طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    خادم الحرمين يؤكد الحرص على توطيد العلاقة مع العراق    ||    اليمن.. انطلاق مهمة "القبضة الحديدية" في حضرموت    ||    ليبيا.. تراجع حاد بأعداد المهاجرين في مركز تهريب البشر    ||    ميليشيات الحوثي تداهم المنازل بصنعاء وتختطف 40 فتاة    ||    مشاعر محبوسة    ||    انطواء طفلك.. بيدك أنت!    ||    مخالفات قولية عند نزول المطر    ||    الإجراءات الفكرية والعملية لمواجهة الغلو والتطرف    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

14924

من أسباب النجاة من الفتن

المكان : المملكة العربية السعودية / الرياض / بدون / الداخلة /
التصنيف الرئيسي : أحوال القلوب التربية
تاريخ النشر : 1439/05/28
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/سبعة أسباب للنجاة من الفتن
اقتباس

إنَّ الفتن قد كثرت هذا الزمن ولا معصوم منها إلا من عصمه الله، والفتن إما فتن شهوات أو فتن شبهات؛ فتنة المرء في نفسه وماله وأهل بيته، وفتن عامة تكون آخر الزمان صغرى ووسطى وكبرى، كل فتنة ترقِّق التي قبلها؛ ولكن ما هي أسباب النجاة من كل هذه الفتن؟…

الخطبة الأولى:

 

الحمدلله الذي هدانا للإسلام، وأشهد أنَّ لا إله إلا الله وحده لا شريك له، خلق فسوى وقدَّر فهدى، وأشهد أنَّ نبينا محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم تسليماً.

 

أما بعد: فاتقوا الله أيها المؤمنون، واعتصموا بالكتاب والسنة ففي ذلك النجاة من الفتن والفوز بالجنة قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا)[الأحزاب:70-71]

 

معاشر المسلمين: إنَّ الفتن قد كثرت هذا الزمن ولا معصوم منها إلا من عصمه الله، والفتن إما فتن شهوات أو فتن شبهات؛ فتنة المرء في نفسه وماله وأهل بيته، وفتن عامة تكون آخر الزمان صغرى ووسطى وكبرى، كل فتنة ترقِّق التي قبلها؛ ولكن ما هي أسباب النجاة من كل هذه الفتن؟

الأول: تعلم العلم النافع، فإذا كان المرء عالماً بأمر الله وأمر رسوله -صلى الله عليه وسلم- على فهم الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان؛ فإنَّه يعرف تلك الفتن إن أطلَّت عليه برأسها، فيحذرها ويُحذِّر غيره.

 

ومن مقتضيات العلم النافع العملُ به وتبليغه والدعوة إليه؛ فمن علم علماً لم يعمل به فإنَّه لم ينتفع به؛ بل هو وبال عليه؛ لأنَّه سيصبح حجة عليه.

 

الثاني: التمسك بالكتاب والسنة قال -صلى الله عليه وسلم-: “إِنِّي قَدْ تَرَكْتُ فِيكُمْ شَيْئَيْنِ لَنْ تَضِلُّوا بَعْدَهُمَا: كِتَابَ اللَّهِ وَسُنَّتِي، وَلَنْ يَتَفَرَّقَا حَتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الْحَوْضَ” (أخرجه الحاكم والبيهقي وحسنه الألباني).

قال الإمام الألباني -رحمه الله-: “لو أنَّ المسلمين تمسكوا بسنة سيد المرسلين عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم، لما تفرَّقوا مذاهب شتى وطرائق قدداً“.

 

الثالث من أسباب النجاة من الفتن: اجتناب مواقعها، ومن أعظم مواقعها: بعض القنوات الفضائية التي تؤجج الفتن، وتُدخل الشبهات التي تعمل على إفساد العقيدة؛ فعلى المرء أن لا يشاهدها ولا يذهب إليها.

 

وكذلك من مواقع الفتن: كل موقع يُعصى فيه الله؛ فالواجب اجتنابه والبعد عنه.

 

ومن ذلك: مواقع احتفالات الأغاني والمعازف، ففي الابتعاد عنها نجاة من الفتن، فإنَّ الغناء ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء الزرع.

 

معاشر المسلمين: الرابع من أسباب النجاة من الفتن: كثرة العبادة والانصراف إليها، روى الإمام مسلم في صحيحه عن معقل بن يسار -رضي الله عنه- أنَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “العبادة في الهرج كهجرة إلي“.

قال الإمام النووي -رحمه الله-: “المراد بالهرج هنا الفتنة واختلاط أمور الناس وسبب كثرة فضل العبادة فيه أن الناس يغفلون عنها ويشتغلون عنها ولا يتفرغ لها إلا أفراد“.

 

معاشر المسلمين: إنَّكم ترون كثرة الفتن هذا الزمن، وكيف انصرف الناس إليها فقلَّت عبادتهم؛ فما كان في زمن آبائنا وأجدادنا من كثرة العبادة أكثر مما نحن عليه الآن، وقد حدثني أحد كبار السن -رحمة الله عليه- أنَّه أدرك الناس تمتلئ بهم المساجد قبل صلاة الفجر بساعة؛ هذا يصلي، وآخر يقرأ القرآن، وثالث يستغفر ويدعو.. فإذا صلوا الفجر جلس كل واحد منهم يذكر الله إلى ما بعد طلوع الشمس، فإذا انتهى من ورده اليومي صلى الضحى ثم انصرف؛ فمنهم من يقرأ عشرة أجزاء ويختم في ثلاث!

 

نعم -يا عباد الله- هكذا كان غالب الناس في زمنهم، أمَّا في زمننا فقد ألهت الفتن والغفلة الناس إلا من رحم الله.

 

الخامس من أسباب النجاة من الفتن: كثرة الدعاء واللجوء إلى الله، والإقبال عليه والإنابة إليه.. يدعو بأن يسلمه الله من الفتن ما ظهر منها وما بطن.. يستعيذ بالله منها، ويدعو بإلحاح قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: “يأتي عليكم زمان لا ينجو فيه إلا من دعا دعاء الغَرِق” (أخرجه الحاكم وصححه).

 

السادس من أسباب النجاة من الفتن: لزوم جماعة المسلمين وإمامهم؛ فإنَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- أمر أمته بذلك، في الحديث المتفق عليه قال حذيفة بن اليمان -رضي الله عنه-: كان الناس يسألون رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن الخير، وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني، فقلت يا رسول الله إنا كنا في جاهلية وشر، فجاءنا الله بهذا الخير؛ فهل بعد هذا الخير من شر؟ قال: “نعم” قلت: وهل بعد ذلك الشر من خير؟ قال: “نعم، وفيه دخن” قلت: وما دخنه؟ قال: “قوم يهدون بغير هديي، تعرف منهم وتنكر” قلت: فهل بعد ذلك الخير من شر؟ قال: “نعم، دعاة إلى أبواب جهنم، من أجابهم إليها قذفوه فيها” قلت: يا رسول الله، صفهم لنا؟ فقال: “هم من جلدتنا، ويتكلمون بألسنتنا” قلت: فما تأمرني إن أدركني ذلك؟ قال: تلزم جماعة المسلمين وإمامهم، قلت: فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام؟ قال “فاعتزل تلك الفرق كلها، ولو أن تعض بأصل شجرة، حتى يدركك الموت وأنت على ذلك“.

 

معاشر المسلمين: دلَّ هذا الحديث على وجوب لزوم جماعة المسلمين ولزوم إمامهم وعدم الخروج عليه، ومن مقتضيات ذلك عدم ثلب الولاة ولو جاروا ولو ظلموا؛ لأنَّ في سب الولاة وذمهم إيغار للصدور عليهم، فيبغضهم الناس، ويكفون عن الدعاء لهم، وقد يجر ذلك إلى الثورات والمظاهرات، ومنازعة ولاة الأمر في ولايتهم، وهذا في غاية الخطورة؛ فعلى من أرسل لسانه في سب الولاة أن يكف لسانه عن ذلك، وأن يدعو لهم بالصلاح والبطانة الصالحة؛ فإنَّه بصلاح الحاكم صلاح المجتمع، ونحن -ولله الحمد والمنة- في هذه البلاد في ظل قيادة تحكم بالشريعة الإسلامية، أقامت العدل فاستقام لها الأمر منذ زمن مؤسسها الإمام محمد بن سعود -رحمه الله- وإلى عصرنا هذا، فالحمد لله حمداً كثيراً على ما أنعم به علينا.

 

السابع من أسباب النجاة من الفتن: حفظ اللسان من الوقوع في فتن الشهوات وفتن الشبهات؛ فلا يكون داعيا لها؛ لا بلسانه ولا بقلمه، قال -صلى الله عليه وسلم-: “إنها ستكون فتنة تستنظف العرب، قتلاها في النار، اللسان فيها أشد من وقع السيف” (أخرجه الإمام أحمد والترمذي).

قال الشيخ حمود التويجري -رحمه الله-: “هذا قد ظهر مصداقه في زماننا حين وجدت الإذاعات والصحف المنتشرة في جميع أرجاء الأرض“.

 

معاشر المسلمين: لا يستهينن أحد بأمر اللسان، فإنَّ شأنه عظيم وخطره جسيم، من أمسكه عن الشر سلم، ومن أطلقه في الخير غنم، رُفع به أقوام، وحُطَّ آخرون، ونجا به أقوام وهلك آخرون، فأمسكوا ألسنتكم إلا في الخير.

 

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب وخطيئة فاستغفروه؛ إنه هو الغفور الرحيم.

الملفات المرفقة
من أسباب النجاة من الفتن
عدد التحميل 100
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات