَدبَرَ، وَلا مَن حَفِظَ الفَرَائِضَ وَحَافَظَ عَلَيهَا كَمَن تَسَاهَلَ بها وَأَضَاعَهَا أَو قَصَّرَ، وَلا مَن تَصَدَّقَ وَأَنفَقَ وَأَعطَى وَاتَّقَى، كَمَن بَخِلَ وَاستَغنى وَكَذَّبَ بِالحُسنى، وَلا مَن ذَكَرَ اللهَ كَثِيرًا كَمَن لم يَذكُرْهُ إِلَّا قَلِيلًا، لا وَاللهِ لا يَستَوُونَ…

الخطبة الأولى:

 

أَمَّا بَعدُ، فَـ (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم وَالَّذِينَ مِن قَبلِكُم لَعَلَّكُم تَتَّقُونَ)[الْبَقَرَةِ: 21].

 

أَيُّهَا المُسلِمُونَ: لَيسَ مِنَّا أَحَدٌ إِلاَّ وَهُوَ يَعلَمُ فَضلَ هَذِهِ الأَيَّامِ الَّتي نَحنُ فِيهَا، وَمَا مِنَّا أَحَدٌ يَجهَلُ الأَعمَالَ المُستَحَبَّةَ فِيهَا أَو تَخفَى عَلَيهِ، فَالخُطَبَاءُ قَد بَيَّنُوا مَا لِلعَشرِ مِن فَضَائِلَ وَأُجُورٍ، وَوَسَائِلُ التَّوَاصُلِ مَلِيئَةٌ بِعَشَرَاتِ الرَّسَائِلِ الَّتي تَحُثُّ عَلَى صَالِحِ العَمَلِ وَتَمدَحُ أَهلَهُ، وَالمُوَفَّقُونَ مِنَ المُسلِمِينَ عَن يَمِينِنَا وَشِمَالِنَا يُنَوِّعُونَ الطَّاعَاتِ وَيَستَكثِرُونَ مِنَ الصَّالِحَاتِ، مَا بَينَ مُحَافِظٍ عَلَى الصَّلَوَاتِ المَكتُوبَةِ حَرِيصٍ عَلَى شُهُودِهَا مَعَ الجَمَاعَةِ، وَعَامِرٍ وَقتَهُ بِذِكرِ اللهِ وَقِرَاءَةِ القُرآنِ، وَصَائِمٍ وَمُنفِقٍ وَمُتَصَدِّقٍ، وَرَافِعٍ صَوتَهُ بِالتَّهلِيلِ وَالتَّكبِيرِ.

 

فَلِمَاذَا مَعَ كُلِّ هَذَا تَبرُدُ عَزَائِمُ بَعضِنَا وَيَتَوَانَونَ وَيَتَأَخَّرُونَ؟ لِمَاذَا التَّقصِيرُ في أَيَّامِ الجِدِّ وَالتَّشمِيرِ؟ أَهُوَ عَجزٌ أَم كَسَلٌ، أَم إِعرَاضٌ عَن مَوَائِدِ الخَيرِ وَزُهدٌ في مَوَاسِمِ العَطَاءِ الرَّبَّانيِّ، أَم ضَعفٌ وَفُتُورٌ وَتَسوِيفٌ وَتَأجِيلٌ؟! أَمَّا العَجزُ وَالكَسَلُ، فَقَد تَعَوَّذَ مِنهُمَا نَبِيُّنَا -عَلَيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ- فَفِي الصَّحِيحَينِ عَن أَنَسٍ -رَضِيَ اللهُ عَنهُ- في ذِكرِ مَسِيرِ رَسُولِ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- إِلى خَيبَرَ، قَالَ: فَكُنتُ أَخدُمُ رَسُولَ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- إِذَا نَزَلَ، فَكُنتُ أَسمَعُهُ كَثِيرًا يَقُولُ: “اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الهَمِّ وَالحَزَنِ وَالعَجزِ وَالكَسَلِ وَالبُخلِ وَالجُبنِ وَضَلَعِ الدَّينِ وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ” الحَدِيثَ.

 

وَأَمَّا الإِعرَاضُ عَن مَوَائِدِ الخَيرِ وَاعتِيَادُ التَّفرِيطِ في مَوَاسِمِ الخَيرِ مَعَ عَدَمِ العُذرِ، فَهُوَ مَسلَكٌ خَطِيرٌ وَمُصِيبَةٌ كَبِيرَةٌ، يَجِبُ التَّوبَةُ مِنهُا وَالجِدُّ مَعَ النَّفسِ في التَّخَلُّصِ مِنهَا، وَاللُّجُوءُ إِلى اللهِ وَسُؤَالُهُ الخَلاصَ مِن شِبَاكِهَا وَالخُرُوجَ مِن مُستَنقَعَاتِهَا؛ لِمَا لَهَا مِن أَثَرٍ سَيِّئٍ عَلَى العَبدِ في حَالِهِ وَمَآلِهِ، وَفي الصَّحِيحَينِ مِن حَدِيثِ أَبي وَاقِدٍ اللَّيثيِّ -رَضِيَ اللهُ عَنهُ- أَنَّ رَسُولَ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- بَينَمَا هُوَ جَالِسٌ في المَسجِدِ وَالنَّاسُ مَعَهُ، إِذْ أَقبَلَ ثَلاثَةُ نَفَرٍ، فَأَقبَلَ اثنَانِ إِلى رَسُولِ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- وَذَهَبَ وَاحِدٌ، قَالَ: فَوَقَفَا عَلَى رَسُولِ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- فَأَمَّا أَحَدُهُمَا فَرَأَى فُرجَةً في الحَلقَةِ فَجَلَسَ فِيهَا، وَأَمَّا الآخَرُ فَجَلَسَ خَلفَهُم، وَأَمَّا الثَّالِثُ فَأَدبَرَ ذَاهِبًا، فَلَمَّا فَرَغَ رَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: “أَلا أُخبِرُكُم عَنِ النَّفَرِ الثَّلاثَةِ، أَمَّا أَحَدُهُم فَأَوَى إِلى اللهِ فَآوَاهُ اللهُ، وَأَمَّا الآخَرُ فَاستَحيَا فَاستَحيَا اللهُ مِنهُ، وَأَمَّا الآخَرُ فَأَعرَضَ فَأَعرَضَ اللهُ عَنهُ“.

 

أَجَلْ -أَيُّهَا المُسلِمُونَ- إِنَّ اللهَ -تَعَالى- غَنِيٌّ عَنِ العِبَادِ وَعَن طَاعَاتِهِم، وَمَن أَحسَنَ مِنهُم فَإِنَّمَا يُحسِنُ لِنَفسِهِ، وَمَن أَسَاءَ فَإِنَّمَا إِسَاءَتُهُ عَلَى نَفسِهِ، وَمَعَ هَذَا فَإِنَّهُ -تَعَالى- كَرِيمٌ وَدُودٌ، يَزِيدُ مَن تَقَرَّبَ إِلَيهِ تَوفِيقًا وَيَقبَلُهُ وَيُعِينُهُ، يَقُولُ تَبَارَكَ وَتَعَالى في الحَدِيثِ القُدسِيِّ: “أَنَا عِندَ ظَنِّ عَبدِي بي وَأَنَا مَعَهُ إِذَا ذَكَرَني، فَإِن ذَكَرَني في نَفسِهِ ذَكَرتُهُ في نَفسِي، وَإِن ذَكَرَني في مَلأٍ ذَكَرتُهُ في مَلأٍ خَيرٍ مَنهُم، وَإِنْ تَقَرَّبَ إِلَيَّ شِبرًا تَقَرَّبتُ إِلَيهِ ذِرَاعًا، وَإِن تَقَرَّبَ إِلَيَّ ذِرَاعًا تَقَرَّبتُ إِلَيهِ بَاعًا، وَإِن أَتَاني يَمشِي أَتَيتُهُ هَروَلَةً” (رَوَاهُ البُخَارِيُّ وَمُسلِمٌ).

 

وَأَمَّا الضَّعفُ وَالفُتُورُ وَالتَّسوِيفُ وَالتَّأجِيلُ، فَهُوَ مَرَضٌ وَدَاءٌ، وَلم يَجعَلِ اللهُ دَاءً إِلَّا جَعَلَ لَهُ عِلاجًا وَدَوَاءً، وَإِنَّهُ لَو تَكَاسَلَ المَرءُ في دُنيَاهُ وَضَعُفَ عَنِ السَّعيِ وَبَذلِ السَّبَبِ في تَحصِيلِهَا، وَجَعَلَ يُحَدِّثُ النَّاسَ عَن وَاسِعِ أَمَلِهِ في أَن يَصحُوَ يَومًا عَلَى ثَمَرَةٍ يَانِعَةٍ لِمَزرَعَتِهِ، أَو كَسْبٍ في تِجَارَتِهِ، أَو نَجَاحٍ في عَمَلِهِ وَوَظِيفَتِهِ، لَعَدَّهُ النَّاسُ أَحمَقَ جَاهِلًا، إِذْ كَيفَ يَرجُو ثَمَرَةً وَهُوَ لم يَغرِسْ شَجَرَةً، وَكَيفَ يُرِيدُ أَن يَرفَعَ بُنيَانًا وَهُوَ لم يَبْنِ أَسَاسَهُ؟! وَمِن ثَمَّ فَإِنَّ مِنَ الخِدَاعِ لِلنَّفسِ وَالتَّغرِيرِ بِهَا -أَيُّهَا المُسلِمُونَ- أَنْ يَرجُوَ المُسلِمُ النَّجَاةَ في آخِرَتِهِ وَدُخُولَ الجَنَّةِ وَنَيلَ الدَّرَجَاتِ العَالِيَةِ مَعَ السَّابِقِينَ، وَهُوَ دَائِمًا في ذَيلِ الرَّكبِ وَآخِرِ السَّائِرِينَ؟!

 

أَيُّهَا المُسلِمُونَ: إِنَّهُ -وَإِن غُلِبَ المُسلِمُ عَلَى النَّوَافِلِ وَالمُستَحَبَّاتِ، فَقَصُرَت بِهِ نَفسُهُ عَنِ اللَّحَاقِ بِالمُجتَهِدِينَ، وَزَهِدُ فِيمَا وُفِّقَ إِلَيهِ الصَّالِحُونَ- فَإِنَّهُ لا يَجُوزُ لَهُ بِحَالٍ أَن يُفَرِّطَ في الفَرَائِضِ وَالوَاجِبَاتِ، وَلا أَن يَترُكَ مِنهَا شَيئًا اتِّبَاعًا لِهَوَى نَفسِهِ الضَّعِيفَةِ، أَو إِخلادًا إِلى الكَسَلِ أَوِ استِسلامًا لِلنَّومِ؛ فَفِي (الصَّحِيحَينِ) مِن حَدِيثِ طَلحَةَ بنِ عُبَيدِ اللهِ -رَضِيَ اللهُ عَنهُ- قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلى رَسُولِ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- مِن أَهلِ نَجدٍ ثَائِرَ الرَّأسِ، يُسمَعُ دَوِيُّ صَوتِهِ وَلا يُفقَهُ مَا يَقُولُ، حَتَّى دَنَا فَإِذَا هُوَ يَسأَلُ عَنِ الإِسلامِ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ – صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ-: “خَمسُ صَلَوَاتٍ في اليَومِ وَاللَّيلَةِ“، فَقَالَ: هَل عَلَيَّ غَيرُهَا؟! قَالَ: “لا إِلاَّ أَنْ تَطَوَّعَ“، قَالَ رَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ-: “وَصِيَامُ رَمَضَانَ“، قَالَ: هَل عَلَيَّ غَيرُهُ؟! قَالَ: “لا إِلاَّ أَن تَطَوَّعَ“، قَالَ: وَذَكَرَ لَهُ رَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- الزَّكَاةَ. قَالَ: هَل عَلَيَّ غَيرُهَا؟! قَالَ: “لا إِلَّا أَنْ تَطَوَّعَ“، قَالَ: فَأَدبَرَ الرَّجُلُ وَهُوَ يَقُولُ: وَاللهِ لا أَزِيدُ عَلَى هَذَا وَلا أَنْقَصُ: قَالَ رَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ-: “أَفْلَحَ إِنْ صَدَقَ“.

 

وَعَن عَمرِو بنِ مُرَّةَ الجُهَنيِّ -رَضِيَ اللهُ عَنهُ- قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلى النَّبيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ، أَرَأَيتَ إِن شَهِدتُ أَنْ لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ، وَأَنَّكَ رَسُولُ اللهِ، وَصَلَّيتُ الصَّلَوَاتِ الخَمسَ وَأَدَّيتُ الزَّكَاةَ، وَصُمتُ رَمَضَانَ وَقُمتُهُ، فَمِمَّن أَنَا؟ قَالَ: “مِنَ الصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ” (رَوَاهُ البَزَّارُ، وَابنُ خُزَيمَةَ، وَابنُ حِبَّانَ، وَصَحَّحَهُ الأَلبَانيُّ).

 

وَقَالَ عَلَيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ: “خَمسُ صَلَوَاتٍ كَتَبَهُنَّ اللهُ عَلَى العِبَادِ، فَمَن جَاءَ بِهِنَّ وَلم يُضَيِّعْ مِنهُنَّ شَيئًا استِخفَافًا بِحَقِّهِنَّ، كَانَ لَهُ عِندَ اللهِ عَهدٌ أَن يُدخِلَهُ الجَنَّةَ، وَمَن لم يَأتِ بِهِنَّ فَلَيسَ لَهُ عِندَ اللهِ عَهدٌ، إِن شَاءَ عَذَّبَهُ وَإِن شَاءَ أَدخَلَهُ الجَنَّةَ” (رَوَاهُ أَبُو دَاوُدَ، وَالنَّسَائيُّ وَغَيرُهُمَا، وَقَالَ الأَلبانيُّ: صَحِيحٌ لِغَيرِهِ). فَقُولُهُ -عَلَيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ- لِمَن حَافَظَ عَلَى الفَرَائِضِ: “أَفْلَحَ إِنْ صَدَقَ“، وَحُكمُهُ في الحَدِيثِ الآخَرِ عَلَى مَن أَتى بِهَا أَنَّهُ: “مِنَ الصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ“، وَإِخبَارُهُ في الحَدِيثِ الثَّالِثِ أَنَّ مَن حَافَظَ عَلَى الصَّلَوَاتِ الخَمسِ فَهُوَ في عَهدِ اللهِ وَذِمَّتِهِ، كُلُّ ذَلِكَ دَلِيلٌ عَلَى أَنَّ مَن أَتى بِالفَرَائِضِ وَإِن لم يَأتِ بِشَيءٍ مِنَ النَّوَافِلِ فَهُوَ عَلَى خَيرٍ عَظِيمٍ، وَهُوَ -بِرَحمَةِ اللهِ- مِن المُفلِحِينَ، وَيُفهَمُ مِنهُ أَنَّ مَن لم يَأتِ بها وَقَصَّرَ فِيهَا، فَهُوَ مِنَ الخَاسِرِينَ، وَالفَلاحُ مِنهُ بَعِيدُ وَقَد أَخرَجَ نَفسَهُ مِن ذِمَّةِ اللهِ وَلا حَولَ وَلا قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ.

 

وَأَمرٌ قَرِيبٌ مِن هَذَا -أَيُّهَا الإِخوَةُ- وَإِن كَانَ دُونَهُ، أَلا وَهُوَ أَنَّ مَن تَكَاسَلَ عَنِ التَّطَوُّعِ بِالنَّوَافِلِ في سَائِرِ أَيَّامِ العَشرِ، وَذَهَبَت عَلَيهِ سَاعَاتُهَا الغَالِيَةُ وَهُوَ لم يُقَدِّمْ لِنَفسِهِ، فَإِنَّهُ لا يَسُوغُ لَهُ أَن يُفَرِّطَ في يَومِ عَرَفَةَ، ذَلِكُمُ اليَومُ العَظِيمُ الجَلِيلُ، الَّذِي تَتَنَزَّلُ فِيهِ الرَّحَمَاتُ، وَتَكثُرُ البَرَكَاتُ، وَتُقبَلُ الدَّعَوَاتُ وَتُقَالُ العَثَرَاتُ وَيُقبِلُ فِيهِ المُسلِمُونَ حُجَّاجًا وَغَيرَ حُجَّاجٍ عَلَى رَبِّهِم رَجَاءَ رَحمَتِهِ وَطَلَبًا لِلفَوزِ بِجَنَّتِهِ، وَقَد صَحَّ عِندَ مُسلِمٍ مِن حَدِيثِ أَبي قَتَادَةَ -رَضِيَ اللهُ عَنهُ-: “صِيَامُ يَومِ عَرَفَةَ أَحتَسِبُ عَلَى اللهِ أَن يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتي بَعدَهُ“، وَعَن عَمْرِو بنِ شُعَيبٍ عَن أَبِيهِ عَن جَدِّهِ أَنَّ النَّبيَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: “خَيرُ الدُّعَاءِ دُعَاءُ يَومِ عَرَفَةَ، وَخَيرُ مَا قُلتُ أَنَا وَالنَّبِيُّونَ مِن قَبلي: لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ لَهُ المُلكُ وَلَهُ الحَمدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيءٍ قَدِيرٌ“، (رَوَاهُ التِّرمِذِيُّ وَصَحَّحَهُ الأَلبَانيُّ).

 

أَلا فَاتَّقُوا اللهَ -أَيُّهَا المُسلِمُونَ- وَاعمَلُوا صَالِحًا تُفلِحُوا، (إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا)[الْأَحْزَابِ: 35].

 

 

الخطبة الثانية:

 

أَمَّا بَعدُ: فَاتَّقُوا اللهَ -تَعَالى- وَأَطِيعُوهُ وَلا تَعصُوهُ، وَتَقَرَّبُوا إِلَيهِ بما تَقدِرُونَ عَلَيهِ وَلا تُفَرِّطُوا؛ فَإِنَّ هَذِهِ الأَيَّامَ سَتَذهَبُ شَاهِدَةً بما أُودِعَ فِيهَا، وَلا وَاللهِ لَن يَكُونَ مَن أَقبَلَ فِيهَا كَمَن أَدبَرَ، وَلا مَن حَفِظَ الفَرَائِضَ وَحَافَظَ عَلَيهَا كَمَن تَسَاهَلَ بها وَأَضَاعَهَا أَو قَصَّرَ، وَلا مَن تَصَدَّقَ وَأَنفَقَ وَأَعطَى وَاتَّقَى، كَمَن بَخِلَ وَاستَغنى وَكَذَّبَ بِالحُسنى، وَلا مَن ذَكَرَ اللهَ كَثِيرًا كَمَن لم يَذكُرْهُ إِلَّا قَلِيلًا، لا وَاللهِ لا يَستَوُونَ، (أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِنًا كَمَنْ كَانَ فَاسِقًا لَا يَسْتَوُونَ * أَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ جَنَّاتُ الْمَأْوَى نُزُلًا بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * وَأَمَّا الَّذِينَ فَسَقُوا فَمَأْوَاهُمُ النَّارُ كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا أُعِيدُوا فِيهَا وَقِيلَ لَهُمْ ذُوقُوا عَذَابَ النَّارِ الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ)[السَّجْدَةِ: 18-20]، (إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ * أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ * مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ)[الْقَلَمِ: 34-36].

 

وَعَن عَائِشَةَ -رَضِيَ اللهُ عَنهَا- أَنَّ رَسُولَ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- قال: “ثَلاثٌ أَحلِفُ عَلَيهِنَّ: لا يَجعَلُ اللهُ مَن لَهُ سَهمٌ في الإِسلامِ كَمَن لا سَهمَ لَهُ، وَأَسهُمُ الإِسلامِ ثَلاثَةٌ: الصَّلاةُ وَالصَّومُ وَالزَّكَاةُ، وَلا يَتَوَلىَّ اللهُ عَبدًا في الدُّنيَا فَيُوَلِّيهِ غَيرَهُ يَومَ القِيَامَةِ، وَلا يُحِبُّ رَجُلٌ قَومًا إِلاَّ جَعَلَهُ اللهُ مَعَهُمْ…” الحَدِيثَ، (رَوَاهُ الإِمَامُ أَحمَدُ وَقَالَ الأَلبَانيُّ: صَحِيحٌ لِغَيرِهِ).

 

أَيُّهَا المُسلِمُونَ: أَيَّامُ العَافِيَةِ غَنِيمَةٌ بَارِدَةٌ، وَأَوقَاتُ السَّلامَةِ لا تُشبِهُهَا فَائِدَةٌ، فَتَنَاوَلُوا مَا دَامَت لَدَيكُمُ المَائِدَةُ، فَلَيسَت السَّاعَاتُ الذَّاهِبَاتُ بِعَائِدَةٍ.

 

مَضَى أَمسُكَ المَاضِي شَهِيدًا مُعَدَّلًا *** وَأَعقَبَهُ يَومٌ عَلَيكَ جَدِيدُ

فَإِن كُنتَ بِالأَمسِ اقتَرَفتَ إِسَاءَةً *** فَبَادِرْ بِإِحسَانٍ وَأَنتَ حَمِيدُ

وَلا تُبقِ فِعلَ الصَّالِحَاتِ إِلى غَدٍ *** لَعَلَّ غَدًا يَأتي وَأَنتَ فَقِيدُ

إِذَا مَا المَنَايَا أَخطَأَتكَ وَصَادَفَت *** حَمِيمَكَ فَاعلَمْ أَنَّهَا سَتَعُودُ

الملفات المرفقة
مضت عشر التشمير فاحذر التقصير
عدد التحميل 36
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات