طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    خادم الحرمين يؤكد الحرص على توطيد العلاقة مع العراق    ||    اليمن.. انطلاق مهمة "القبضة الحديدية" في حضرموت    ||    ليبيا.. تراجع حاد بأعداد المهاجرين في مركز تهريب البشر    ||    ميليشيات الحوثي تداهم المنازل بصنعاء وتختطف 40 فتاة    ||    مشاعر محبوسة    ||    انطواء طفلك.. بيدك أنت!    ||    مخالفات قولية عند نزول المطر    ||    الإجراءات الفكرية والعملية لمواجهة الغلو والتطرف    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

14503

المعجزة الخالدة

المكان : المملكة العربية السعودية / الدمام / حي الشاطيء / جامع الإسراء /
التصنيف الرئيسي : أحوال القلوب التربية
تاريخ الخطبة : 1438/05/27
تاريخ النشر : 1439/02/24
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/ القرآن الكريم أعظم المعجزات 2/ مميزات معجزة القرآن عن غيرها من المعجزات 3/ دروس مستفادة من المعجزة الخالدة.
اقتباس

تميَّزت معجزة النبي -صلى الله عليه وسلم- في القرآن الكريم عن معجزات سائر الأنبياء والمرسلين -عليهم الصلاة والسلام- بأمور كثيرة منها: أن معجزة القرآن تُتلى وتُقرأ؛ لذا مَنْ يتَّبعها أكثر من المعجزات الحسِّية ذات التأثير المؤقت, كمعجزة باقي الأنبياء التي انقضت وذهبت؛ لأنها لا تؤثر إلاَّ على مَنْ يُشاهدها في وقتها…

الخطبة الأولى:

 

الحمد لله الذي فضَّل رسوله الكريم -صلى الله عليه وسلم- وأكرمه بمعجزات وآياتٍ كثيرة؛ تتناسب مع المهمة التي أُرسل لها؛ فهو-سيِّدَ ولد آدم في الدنيا والآخرة, وخاتم النبيين والمبعوث رحمة للعالمين، وقد جاءت معه المعجزات العظمية التي تميِّز بها عن سائر الخلق.

 

عباد الله:  ولا ريب أنَّ معجزة القرآن الكريم هي؛ أمُّ المُعجزات وأهمُّها وأعظمُها على الإطلاق؛ من جهة تَواتُرِ أمر إعجازه, ومن جهة أنَّ الله تعالى تحدَّى به الإنسَ والجنَّ إلى يوم القيامة أن يأتوا بمثله, وتحدَّى الله تعالى العرب خاصة -أرباب البلاغة والفصاحة واللسان- أن يأتوا بمثل القرآن, أو بعشر سور مثله, أو حتى بسورة واحدة؛ فلم يستطيعوا وأُفحِموا؛ ولذا قال ابن تيمية -رحمه الله-: “نَفْسُ نظمِ القرآن وأسلوبِه عجيبٌ بديع, ليس من جنس أساليب الكلام المعروفة, ولم يأتِ أحدٌ بنظير هذا الأسلوب؛ فإنه ليس من جنس الشِّعر, ولا الرَّجز, ولا الخطابة, ولا الرسائل, ولا نَظْمُه نَظْمُ شيءٍ من كلام الناس عربِهم وعجمِهم, ونفسُ فصاحة القرآن وبلاغته, هذا عجيب خارق للعادة, ليس له نظير في كلام جميع الخلق“.

 

والسؤال هنا: ما الذي تتميِّز به معجزة القرآن عن معجزات الأنبياء؟

تميَّزت معجزة النبي -صلى الله عليه وسلم- في القرآن الكريم عن معجزات سائر الأنبياء والمرسلين -عليهم الصلاة والسلام- بأمور كثيرة, من أهمِّها:

أن معجزة القرآن تُتلى وتُقرأ؛ لذا مَنْ يتَّبعها أكثر من المعجزات الحسِّية ذات التأثير المؤقت, كمعجزة باقي الأنبياء التي انقضت وذهبت؛ لأنها لا تؤثر إلاَّ على مَنْ يُشاهدها في وقتها, ويؤيده؛ قوله تعالى: (قُلْ إِنَّمَا الْآيَاتُ عِنْدَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ * أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) [العنكبوت: 50- 51].

 

وقال -صلى الله عليه وسلم-: “مَا مِنَ الأَنْبِيَاءِ نَبِيٌّ إلاَّ أُعْطِيَ ما مِثْلهُ آمَنَ عليه الْبَشَرُ, وَإِنَّمَا كَانَ الذي أُوتِيْتُهُ وَحْيًا أَوْحَاهُ اللهُ إليَّ, فَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَكْثَرَهُمْ تَابِعًا يوم الْقِيَامَةِ” (رواه البخاري ومسلم).

 

قال ابن حجر – رحمه الله-: “أنَّ معجزتي التي تحدَّيتُ بها هو الوحيُ الذي أُنزل عليَّ وهو القرآن، والمراد أنَّ معجزات الأنبياء انقرضت بانقراض أعصارهم؛ فلم يُشاهدها إلاَّ مَنْ حَضَرَها, ومعجزه القرآن مستمرة إلى يوم القيامة, وهو خارق للعادة في أسلوبِه وبَلاغتِه, وأخبارِه بالمُغيَّبات؛ فلا يمرُّ عصر من الأعصار إلاَّ ويظهر فيه شيء مما أخبر به؛ ولأنَّ المعجزات الماضية كانت حسية تُشاهد بالأبصار؛ كناقة صالح, وعصا موسى، ومعجزة القرآن تُشاهد بالبصيرة, فيكون مَنْ يتَّبعه لأجلها أكثر؛ لأنَّ الذي يُشاهد بعين الرأس ينقرض بانقراض مُشاهِدِه, والذي يُشاهد بعين العقل باقٍ, يُشاهده كلُّ مَنْ جاء بعد الأوَّلِ مُستمراً“.

 

ومما تتميَّز به معجزة القرآن عن معجزات الأنبياء؛ أن معجزة القرآن باقيةٌ ومُستمِرَّةٌ إلى يوم القيامة؛ مصداقاً لقوله تعالى: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) [الحجر: ٩],  بخلاف كتب الأنبياء السابقة؛ فإنها لم تكن مُعجِزَةً, لذا وقعت فيها الأيدي الآثمة بالتحريف واندثرت، وبقاء القرآن العظيم إلى يومنا هذا مَصُوناً عن التحريف, مع تَوَفُّرِ الدَّواعي على إبطاله وإفسادِه من أعظم المعجزات.

 

ومن نعمة الله تعالى على أُمَّة الإسلام أنْ حَفِظَ لها هذه المعجزة الخالدة “القرآن” لأنَّ الله -سبحانه- نزَّلَه محفوظاً من الشياطين, وقد حَفِظَه في كلِّ وقت من الزيادة والنقصان, والتحريف والتبديل, بخلاف الكتب المُتقدِّمة؛ فإنه لم يتولَّ حِفْظَها, وإنما استحفَظَها الربانيين والأحبارَ فاختلفوا فيما بينهم بغياً, فوقع التحريف فيها.

 

المعجزات السابقة هي؛ فِعْلٌ من أفعال الله تعالى, وفِعْلُه تبارك وتعالى من الممكن أن ينتهي بعد أن يفعله الله -سبحانه-؛ فالبحر انشق لموسى -عليه السلام-  ثم عاد إلى طبيعته, والنار لم تحرق إبراهيم -عليه السلام-, ولكنها عادت إلى خاصِّيَّتِها في الإحراق, ولكن معجزة النبي -صلى الله عليه وسلم- القرآن هي صفة من صفات الله -سبحانه-, وهي كلامه أنزله على رسوله, وتكفل بحفظه.

 

المعجزة العقلية تتعدَّد مناهجُها وتختلف طُرقها في الإقناع, وفي الدَّلالة؛ فقد تكون أدلَّتها بيانية, أو غَيبية, أو عِلمية, أمَّا المعجزات الحِسِّية؛ فليس لها من ذلك نصيب، قال ابن تيمية -رحمه الله-: “كون القرآن معجزةً ليس هو من جهة فصاحته وبلاغته فقط، أو نَظْمِه وأسلوبه، أو إخباره بالغيب والمغيبات، ولا مِنْ صرف الدواعي والمعارضات، بل هو آيةٌ ومعجزة ظاهرة، ودلالةٌ باهرة, وحُجَّة قاهرة من وجوه متعددة؛ من جهة اللفظ, ومن جهة النَّظم, ومن جهة البلاغة في دلالة اللفظ على المعنى، ومن جهة معانيه التي أمر بها، ومعانيه التي أخبر بها عن الله تعالى, وأسمائه وصفاته, وملائكته وغير ذلك، ومن جهة معانيه التي أخبر بها عن الغيب الماضي، والغيب المستقبل، ومن جهة ما أخبر به عن المعاد، ومن جهة ما بيَّن فيه من الدلائل اليقينية والأقيسة العقلية التي هي الأمثال المضروبة“.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله..

 

إخوتي الكرام: وهنا ملحظ مهم: كل رسول كانت له معجزة وكتاب؛ فمعجزة موسى – عليه السلام – هي العصا, وكتابه التوراة, ومعجزة عيسى -عليه السلام- إحياء الموتى, وإبراء المرضى, وكتابه الإنجيل, لكن النبي -صلى الله عليه وسلم- معجزته هي عين كتابه, ليظلَّ الكتاب محروساً بالمعجزة, وتظل المعجزة محروسةً بالكتاب.

 

ونستخلص ممَّا مضى عدة أمور:

أن القرآن العظيم معجزة باقية خالدة, مصدره من الله تعالى المُتَّصِف بجميع صفات الكمال والجلال, تكلَّم الله تعالى به حقيقة, وحَفِظَه من الزيادة والنقص والتحريف الواقع في الكتب السابقة.

 

رحمة الله تعالى بالبشرية كلها؛ إذ منحها هذا المنهج الرباني المعجز المحفوظ, ولم يتركها للنقص والهوى البشري.

كلما تطوَّرت علوم البشر؛ كلما أدركوا انسجام المعجزة القرآنية مع التقدم العلمي والتقني؛ لأنه كلام خالق البشر سبحانه وتعالى.

 

عظيم منزلة النبي -صلى الله عليه وسلم-عند ربِّه الذي اصطفاه وأنزل عليه هذه المعجزة الخالدة إلى يوم الدِّين, وعظيم منزلة أُمَّته وارثة هذا الكتاب العظيم من دون الأُمم.

 

وفي حِفظ الله تعالى للمعجزة القرآنية خَتْمٌ للنبوات والرسالات؛ ولو كره الملحدون، وفيه -أيضاً- إثبات عالمية الرسالة المحمدية وبقائها إلى يوم الدِّين؛ ولو كره الكافرون، وفيه أيضاً هيمنة القرآن العظيم على جميع الكتب السابقة؛ ولو كره اليهود والنصارى.

 

أيها المسلمون: ينبغي علينا أن نُعْنَى بالقرآن العظيم؛ هذه المعجزة الخالدة تلاوةً, وحفظاً, وتدبُّراً, واستماعاً, واستشفاءً, وتعليماً ودعوةً, وتحاكماً إليه, وعملاً به.

 

الملفات المرفقة
المعجزة الخالدة
عدد التحميل 5
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات