طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    المسلم البَكّاء والمسلم البَنّاء..مساءلة للخطاب الدعوي    ||    شكّل مجتمعك كما تُحب    ||    مبكاة العابدين!    ||    غنيمة الشتاء    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

14368

الصحبة الصالحة

المكان : المملكة العربية السعودية / الهفوف - الاحساء / بدون / جامع عبد الرحمن بن عوف /
التصنيف الرئيسي : قضايا اجتماعية
تاريخ النشر : 1439/01/29
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/ الغيرة على شباب الأمة والحزن على أحوالهم 2/ ضعف علاقة بعض الآباء بأولادهم 3/ مفاسد يقع فيها الشباب 4/ الصديق بين البناء والهدم 5/ وجوب الحذر من صديق السوء 6/ سمات الصديق الصالح.
اقتباس

إن علاقة بعض الآباء بأولادهم باتت علاقة تأمين أكل وشرب، وملبس ومأوى، واهتمام بالقشور في التربية والتعليم، وآخر ما يمكن أن يشغل بالهم أمر التوازن في إعطاء كل ذي حق حقه من شؤون الحياة المختلفة، والتي تضمن نشأة الأولاد مستقري النفسيات، مستقيمي الالتزام بشرع الله، يمتلئون بالطموح الواعي، وينظرون إلى…

الخطبة الأولى:

 

إن الحمد لله؛ نحمده ونستعينه ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فهو المهتدي، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا.

 

أما بعد: فأوصيكم -عباد الله- ونفسي المقصرة بتقوى الله وطاعته، كما أمرنا بذلك الله جل وعلا في كتابه العزيز فقال سبحانه: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ) [التوبة: 119]، وقال سبحانه: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) [الحشر: 18].

 

أيها الأحبة في الله: حديثي لكم اليوم مما تعرفون، ولا أطمع في أن أضيف إلى علمكم مزيدًا، ولكن باعثه في نفسي، ومحركه في قلبي: نارٌ أشعلتها الغيرة على شباب أمتي، وحبٌّ لكم زاد من توهجه ضياء الأخوة التي نتشبث بنورها الدافئ، والتي عقدت آصرتها في أعظم كتاب أنزله الخالق على قلب أعظم نبي مرسل لخير أمة أخرجت للناس؛ حين قال الله تعالى: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) [الحجرات:10].

 

فإذا كان في حديثي شيء من الحرارة، فتلك حرارة الصراحة التي يخشاها كثير من الناس، وإذا كان فيه شيء من المكاشفة، فذلك شأن الناصحين الذين لا يحبهم المغلفة قلوبهم من البشر؛ مصداقًا لقول الله تعالى على لسان أحد رسله: (وَنَصَحْتُ لَكُمْ وَلَكِنْ لَا تُحِبُّونَ النَّاصِحِينَ) [النمل: 79]، وإذا كان فيه تقصير فذلك شأن البشر المجبولين على النقص.

 

أيها المصلون القانتون، إني لأحسب كل مسلم قصد المسجد للاستماع إلى خطبتي الجمعة وأداء صلاتها، قد وضع قلبه بين يدي ربه، ومنح إمامه مسمعه وبصره، منتظرًا كلمة خير يترشفها بعيدًا عن هموم الدنيا وصخبها، أو أمرًا أو نهيًا من الشرع الذي يؤمن به ليسعى ما استطاع أن ينفذ ويستجيب (وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمْ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُبِينًا) [الأحزاب: 36].

 

ومن هنا كانت انطلاقتي في حديث اليوم: إن علاقة بعض الآباء بأولادهم باتت علاقة تأمين أكل وشرب، وملبس ومأوى، واهتمام بالقشور في التربية والتعليم، وآخر ما يمكن أن يشغل بالهم أمر التوازن في إعطاء كل ذي حق حقه من شؤون الحياة المختلفة، والتي تضمن نشأة الأولاد مستقري النفسيات، مستقيمي الالتزام بشرع الله، يمتلئون بالطموح الواعي، وينظرون إلى المستقبل بتفاؤل، ويسيرون لتحقيق أمنياتهم وأمنيات أمتهم بخطوات ثابتة واثقة.

 

نعم لقد أصبح كثير من الأولياء آباء وأمهات يبنون علاقاتهم مع أولادهم على غير أساس علمي ولا نفسي، ويرون أنهم في غنى عن تعلم أساليب التربية، ويحتجون بأن أجدادهم الماضين قد نشأوا أجيالاً نجحوا في حياتهم وهم يجهلون رسم الحرف وهجاءه، فضلاً عن الاطلاع على تلك الأساليب.

 

وتلك حجة تبدو دامغة للمتعجلين، متغافلين عن تبدل الأوضاع، وتعقدها في ظل هذا المد التغييري الذي نال معظم شؤون الحياة من خلال وسائل الإعلام العالمية المختلفة، ولذلك تستمر أمواج الأخطاء التربوية في التدافع، ويستمر التشقق في بناء الأسرة المسلمة، حتى تبدأ جوانبه في الانهيار، لا قدر الله.

 

أيها الولي الراشد -رعاك الله وأيَّدك بهداه- لست أخطّئ مسارك في تربية أسرتك، ولكني أدعوك لمزيد التبصر في شؤونها، فلو سألتك ماذا تعرف عن مستوى أولادك -وأعني بهم ذكورًا وإناثًا- في دراستهم؟ ومن هم أصدقاؤهم؟ وفي أي مكان يقضون وقت فراغهم؟ ومن أين لهم الأموال التي قد تلاحظ وجودها في أيديهم بين آونة وأخرى، وفي ماذا يصرفونها؟ وهل لاحظت تغير سلوكهم وسألت عن السبب؟ سواء أكان هذا التغير إلى الأحسن أم إلى الأسوأ؟

 

وهل حاولت يومًا أن تتأمل ملابسهم؟ هل هي وقورة تشرّفك، أم أن الموضات الخرقاء تنعق فيها، وخروق الدخان وربما المخدرات تدقّ في جوانبها أجراس الخطر؟ وماذا عن السيارة التي أهديتها لولدك؟ هل هي ضارة له أم نافعة؟ ومن يركب معه فيها؟ والهاتف، وما أدراك ما الهاتف؟ هل حاولت التعرف على من يتصلون أو يتصلن به؟

 

وهذا الدش الأغبر الذي تربع على قلب أسرتك، ماذا يضخّ إلى دمائهم وعقولهم وقلوبهم؟ وجهاز الحاسب والإنترنت بما يشغل؟ أبالمواقع الإيمانية أم بالمواقع الإباحية؟ وما مدى حب ولدك لك، وطاعته لوصاياك التي قد تخالف هواه وفتنته بشبابه؟

 

أترك لك الإجابات، وأسألك أسئلة أخرى: هل سمعت بشاب كان درة أسرته، وقرة عيني والديه، تركاه يتمتع بشبابه كما يشاء، كما يزعمان، ثم اختطفته يد المنون وهو يمارس هواية الموت بسيارته مع أصدقائه؟ ثم أخذا يمضغان مرارة فراقه.

 

أم هل سمعت بمن كان والده يدلله ولا يحجب عنه حاجة يريدها، وينهى والدته أن تضغط عليه أو تجبره على ما لا يشتهي بحجة الخوف من نفوره، ثم كانت النهاية أن نشأ ضعيف الشخصية، غير مبالٍ بمستقبله، حتى فشل في دراسته ومن ثَم في حياته.

 

أما سمعت بمن رأى والدُهم بنظره الثاقب أن يحضر لهم جهاز الدش إلى البيت بحجة الحفاظ على تواجدهم في داره، وعدم الذهاب إلى أي بيت آخر، ثم ترك لهم أن يختاروا ما شاءوا من المحطات الفضائية والمواد الإعلامية المبثوثة فيها، فكانت النتيجة أن وقعت الفاحشة بين المحارم في داره، والعياذ بالله؟

 

أم هل سمعت بمن منح ابنته الحرية في اختيار صديقاتها دون رقيب حتى جررنها إلى الخزي والعار؟ ولك أن تسأل الجهات الأمنية المختصة عن السبب الأول في انحراف الشباب والشابات، واتجاههم إلى الجريمة والمخدرات وأوكار الفساد لتجد الجواب أنه صديق السوء، وغياب دور الأب من البيت، حتى إن أحد الآباء لم يعلم بأن ابنته غير المتزوجة حامل، وهي في داره إلى أن ولدت.

 

أيها الولي أنا لا أستطيع أن أوجه إليك اللوم وحدك، فالمسؤولية موزعة على كل المحيط الذي أدى إلى انحراف الشاب أو الشابة، ولكن أين أنت حين كان ولدك عجينة بين يديك، وأينك عنه وقد بلغ سن الخطورة وهو سن المراهقة، وهل كنت قدوته الحسنة التي تتمنى أن يكون ابنك مثلها.

 

حتمًا ليست القضية محصورة فيما ذُكر، ولا يمكن أن يذكر العلاج كله في هذه العجالة، ولكني أختار أبرز أسباب الانحراف وهو كما ذكرت الصحبة الفاسدة، ومن العجيب أنها وردت في القرآن مرة تصور الذي انساق مع خليل السوء حتى أرداه، فكان من أهل الغواية والخطيئة، فكان مأواه النار، يتحسر فيها، وينادي ثبوره، ويدعو حسرته، ويأكل يديه، وتبدو هذه الصورة في قول الله تعالى: (وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً * يَا وَيْلَتِي لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلانًا خَلِيلاً * لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنْ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلإِنسَانِ خَذُولاً) [الفرقان: 27-29].

 

وأما الصورة الأخرى فتحكي حال المؤمن الذي عرض له صاحب السوء يدعوه إلى سوئه، فعصمه الله منه، يقول الله –تعالى- حكاية عن أحد الفائزين بالجنة بعد أن استقر فيها، ورأى ما فيها من النعيم، وعرف نعمة الله عليه حين زحزحه عن النار: (قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ إِنِّي كَانَ لِي قَرِينٌ * يَقُولُ أَئِنَّكَ لَمِنَ الْمُصَدِّقِينَ * أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَدِينُونَ * قَالَ هَلْ أَنْتُمْ مُطَّلِعُونَ * فَاطَّلَعَ فَرَآَهُ فِي سَوَاءِ الْجَحِيمِ * قَالَ تَاللَّهِ إِنْ كِدْتَ لَتُرْدِينِ * وَلَوْلَا نِعْمَةُ رَبِّي لَكُنْتُ مِنَ الْمُحْضَرِينَ) [الصافات:51-57].

 

والأمر الذي يعجب منه المتأمل في أحوال الناس أن أكثر من تنصحهم بالقرب من أولادهم، ومحاولة مصادقتهم، والجلوس معهم للتعرف على حاجاتهم تجدهم يتعللون بأنهم إنما هم مشغولون بمصالحهم، وجمع رزقهم ومعاشهم، ويستبعدون عن بنيهم وبناتهم كل ما تسرد عليهم من حوادث مريرة وقعت لأمثالهم، فإذا تطور الأمر ووقعت الكارثة تدفقت دموع الندم، ولكن بعد فات الأوان.

 

أيها الولي: إن الصداقة هي أكبر مؤثر على بنيك وبناتك “فالمرء على دين خليله؛ فلينظر أحدكم من يخالل” (رواه أبو داود 4833، وحسنه الألباني). ففتش في هذه الصداقات قبل أن تدبر الفرصة، ويحل الخراب فتخسر أكبر تجارة لك في حياتك، وييبس أعظم غرس غرسته، وهو أولادك.

 

نعم ما الذي يمنع الوالدين أن يبحثا ويسألا ويطلبا فلانًا وفلانة من الصالحين والصالحات ليكونوا صحبة صالحة لبنيهم وبناتهم، كما يسعيان في معاش أولادهما، ويحرصا على مستقبلهما، فكم تحطم المستقبل المأمول تحت معاول الصحبة السيئة، وانهمرت الآهات والدموع من الوالدين ومن الأولاد على نعش تلك الأماني الرطاب. وفق الله كل طالب للحق لهداه ومرضاته.

 

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ) [التحريم: 6].

 

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآي والذكر الحكيم، أقول هذا القول، وأستغفر الله العظيم لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله الذي اتخذ إبراهيم خليلاً، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا.

 

أما بعد: فإن الشباب الذين استمعوا الآن إليَّ، وأنا أحث الأولياء أن يتدخلوا في اختيار صداقاتهم، ربما قالوا: ولماذا لا تصف لنا السمات التي ينبغي أن يتحلى بها الخليل، فنسعد بهم ونُسعد بهم آباءنا، ونريحهم من هذا الهم الكبير الذي وصفت، فأقول: حقًّا يجب أن تقوموا أنتم أيها الشباب باختيار صدقاتكم، ولكن لا ينبغي أن يكون ذلك بعيدًا عن عيون الآباء والأولياء ورعايتهم، فهم قد سبقوكم إلى الحياة وخبروها، فعرفوهم على من تختارون، واستمعوا إلى نصحهم وتوجيههم، فكلما اقترب الولد من الوالد كلما كان ذلك أقرب إلى الكمال في التربية والسلوك الحسن.

 

وإني لأرشح لصحبتكم -أيها الشباب- صديقًا إذا وجدتموه فتمسكوا به، فإنه المعين لكم على طاعة ربكم، والنجاح في حياتكم.

 

هذا الصديق هو: التقي الصالح؛ لأن خُلته باقية نافعة إلى يوم القيامة؛ يقول الله تعالى: (الأَخِلاَّءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلاَّ الْمُتَّقِينَ) [الزخرف: 67]؛ وهو الخلوق اللين الجانب الأليف؛ يقول الرسول –صلى الله عليه وسلم-: “إن أقربكم مني مجلسًا: أحاسنكم أخلاقًا، الموطؤون أكنافًا، الذين يألفون ويؤلفون“؛ والحديث متفق على صحته (رواه البخاري ومسلم).

 

وهو الذي يمحّض صاحبه المحبة في الله –تعالى-، لا لدنيا يصيبها منه، ولا لمؤانسة محرمة يرجوها من مجالسته، ونتيجة مثل هذه الخلة: أن يظل الله الصاحبين في ظله يوم لا ظل إلا ظله؛ كما ورد في حديث السبعة: “ورجلان تحابا في الله اجتمعا على ذلك وتفرقا عليه” (رواه البخاري ومسلم).

 

وهو الذي يعرف صاحبه في الشدة أكثر من الرخاء؛ فهو يعوده إذا مرض، ويعينه إذا شغل، ويذكره إذا نسي، ويسعى على راحته مؤثرًا له على نفسه؛ يقول الله تعالى: (وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ) [الحشر: 9].

 

يقول أبو علي الرباطي: صحبت عبد الله الرازي وكان يدخل البادية، فقال عليّ: أن تكون أنت الأمير أو أنا؟ فقلت: بل أنت، فقال: وعليك الطاعة، فقلت: نعم، فأخذ المخلاة ووضع فيها الزاد، وحملها على ظهره، فإذا قلت له: أعطني، قال: ألست قلت: أنت الأمير، فعليك الطاعة، وأخذ يخدمه طوال الرحلة، فأخذَنا المطر ليلة فوقف على رأسي إلى الصباح وعليه كساء وأنا جالس، يمنع عني المطر، فكنت أقول مع نفسي: ليتني مت، ولم أقل: أنت الأمير.

 

ودخل علي بن الحسين على محمد بن أسامة بن زيد في مرضه فجعل يبكي فقال: ما شأنك؟ قال: عليَّ دَيْن !! قال: كم هو، قال: خمسة عشر ألف دينار، قال: فهو عليَّ.

 

وكل الناس إخوان الرخاء وإنما *** أخوك الذي آخاك عند الشدائد

 

هكذا تكون الخُلة والصحبة وإلا فلا حاجة إلى صديق؛ قال بعضهم: لا تصحب من الناس إلا من يكتم سرك ويستر عيبك، فيكون معك في النوائب ويؤثرك بالرغائب، وينشر حسنتك ويطوي سيئتك، فإن لم تجده فلا تصحب إلا نفسك.

 

الناس شتى إذا ما أنت ذقتهم *** لا يستوون كما لا يستوي الشجر

هذا له ثمر حلو مذاقته *** وذاك ليس له طعم ولا ثمر

 

قال الفضيل بن عياض: “من طلب أخًا بلا عيب بقي بلا أخ“.

 

والصديق الصالح: هو الصديق الناصح الصادق، الذي لا يبالي أن يقول لك: اتق الله إذا رآك قد أخطأت؛ فالمسلم مرآة أخيه المسلم، والمرآة لا تجامل أحدًا، بل تكشف كل العيوب كما تبدي جميع المحاسن، يقول الله تعالى مادحًا أهل الإيمان المستثنين من خسارة الإنسان: (إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ) [العصر: 3]. ولا شك أن العاقل يود أن يعرف عيوبه ليصلحها، وكلما عرفها باكرًا كان سترها عن أكثر الخلق أقرب.

 

ومثل هذا الصاحب عزيز اليوم؛ لشيوع المجاملات بين الناس، وخوفهم من فساد العلاقات الدنيوية، ولذلك يشيع المنكر.

 

والصاحب الصالح هو الذي يتعامل مع صاحبه بالحسنى، ولا يغضب منه لأدنى خلاف أو تصرّف يسوؤه منه، بل لا يأتي من العمل والقول ما يغضبه، يقول يزيد بن أبي حبيب: “لا أدع أخًا لي يغضب عليَّ مرتين، بل أنظر الأمر الذي يكره فأدعه“.

 

وهو الذي لا يبرح ينفعك ما استطاع، يقول مالك بن دينار لأحد جلسائه: “يا مغيرة.. انظر كل جليس وصاحب لا تستفيد منه خيرًا، فانبذ عنك صحبته“.

 

وقال شعيب بن حرب: “لا تجلس إلا مع رجلين: رجل إذا جلست إليه يعلمك خيرًا فتقبل منه، أو رجل تعلّمه خيرًا فيقبل منك، والثالث اهرب منه“.

 

وأهل الخير والصلاح كثير في زماننا وبين ظهرانينا، ولله والحمد والمنة، ولكن ينبغي أن نسعى إلى التعرف إليهم ومصاحبتهم، بل وخطبة ودهم، فبمثلهم يعان المسلم على طاعة الله، ويثبت على دينه، ويشد أزره في رحلة الحياة. وبمثلهم يحفظ الأولاد من مغبة الصحبة السيئة التي تحاول أن تجرهم إلى هاوية المعصية.

 

اللهم يا عزيز يا حكيم أعز الإسلام والمسلمين وانصر إخواننا المجاهدين وارفع البأس والظلم والجوع عن إخواننا المستضعفين، اللهم آمنا في أوطاننا، وأصلح ولاة أمورنا، ووفقهم لإصلاح رعاياهم، اللهم أيدهم بالحق وأيد الحق بهم، واجعلهم هداة مهتدين غير ضالين ولا مضلين، سلمًا لأوليائك حربًا على أعدائك.

 

اللهم فك أسرى المسلمين، واقض الدين عن المدينين، واهد ضالهم، وهيئ لأمة الإسلام أمرًا رشدًا يعز فيه أهل طاعتك، ويذل فيه أهل معصيتك، ويؤمر فيه بالمعروف وينهى فيه عن المنكر.

 

اللهم بارك لنا فيما أعطيتنا، وأغننا بحلالك عن حرامك وبفضلك عمن سواك، وأغننا برحمتك يا حي يا قيوم، واغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين واجعلنا من أهل جنة النعيم برحمتك يا أرحم الراحمين.

 

اللهم صل وسلم وزد وبارك على عبدك ورسولك محمد وعلى آله الطاهرين، وصحبه أجمعين، وعنا معهم برحمتك وفضلك ومنك يا أكرم الأكرمين.

الملفات المرفقة
الصحبة الصالحة
عدد التحميل 11
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات