طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    المسلم البَكّاء والمسلم البَنّاء..مساءلة للخطاب الدعوي    ||    شكّل مجتمعك كما تُحب    ||    مبكاة العابدين!    ||    غنيمة الشتاء    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

14422

أناس بلا قلوب

المكان : سوريا / الباب / بدون / أبي بكر الصديق رضي الله عنه /
التصنيف الرئيسي : أحوال القلوب الحياة الآخرة
تاريخ الخطبة : 1437/09/12
تاريخ النشر : 1439/02/10
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/ حقيقة قلوب أهل الغفلة 2/ الإيمان بالله واليوم الآخر سبيل لحياة القلوب 3/ وعظ القلوب وتذكيرها بأصناف العذاب في الآخرة
اقتباس

هُنَاكَ أُنَاسٌ بِلَا قُلُوبٍ؛ لِأَنَّ قُلُوبَهُمْ شَارِدَةٌ لَاهِيَةٌ، تَحْتَاجُ إلى تَذْكِيرٍ بِالآخِرَةِ؛ لِأَنَّهُ إِذَا لَمْ يَكُنْ ذِكْرُ الآخِرَةِ يُحَرِّكُ القُلُوبَ، فَمَا الذي يُحَرِّكُهَا؟ إِذَا لَمْ يَكُنْ ذِكْرُ الجَنَّةِ يُشَوِّقُ القُلُوبَ، فَمَا الذي يُشَوِّقُهَا؟ وَإِذَا لَمْ يَكُنْ ذِكْرُ النَّارِ يُخِيفُ القُلُوبَ، فَمَا الذي يُخِيفُهَا؟..

الخطبة الأولى:

 

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

أما بعد:

 

فَيَا عِبَادَ اللهِ: هُنَاكَ أُنَاسٌ بِلَا قُلُوبٍ، وَذَلِكَ لِأَنَّ القَلْبَ الغَافِلَ، وَالقَلْبَ الشَّارِدَ، لَا يُعْتَبَرُ قَلْبَاً حَيَّاً، إِنَّمَا القَلْبُ الحَيُّ هُوَ الذي يَنْتَفِعُ بِكَلَامِ اللهِ -تعالى-، وَبِكَلَامِ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ-، قَالَ تعالى: (أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ) [الحـج: 46].

 

إِنَّمَا القَلْبُ الحَيُّ هُوَ الذي يَسْتَجِيبُ لِقَوْلِ اللهِ -تعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ) [الأنفال: 24].

 

يَا عِبَادَ اللهِ: هُنَاكَ أُنَاسٌ بِلَا قُلُوبٍ؛ لِأَنَّ قُلُوبَهُمْ شَارِدَةٌ لَاهِيَةٌ، تَحْتَاجُ إلى تَذْكِيرٍ بِالآخِرَةِ؛ لِأَنَّهُ إِذَا لَمْ يَكُنْ ذِكْرُ الآخِرَةِ يُحَرِّكُ القُلُوبَ؛ فَمَا الذي يُحَرِّكُهَا؟! إِذَا لَمْ يَكُنْ ذِكْرُ الجَنَّةِ يُشَوِّقُ القُلُوبَ؛ فَمَا الذي يُشَوِّقُهَا؟! وَإِذَا لَمْ يَكُنْ ذِكْرُ النَّارِ يُخِيفُ القُلُوبَ؛ فَمَا الذي يُخِيفُهَا؟

 

يَا عِبَادَ اللهِ: الإِيمَانُ بِاللهِ -تعالى- وَاليَوْمِ الآخِرِ هُوَ الضَّابِطُ الحَقِيقِيُّ لِسُلُوكِ الإِنْسَانِ: (ذَلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَن كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ) [الطلاق: 2]؛ فَالإِيمَانُ بِاللهِ -تعالى- وَاليَوْمِ الآخِرِ، وَمَا فِيهِ مِنَ الشَّدَائِدِ وَالأَهْوَالِ لَهُوَ المُحَرِّكُ الحَقِيقِيُّ لِهَذَا الإِنْسَانِ.

 

فَلَا رَادِعَ للعُصَاةِ عَنْ عِصْيَانِهِمْ إلا بِذِكْرِ ذَلِكَ اليَوْمِ الرَّهِيبِ، كَمَا أَنَّهُ لَا مُشَوِّقَ لِأَهْلِ الصَّلَاحِ للزِّيَادَةِ في صَلَاحِهِمْ إلا بِذِكْرِ ذَلِكَ اليَوْمِ الذي قَالَ تعالى فِيهِ: (ذَلِكَ يَوْمٌ مَّجْمُوعٌ لَّهُ النَّاسُ وَذَلِكَ يَوْمٌ مَّشْهُودٌ * وَمَا نُؤَخِّرُهُ إِلَّا لِأَجَلٍ مَعْدُودٍ * يَوْمَ يَأْتِ لَا تَكَلَّمُ نَفْسٌ إِلَّا بِإِذْنِهِ فَمِنْهُمْ شَقِيٌّ وَسَعِيدٌ) [هود: 103-105].

 

يَا عِبَادَ اللهِ: مِنْ مُنْطَلَقِ الرَّحْمَةِ، مِنْ مُنْطَلَقِ المَحَبَّةِ، مِنْ مُنْطَلَقِ الأُخُوَّةِ في اللهِ -تعالى-، مِنْ مُنْطَلَقِ الشَّفَقَةِ، وَمِنْ مُنْطَلَقِ: “بَلِّغُوا عَنِّي وَلَوْ آيَةً” [رواه الإمام البخاري عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو -رَضِيَ اللهُ عَنهُمَا-].

 

أَتَوَجَّهُ إلى أَهْلِ هَذَا البَلَدِ الحَبِيبِ، حَيْثُ كَثُرَ فِيهِ الإِجْرَامُ وَالمُجْرِمُونَ، وَكَأَنَّ يَوْمَ القِيَامَةِ غَابَ عَنِ الأَبْصَارِ وَالبَصَائِرِ، لِأُذَكِّرَ نَفْسِي وَكُلَّ وَاحِدٍ فِينَا بِقَوْلِ اللهِ -تعالى-: (وَتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُّقَرَّنِينَ فِي الأَصْفَادِ * سَرَابِيلُهُمْ مِنْ قَطِرَانٍ وَتَغْشَى وُجُوهَهُمُ النَّارُ * لِيَجْزِيَ اللهُ كُلَّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ إِنَّ اللهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ * هَذَا بَلاَغٌ لِّلنَّاسِ وَلِيُنذَرُواْ بِهِ وَلِيَعْلَمُواْ أَنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ) [إبراهيم: 49-52] بِاللهِ عَلَيْكُمْ مَنْ يُرْضِيهِ هَذَا المَآلُ؟ وَمَنْ يُرْضِيهِ أَنْ يَكُونَ مِنَ المُجْرِمِينَ؟

 

يَا عِبَادَ اللهِ: لَقَدْ حَذَّرَنَا اللهُ -تعالى- مِنَ النَّارِ؛ فَقَالَ تعالى: (فَأَنذَرْتُكُمْ نَارًا تَلَظَّى * لَا يَصْلَاهَا إِلَّا الْأَشْقَى * الَّذِي كَذَّبَ وَتَوَلَّى) [الليل: 14-16].

 

وَقَالَ تعالى: (وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِينَ * لَهَا سَبْعَةُ أَبْوَابٍ لِكُلِّ بَابٍ مِنْهُمْ جُزْءٌ مَقْسُومٌ) [الحجر: 43-44].

 

وَقَالَ تعالى: (سَأُصْلِيهِ سَقَرَ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ * لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ * لَوَّاحَةٌ لِلْبَشَرِ * عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ) [المدثر: 26-30].

 

وَقَالَ تعالى: (وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ) [التحريم: 6].

 

النَّارُ هِيَ دَارُ الخِزْيِ وَالبَوَارِ، دَارُ العَذَابِ وَالنَّكَالِ، كَمْ حَذَّرَنَا مِنْهَا رَبُّنَا -عَزَّ وَجَلَّ-، وَأَعْطَانَا صُوَرَاً عَنْ أَهْلِهَا، فَقَالَ تعالى مُخْبِرَاً عَنْهُم وَهُمْ يَسْتَغِيثُونَ وَلَكِنْ لَا يُسْتَجَابُ لَهُمْ: (رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ) [المؤمنون: 107] فَيَأْتِيهِمُ الرَّدُّ: (قَالَ اخْسَؤُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ) [المؤمنون: 108].

 

بِاللهِ عَلَيْكُمْ مَنْ يُرْضِيهِ هَذَا الخِزْيُ وَالبَوَارُ؟! مَنْ يُرْضِيهِ أَنْ يَكُونَ مِنْ أَهْلِ سَقَرَ، وَهُوَ يَرَى وَيَسْمَعُ أَهْلَ الجَنَّةِ يَسْأَلُونَهُمْ: (مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ * قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْـمُصَلِّينَ * وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ * وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ) [المدثر: 42-45]؟!

 

يَا عِبَادَ اللهِ: قُولُوا لِمَنْ كَانَ مُجْرِمَاً وَعَاثَ في الأَرْضِ فَسَادَاً، وَظَنَّ أَنَّهُ لَيْسَ رَاجِعَاً إلى رَبِّهِ -عَزَّ وَجَلَّ-، قُولُوا لِمَنْ أَجْرَمَ في حَقِّ هَذَا البَلَدِ وَأَهْلِهِ: لَقَدْ أَنْذَرَكَ رَبُّ العِزَّةِ، وَحَذَّرَكَ مِنْ يَوْمِ الـحَسْرَةِ، فَقَالَ تعالى: (وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ) [مريم: 39].

 

يَا عِبَادَ اللهِ: لِنَتُبْ إلى اللهِ -تعالى-، لَعَلَّ اللهَ -تعالى- أَنْ يَجْعَلَنَا مِنْ أَصْحَابِ اليَمِينِ، وَنُنَادِي في أَرْضِ المـَحْشَرِ: (هَاؤُمُ اقْرَؤُوا كِتَابِيهْ * إِنِّي ظَنَنْتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيَهْ * فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ * فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ * قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ * كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ) [الحاقة: 19-24].

 

لِنَتَدَارَكْ أَنْفُسَنَا قَبْلَ المَوْتِ، وإلا فَالمَصِيرُ سَيَكُونُ مِنْ أَصْحَابِ الشِّمَالِ، حَيْثُ يُنَادِي المُنَادِي مِنْهُمْ نَدَمَاً وَلَا يَنْفَعُهُ النَّدَمُ: (يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيهْ * وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيَهْ * يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ * مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَهْ * هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ * خُذُوهُ فَغُلُّوهُ * ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ * ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ) [الحاقة: 25-32].

 

وَاللهِ أُرِيدُكَ أَنْ تَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ اليَمِينِ لَا مِنْ أَصْحَابِ الشِّمَالِ، فَدَارُ الدُّنْيَا دَارُ مَمَرٍّ لَا مَقَرٍّ.

 

اللَّهُمَّ ارْزُقْنَا قُلُوبَاً حَيَّةً يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ، آمين.

 

أقول هذا القول، وأستغفر الله لي ولكم، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

 

الملفات المرفقة
أناس بلا قلوب
عدد التحميل 15
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات