طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    المسلم البَكّاء والمسلم البَنّاء..مساءلة للخطاب الدعوي    ||    شكّل مجتمعك كما تُحب    ||    مبكاة العابدين!    ||    غنيمة الشتاء    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

15015

العجلة وآثارها

المكان : المملكة العربية السعودية / الزلفي / حي سمنان / جامع عبد الله بن نوفل /
التصنيف الرئيسي : الأخلاق المذمومة
تاريخ الخطبة : 1439/06/07
تاريخ النشر : 1439/06/16
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/العجلة صفة مفطورة في الإنسان 2/حكم العجلة 3/من أمثلة العجلة وآثارها 4/فضل المسارعة والمسابقة إلى الخيرات
اقتباس

إنّ من الصفاتِ المذمومةِ التي جاءتْ الشريعةُ بالنهيِ عنها: صفةَ العجلةِ وعدمَ التروي في المواقفِ وأخذِ القراراتِ. يقولُ اللهُ -سبحانه-: (خُلِقَ الْإِنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ سَأُرِيكُمْ آَيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ)، وقالَ سبحانه: (وَيَدْعُ الْإِنسَانُ بِالشَّرِّ دُعَاءَهُ بِالْخَيْرِ وَكَانَ الْإِنسَانُ عَجُولًا)؛ ففي هذهِ الآيتين وَصَفَ اللهُ الإنسانَ بأنّ فيهِ عجلةً في أمورهِ وتسرُّعًا في أحوالهِ، وما كان ذلك…

الخطبة الأولى:

 

إنّ الحمدَ للهِ نحمدهُ ونستعينهُ ونستغفرهُ، ونعوذُ بهِ منْ شرورِ أنفسنَا ومنْ سيئاتِ أعمالنا، منْ يهدهِ اللهُ فلا مضلَّ لهُ ومنْ يضللْ فلاَ هاديَ لهُ، وأِشهدُ أنْ لا إلهَ إلا اللهُ وحدهُ لا شريكَ لهُ، وأشهدُ أنَّ محمدًا عبدُهُ ورسولُهُ، صلى اللهُ عليهِ، وعلى آلهِ وصحبهِ وسلَّمَ تسليمًا كثيرًا إلى يومِ الدينِ.

 

أما بعدُ: فاتقوا اللهَ -عبادَ اللهِ- حقّ التقوى، واستشعروا مراقبتهُ لكمْ في السرِّ والنجوى. قال تعالى(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ)[آل عمران:102].

 

عبادَ اللهِ: إنّ من الصفاتِ المذمومةِ التي جاءتْ الشريعةُ بالنهيِ عنها: صفةَ العجلةِ وعدمَ التروي في المواقفِ وأخذِ القراراتِ. يقولُ اللهُ -جلّ جلالُهُ- في كتابِهِ العزيز: (خُلِقَ الْإِنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ سَأُرِيكُمْ آَيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ)[الأنبياء:37]، وقالَ جلّ جلالُهُ: (وَيَدْعُ الْإِنسَانُ بِالشَّرِّ دُعَاءَهُ بِالْخَيْرِ وَكَانَ الْإِنسَانُ عَجُولًا)[الإسراء:11].

ففي هاتين الآيتين وَصَفَ اللهُ الإنسانَ بأنّ فيهِ عجلةً في أمورهِ وتسرُّعًا في أحوالهِ، وما كان ذلك إلا لقصورٍ في علمهِ وقلةِ إدراكهِ في عواقبِ الأمورِ، وهذا فيه تنبيهٌ للإنسانِ بأنْ يتحلى بالصبرِ والأناةِ، ويكبحَ جماحَ النفسِ المائلةِ إلى العجلةِ في الأحوالِ كلِّها.

 

عبادَ اللهِ: ولمّا كانتِ العجلةُ مذمومةً نهى اللهُ تعالى نبيهُ -صلى الله عليه وسلمَ- عنها؛ فقالَ لهُ: (لاَ تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ)[القيامة:16]، وقال الله لهُ أيضًا: (فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو العَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلاَ تَسْتَعْجِلْ لَهُمْ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلاَّ سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ بَلاَغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلاَّ القَوْمُ الفَاسِقُونَ)[الأحقاف:35].

 

وقد كانِ النبيُّ -صلى الله عليه وسلمَ- مِنْ أسرعِ الناسِ استجابةً لربهِ فالتزمَ بهذا التوجيهِ المباركِ؛ فلم يكنْ يستعجلُ بلْ كانَ يتأنّى ويصبرُ، وإلى هذا أرشدَ أمّتَهُ؛ فقال -صلى الله عليه وسلمَ-: “التَّأَنِّي مِنَ اللهِ، وَالْعَجَلَةُ مِنَ الشَّيْطَانِ“(رواه أبو يعلى وصححه الألباني)، وقال أيضًا: “مَنْ حُرِمَ الرِّفقَ حُرِمَ الخيرَ. أو مَنْ يُحْرَمُ الرِّفقَ يُحرَمُ الخيرَ“(رواه مسلم)؛ فالرفقُ في الأمورِ كلِّها مصلحةٌ للعبدَ في دينهِ ودنياهُ؛ فيدركُ برفقهِ وحكمتهِ وأناتِهِ ما لا يدركُهُ في طيشهِ وعجلتهِ وتسرُّعِهِ.

 

عبادَ اللهِ: كمْ يفوِّتُ العبدُ على نفسهِ بسببِ العجلةِ والطيشِ منْ الخيرِ، بلْ كمْ يعودُ عليهِ من الضررِ بسببِ العجلةِ والطيشِ. قال عمرو بنُ العاصِ -رضي اللهُ عنهُ-: “لا يزالُ الرجلُ يجني منْ ثمرةِ العجلةِ الندامةَ“. وقال ابنُ القيّمِ: “لَا ِحكمةَ لِجاهلٍ ولا طائشٍ ولا عجولٍ“.

 

قالَ أبو حاتمِ البستيْ -رحمهُ اللهُ-: “إنّ العَجِلَ يقول قبل أن يعلمَ، ويُجِيبُ قبلَ أنْ يفهمَ، ويَحمدُ قبل أنْ يُجَرِّبَ، ويَذمُّ بعدما يَحْمَدُ، والعَجِلُ تصحبُهُ النّدَامةَ، وتَعتزِلُهُ السّلامةَ، وكانتْ العربُ تسميها أمُّ النَّدَامَاتِ“.

 

عباد الله: ومنَ الأمثلةِ على العجلةِ المذمومةِ: الاستعجالُ بالدعاءِ على الأهلِ، والمالِ والولدِ عند الغضبِ، قال تعالى: (وَيَدْعُ الإِنْسَانُ بِالشَّرِّ دُعَاءَهُ بِالخَيْرِ وَكَانَ الإِنْسَانُ عجولاً)[الإسراء:11].

 

وروى مسلمٌ في صحيحِهِ منْ حديثِ جابرٍ -رضي اللهُ عنهُ- قال: قالَ النبيُّ -صلى الله عليه وسلمَ-: “لاَ تَدْعُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ، وَلاَ تَدْعُوا عَلَى أَوْلاَدِكُمْ، وَلاَ تَدْعُوا عَلَى أَمْوَالِكُمْ، لاَ تُوَافِقُوا مِنَ اللهِ سَاعَةً يُسْأَلُ فِيهَا عَطَاءٌ فَيَسْتَجِيبُ لَكُمْ“.

 

ولعلّ كثيرًا مما نرى منَ المصائبِ والأمراضِ وفسادِ الأولادِ يكونُ بسببِ الدعاءِ عليهم، وكثيرٌ من الناسِ لا يشعرُ بذلك.

 

ومنها: استعجالُ المرءِ إجابةَ دعائِهِ، روى البخاريُّ ومسلمٌ في صحيحيهما منْ حديثِ أبي هريرةَ -رضي اللهُ عنهُ -: أنَّ النبيَّ -صلى الله عليهِ وسلمَ -قال: “يُسْتَجَابُ لأَحَدِكُمْ مَا لَمْ يَعْجَلْ فَيَقُولُ: قَدْ دَعَوْتُ رَبِّي فَلَمْ يَسْتَجِبْ لِي“.

 

ومنها: استعجالُ بعضِ المصلينَ في صلاتِهمْ؛ فلا يُتِمُّونَ ركوعَهَا ولا سجُودَهَا ولا يطمئنونَ فيها، وقدْ جاءَ في حديثِ أبي هريرةَ -رضي اللهُ عنهُ-: أنّ رجلاً صلى عندَ النبيّ -صلى الله عليه وسلمَ-، فقال له النبي -صلى الله عليه وسلم-: “ارْجِعْ فَصَلِّ فَإِنَّكَ لَمْ تُصَلِّ” -ثلاثَ مراتٍ- في كلّ مرةٍ يقولُ لهُ ذلكَ. ثمّ قالَ لهُ: “إِذَا قُمْتَ إِلَى الصَّلاَةِ فَأَسْبِغِ الْوُضُوءَ، ثُمَّ اسْتَقْبِلِ الْقِبْلَةَ فَكَبِّرْ، ثُمَّ اقْرَا بِمَا تَيَسَّرَ مَعَكَ مِنَ الْقُرْآنِ، ثُمَّ ارْكَعْ حَتَّى تَطْمَئِنَّ رَاكِعًا، ثُمَّ ارْفَعْ حَتَّى تَسْتَوِيَ قَائِمًا، ثُمَّ اسْجُدْ حَتَّى تَطْمَئِنَّ سَاجِدًا ..” الحديث.

 

ومنها -أي العجلةُ المذمومةُ-: أننا نرى كثيرًا منَ النّاسِ يندمونَ حينَ لا ينفعُهم الندمُ؛ بسببِ استعجالِهِم في أمورٍ كانَ عليهمْ أنْ يتأنوا فيها؛ فمِنْ ذلكَ: أنَّهُ لأقلِّ الأسبابِ يُطَلّقُ الرجلَ زوجتَه، لمجرَّد جدالٍ وخصامٍ بسيطٍ يحصلُ في كلِّ بيتٍ، أوْ لِتقصيرِها في بعضِ الأمورِ لظروفٍ اكتنفتها ممّا تكتنفُ مثيلاتِها من النِّساءِ؛ فيهدمُ بيتَه، ويفرِّق أسرتَه، دونَ تروٍّ أوْ أناةٍ أو الصبرِ عليها؛ لتجاهلهِ لجِبلَّةِ المرأةِ المقررةِ شرعًا، والمعروفةِ طبعًا كما قالَ -صلى اللهُ عليهِ وسلَّم- “فَإنَّ المَرْأَةَ خُلِقَتْ مِنْ ضِلَعٍ وإنّ أعوجَ ما في الضِلَعِ أعلاهُ، فإنْ ذَهَبْتَ تُقِيمُهُ كَسَرْتَهُ، وإنْ اسْتَمْتَعْتَ بِهَا اسْتَمْتَعْتَ بِهَا وَفِيهَا عَوَجٌ“، “وَلا يَفْرِكْ مؤمنٌ مؤمنةً إنْ سَخِطَ مِنْهَا خُلُقاً رَضِيَ مِنْهَا آخَر“.

 

ومنها: العجلةُ في الحلفِ؛ فقدْ يحصلُ بينَ الرّجُلِ وزوجتِهِ أو أخيه أو صديقِهِ وغيرهم بعضُ المواقفِ، فتأتيهِ العجلةُ، فيحلفُ واللهِ لأفعلنَّ كذا أوْ واللهِ لتفعلنّ كذا بِلا شعورٍ ولا تروٍّ، ثمّ يتبينُ لهُ أنهُ قدْ استعجلَ في اليمينِ، ولمْ يُصِبْ حينما حَلَفَ؛ فيقعُ بينَ أمرينِ: إمَّا أنْ يمضي في يمينِهِ، وإمَّا أنْ يكفرَ عنها ويأتيَ الذي هو خيرٌ منها، وهذا الأخيرُ هو الذي يتعينُ في حقِهِ؛ فقد قال -صلى اللهُ عليهِ وسلَّم-: “وَإِنِّي وَاللَّهِ إِنْ شَاءَ اللَّهُ لاَ أَحْلِفُ عَلَى يَمِينٍ ثُمَّ أَرَى خَيْرًا مِنْهَا إِلاَّ كَفَّرْتُ عَنْ يَمِينِي وَأَتَيْتُ الَّذِى هُوَ خَيْرٌ“(رواهُ مسلم).

 

ومنها: العجلةُ في قيادةِ السياراتِ؛ فكمْ نرى ونُشَاهِدُ ونسمَعُ مِنَ الحوادثِ المروِّعةِ التي كانتْ سببًا لإِزهاقِ نفوسٍ كثيرةٍ، وأمراضٍ خطيرةٍ، وعاهاتٍ مزمنةٍ، وما كانَ ذلكَ إلا بسببِ العجلةِ عند قيادةِ السياراتِ.

 

ومنها: أنْ يستبطئُ الإِنسانُ الرزقَ فيستعجلَ، فيطلبَهُ منْ طرقٍ محرمةٍ ووجوهٍ غيرِ مشروعةٍ، قال رسولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلمَ-: “إِنَّ رُوحَ الْقُدُسِ نَفَثَ فِي رُوعِي -أي: قلبي-، أَنَّ نَفْسًا لَنْ تَمُوتَ، حَتَّى تَسْتَكْمِلَ أَجَلَهَا، وَتَسْتَوْعِبَ رِزْقَهَا، فَاتَّقُوا اللهَ، وَأَجْمِلُوا فِي الطَّلَبِ، وَلاَ يَحْمِلَنَّ أَحَدَكُمُ اسْتِبْطَاءُ الرِّزْقِ أَنْ يَطْلُبَهُ بِمَعْصِيَةٍ؛ فَإِنَّ اللَه -تَعَالَى- لاَ يُنَالُ مَا عِنْدَهُ إِلاَّ بِطَاعَتِهِ“(رواه أبو نعيم وصححه الألباني).

 

ومنها: العجلةُ في نقلِ الأخبارِ؛ فتجدُ بعضَ النَّاسِ -هداهُمُ اللهُ- يُشِيعُ كلّ ما يصلُ إلى أذنيهِ من غير تثبتٍ؛ أهو حقٌ أم باطلٌ؟ أصدقٌ أم كذبٌ؟ مجردُ خبرٍ يسمعهُ لا يستطيعُ أنْ يكتمَهُ؛ بلْ لا بدّ أنْ يُشِيعَه وينشرَه، ولو كانَ هذا الخبرُ محضَ افتراءٍ، وقدْ قالَ -صلى الله عليه وسلمَ- : “كَفَى بِالْمَرْءِ كَذِبًا أًنْ يُحَدِّثَ بِكُلِّ مَا سَمِعَ“؛ فَمَنْ حَدَّثَ بِكُلِّ مَا سَمِعَ فَقَدْ يُتَّهَمُ بِالْكَذِبِ ويوصفُ بهِ وهوَ لمْ يقصدْ فعلَهُ، لكن عجلتَه في إشاعةِ الأخبارِ من غيرِ تثبتٍ أوجبتْ لهُ أنْ يُوصَفَ بتلكَ الصفةِ الخاطئةِ، وهذا لا يليقُ بالمؤمنِ، قالَ جلَّ وعَلا للمؤمنينَ: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ)[الحجرات: 6].

 

ومنَ العجلةِ المذمومةِ: الحكمُ على الأشخاصِ، وإصدارِ الأحكامِ على فلانٍ وفلانٍ بأنّ فلانًا فاسقٌ، أو بأنه كافرٌ، أو أنهُ كذابٌ، أو أنه ذُو رأيٍ مخالفٍ للشرعِ، ونحو ذلك مما قد يستعجلُ فيه البعضُ من غيرِ خوفٍ من اللهِ وورعٍ وتبين.

 

فاتقوا اللهَ -عبادَ اللهِ-، وعليكُم بالتُّؤدةِ والتأنِّي تُفلِحُوا، وإياكُم والعجلةَ فتندموا، قال الله تعالى: (وَلَوْ يُعَجِّلُ اللَّهُ لِلنَّاسِ الشَّرَّ اسْتِعْجَالَهُمْ بِالْخَيْرِ لَقُضِيَ إِلَيْهِمْ أَجَلُهُمْ فَنَذَرُ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ * وَإِذَا مَسَّ الْإِنْسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنْبِهِ أَوْ قَاعِدًا أَوْ قَائِمًا فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ كَأَنْ لَمْ يَدْعُنَا إِلَى ضُرٍّ مَسَّهُ كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْمُسْرِفِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)[يونس:12-13].

 

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم أقول ما سمعتم فاستغفروا الله يغفر لي ولكم؛ إنه هو الغفور الرحيم.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمدُ للهِ حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه كما يحبُّ ربُّنَا ويرضى، وأشهدُ أنْ لا إلهَ إلا اللهُ وحدهُ لا شريكَ لهُ، وأشهدُ أنّ محمدًا عبدُهُ ورسولُهُ، صلى الله عليهِ وعلى آلهِ وصحبهِ وسلّمَ تسليمًا كثيرًا إلى يومِ الدينِ.

 

أمَّا بعدُ: فاتقوا اللهَ -أيُّها المؤمنونَ والمؤمنات-، واعلموا أنه إذا كانتْ العجلةُ كما وُصِفَتْ بأمِّ الندامةِ إلا أنَّ الإسلامَ يدعو إلى المبادرةِ والمسابقةِ والمسارعةِ في أعمالِ الآخرةِ، قال تعالى: (سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ)[الحديد:21]، (وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ)[آل عمران:133]، وقال تعالى: (إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ)[الأنبياء:90].

 

وفي الحديثِ: “بَادِرُوا بِالْأَعْمَالِ سَبْعًا

 

ولهذا قيلَ لبعضِ السّلفِ: لا تعجلْ، فالعجلةُ منَ الشيطانِ، فقال: لو كانَ كذلكَ لمَا قالَ موسى: (وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى)[طـه:84]، وعن سعدِ بنِ أبي وقّاصٍ -رضي اللهُ عنهُ-: “التُّؤَدَةُ فِي كُلِّ شَيءٍ خيرٌ إلا في عملِ الآخرةِ“.

 

والخلاصةُ: أنَّهُ يُستثنى منَ العجلةِ ما كانَ فيهِ طاعةٌ للهِ وقربةٌ ولا شُبهةَ في خيريتِهِ؛ وذلكَ لأنَّ الحزمَ بذلُ الجهدِ في عملِ الآخرةِ؛ لتكثيرِ القرباتِ ورفعِ الدرجاتِ؛ لأنَّ في تأخيرِ الخيراتِ آفاتٍ.

 

هذا وصلُّوا وسلِّموا على الحبيبِ المصطفى فقدْ أمركُمُ اللهُ بذلكَ فقالَ جلّ مِنْ قائلٍ عليمًا: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً)[الأحزاب:٥٦].

الملفات المرفقة
العجلة وآثارها
عدد التحميل 40
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات