طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    خادم الحرمين يؤكد الحرص على توطيد العلاقة مع العراق    ||    اليمن.. انطلاق مهمة "القبضة الحديدية" في حضرموت    ||    ليبيا.. تراجع حاد بأعداد المهاجرين في مركز تهريب البشر    ||    ميليشيات الحوثي تداهم المنازل بصنعاء وتختطف 40 فتاة    ||    مشاعر محبوسة    ||    انطواء طفلك.. بيدك أنت!    ||    مخالفات قولية عند نزول المطر    ||    الإجراءات الفكرية والعملية لمواجهة الغلو والتطرف    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

14241

كيف يكون تعظيم شعائر الله؟

المكان : المملكة العربية السعودية / القصيم - عنيزة / جوار البلدية / جامع إبراهيم القاضي /
تاريخ الخطبة : 1438/11/19
تاريخ النشر : 1439/01/04
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/ أهمية تعظيم شعائر الله تعالى 2/ تعريف شعائر الله وأقسامها 3/ مصيبة الابتداع في الدين واختراع شعائر بدعية 4/ مفاسد تعظيم أماكن لم يعظمها الشرع 5/ تعظيم شعائر الله بين الغلو والوسطية.
اقتباس

تعظيم شعائر الله -تبارك وتعالى- يقتضي تعظيم الله -عز وجل-.. وتعظيم ما جاء عنه في كتابه الكريم.. وتعظيم حرماته وهي كل ما يجب احترامه. وتعظيم شعائر الله فيه أدبٌ مع الرسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ومع أصحابه وآل بيته وتقديم سنته على جميع أقول البشر قاطبة. وليُعلَم أن شعائر الله -تبارك وتعالى- لا يعظِّمها إلا مَن عظَّم الله واتقاه، وعرفه -تبارك وتعالى-، وقدَّره حق قدره، وهذا أمرٌ لا خلاف فيه بين المسلمين…

الخطبة الأولى:

 

الحمد لله؛ حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه كما يحبه ربنا ويرضاه، نحمده -تعالى- ونشكره، ونتوب إليه ونستغفره، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، شهادة أرجو بها النجاة، (إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ * وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ) [العاديات:9،10]، (يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَنْ نَفْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ) [النحل:111]، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، اللهم صل وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه وأتباعه بإحسان إلى يوم الدين.

 

أما بعد: يقول الله -تعالى-: (ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ) [الحج:32].

 

أيها الإخوة: لقد حثَّ الله -تعالى- في هذه الآية على تعظيم شعائره، وجعله من التقوى، فما هي شعائر الله؟ قال السعدي -رحمه الله-: “أي: أعلام دينه الظاهرة، التي تعبَّد الله بها عباده، وشعائر جمع شعيرة بمعنى علامة. وتعظيم شعائر الله من تقوى القلوب، والتقوى واجبة على كل مكلف“.

 

ويقول –سبحانه-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلَا الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلَا الْهَدْيَ وَلَا الْقَلَائِدَ وَلَا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنْ رَبِّهِمْ وَرِضْوَانًا) [المائدة:2]، فسَّر بعض العلماء شعائر الله بأنها أوامره وفرائضه، ومعنى ذلك: أن كل ما جاء في كتاب الله وفي سنة رسوله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وما تعبدنا الله -تبارك وتعالى- به فهو من شعائره، فيدخل في ذلك الشعائر الظاهرة والباطنة؛ لأن الدين باطنٌ وظاهرٌ، ويدخل في ذلك الشعائر العملية والشعائر الاعتقادية، ويدخل في ذلك الأركان والواجبات والمستحبات، فكل ما شرَعه الله -تبارك وتعالى- فهو من شعائره، والمسلم مأمورٌ بأن يعظِّمها، وأن لا يحلها؛ وذلك بأن يمتثل أوامر الله ويجتنب نواهيه، وهكذا يكون التعظيم على هذا المعنى. وقوله: (لَا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ) أي: لا تحلوا مُحَرَّمَ شعائرَ الله.

 

أيها الإخوة: وشعائر الله منها: أمكنة، ومنها أزمنة، ومنها ذوات.

والشعائر المكانية هي الأماكن التي عظَّمها الله -تبارك وتعالى- وأمر بتعظيمها، وجعلها علامة على أداء عمل من عمل الحج والعمرة، مثل: الكعبة المشرفة، والمسجد الحرام، والمقام، والصفا والمروة، والمشعر الحرام بمزدلفة، ومنى، والجمار. وحَرَم مكة والمدينة كليهما معظَّمان، ومن الشعائر المكانية.

 

ومنها ما يكون مشعراً حلالاً كعرفة والمواقيت المكانية التي يقع عندها الإحرام.

 

وكل مكان جعله الله علامة على أداء عمل صالح فهو من شعائر الله؛ فالمساجد الثلاثة مكة والمدينة وبيت المقدس من شعائر الله.. وكل مسجدٍ لله أيضاً من شعائر الله كما قال -عز وجل-: (فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ) [النور:36]؛ فالمساجد من شعائر الله، ورفع الأذان فيها من شعائر الله، وتعظيم المساجد من تعظيم شعائر الله.

 

وأفضل المساجد هي المساجد الثلاثة التي ثبت عَنِ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- أَنَّهُ قَالَ: “لَا تُشَدُّ الرِّحَالُ إِلَّا إِلَيْها” (متفق عليه عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ-).

 

ومن الأمكنة: الكعبة المشرفة، وقد جاء في كتاب الله وفي سنة رسوله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- في تعظيم البيت الحرام من الأدلة ما لا يحصى، كما في قوله –تعالى-: (وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْناً) [البقرة:125]، وفي قول الله -عز وجل-: (جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَاماً لِلنَّاسِ) [المائدة:97]، وغير ذلك من الآيات، فهي كلها تدل على أن الله -تعالى- قد عظَّم هذا البيت وهذا الحَرَم وشرَّفه على سائر البلدان، وأنه من شعائر الله التي يجب أن تُعَظَّم.

 

أيها الإخوة: أما الشعائر الزمانية؛ فمنها الأشهر الحرم وشهر رمضان. فإن الله -سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى- قد فضَّله وشرَّفه؛ كما قال: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ) [البقرة:185]، وكفى بذلك شرفاً وفخراً.

 

كما أنه -سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى- عظَّم الأشهر الحرم فقال: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ) [التوبة:36]، وقد فسَّر النبي -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- هذه الأشهر الحرم كما في الصحيح من حديث أَبِي بَكْرَةَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ-، عَنِ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: “إنَّ الزَّمَان قَدْ اسْتَدَارَ كَهَيْئَتِهِ يَوْمَ خَلَقَ اللَّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ؛ السَّنَةُ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا، مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ، ثَلاَثَةٌ مُتَوَالِيَاتٌ: ذُو القَعْدَةِ وَذُو الحِجَّةِ وَالمُحَرَّمُ، وَرَجَبُ مُضَرَ، الَّذِي بَيْنَ جُمَادَى وَشَعْبَانَ” (رواه البخاري ومسلم).

 

وأما شعائر الله من الذوات فمنها الهدي والقلائد..

 

وعلينا أن نعظِّم ما عظَّمه الله وعظَّمه رسوله -صلى الله عليه وسلم- على الكيفية التي أمرا بها دون ابتداع أو غلو في التعظيم.

 

أيها الأحبة: ومصيبة الأمة بابتداع أعمال يعدونها من العبادة والتقرب إلى الله عند الشعائر المكانية ويقع عندها من البدع ما يفوق البدع عند الشعار الزمانية بمراحل.

 

فتجد من المسلمين من يتمسح بالكعبة ويقبِّلها من كل مكان، وربما أتى بخرقة أو منديل مبلل ومسح حائط الكعبة ليتبرك بما يخرج منه بعد غسله، ومن المسلمين من يفعل بالعلم الذي وضع على جبل عرفة المسمى “جبل الرحمة”، مثل ذلك..

 

وكل هذا ليس من تعظيم شعائر الله، بل من التعدي في العبادة، وعبادة الله بغير ما شرع وأمر.. فَعَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، عَنْ أَبِيهِ، أَنَّ عُمَرَ بْنَ الخَطَّابِ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- قَالَ لِلرُّكْنِ: “أَمَا وَاللَّهِ، إِنِّي لَأَعْلَمُ أَنَّكَ حَجَرٌ لاَ تَضُرُّ وَلاَ تَنْفَعُ، وَلَوْلاَ أَنِّي رَأَيْتُ النَّبِيَّ -صلى الله عليه وسلم- اسْتَلَمَكَ مَا اسْتَلَمْتُكَ“، فَاسْتَلَمَهُ. (رواه البخاري).

 

وفي رواية عند البخاري ومسلم عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ سَرْجِسَ، قَالَ: رَأَيْتُ الْأَصْلَعَ يَعْنِي عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- يُقَبِّلُ الْحَجَرَ، وَيَقُولُ: “وَاللهِ، إِنِّي لَأُقَبِّلُكَ، وَإِنِّي أَعْلَمُ أَنَّكَ حَجَرٌ، وَأَنَّكَ لَا تَضُرُّ وَلَا تَنْفَعُ، وَلَوْلَا أَنِّي رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- قَبَّلَكَ مَا قَبَّلْتُكَ“. يعني فأنا أقبلّك اتباعًا للسنة لا رجاء للنفع أو خوف الضرر، ولكن لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- فعل ذلك.

 

ومن الأخطاء التي تقع في الشعائر المكانية كذلك قيام بعض المسلمين بأعمال يتعبَّدون بها عند بعض المشاعر لم ترد عن النبي -صلى الله عليه وسلم-؛ مثل التمسح بمقام إبراهيم وتقبيلُه، أو التمسحُ بحِلَق أبواب المسجد الحرام والمسجد النبوي، أو أعمدتِهما أو الحجرةِ النبوية وغيرها.

 

والمؤسف أن بعض المسلمين اتسعت عندهم دائرة تعظيم الأماكن عندهم؛ فعظّموا أماكن ليست من شعائر الله أصلاً، فمن المسلمين من يفعل عند قبور بعض الأولياء والصالحين أعمالاً محرمة..!! فربما يَصِلُ بعض الأعمال بفاعلها حد الكفر؛ كدعاء أصحاب القبور والطوافِ عليها والتمسحِ بأضرحتهم والذبحِ عندها وتقديمِ النذور عندها والاستشفاءِ بتربتها وغير ذلك كثير.

 

ومن الأماكن التي جعلها جهال المسلمين من الشعائر وليست منها غار حرى وغار ثور ومواقع كثيرة بمكة والمدينة.

 

أحبتي: تعظيم شعائر الله -تبارك وتعالى- يقتضي تعظيم الله -عز وجل-.. وتعظيم ما جاء عنه في كتابه الكريم.. وتعظيم حرماته وهي كل ما يجب احترامه.

 

وتعظيم شعائر الله فيه أدبٌ مع الرسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ومع أصحابه وآل بيته وتقديم سنته على جميع أقول البشر قاطبة.

 

وليُعلَم أن شعائر الله -تبارك وتعالى- لا يعظِّمها إلا مَن عظَّم الله واتقاه، وعرفه -تبارك وتعالى-، وقدَّره حق قدره، وهذا أمرٌ لا خلاف فيه بين المسلمين، وكذا كل من يقرأ كتاب الله وسنة رسوله -صلى الله عليه وسلم-.

 

نسأل الله -تعالى- أن يجعلنا ممن يستمع القول فيتبع أحسنه، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله، (غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ) [غافر:3]، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، القائل جل من قائل: (إِنَّ رَبَّكَ لَسَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ) [الأعراف:167].

 

وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه وأتباعه بإحسان إلى يوم الدين، وسلم تسليماً كثيراً.

 

أما بعد ومن الناس: من لا يبالي بتعظيم حرمةٍ ولا شعيرةٍ، لا في الأشهر الحرم ولا في غيرها من الشهور، ولا في حرم مكة ولا في غيره من الأماكن، فلا يعظمون للهِ -تبارك وتعالى- مسجداً ولا حرمةً ولا شعيرةً من الشعائر، وهؤلاء قومٌ قد ضرب الله -تعالى- على قلوبهم الغفلة نسأل الله -تعالى- العفو والعافية.

 

وأهل الوسطية في تعظيم شعائر الله هم أهل الهدى، وأهل السنة هم القوم الوسط الذين عظموا ما عظم الله -عز وجل-، على هدي منه وتركوا ما لم يعظمه الله، واتبعوا سنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فاتبعوا ولم يبتدعوا.

 

وبعد: لقد حثَّ لله  -تبارك وتعالى- على تعظيم شعائره، وليس أدلَّ على ذلك من قوله تعالى: (ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ)، فجعل تعظيم شعائر الله من التقوى، وأضاف التقوى إلى القلوب؛ لأن القلب هو محل التقوى كما جاء عنه -صلى الله عليه وآله وسلم- أنه قال: “التقوى هاهنا” ثلاثاً، وأشار إلى صدره. وإذا خشع القلب واتقى خشعت سائر الجوارح.

 

أسأل الله -تعالى- أن يرزقنا تقواه وتعظيم شعائره؛ إنه جواد كريم.

الملفات المرفقة
كيف يكون تعظيم شعائر الله؟
عدد التحميل 13
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات