طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    المسلم البَكّاء والمسلم البَنّاء..مساءلة للخطاب الدعوي    ||    شكّل مجتمعك كما تُحب    ||    مبكاة العابدين!    ||    غنيمة الشتاء    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

14857

تعصب وعصبية

المكان : المملكة العربية السعودية / القصيم - عنيزة / بدون / جامع السلام /
تاريخ الخطبة : 1439/05/16
تاريخ النشر : 1439/05/20
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/نبذ الشرع للعصبية والتفاخر 2/رابطة المسلمين هي الإسلام 3/خطورة العصبية 4/من أشكال العصبية في وقتنا الحاضر
اقتباس

فالعصبيةُ والتعصبُ هادمٌ لكل إنجاز، ولا يظننَّ أحدٌ أنه بإحيائه يستفيدُ منه؛ فمصلحة البلدان باندماج الفئات من بادية وحاضرة ومواطنين ومقيمين مع بعضهم؛ ليتعاونوا بإقامة بلدانهم ورفعتها وتطوّرها، والإنتاج والاختراع بدل المهايطة والافتخار؛ أما التشرذم والتفرقة والاستهزاء فسببُ تخلُّفٍ وسقوطٍ والتاريخُ شاهد؛ فبلدانٌ غربيةٌ تطوّرت وبنت حضارتها باستقطابها…

الخطبة الأولى:

 

الحمد لله يُعزُّ من يشاء بطاعته ويذل بمعصيته، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له في ألوهيته، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله وخير بريّته، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحابته وسلما تسليماً.

 

أما بعد: فاتقوا الله -عباد الله-، واعلموا أن منهج الشرع الحكيم والعقل السليم تدعوان البشر؛ ليعيشوا متآلفين في مجتمعٍ واحدٍ متكاتفين بمحبة وتراحم وألفةٍ وتفاهم.. هكذا جاء الإسلام لجاهليةٍ من سماتها العصبية القبلية، والتفاخر!

 

إذا بلغ الرضيع لنا فطاماً *** تخرُّ له الجبابر ساجدينا

 

وآخر يقول:

وما أنا إلا من غزيَّةَ إن غوت *** غويتُ وإن ترشدْ غزيةُ أرشدِ

 

فبُعث -صلى الله عليه وسلم-؛ ليبيّن أن تقوى الله هي العزةُ فيقول -صلى الله عليه وسلم- في حجة الوداع نبذاً لعصبيةٍ وتفاخر يُحي العربُ ذكرَها ويهتفُون بحمدها: “ألا كل شيءٍ من أمر الجاهلية تحت قدمي موضوع كلكم لآدم وآدم من تراب، إن أكرمكم عند الله أتقاكم ليس لأعرابي على أعجمي، ولا لأبيضَ على أحمر فضلٌ إلا بالتقوى“؛ فليست الميزةُ لونُ الإنسانِ ولا نسبه أو ماله ومنصبه؛ باديةً أو حاضرةً ينتسبُ لقبيلةٍ أو لا ينتسب؛ فالأمةُ بأجناسها وتعدُّدِ مناطقها وأوطانها وقبائلها واختلاف أشكالها وألوانها يجمعهم نسبُ الدين متى تمسَّكُوا به كانوا إخوةً متحابين، وقوةً متراصّين وإن ابتعدوا عنه ازدادوا اختلافاً وافتراقاً والأوطان ترّتبُ شؤونَهم!!

 

إنها أخوةٌ إسلامية جمعت بين أبي بكرٍ القرشي وبلالٍ الحبشي وعمرَ وصهيبٍ الرومي وعثمانَ وزيدٍ وسلمانَ وعليٍّ، وآخت بين المهاجرين والأنصار فأقامت دولة الإسلام ورفعَتْ رايتَهُ، وأسَّس بها -صلى الله عليه وسلم- أُمةً قاومت الوثنيةَ والمجوسيةَ.. ربَّى صحابته -رضوان الله عليهم- على إزالة العصبية الجاهلية ودواعيها من نفوسهم؛ فلما دعى أبو ذرٍ بلالاً -رضي الله عنهما- يا بن السوداء، فاشتكاه للرسول -صلى الله عليه وسلم- فقال له: “يا أبا ذر إنك امرؤٌ فيك جاهلية فوضع أبو ذرٍ خدَّه على الأرض وطلب من بلاٍل أن يطأه بقدمه تكفيراً لذنبه“.

 

وكان سلفنا -رحمهم الله- يقدّرون دوْرَ العلمِ والخُلقِ من كل لونٍ وجنسٍ؛ فوجَدُوا الكرمَ في التقوى، والغنى باليقين، والشرفَ بالتواضع؛ فتقدّمُوا في العالم عبر التاريخ، وكذلك رأينا -أيضاً- كيف أن مجتمعاتٍ تقدمت ونجحت مادياً حينما جعلت المفاخرة بالإنتاج والعمل بدلاً من أصولٍ ونسب للتفاخر فقط!!

 

واليوم هان المسلمون أفراداً وتخلّفوا أُمماً يومَ وَهَت أواصرُ الأخوة، ونشروا عصبَيّةً للمناطق والأوطان والقبائل وتعصباً للرياضة والمسابقات وتفاخروا بالحسب والنسب؛ بدلاً عن هممٍ عالية؛ فسقطوا في مفاخرةٍ وخيلاءٍ وإسرافٍ، وكُفرِ النعم! يتباهون بتوافه باسم القبيلة ليتفرَّقوا فيما بينهم، وما علموا أن الخيريّة والرجولة بالتقوى والخلق الحسن وأن اللهَ ردَّ الأصولَ لذكرٍ وأُنثى ولم يقل عدنان ولا قحطان (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) [الحجرات: 13].

 

وحينَ كُنَّا صغاراً في مدارسنا وإعلامنا وتواصلنا لم تكن القبيلة تعني شيئاً.. رفقاءَ أحبّاء وإخوة كرماء؛ فما الذي أحياها من جديد؟! وأذكى نارها للمزيد؟! لتكون حاضرةً في المجالس والمنافسات بل والمدارس والشيلات ولدى الأطفال بنين وبنات؟! وسبباً للجريمة والفوضى.

 

عباد الله: عقيدةُ التوحيدِ تجمعُنا ودارُ الإسلام تُؤوينا والفخرُ بطاعةِ الرحمن، ونعمة الإيمان.. ولن تقوم الأوطان وتعتز إلا بتآلفُ أهلها فيما بينهم وبزوالِ العنصريّة والعصبية بينهم؛ فهي سببُ خلافاتٍ وأحقاد ويستغلُّها الأعداء ومروّجوا الفتن؛ فهي لَم تدخلْ في مجتمعٍ إلا فرَّقته، ولا في صالحٍ إلا أفسدته، ولا في كثيرٍ إلا قلَّلته، ولا قويٍّ إلا أضعفتْه، وما نجحَ الشيطانُ إلا بمثلها.

 

شبَّ عليها الصغير وشاب عليها الكبير، وتبناها حُثالةُ المجتمع.. تحيا في مرابع الشعر والإبل والرياضة والإسراف، وصارت مظهراً للمفاخرة والمنافسة بين فلانٍ وفلان!! وهنا سؤال!! ماذا قدمت المفاخرة والتعصّبُ للعالَم وللصناعة؟! عدا عن قصائد تفاخرٍ لا تقدم للأوطانِ صناعةً وإنجازاً بل فسادٌ وإشغالٌ وتفرقٌ! أفلا نعتبر بعنصرية ألوانٍ سادت بالمجتمع الغربي كيف أخّرتهم كما أفسدت غيرهم؟!

 

التعصّبُ والعصبية مجالسُ الدهماء تروُّجها، وأشعارُ الصعاليك تُردّدها، وإذا خبَت نارُها جاءَ من يُسعرها، ويحذرُ من الغفلةِ عنها.. تفاخرٌ بالأحساب وطعنٌ في الأنساب، وفخرٌ بأرضٍ ولونٍ وتراب، والأسوأ أنها تُنسبُ لدينٍ يحّذرُ نبيّه -صلى الله عليه وسلم- منها “دعوها فإنها منتنة“(رواه مسلم)، وهي تأصَّلت فيمن رَقَّ إيمانُه وضعُفَ يقينُه وطُمس على قلبه، وغَفَل عن أًصله وحقيقته فاتَخَذُوا المناسبات لأجلها!!

 

ألا لا يجهلن أحدٌ علينا *** فنجهلُ فوقَ جهلِ الجاهلينا

 

مفاخرةٌ بين بادية وحاضرة، ومناطقيِّةٍ وقبليّةٍ.. تعليقاتٌ واستهزاءٌ تنافي روح الإسلام وجمعاء وطن جمع كلمتنا وتوحَّدت منذُ تسعين سنة!! عربُ الجاهلّية تقاتلوا أربعين سنة في داحس والغبراء، وحرب البسوس لسباق فرسين ولأجل ناقة، ونحن رأينا بوسائل التواصل اليوم لأجل بعيرٍ أو رياضة قصائدَ هجاء للقبائل واتّهامٍ بالأعراض ومفاخرة وانتقاص من الغير وإسراف، بينما هم يهملون فقراءَهم وأميَّتهم وتطويرَ قرابتهم وأخلاقهم.. جرائم وقضايا بالمحاكم أصبحت للعصبيّة قال -صلى الله عليه وسلم-: “ليس منّا من دعا إلى عصبية، أو قاتلَ على عصبية، أو ماتَ على عصبية“.

 

والعصبية من خطورتها حتى الصحابة تأثروا بها فحين أثيرت بينهم نعراتُ الجاهلية قال أحدهم: إن شئتم رددناها الآن جذعةً فخرجوا للحرّة للقتال، فخرج إليهم -صلى الله عليه وسلم- ليقول: “اللهَ اللهَ أبدعوى الجاهلية، وأنا بين أظهركم بعد أن هداكم الله للإسلام، وأكرمكم به وقطع عنكم أمر الجاهلية واستنقذكم به من الكفر وألّف بين قلوبكم؟” فعرف القومُ نزعةَ الشيطان وكيدَ عدوِّهم، فبكوا وعانق بعضهم بعضاً، وانصرفوا مع رسول الله سامعين مطيعين متشابكي الأيدي، ويقولُ -صلى الله عليه وسلم-: “إن الله أوحى إليّ أن تواضعوا حتى لا يبغي أحد على أحد ولا يفخر أحد على أحد“(رواه مسلم)، وقال أيضاً: “إنَّ اللَّهَ قَدْ أَذْهَبْ عَنْكُمْ عُبِّيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ وَفَخْرَهَا بِالآبَاءِ، مُؤْمِنٌ تَقِيٌّ، وَفَاجِرٌ شَقِيٌّ، النَّاسُ بَنُو آدَمَ، وَآدَمُ مِنْ تُرَابٍ، لَيَدَعَنَّ رِجَالٌ فَخْرَهُمْ بِأَقْوَامٍ، إِنَّمَا هُمْ فَحْمٌ مِنْ جَهَنَّمَ، أَوْ لَيَكُونُنّ أَهْوَنَ عَلَى اللَّهِ مِنَ الْجِعْلانِ الَّتِي تَدْفَعُ بِأَنْفِهَا النَّتْنَ“(رواه الترمذي وغيره).

 

إخوتي: استهزاءُ الحاضرة بالبادية أو العكس، وتنابزُ الألقاب بين المناطق، والنيلُ من رجلٍ لنسبه ولونه، والتعصَّبُ الرياضي الظاهر والمُفرّق بين الناس والمُخرج لهدف الرياضة والتعصّب للرأي والمذهب كلُّها عصبية؟! فالرفعةُ والرجولةُ والخير بالتقوى والخلق الحسن (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا) [الحجرات:13]؛ لا لتتفاخروا؛ فالتعارفُ يترتّبُ عليه حقوقٌ وواجبات، وليس عيباً أن تُحبَّ قبيلتَكَ وعشيرتَك؛ لكنَّ العيبَ أن تتعصب وتتفاخر لتزدريَ غيركَ.

 

والقبيلة لكي يساعدُ الغنيُّ الفقيرَ، وصاحبُ الجاه المحتاج إليه، ولصلة الرحم بينهم؛ ولذلك ورد في حديث الترمذي: “اعرفوا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم“. وكفاءةُ النسب إذا روعيت في الزواج فمراعاةً للعرف الغالب ودفعاً للمشاكل؛ وليس تعصباً يُعادَى بسببه ويقاضي عليه في المحاكم وهدماً للبيوت والأسر، أو كذلك ما يفعله البعض بالاستماتة بالبحث عن قبيلة ينتسب إليها مهملاً ما عُرف به أهله وعائلته من مكارم وأخلاق، وكأنَّ ذلك الانتساب سيُعزّه ويرفعه؛ فالتفاخر والتفاضل والتقدم بالتقوى (إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ).

 

لواءٌ رفعُه الإسلام؛ لينقذ البشرية من العصبية للجنس والعصبية للأرض والعصبية للقبلية، والمسلمُ العاقلُ يقفُ حائراً أمامَ جاهليَّةٍ تستهدفُ أُخوَّةً للدين جمعنا الله عليها؛ بإثارة نعراتٍ قبليّة، ويُنتقصُ الناسُ باسم البلد؛ فمن غير بلدك تنتقصه ولو كان مسلماً؟! “بحسب امرئٍ من الشر أن يحقر أخاه المسلم“؛ والعجبُ من إنسانٍ يفخر بشيء لا جهد له فيه ولا كسب، ويسخر من إنسان في أمر لا حيلة له فيه.

 

كن ابن من شئت واكتسب أدباً *** يغنيك محموده عن النسـب

 

إن الفتى من يقول ها أنذا *** ليس الفتى من يقول كان أبي

 

إن النسبَ والانتساب ليس تفاخراً أو تعالٍ على الآخرين، وتقسيمِ المجتمع إلى طبقات وتصنيفهم والأنفة من مجالسة ومن يحتقرهم كِبرْاً وغروراً وقد يكونون أكرم منه عند الله في ميزان التقوى وحسن خلقهم!!

 

إذاً فالعصبيةُ والتعصبُ هادمٌ لكل إنجاز، ولا يظننَّ أحدٌ أنه بإحيائه يستفيدُ منه؛ فمصلحة البلدان باندماج الفئات من بادية وحاضرة ومواطنين ومقيمين مع بعضهم؛ ليتعاونوا بإقامة بلدانهم ورفعتها وتطوّرها، والإنتاج والاختراع بدل المهايطة والافتخار؛ أما التشرذم والتفرقة والاستهزاء فسببُ تخلُّفٍ وسقوطٍ والتاريخُ شاهد؛ فبلدانٌ غربيةٌ تطوّرت وبنت حضارتها باستقطابها عقولٍ مهاجرةٍ بلا تفرقة عرقٍ ولا لونٍ؛ أليس هذا بالمسلمين أولى؟! وتاريخهم شاهدٌ كيف نشرَ العلم وتبنَّاه من دخل في الإسلام من شعوب شرقية وغربية!

 

بينما بعضُ أطفالنا اليوم يستهترُ بالمُقيم، ولا يدرك إنجازَه فيقدّره وهم شاركوا ببناء البلد، ولقد بتنا نسمع قصصاً في أحيائنا ومدارسنا تُربي الأطفال على العنصرية والعصبية القبلية فيما بينَهم؛ فاتقوا الله في أنفسكم لا تُنْشِئُوْا صغاركم على التعصب والافتخار لغير الإسلام، ربّوهم على المبادئ الكريمة والخصال الحميدة من ديننا القويم، وحثوهم على الاتصاف بها.

 

لسنا وإن أحسابُنا كَرُمَت *** يوماً على الأحساب نتكلُ

 

نبني كما كانت أوائلُنـا *** تبني ونفعلُ مثلما فعلُـوا

 

ويا من تطعنُ في الأنساب وتفخر بالأحساب، وتنال من فئات المجتمع يا من حقّرت الناس وتنقَّصْتَهم وجعلت مقياسَك في التقييم القبيلةَ والمنصبَ والباديةَ والحاضرةَ والمالَ والجاه: ألا تعلم حقيقتك؟! فأوّلُكَ نطفةٌ مَذِرة وآخرُك جيفةٌ قذرة وتحملُ في جوفك العَذَرة! (أَلَمْ نَخْلُقكُّم مّن مَّاء مَّهِينٍ) [المرسلات:20]؟! فلمَ الكبرياءُ والتعالي؟!

 

ويامن اتخذت الرياضة تعصّباً: ألا تعلم أنها للتسلية فلا تجعلها سبباً للإثم بنيلك من غيرك باسم التشجيع أو تتخذْها سبباً للتفرقة..

 

اللهم ألّف بينا قلوبنا واجعلها متحابةَ (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ، وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إخْوَانًا)[آل عمران: 102-103].

 

أقول ما تسمعون…

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد:

 

قال -صلى الله عليه وسلم-: “من أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه“(رواه مسلم)، وقال: “أربعٌ في أمتي من أمر الجاهلية لا يتركونهن: الفخر في الأحساب، والطعن في الأنساب، والاستسقاء بالنجوم، والنياحة“.

 

ولما اختصم مهاجري وأنصاري فقال المهاجري: يا للمهاجرين، وقال الأنصاري: يا للأنصار، غضب -صلى الله عليه وسلم- غضباً شديداً وقال: “أبدعوى الجاهلية وأنا بين أظهركم“(رواه الطبراني).

 

فعجباً لرجلٍ يقيمُ شعائر الدين، ويبكي من خشية الله.. يصوم ويُصلِّي ويتصدَّق، وفيه خير كثير، ثم تجده بعد ذلك قدْ مُلئَ قلبُه بالعصبية؛ فيُحب ويعادي لأجلها، ويُربِّي أولاده عليها! ألا يدرك حديث قوله -صلى الله عليه وسلم-: “الحب في الله والبغض في الله من أوثق عرى الإيمان“؟!، والله -تبارك وتعالى- يبغض العصبية والحمية لغير دينه؛ فالإسلام والتقى يرفع وضيع النسب ويُهبط رفيعَ الحسب؛ فبلالٌ عبد حبشي هو من سادات المسلمين..

 

خَذَلَتْ أبا جهل أصالتُه *** وبلالُ عبدٌ جاوز السحبا

 

أبو لهبٍ من قريش تبت يداه، وبلال الحبشي يُسمع قرع نعاله في الجنة، وسلمان من آل بيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وبعض سادات قريش جُرُّوا إلى قليب بدر! هذا هو العز.

 

فلنتق الله -عباد الله-، ولنطلب العزة في مظانها؛ فإن العزة لله ولدينه ولرسوله وللمؤمنين.

 

نسأل الله أن يعزنا بطاعته، وأن لا يذلنا بمعصيته، وأن يشملنا برحمته، وأن لا يُخزيَنا بغضبه.

الملفات المرفقة
تعصب وعصبية
عدد التحميل 72
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات