طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    المسلم البَكّاء والمسلم البَنّاء..مساءلة للخطاب الدعوي    ||    شكّل مجتمعك كما تُحب    ||    مبكاة العابدين!    ||    غنيمة الشتاء    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

14567

ما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم

المكان : المملكة العربية السعودية / جازان / بدون / جامع الدحمان الجديد /
تاريخ الخطبة : 1439/02/28
تاريخ النشر : 1439/03/09
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/ كثرة النوازل وتغير وتبدل الأحوال 2/ كثرة الزلازل والهزات الأرضية 3/ شتان بين نظرة العلمانيين ونظرة المسلمين للظواهر الكونية 4/ إحداث الأمة لكثير من المخالفات الشرعية 5/ الحث على التوبة وعدم الإكثار من المعاصي.
اقتباس

وقعت هزة بقرب المدينة في زمن عمر -رضي الله عنه- فنادى في الناس وجمعهم وخطب فيهم حتى قال: “والله ما اهتزت المدينة إلا بسبب ذنب أحدثته أو أحدثتموه، والله لئن عادت لا أساكننكم فيها أبدًا”؛ فما الذي أحدثوه مقارنة بما نحدثه اليوم؛ صلوات تُضيع، وأرحام تُقطع، وأموال بكل الطرق تُجمع، وصدقات وزكوات أمر الله بها تُمنَع، ونِعَم تسقط وتُرمَى ولا تُجمَع، ومعاصٍ تُرَى وتُسمَع، أفبعد هذا ننتظر دعوة ترفع.. نسأل الله أن لا يؤاخذنا بما نصنع..

الخطبة الأولى:

 

الحمد لله يخوِّف عباده بما يشاء؛ أحمده سبحانه، وأشكره؛ حمدًا وشكرًا نُرضِي به ربنا كما شاء، وأستعينه –تعالى- وأستهديه وأستغفره، هو المعين على دفع كل بلاء، والهادي من موجبات العذاب والشقاء، وغافر الزلات والمعاصي والأخطاء، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، شهادة مَن يعيش بين الخوف من عذاب ربه وبين طلب رحمته والرجاء.

 

وأشهد أن محمدًا عبدالله ورسوله، بشَّر أمته، بكرم ربهم، إنهم أطاعوه فيما أمرهم به وجاء، وحذَّرهم وأنذرهم من عصيان ربهم ومجاهرتهم بذلك، فيحل عليهم غضبه، فيسلط عليهم النوازل وكل داء، اللهم صلِّ وسلم على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وأصحابه وأتباعه ومن سار على نهجه ما دامت الأرض والسماء.

 

ثم أما بعد: فأوصيكم أيها المسلمون ونفسي المقصرة بتقوى الله –عز وجل- وخشيته، في السراء والضراء، والحذر من ملذات الدنيا والأهواء، فمن ركن إلى شهوته وهواه، ضيَّع أولاه، وخسر أخراه، فما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور، ثم موت وسؤال في قبور، ثم بعث ونشور، فحساب وإخراج لما في الصدور، ففوز بجنة، وفرح بها وحبور، أو سوق إلى جهنم، فندم على ما فات وثبور،  (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ * يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ) [الحج: 1- 2].

 

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) [الحشر: 18].

 

أيها المسلمون: قال نبيكم -عليه الصلاة والسلام-: “إنه من يعش منكم بعدي سيرى اختلافًا كثيرًا“، الحديث.

 

وها نحن نرى تغيرًا وتبدلاً في الأحوال، ونوازل كنا نظن بأنَّ وقوعها في هذا البلد من المحال، فقد كنا نسمع قديمًا عن انشقاق الأرض، وتهدُّم المنازل وهلاك كثير من الخلق في بعض البلاد، بما يسمى بالزلزال، ولم نكن نعرف منه سوى اسمه، أو ما نشاهده في الصحف والأخبار، أو في الأشعار والأمثال.

 

واليوم أصبحت تُرْصَد هزات أرضية وتوقعات بوقوعه هنا على أرضنا في تهامة أوفي الجبال، فاكفنا كل شر يا ذا العزة والجلال.

 

يقول الكبير المتعال (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) [الروم: 41]، فهل انتهى الناس عن العصيان، أم اقتنعوا بما يقوله الجيولوجيون بأن هذه الهزات من الظواهر الطبيعية التي تحصل في الحياة، كما زيَّن الشيطان ذلك لأهل الكفر وأتباع الضلالات،  لما حصل الكسوف في زمن النبي -صلى الله عليه وسلم- خرج من بيته فزعًا يجر رداءه وأمر الناس بالصلاة، وقال: “إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله يخوِّف بهما عباده؛ لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته؛ فإن رأيتم ذلك فافزعوا إلى ذكر الله وإلى الصلاة“.

 

ووقعت هزة بقرب المدينة في زمن عمر -رضي الله عنه- فنادى في الناس وجمعهم وخطب فيهم حتى قال: “والله ما اهتزت المدينة إلا بسبب ذنب أحدثته أو أحدثتموه، والله لئن عادت لا أساكننكم فيها أبدًا“.

 

وفي رواية أنه قال: “والله لئن عادت لآخذنها من ظهوركم“؛  فما الذي أحدثوه مقارنة بما نحدثه اليوم؛ صلوات تُضيع، وأرحام تُقطع، وأموال بكل الطرق تُجمع، وصدقات وزكوات أمر الله بها تُمنَع، ونِعَم تسقط وتُرمَى ولا تُجمَع، ومعاصٍ تُرَى وتُسمَع، أفبعد هذا ننتظر دعوة ترفع..  نسأل الله أن لا يؤاخذنا بما نصنع.

 

همُّ الرجال اليوم أن يقطعوا الزمن والأوقات، وشغلهم الشاغل، توفير طلبات ذويهم والرغبات، سواءً كانت مباحة أو من المحرمات، ولم تعد التربية على الصلاح والنهي عن المحذورات تهمهم كاهتمامهم بالغذاء والمشروبات.

 

وأما النساء، فسل الأسواق والحدائق والمهرجانات، وسل عنهم ما يحدثن في المناسبات، وأصبح همّهن منافسة الرجال في شتى المجالات، متناسيات (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ) [الأحزاب: 33]، غافلات عن (وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ) [النور: 31]، كما قال الله للمؤمنات.

 

وحدِّث ولا حرج عن أثر الفساد بسبب الأجهزة والجوالات، نسأل الله لنا ولهن التوبة والهداية قبل الممات، فهلا حرصنا في حياتنا وفي كل شؤوننا على الطيبات، وهلا أمرنا بالمعروف ونهينا عن المنكر بحسب الاستطاعات؟!

 

أخرج الإمام مسلم في صحيحه عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “أيها الناس! إن الله طيب لا يقبل إلا طيبًا، وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين؛ فقال: (يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ) [المؤمنون: 51]، وقال (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ) [البقرة: 172]، ثم ذكر الرجل يطيل السفر؛ أشعث أغبر، يمد يديه إلى السماء يا رب يا رب، ومطعمه حرام، ومشربه حرام، وملبسه حرام، وغُذِّي بالحرام فأنَّى يُستجاب لذلك“.

 

ويقول -عليه الصلاة والسلام-: “والذي نفسي بيده لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر أو ليوشكن الله أن يبعث عليكم عقابًا منه فتدعونه فلا يستجيب لكم” (رواه أحمد)، فنعوذ بالله من علم لا ينفع، ومن قلوب لا تخشع، ومن عيون لا تدمع، ومن دعاء لا يُسمع، اللهم إنا نعوذ بك من هؤلاء الأربع.

 

فالحذر الحذر يا عباد الله من الهفوات، وعدم الاتعاظ بما يخوفكم الله به، لتعودوا إليه، وتصلحوا العلاقة معه، فمن لطفه بنا أن أنذرنا، ومن الواجب علينا أن نصلح من حالنا، هدانا الله وإياكم ووقانا كل عذاب ووقاكم، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم (وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ) [الشورى: 30].

 

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم وبهدي سيد المرسلين، قلت ما تسمعون وأستغفر الله لي ولكم.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله يبتلي ويعافي، أحمده سبحانه وأشكره على ستر الخوافي، وأشهد أن لا إله إلا الله العظيم الكافي، وأشهد أنَّ محمدًا عبد الله ورسوله المعصوم من كل المعاصي، صلوات ربي وسلامه عليه وعلى اله وأصحابه وأتباعه، ما تزينت الأبيات بالقوافي.

 

وبعد يا كل من يريد من الله أن يعافي، اتق الله فمن اتقى الله عاش بعهد الله وافي (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ) [التوبة: 119].

 

عباد الله ليس عليكم ما قلت بخافي، ولكننا للصواب ننافي، فها هي الدنيا أشغلت الناس، حتى أصبح حبس القطر عنهم لا يحدث في نفوسنا فرق، ولا بين وقوع خسوف أو عدمه نفرق، وإن حصلت هزات للأرض قلنا مشيئة الخالق، ونتجاهل بأن حصول هذا كله، بسبب أن كل منا في المعاصي غارق، ولا أريد أن أُردِف من ذِكر الذنوب والمعاصي على ما ذكرت في السابق، وإن كانت كلها حقائق، فهلا عودة إلى الله وتوبة، نمحو بها كل ذنب سابق، وهلا رجوع إلى الله وخشية، نكفى بها الزلازل وكل جدب حارق، (وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) [النور: 31]، ويقول سبحانه (مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآَمَنْتُمْ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِرًا عَلِيمًا) [النساء: 147].

 

اللهم إنك أنت الله لا إله إلا أنت، أنت ربنا ونحن عبيدك ونحن على عهدك ووعدك ما استطعنا نعوذ بك من شر ما صنعنا، نبوء لك بنعمتك علينا، ونبوء لك بذنوبنا، فاغفر لنا فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.

 

إلهي لا تعذبني فإني مقر بالذي قد كان مني، ومالي حيلة إلا رجائي وعفوك إن عفوت وحسن ظني، وكم من زلتي لي في الخطايا وأنت عليَّ ذو فضل ومني، يظن الناس بي خيرًا وإني، لشر الناس إن لم تعف عني، إلهي فاعف عني،  ثم صلاة وسلامًا مني، ومن جميع من يسمع قولاً عني، على النبي الهاشمي المجتبى، ما خالج الأنفس من تمنٍّ؛ اللهم صلِّ وسلم وزد وبارك على عبدك ورسولك محمد…

الملفات المرفقة
ما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم
عدد التحميل 32
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات