طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

15073

إيذاء المشركين للنبي صلى الله عليه وسلم

المكان : المملكة العربية السعودية / الدمام / حي الشاطيء / جامع الإسراء /
التصنيف الرئيسي : السيرة النبوية
تاريخ الخطبة : 1439/06/14
تاريخ النشر : 1439/07/01
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/الحكمة من ابتلاء الأنبياء بأشد الإيذاء من أعدائهم 2/أنواع إيذاء الأعداء للنبي صلى الله عليه وسلم 3/من صور الإيذاء المعنوي 4/من صور الإيذاء الحسي
اقتباس

نتدارس اليوم صفحةً من حياة النبي -صلى الله عليه وسلم- في المرحلة المكية قبل الهجرة، وهي صفحة مُؤلِمة على النفس، فيها يتعرَّض النبي -صلى الله عليه وسلم- لأشد أنواع الإيذاء على يد سفهاء قومه من المشركين الذين ناصبوه العَدَاء، فحاربوه ووقفوا في طريق دعوته. وقد تعدَّدت وسائل محاربتهم للنبي -صلى الله عليه وسلم- ولدعوته؛ فمنها…

الخطبة الأولى:

 

الحمد لله …

 

اقتضت حِكمة الله -تعالى- أنْ يبتلي أنبياءَه ورسلَه بأنواعٍ شتَّى من الإيذاء على يد أعدائهم؛ ليكونوا قدوة لأتباعهم في الصبر على الإيذاء في سبيل دعوتهم، عن سَعْدِ بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ -رضي الله عنه- قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ! أَيُّ النَّاسِ أَشَدُّ بَلاَءً؟ قَالَ: “الأَنْبِيَاءُ، ثُمَّ الأَمْثَلُ فَالأَمْثَلُ، يُبْتَلَى الْعَبْدُ عَلَى حَسَبِ دِينِهِ(1).

 

أيها الإخوة الكرام: نتدارس اليوم صفحةً من حياة النبي -صلى الله عليه وسلم- في المرحلة المكية قبل الهجرة، وهي صفحة مُؤلِمة على النفس، فيها تعرَّض النبي -صلى الله عليه وسلم- لأشد أنواع الإيذاء على يد سفهاء قومه من المشركين الذين ناصبوه العَدَاء، فحاربوه ووقفوا في طريق دعوته.

 

وقد تعدَّدت وسائل محاربتهم للنبي -صلى الله عليه وسلم- ولدعوته؛ فمنها الحرب النَّفْسية والدعائية والإعلامية، ومنها الحرب المادية والإيذاء الجسدي على ما سنرى.

أولاً: الحرب والإيذاء المعنوي: استخدم المشركون السخرية والاستهزاء بالنبي -صلى الله عليه وسلم-؛ كي يُثنوه عن دعوته، فاتَّهموه بالجنون تارة، وبالسحر تارة، وبالكذب أخرى، وقد عبَّر القرآنُ عن هذه الاتهامات الباطلة، فقال تعالى: (وَقَالُوا يَا أَيُّهَا الَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ)[الحِجر: 6]، وقال سبحانه: (وَعَجِبُوا أَنْ جَاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ)[ص: 4].

 

وكان لهذا الاستهزاء وتلك السخرية أثر في نفس النبي -صلى الله عليه وسلم-، وهو الصادق المصدوق، وهو الأمين، المشهود له برجاحة العقل، فواسى اللهُ -تعالى- نبيَّه الكريم قائلاً: (وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ * فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُنْ مِنْ السَّاجِدِينَ * وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ)[الحِجر: 97-99].

 

وكان من وسائلهم في تلك الحرب المعنوية: إثارة الشبهات والدعايات الكاذبة والباطلة، فقالوا عن القرآن: (أَضْغَاثُ أَحْلاَمٍ)[الأنبياء: 5]، وقالوا عنه: (إِنْ هَذَا إِلاَّ إِفْكٌ افْتَرَاهُ وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ)[الفرقان: 4]، (وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلاً)[الفرقان: 5]، وظلُّوا يُرَوِّجون لهذه الشُّبه وتلك الدَّعاوى الباطلة، ولكن القرآن الكريم كان أعلى سطوة وأقوى حُجَّة في وجه هذه الشُّبه والأباطيل، فظلَّ الناس يدخلون في دين الله -تعالى-، وظلَّ عدد المسلمين في تزايد.

 

فما كان منهم إلاَّ أنْ حاولوا -وبكل قوة- أنْ يمنعوا القرآنَ من الوصول إلى الناس، فكانوا يطردون الناسَ ويُثيرون الشَّغَب والضَّوْضاء ويلعبون إذا رأوا النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- يتهيَّأُ للدعوة، قال تعالى: (وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لاَ تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ)[فصلت: 26](2).

 

ومن حربهم المعنوية أيضاً: استقبال الناس وتحذيرهم من النبيِّ -صلى الله عليه وسلم- ودعوته، ومن هؤلاء الطُّفَيل بن عمرو الدَّوْسي، وكان شاعراً لبيباً، رئيس قبيلة دوس، قدم مكة، فاستقبله أهلها قَبْل وصوله إليها، وبذلوا له أجَلَّ تحيَّة وأكرم تقدير، وقالوا له: يا طفيل! إنك قدمتَ بلادَنا، وهذا الرجل الذي بين أظهرنا قد أعضل بنا، وقد فرَّق جماعتنا، وشتَّت أمرنا، وإنما قولُه كالسِّحر، يُفرِّق بين الرجل وأبيه، وبين الرجل وأخيه، وبين الرجل وزوجه، وإنا نخشى عليك وعلى قومك ما قد دخل علينا، فلا تُكلمه ولا تسمعنَّ منه شيئًا.

 

انظروا -أيها الإخوة- إنها الدعاية الكاذبة التي تحمل في طيَّاتها عوامل ضعفها، فهم يخشون من سماعه؛ لأنهم يُدركون أنَّ الحقَّ كل الحق في هذا القرآن.

 

يقول الطُّفَيل: فواللهِ ما زالوا بي حتى أجمعتُ ألاَّ أسمعَ منه شيئًا، ولا أكلمه، حتى حَشَوتُ أُذني – حين غدوت إلى المسجد – كُرْسُفًا (قُطْناً)؛ فَرَقًا من أنْ يبلغني شيء من قوله.

 

قال: فغدوتُ إلى المسجد فإذا هو قائم يُصلِّي عند الكعبة، فقمتُ قريبًا منه، فأبى الله -تعالى- إلاَّ أنْ يُسمعني بعضَ قولِه، فسمعتُ كلامًا حَسَنًا، إلى أنْ قال: فَعَرَضَ علَيَّ الإسلامَ، وتلا عليَّ القرآنَ. فواللهِ ما سمعتُ قولاً قَطُّ أحسنَ منه، ولا أمرًا أعدلَ منه، فأسلمتُ وشهدتُ شهادةَ الحق(3).

 

وها هو ضِمادُ الأزْدي، وكان يرقي من هذا الريح، قدم مكة فسمع سفهاءها يقولون: إنَّ محمدًا مجنون، فقال: لو إني أتيتُ هذا الرَّجلَ لعل الله يشفيه على يدي، فلقيه، فقال: يا محمد! إني أرقي من هذا الريح؛ فهل لك؟ فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “إنَّ الحمد لله نحمده ونستعينه، مَنْ يهده الله فلا مُضِلَّ له، ومن يضلل فلا هادى له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله. أما بعد“.

 

فقال: أعد عليَّ كلماتك هؤلاء، فأعادهُنَّ عليه رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- ثلاث مرات، فقال: لقد سمعتُ قولَ الكهنة، وقولَ السَّحرة، وقول الشعراء، فما سمعت مِثلَ كلماتك هؤلاء، هاتِ يدَك أبايعك على الإسلام، فبايعه(4).

 

وهكذا -إخوتي الكرام- .. فإن المحنة تتولَّد منها المنحة، والفجر ينبثق من غسق الليل؛ فقد انقلبت تلك الحرب الدعائية وهذه الإشاعات الكاذبة وبالاً عليهم؛ إذ أنهم روَّجوا للنبي -صلى الله عليه وسلم- وساعدوا في نشر دعوته دون أن يشعروا، ولربما لو أمسكوا ألسنتهم لَمَا علم الطُّفَيل بن عمرو الدَّوْسي والضِّمادُ الأزْدي شيئاً عن النبي ودعوته.

 

ثانياً: الإيذاء الجسدي؛ فقد تعرَّض النبي -صلى الله عليه وسلم- للإيذاء الجسدي على يد السفهاء من الكفار والمشركين وهو صابر مُحتَسِب، نعم إخوتاه، علينا جميعاً أنْ نفخر بهذا النبي الكريم الذي شرَّفَنا اللهُ -تعالى- بأن انتسبنا إليه؛ فمن أجلنا ومن أجل إيصال الدين إلينا تحمَّل أشدَّ أنواع الإيذاء؛ فليس أقل من أنْ نتَّبعه ونتَّبع هديه وسُنَّته، ونحب مَنْ يُحِبُّه، ونُبغِض مَنْ يُبغضه صلى اللهُ عليك يا علم الهدى ما هبَّتْ نسائم، وناحت عليك حمائم.

 

إخوة الإيمان: فشلت محاولاتُ قريشٍ الدعائية والكاذبة في وقف دعوة النبي -صلى الله عليه وسلم-، فاشتدَّ غضبها وازداد غيظها، وعَظُمَ حَنَقُها على النبي -صلى الله عليه وسلم- ومَنْ معه، فلجئوا إلى الإيذاء الجسدي، ومن ذلك:

 

عن عبدِ اللهِ بنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ -رضي الله عنهما- أنه قال: “بَيْنَا النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم- يُصَلِّي فِي حِجْرِ الْكَعْبَةِ؛ إِذْ أَقْبَلَ عُقْبَةُ بْنُ أَبِي مُعَيْطٍ، فَوَضَعَ ثَوْبَهُ فِي عُنُقِهِ فَخَنَقَهُ خَنْقًا شَدِيدًا، فَأَقْبَلَ أَبُو بَكْرٍ حَتَّى أَخَذَ بِمَنْكِبِهِ وَدَفَعَهُ عَنِ النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم-، وقَالَ: (أَتَقْتُلُونَ رَجُلاً أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ)[غافر: 28] “(5).

 

وعن عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعودٍ -رضي الله عنه- قَالَ: “بَيْنَمَا رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- سَاجِدٌ وَحَوْلَهُ نَاسٌ مِنْ قُرَيْشٍ؛ إِذْ جَاءَ عُقْبَةُ بْنُ أَبِي مُعَيْطٍ بِسَلاَ(6) جَزُورٍ(7) فَقَذَفَهُ عَلَى ظَهْرِ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-، فَلَمْ يَرْفَعْ رَأْسَهُ، فَجَاءَتْ فَاطِمَةُ فَأَخَذَتْهُ عَنْ ظَهْرِهِ، وَدَعَتْ عَلَى مَنْ صَنَعَ ذَلِكَ(8).

 

وفي هذا الرجل -أعني: عُقبةَ بن أبي مُعَيط- نزل قولُ الله -تعالى-: (وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً * يَا وَيْلَتِى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَنًا خَلِيلاً * لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنْ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلإِنسَانِ خَذُولاً)[الفرقان: 28-29](9).

 

ومن صور إيذائه -صلى الله عليه وسلم-: ما كانت تقوم به امرأة أبي لهب؛ فقد كانت تحمل الشوك، وتضعه في طريق النبي -صلى الله عليه وسلم-، وعلى بابه ليلاً، وكانت امرأةً سليطةً تبسط فيه لسانَها، وتطيل عليه الافتراء والدَّس، وتؤجج نار الفتنة، وتثير حربًا شعواء على النبي -صلى الله عليه وسلم-؛ ولذلك وصفها القرآن بِحمَّالة الحطب(10).

 

ومن صور إيذائه البدني -صلى الله عليه وسلم-: ما قام به أهل الطائف؛ حينما ذهب إليهم يدعوهم إلى الدخول في دين الله -تعالى-؛ فعن عائشة -رضي الله عنها- أنها قالت للنبيِّ -صلى الله عليه وسلم-: هَلْ أَتَى عَلَيْكَ يَوْمٌ كَانَ أَشَدَّ مِنْ يَوْمِ أُحُدٍ قَالَ: “لَقَدْ لَقِيتُ مِنْ قَوْمِكِ مَا لَقِيتُ، وَكَانَ أَشَدُّ مَا لَقِيتُ مِنْهُمْ يَوْمَ الْعَقَبَةِ؛ إِذْ عَرَضْتُ نَفْسِي عَلَى ابْنِ عَبْدِ يَالِيلَ بْنِ عَبْدِ كُلاَلٍ، فَلَمْ يُجِبْنِي إِلَى مَا أَرَدْتُ، فَانْطَلَقْتُ وَأَنَا مَهْمُومٌ عَلَى وَجْهِي، فَلَمْ أَسْتَفِقْ إِلاَّ وَأَنَا بِقَرْنِ الثَّعَالِبِ، فَرَفَعْتُ رَأْسِي، فَإِذَا أَنَا بِسَحَابَةٍ قَدْ أَظَلَّتْنِي، فَنَظَرْتُ فَإِذَا فِيهَا جِبْرِيلُ، فَنَادَانِي فَقَالَ: إِنَّ اللَّهَ قَدْ سَمِعَ قَوْلَ قَوْمِكَ لَكَ وَمَا رَدُّوا عَلَيْكَ، وَقَدْ بَعَثَ إِلَيْكَ مَلَكَ الْجِبَالِ لِتَأْمُرَهُ بِمَا شِئْتَ فِيهِمْ، فَنَادَانِي مَلَكُ الْجِبَالِ، فَسَلَّمَ عَلَيَّ، ثُمَّ قَالَ: يَا مُحَمَّدُ! فَقَالَ: ذَلِكَ فِيمَا شِئْتَ، إِنْ شِئْتَ أَنْ أُطْبِقَ عَلَيْهِمِ الأَخْشَبَيْنِ، فَقَالَ النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم-: “بَلْ أَرْجُو أَنْ يُخْرِجَ اللَّهُ مِنْ أَصْلاَبِهِمْ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ وَحْدَهُ لاَ يُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا(11).

 

وكان أهل الطائف قد أغْرَوا به سفهاءهم، فلمَّا أراد الخروج تبعه سفهاؤهم وعبيدهم يسبُّونه ويصيحون به حتى اجتمع عليه الناس، فوقفوا صَفَّين وجعلوا يرمونه بالحجارة، ورجموا عراقيبه حتى اختضب نعلاه بالدماء.

 

بأبي أنت وأمي يا رسول الله، يقذفونك بالحجارة، فترد عليهم بالدعاء لهم، وترفض أنْ يُعذِّبهم الله -تعالى-؛ بأنْ يُطبِق عليهم الأخشبين؛ أيُّ رحمة هذه؟ إنه الرحمة المهداة من رب العالمين إلى البشرية جمعاء، ولِمَ لا، وقد قال الله -تعالى-: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ)[الأنبياء:107].

 

تأمَّلوا -معي إخوتي- يسير النبي -صلى الله عليه وسلم- مشياً على قدميه من مكة إلى الطائف مسيرة ستين ميلاً، ليس معه إلاَّ زيد بن حارثة، يسير في صحراء قاحلة من أجل إبلاغ دعوة ربه، فيقابله أهلها بهذا الجفاء وهذه الإهانة وهذا الإيذاء، وتدمى قدماه الشريفتان، ويتسلَّط عليه السُّفهاء، ويسبُّه الأشقياء، ويؤذيه التُّعساء، فيشق على نفسه الكريمة ذلك، وهو ثابت ثبوت الجبال، واثِقٌ فيما عند الله -تعالى-، يسير في طريق دعوته بِلا كلل ولا ملل.

 

فيا أيها الداعون إلى الله -تعالى- .. ويا أيها السائرون إلى الله -سبحانه-: هذا نبيكم يُؤذى فيصبر، ويعفو ويصفح؛ فاتخذوه أسوة لكم، وتحمَّلوا في سبيل دينكم ما قد تجدوه من المشقَّة والعناء.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله …

 

كانت هذه بعض مظاهر الإيذاء التي تعرَّض لها النبي -صلى الله عليه وسلم- من قومه؛ لِيُثنوه عن دعوته، وبقيت صورة أخرى من صور الإيذاء التي مارسها مشركو قريشٍ ضد النبي -صلى الله عليه وسلم- وهي: المقاطعة؛ حيث تحالف المشركون على النبي -صلى الله عليه وسلم- وبني هاشم، وتعاهدوا على ألاَّ يُبايعوهم ولا يُجالسوهم ولا يُخالطوهم ولا يَدخلوا بيوتهم ولا يُكلِّموهم حتى يُسلِموا إليهم رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم- للقتل.

 

فانحاز بنو هاشم وبنو المطَّلب مؤمنهم وكافرهم إلاَّ أبا لهب، وحُبِسوا في شعب أبي طالب، واستمرَّ هذا الحِصار ثلاثة أعوام، واشتدَّ الحصارُ حتى بلغهم الجَهْد، فأكلوا الأوراق والجلود، وكان يُسمع من وراء الشِّعب أصوات نسائهم وصبيانهم من الجوع.

 

عباد الله: ثلاثة أعوام يعيش فيها النبي -صلى الله عليه وسلم- ومَنْ معه في مقاطعة تامة؛ من أجل الضغط عليه لتقديم تنازلات ويترك دِينه الحق، ولكنه صبر وثبت بأبي هو وأمي -صلى الله عليه وسلم-.

 

معشر الفضلاء: إنَّ قوة الحقِّ أقوى من كلِّ الصِّعاب، ومن كلِّ المِحَن؛ فللحق صوته وقُوَّته، فتمسَّكوا بالحق واصبروا عليه، (وَالْعَصْرِ * إِنَّ الإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ)[العصر:1-3].

 

————–

(1) رواه الترمذي، (2/613)، (ح2578)؛ وابن ماجه، (1/583)، (ح4159). وصححه الألباني في (صحيح الجامع)، (1/100)، (ح994).

(2) انظر: الرحيق المختوم، للمباركفوري (ص85-89).

(3) انظر: الرحيق المختوم، (ص105).

(4) المصدر نفسه، والصفحة نفسها.

(5) رواه البخاري، (2/997)، (ح4863).

(6) السَّلا: الجلد الرَّقيق الذي يَخْرُج فيه الوَلدُ من بطن أُمِّه مَلْفوفاً فيه.

(7) الجَزُور: البَعِير ذَكَراً كان أو أُنثى، إلاَّ أنَّ اللَّفْظة مُؤنثة، تقول: الجَزُورُ، وَإنْ أردْتَ ذَكَراً، والجمْعُ جُزُرٌ وجَزَائر.

(8) رواه مسلم، (2/784)، (4751).

(9) انظر: تفسير ابن كثير، (6/108).

(10) انظر: تفسير البغوي، (8/583)؛ الرحيق المختوم، (ص71).

(11) رواه البخاري، (2/632)، (ح3267).

 

 

الملفات المرفقة
إيذاء المشركين للنبي صلى الله عليه وسلم
عدد التحميل 29
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات