طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    خادم الحرمين يؤكد الحرص على توطيد العلاقة مع العراق    ||    اليمن.. انطلاق مهمة "القبضة الحديدية" في حضرموت    ||    ليبيا.. تراجع حاد بأعداد المهاجرين في مركز تهريب البشر    ||    ميليشيات الحوثي تداهم المنازل بصنعاء وتختطف 40 فتاة    ||    مشاعر محبوسة    ||    انطواء طفلك.. بيدك أنت!    ||    مخالفات قولية عند نزول المطر    ||    الإجراءات الفكرية والعملية لمواجهة الغلو والتطرف    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

14886

أسباب حسن الخاتمة

المكان : المملكة العربية السعودية / مكة المكرمة / حي النسيم / الراجحي /
التصنيف الرئيسي : أحوال القلوب الحياة الآخرة
تاريخ النشر : 1439/05/25
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/المقصود بحسن الخاتمة 2/لحظات الاحتضار وأحوال المحتضرين 3/بعض أسباب حسن الخاتمة
اقتباس

إن ساعة الاحتضار ساعة رهيبة يتمنى الإنسان أن يثبته الله فيها، ويظن أحد أنها سهلة، وأنه يستطيع أن يتكلم بما يريد، فكم من محتضر حضر عنده الناس وقالوا: قل “لا إله إلا الله” ولم يستطع أن ينطق بهذه الكلمة، بل ربما تكلم بكلام محرم، وتكلم بكلام يغضب الله، وتكلم بأفعال كان يفعلها في هذه الدنيا، يتكلم بأقوال كان يتفوه بها في هذه الدنيا، فما…

الخطبة الأولى:

 

إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه، ونتوكل عليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، وصفيه وخليله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه، ومن سار على طريقته ونهجه، وعنا معهم بمنَّك وعفوك وكرمك.

 

أما بعد:

 

معاشر المسلمين: إن حسن الخاتمة هاجس لكل مسلم يتمنى ويسأل ربه أن يحسن خاتمته، أن يثبته بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة، روى الإمام أحمد في مسنده قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “إذا أحب الله عبدا استعمله” قالوا: يا رسول الله كيف يستعمله؟ قال: “يوفقه لعمل صالح قبل الموت“، وروى الإمام أحمد أيضا وصححه الألباني قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “إذا أحب الله عبدا عسَّله” قالوا: ما عسَّله؟ قال: “يفتح الله عليه عملا صالحا ثم يقبضه عليه“.

 

إن ساعة الاحتضار -يا عباد الله- ساعة رهيبة، يتمنى الإنسان أن يثبته الله فيها، ويظن أحد أنها سهلة، وأنه يستطيع أن يتكلم بما يريد، فكم من محتضر حضر عنده الناس وقالوا: قل: “لا إله إلا الله”، ولم يستطع أن ينطق بهذه الكلمة، بل ربما تكلم بكلام محرم، وتكلم بكلام يغضب الله، وتكلم بأفعال كان يفعلها في هذه الدنيا، يتكلم بأقوال كان يتفوه بها في هذه الدنيا: فما هي الأسباب التي تساعد على حسن الختام؟

 

السبب الأول -يا عباد الله-: الإيمان بالله -جل وعلا-، قال سبحانه: (يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ) [إبراهيم: 27] فيثبت الله أولياءه، يثبت عباده المؤمنين عند ساعة الاحتضار، ويثبت أولياءه في القبر عندما يسألون، ويثبتهم ربهم عندما يقومون من قبورهم.

 

السبب الثاني -يا عباد الله-: الاستقامة على طاعة الله، الاستقامة على أمر الله وعلى أمر رسوله -صلى الله عليه وسلم-، قال الله: (إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ * نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ) [فصلت: 30 – 31].

 

من أحب لقاء الله؛ كما جاء في الصحيحين من حديث عائشة -رضي الله عنها-: “من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه” قالت عائشة: يا رسول الله أكراهية الموت فكلنا نكره الموت؟ قال: “لا، ولكن المؤمن إذا حضره الموت وبُشر برحمة الله ورضوانه وجنته تمنى لقاء الله، أحب لقاء الله فأحب الله لقاءه“.

كم من شخص من الصالحين عند ساعة الاحتضار يبتسم وينظر إلى النعيم ويريد أن يتناول شيئا بيده من نعيم الجنة ويقول لمن حوله: أما ترون إلى ما أرى؟ نزلت إليه ملائكة الرحمة، نزل إليه ملائكة بيض الوجوه معهم كفن من أكفان الجنة، يراهم ويبشرونه بروح وريحان ورب راض غير غضبان؟

 

ومن أسباب حسن الخاتمة -يا عباد الله-: المحافظة على الصلوات، قال النبي -صلى الله عليه وسلم- كما في الصحيحين من حديث أبي موسى الأشعري: “من صلى البردين دخل الجنة” (والبردان هما: صلاة الفجر وصلاة العصر)، فمن حافظ على صلاة الفجر وعلى صلاة العصر فإنه سيحافظ على بقية الصلاة ويموت بين عبادتين، ربما يموت بعد أداء العبادة مباشرة، كم من شخص لقي ربه وهو ساجد بين يديه؟ كم من شخص فاضت روحه وهو منكسر بين يدي خالقه مقبل على الله بقلبه ومقبل على الله ببدنه؟ ومن مات على شيء بُعث عليه يوم القيامة على تلك الحالة والأعمال بالخواتيم، فالمحافظة على الصلاة -يا عباد الله- من أسباب حسن الختام.

 

ومن أسباب حسن الختام -يا عباد -: إحسان الظن بالله مع العمل الصالح: “أنا عند ظن عبدي بي فإن ظن بي خيرا فله” من صلى وصام وتصدق وحج وبر والديه، ودعا ربه، وتضرع إليه يحسن الظن بخالقه؛ لأنه سيحسن خاتمته وثبته ربه.

 

ومن أسباب حسن الختام -يا عباد الله-: كثرة ذكر الله، فغالبا -يا عباد الله- أن الإنسان عند ساعة الاحتضار يكثر مما كان يكثر منه، أو ينطق بما كان يكثر منه في حياة الدنيا.

 

وذكر الله -يا عباد الله- يجلب السكينة والطمأنينة، يجلب الراحة، فالذي يذكر ربه، ويكثر من ذلك يثبته الله، وينطق بشهادة التوحيد عند ساعة الاحتضار، ورسولنا -صلى الله عليه وسلم- يقول: “من كان آخر كلامه من الدنيا لا إله إلا الله دخل الجنة“.

 

اللهم اجعلها آخر كلمة يا رب ننطق بها، اللهم اجعلها آخر كلمة يا حي يا قيوم نفارق بها هذه الدنيا.

 

ومن أسباب حسن الختام -يا عباد الله-: صنائع المعروف، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “صنائع المعروف تقي مصارع السوء“.

 

نعم، فالإحسان إلى الخلق -يا عباد الله- بأنواعه من أسباب حسن الخاتمة، يحسن المسلم التعامل مع إخوانه المسلمين بالابتسامة الطيبة، وبتفريج الكربات، ومن فرج عن مسلم كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة.

 

ومن أسباب حسن الختام -يا عباد الله-: الإكثار من الصالحات، ومن أكثر من شيء خُتم له به -يا عباد الله- يجتهد المسلم في العبادات بأنواعها حتى يختم له على طاعة من الطاعات.

 

ومن أسباب حسن الختام -يا عباد الله-: البعد عن معصية الله، فكم من شخص تعلق قلبه بكبيرة من الكبائر واستمر عليها وتساهل بها وأدت به -والعياذ بالله- لسوء الخاتمة.

 

كم من شخص نصحه الناصحون وتكلم معه المحبون المشفقون، وأصر على معصيته وكبيرته، فأدت به -والعياذ بالله- إلى سوء الخاتمة -نسأل الله السلامة والعفو والعافية-.

 

ومن أسباب حسن الختام -يا عباد الله-: أن يكثر المسلم من ذكر الموت، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “أكثروا من ذكر هادم اللذات“، فإذا أكثر المسلم من ذكر الموت استعد بالتوبة الصادقة، وشمر عن ساعد الجد بالأعمال الصالحة؛ لأنه يعلم علم اليقين أنه في يوم من الأيام سيفارق الأهل والأحباب سيفارق الدور والقصور والأموال، وسيوضع في حفرة مظلمة لا أنيس فيها ولا جليس إلا ما قدم من الأعمال الصالحة.

 

اللهم أحسن لنا الختام يا أرحم الراحمين.

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم.

أقول هذا القول، وأستغفر الله العلي العظيم لي ولكم وسائر المسلمين من كل ذنب وخطيئة، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

 

 

الخطبة الثانية:

 

اللهم لك الحمد كله ولك الشكر كله، لك الحمد يا الله حتى ترضى، لك الحمد يا الله إذا رضيت، ولك الحمد بعد الرضا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، بلغ الرسالة، وأدى الأمانة، ونصح للأمة، وجاهد في الله حق جهاده، صلوات الله وسلامه عليه.

 

أما بعد:

 

فيا عباد: واعلموا -يا رعاكم الله- أن من أسباب حسن الختام أيضا: أن يكثر المسلم من الدعاء، يسأل ربه بصدق أن يحسن الله خاتمته، يقول أنس: “كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يكثر من قول: يا مقلب القلوب والأبصار ثبت قلبي على دينك“.

 

وتقول أم سلمة: “كان أكثر دعاء النبي -صلى الله عليه وسلم-: “يا مقلب القلوب والأبصار ثبت قلبي على دينك، ثبت قلبي على طاعتك” كم من إنسان سالك ناسك ثم قصر في نهاية المطاف؟

 

والعبرة -يا عباد الله- ليس في كمال البدايات وإنما العبرة بكمال النهايات: “وإنما الأعمال بالخواتيم” كما جاء في صحيح البخاري.

 

ومن أسباب حسن الختام -يا عباد الله-: النية الصدقة، نية المؤمن، ينوي العمل الصالح يكون بينه وبين الله من الأسرار ما لا يعلمه إلا الله، يقول النبي -صلى الله عليه وسلم- كما في صحيح مسلم.

 

انظروا -يا رعاكم الله- إلى النية الصادقة كيف بلغت هذا الإنسان هذه المنازل: “من تمنى الشهادة بصدق بلغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه” فالنية الصادقة من أسباب حسن الختام.

 

اللهم يا حي يا قيوم يا رحيم يا رحمن يا لطيف أحسن لنا الختام، اللهم أحسن خاتمتنا يا رب العالمين، اللهم أحسن لنا الختام، اللهم ثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة، اللهم ثبتنا يا حي يا قيوم في الدنيا وفي القبور وفي يوم الحشر والنشور يا رب العالمين، اعصمنا يا حي يا قيوم من فتن الشهوات والشبهات.

 

يا مقلب القلوب والأبصار ثبت قلوبنا على دينك.

اللهم ثبتنا على دينك يا حي يا قيوم، اللهم الطف بنا في ساعة الاحتضار يا رب العالمين، اللهم ارحم ضعفنا واجبر كسرنا بحسن الختام يا أرحم الراحمين، اللهم اجعلنا ممن يطول عمره ويحسن عمله.

 

اللهم اجعلنا ممن يطول عمره ويحسن عمله وتحسن خاتمته يا رب العالمين، ولا تجعلنا يا رب ممن يطول عمره ويسوء عمله، وتسوء خاتمته يا أرحم الراحمين.

 

اللهم حبب إلى قلوبنا الطاعات بأنواعها وأعنا على فعلها.

اللهم أعنا على رضاك، اللهم أعنا على رضاك يا أرحم الراحمين، اللهم يا حي يا قيوم اللهم اعصم جوارحنا يا حي يا قيوم.

 

اللهم حبب إلى قلوبنا الطاعات وأعنا على فعلها وكره إلى قلوبنا الكفر والفسوق والعصيان، واجعلنا يا رب العالمين من الراشدين.

 

اللهم يا حي يا قيوم ثبتنا عندما ينظر إلينا المحبون والمشفقون من الأولاد والزوجة والناصحون يا حي يا قيوم.

 

اللهم اجبر قلوبنا بفراقهم بحسن الختام يا رب العالمين، اللهم اجبر قلوبنا يا حي يا قيوم بحسن الختام يا رب العالمين، واجعلنا برحمتك ممن يبشر بروح وريحان، ورب راض غير غضبان، برحمتك يا أرحم الراحمين.

 

يا من ودعتنا بالإجابة أجب دعاءنا في ساعة الإجابة، اللهم أجب دعاءنا في ساعة الإجابة، اللهم اجعلنا ممن دعاك فأجبته يا أرحم الراحمين.

 

اللهم صل وسلم وبارك وأنعم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.

الملفات المرفقة
أسباب حسن الخاتمة
عدد التحميل 81
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات