طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    خادم الحرمين يؤكد الحرص على توطيد العلاقة مع العراق    ||    اليمن.. انطلاق مهمة "القبضة الحديدية" في حضرموت    ||    ليبيا.. تراجع حاد بأعداد المهاجرين في مركز تهريب البشر    ||    ميليشيات الحوثي تداهم المنازل بصنعاء وتختطف 40 فتاة    ||    مشاعر محبوسة    ||    انطواء طفلك.. بيدك أنت!    ||    مخالفات قولية عند نزول المطر    ||    الإجراءات الفكرية والعملية لمواجهة الغلو والتطرف    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

14303

الدعاء المستجاب – 1

المكان : المملكة العربية السعودية / الهفوف - الاحساء / بدون / جامع عبد الرحمن بن عوف /
تاريخ النشر : 1439/01/18
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/ مكانة الدعاء في الإسلام 2/ آداب الدعاء وأحكامه 3/ من أسباب إجابة الدعاء 4/ الدعاء في حياة الصالحين 5/ مقامات الدعاء مع البلاء 6/ أمن يجيب المضطر إذا دعاه.
اقتباس

وإذا اجتمع مع الدعاء حضور القلب وجمعيته بكليته على المطلوب، وصادف وقتًا من أوقات الإجابة، وصادف خشوعًا في القلب وانكسارًا بين يدي الرب وذلة وتضرعًا ورِقّة، واستقبل الداعي القبلة، وكان على طهارة، ورفع يديه إلى الله –تعالى-، وبدأ بحمد الله والثناء عليه، ثم ثنَّى بالصلاة على محمد عبده ورسوله، ثم قدَّم بين يدي حاجته التوبة والاستغفار، ثم دخل على الله وألحَّ عليه في المسألة، وتملَّقه ودعاه رغبةً ورهبة، وتوسَّل إليه بأسمائه وصفاته وتوحيده، وقدَّم بين يدي دعائه صدقة، فإن هذا الدعاء لا يكاد يُرَدُّ أبدًا…

الخطبة الأولى:

 

الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، كل مخلوق له إليه حاجة، وهو المهيمن لا يُسأل عما يفعل وهم يُسألون. وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا إلى يوم الدين.

 

أما بعد: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُواْ فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) [المائدة: 35].

 

عباد الله:  من الذي لم يجد نفسه يومًا ما يقول مثل ما قال الشاعر:

يا من خزائن ملكه مملوءة *** كرمًا وبابُ عطائه مفتوح

أدعوك عن فقر إليك وحاجة *** ومجال فضلك للعباد فسيح

فاصفحْ عن العبد المسيء تكرُّمًا *** إن الكريم عن المسيء صفوح

 

الله.. الرحمن.. الرحيم.. الودود.. الغفور.. السميع.. العليم.. المعطي.. الجواد له الأسماء الحسنى والصفات العلا؛ إذا دُعي أجاب، وإذا سُئل أعطى، دعانا لدعائه؛ فقال -عز وجل-: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) [البقرة: 186].

 

وحذّر مَن يُعرض بوجهه عنه في الضراء والسراء فلا يدعوه ولا يرجوه، وهو القادر على كشف ضره وإزالة غمه وهمه، فقال –تعالى-: (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ) [غافر: 60]، ووعد –سبحانه- بإجابة المضطر فقال –سبحانه-: (أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ) [النمل: 62].

 

أيها الإخوة: الدعاء عبادة، وكل عبادة لها آداب وأحكام، فإذا لم نتعرف تلك الآداب والأحكام، فلماذا نشكو من عدم الإجابة؟

 

والإخلاص أول الطريق، فإن الدعاء من أشرف الطاعات وأفضلِ القربات، ولا يقبل الله من ذلك إلا ما كان خالصًا لوجهه الكريم، قال الله تعالى: (وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلاَ تَدْعُواْ مَعَ اللَّهِ أَحَدًا) [الجن:18]، وقال -صلى الله عليه وسلم- قال له: “إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله” (رواه الترمذي 2511، وصححه الألباني في صحيح الجامع 7957).

 

ولكن بعضنا مع إخلاصه الدعاء لله وحده دون الإشراك به وليًّا أو صالحًا أو نبيًّا، فإنه قد لا يصبر، بل يستعجل، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “يُستجاب لأحدكم ما لم يعجل، يقول: دعوت فلم يُستجب لي” (رواه البخاري في الدعوات 6340، ومسلم في الذكر والدعاء 2735).

 

وفي رواية: “فيستحسر عند ذلك، ويدع الدعاء” (رواه مسلم في الذكر والدعاء 2735). ومعنى يستحسر: ينقطع. قال ابن حجر: “وفي هذا الحديث أدب من آداب الدعاء، وهو أن يلازم الطلب، ولا ييأس من الإجابة؛ لما في ذلك من الانقياد والاستسلام وإظهار الافتقار” (الفتح: 11/141). قال ابن القيم: “وهو بمنزلة من بذر بذرًا أو غرس غرسًا فجعل يتعاهده ويسقيه، فلما استبطأ كماله وإدراكه تركه وأهمله” [الجواب الكافي، ص 10)].

 

وربما رُزق بعضنا الصبر وعدم الاستعجال، ولكنه غفل عن شيء إذا لم يفعله أصبح الدعاء ضعيفًا واهيًا.. أتدري ما هو هذا الشرط؟ إنه: التوبة من المعاصي والذنوب؛ فكثير من عذاباتنا هي من ذنوبنا بلا شك، وكثير من أمراضنا هي من ذنوبنا، وكثير من مصائبنا في أموالنا وأهلينا ونفوسنا وراحة قلوبنا هي من ذنوبنا. ولاسيما حين أصبح الورع غريبًا في الناس، بعيد المنال.

 

قال عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-: “بالورع عما حرم الله يقبل الله الدعاء والتسبيح“.

أواه يا ابن الخطاب.. لو أنك رأيت القدوات كيف تتساقط في وحول الشهوات، والمحرمات كيف يتهاون بها العالمون بتحريمها، والهوى الغلاب كيف يجر الكرماء إلى مهانة المعاصي. ونسأل بعدها لماذا لا يستجاب دعاؤنا؟ لماذا تضيق أحوالنا؟ لماذا لا تقضى حاجاتنا؟ لماذا ذهبت بركة أوقاتنا؟ لماذا لم نرزق صلاح أولادنا؟ لماذا نحس بوحشة في صدورنا؟ لماذا نحرم من لذائذ عيشنا؟ قال بعض السلف: لا تستبطئ الإجابة وقد سددت طرقها بالمعاصي.

 

وها نحن أولاء نستسقي فلا نُمطر إلا لمامًا، فلا نعود باللوم على أنفسنا، ونفتش في أحوالنا مع ربنا.

ذكر عبد الله بن الإمام أحمد في كتاب الزهد لأبيه: أصاب بني إسرائيل بلاء فخرجوا مخرجًا فأوحى الله -عز وجل- إلى نبيهم أن أخبرهم أنكم تخرجون إلى الصعيد بأبدان نجسة، وترفعون إليَّ أكفًا قد سفكتم بها الدماء وملأتم بها بيوتكم من الحرام الآن حين اشتد غضبي عليكم ولن تزدادوا مني إلا بعدًا. نعوذ بالله من حالهم.

 

وقيل لإبراهيم بن أدهم -رحمه الله-: ما بالنا ندعو فلا يُستجاب لنا؟ قال: “لأنكم عرفتم الله فلم تطيعوه، وعرفتم الرسول -صلى الله عليه وسلم- فلم تتبعوا سنته، وعرفتم القرآن فلم تعملوا به، وأكلتم نعم الله فلم تؤدوا شكرها، وعرفتم الجنة فلم تطلبوها، وعرفتم النار فلم تهربوا منها، وعرفتم الشيطان فلم تحاربوه ووافقتموه، وعرفتم الموت فلم تستعدوا له، ودفنتم الأموات فلم تعتبروا، وتركتم عيوبكم واشتغلتم بعيوب الناس”. وصدق رحمه حقًّا، فكم اشتغلنا بعيوب الناس عن عيوبنا، وأنفنا من الاستجابة لنصح الناصحين لنا حين يجرؤون فيكشفوا لنا بعض ما سترناه من مثالبنا.

 

أخي المسلم: هيا معًا لتنظف طريق الدعاء من الأوساخ التي تعترض طريقه إلى الاستجابة. فإن مثل العاصي في دعائه كمثل رجل حارب ملكًا من ملوك الدنيا ونابذه العداوة زمنًا طويلاً، وجاءه مرة يطلب إحسانه ومعروفه! فما ظنك أخي بهذا الرجل؟ أترى يدرك مطلوبه؟

 

وعلى الداعي أن يعلم أن من أسباب إجابة الدعاء: أن يكون الداعي ممن يحرصون على اللقمة الحلال: فلا يدخل بطنه حرام، وإذا اتصف العبد بذلك لمس أثر الإجابة في دعائه، ألم تر يا أخي: كيف عم البلاء بأكل الحرام أو المشتبه في حله. فكان ذلك سببًا في عدم إجابة دعاء كثيرين، حتى لتعجب ممن يشكو قلة الإجابة وقد ملا يده وبطنه من الحرام!!

 

ألم يستمع إلى وصية نبيه -صلى الله عليه وسلم-: “أيها الناس، إن الله طيب لا يقبل إلا طيبًا، وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين، فقال: (يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ)[المؤمنون: 51]. وقال: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ) [البقرة: 172]، ثم ذكر الرجل يطيل السفر، أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء يا رب يا رب ومطعمه حرام ! ومشربه حرام ! وملبسه حرام ! وغُذِّي بالحرام ! فأنى يستجاب لذلك؟!” (رواه مسلم).

 

قال الإمام ابن رجب -رحمه الله-: “فأكل الحلال وشربه ولبسه والتغذي به سببٌ موجب لإجابة الدعاء“.

 

أخي المسلم: ولعلك تعجب مما عجب منه من عرف أمر سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه-  كيف كان إذا دعا.. ارتفع دعاؤه واخترق الحُجُب فلا يرجع إلا بتحقيق المطلوب! حتى سأله بعضهم تُستجاب دعوتك من بين أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؟ فقال: ما رفعت إلى فمي لقمة إلا وأنا عالم من أين مجيئها؟! ومن أين خرجت.

 

ذاك – يا أخي ويا أختي – هو سر استجابة دعاء سعد بن أبى وقاص -رضي الله عنه- اللقمة الطيبة الحلال. فلنحاسب أنفسنا في أكلها وشربها وملبسها من أين هذا؟ وكيف جاء؟ لعل الله تعالى أن يجعلنا ممن قال فيهم: (وَنُوحًا إِذْ نَادَى مِن قَبْلُ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ) [الأنبياء: 76]، (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ) [الأنبياء: 84]، (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ) [الأنبياء: 88]، (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ) [الأنبياء: 90].

 

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعني وإياكم بما فيه من الآي والذكر الحكيم، أقول هذا القول وأستغفر الله العظيم لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله أجاب المضطرين، وأغاث الملهوفين، وسقا المستغيثين، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا إلى يوم الدين.

 

أما بعد: فلنتق الله عباد الله، ولنعلم أن الدعاء من أنفع الأدوية وهو عدو البلاء يدافعه ويعالجه، ويمنع نزوله ويرفعه أو يخففه إذا نزل وهو سلاح المؤمن، ونور له في السموات والأرض، وله مع البلاء ثلاث مقامات أحدها: أن يكون أقوى من البلاء فيدفعه، الثاني: أن يكون أضعف من البلاء فيقوى عليه البلاء فيصاب به العبد ولكن قد يخففه وإن كان ضعيفًا، الثالث: أن يتقاوما ويمنع كل واحد منهما صاحبه.

 

وروى الحاكم في صحيحه أيضًا: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “لا يغني حذر من قدر، والدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل، وإن البلاء لينزل فيلقاه الدعاء فيعتلجان إلى يوم القيامة” (وحسنه الألباني في صحيح الجامع 7739).

 

وروى الحاكم أيضًا من حديث ثوبان “لا يرد القدر إلا الدعاء، ولا يزيد في العمر إلا البر، وإن الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه” (وحسنه الألباني في صحيح الترغيب 1638).

 

وإذا اجتمع مع الدعاء حضور القلب وجمعيته بكليته على المطلوب، وصادف وقتًا من أوقات الإجابة الستة: وهي الثلث الأخير من الليل، وعند الأذان، وبين الأذان والإقامة، وأدبار الصلوات المكتوبات، وعند صعود الإمام يوم الجمعة على المنبر حتى تقضى الصلاة، وآخر ساعة بعد العصر من ذلك اليوم.

 

وصادف خشوعًا في القلب وانكسارًا بين يدي الرب وذلة وتضرعًا ورِقّة، واستقبل الداعي القبلة، وكان على طهارة، ورفع يديه إلى الله –تعالى-، وبدأ بحمد الله والثناء عليه، ثم ثنَّى بالصلاة على محمد عبده ورسوله، ثم قدَّم بين يدي حاجته التوبة والاستغفار، ثم دخل على الله وألحَّ عليه في المسألة، وتملَّقه ودعاه رغبةً ورهبة، وتوسَّل إليه بأسمائه وصفاته وتوحيده، وقدَّم بين يدي دعائه صدقة، فإن هذا الدعاء لا يكاد يُرَدُّ أبدًا، ولاسيما إن صادف الأدعية التي أخبر النبي -صلى الله عليه وسلم- أنها مظنة الإجابة أو أنها متضمنة للاسم الأعظم إلا أُجيب له.

 

كان رجل يكنّى أبا مغلق، وكان تاجرًا يتّجر بمالٍ له ولغيره يضرب به في الآفاق، وكان ناسكًا ورعًا، فخرج مرة فلقيه لصٌّ مقنَّع في السلاح، فقال له: ضع ما معك فإني قاتلك، قال فما تريد إلا دمي؟ فشأنك والمال، قال: أما المال فلي، ولست أريد إلا دمك، قال أما إذا أبيت فذرني أصلي أربع ركعات، قال: صلِّ ما بدا لك فتوضأ، ثم صلى أربع ركعات، فكان من دعائه في آخر سجدة أن قال: يا ودود يا ذا العرش المجيد، يا فعّال لما تريد، أسألك بعزك الذي لا يُرَام، وبملكك الذي لا يُضام، وبنورك الذي ملأ أركان عرشك أن تكفيني شر هذا اللص، يا مغيث أغثني، يا مغيث أغثني يا مغيث أغثني، ثلاث مرات، فإذا هو بفارس أقبل بيده حربة قد وضعها بين أذني فرسه، فلما بصر به اللص أقبل نحوه فطعنه فقتله، ثم أقبل إليه فقال: قم، فقال من أنت بأبي أنت وأمي، فقد أغاثني الله بك اليوم، فقال: أنا ملك من أهل السماء الرابعة دعوت فسمعت لأبواب السماء قعقعة، ثم دعوت بدعائك الثاني فسمعت لأهل السماء ضجة، ثم دعوت بدعائك الثالث فقيل لي: “دعاء مكروب، فسألت الله أن يوليني قتله“.

 

اللهم فرج همومنا، ونفِّس كرباتنا، وتولِّ أمرنا، ولا نهلك وأنت رجاؤنا، بك نستجير، بك نستعين، بك نصول، بك نجول، بك نقاتل، لك نحب، ولك نعادي، وإليك ندعو، فاجعل حياتنا كما تحب وترضى، وأصلح لنا نفوسنا التي بين جنوبنا، وأهلينا وذرارينا، واكتبنا في جملة الصالحين الأبرار. دافع عنا، واستر عيوبنا عن خلقك، وأمنا يوم الفزع الأكبر، واحشرنا مع نبيك -صلى الله عليه وسلم- والمصطفين الأخيار، واكفنا في دنيانا وآخرتنا صحبة الأشرار، يا رحيم يا غفار.

 

اللهم اجمعنا على حبك وطاعتك مع والدينا وأرحامنا، واقسم لنا من فضلك وكرمك ما نهنأ به في حياتنا يا بر يا رحيم.

 

يا الله يا الله يا الله.. يا قيوم السموات والأرض لا إله إلا أنت، أنت الغني ونحن الفقراء؛ أنزل علينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم غيثًا مغيثًا هنيئًا مريئًا سحًّا غدقًا مثمرًا تحيي به العباد والبلاد.

 

اللهم يا عزيز يا حكيم أعز الإسلام والمسلمين وانصر إخواننا المجاهدين في كل مكان، وثبّت إخوتنا في فلسطين، واحمهم من مكايد أعداء دينك في برك وبحرك وجوك، وأقم على أيديهم نصر أمة محمد -صلى الله عليه وسلم-، اللهم ارفع البأس والظلم والجوع عن إخواننا المستضعفين في مشارق الأرض ومغاربها، اللهم آمنا في أوطاننا، وأصلح ولاة أمورنا، ووفقهم لإصلاح رعاياهم، اللهم أيدهم بالحق وأيد الحق بهم، واجعلهم هداة مهتدين غير ضالين ولا مضلين، سلمًا لأوليائك حربًا على أعدائك.

 

اللهم فك أسر المأسورين، واقض الدين عن المدينين، واهد ضال المسلمين، وهيئ لأمة الإسلام أمرًا رشدًا يعز فيه أهل طاعتك، ويذل فيه أهل معصيتك، ويؤمر فيه بالمعروف وينهى فيه عن المنكر.

 

اللهم بارك لنا فيما أعطيتنا، وأغننا بحلالك عن حرامك وبفضلك عمن سواك، وأغننا برحمتك يا حي يا قيوم، واغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين، واجعلنا من أهل جنة النعيم برحمتك يا أرحم الراحمين.

 

اللهم صل وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

الملفات المرفقة
الدعاء المستجاب – 1
عدد التحميل 3
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات