طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    الرئيس الشيشاني: السعودية دافعت عن صورة الإسلام في العالم    ||    السعودية: مليار دولار للعراق و3 قنصليات جديدة    ||    العثور على مدينة 'مفقودة' في العراق    ||    عبد العزيز بوتفليقة يطلب السماح والصفح من الشعب الجزائري    ||    كيف تورط الحوثيين في نشر الكوليرا في اليمن .. تقرير    ||    الرجولة    ||    الإفادة في منافع الكتابة!!    ||    في صحبة الغرباء    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

11068

اليوم العالمي للمرأة

المكان : المملكة العربية السعودية / نجران / جامع شيخ الإسلام ابن تيمية /
التصنيف الرئيسي : المواسم البدعية قضايا المرأة
تاريخ الخطبة : 1430/03/16
تاريخ النشر : 1437/05/28
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/ قيمة المرأة عند الحضارات القديمة 2/ الحقوق التي أعطاها الإسلام للمرأة 3/ النساء شقائق الرجال 4/ تكريم الإسلام للمرأة 5/ إنجازات المرأة في صدر الإسلام 6/ من أقوال الغرب في المرأة المسلمة 7/ واجبنا تجاه المرأة المسلمة
اقتباس

وحتى نستقصي مكانة المرأة في الإسلام فلنعرج على قيمتها عند الحضارات القديمة المتنوعة التي ضربت أطنابها عراقة وقوة؛ لنعلم حقيقة العدل الذي جاء به ديننا الحنيف؛ ففي الحضارة اليونانية كانت المرأة لا تسهم في الحياة العامة لا بقليل ولا بكثير، وكانت محتقَرة حتى سموها رجسًا، وكانت ..

 

 

 

الخطبة الأولى

 

أما بعد:

 

أيها المسلمون: فاتقوا الله -تعالى- حق تقاته، واستمسكوا بعرى الطاعة، واستعيذوا بالله من شرّ المعصية (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْمًا لا يَجْزِي وَالِدٌ عَنْ وَلَدِهِ وَلا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَنْ وَالِدِهِ شَيْئًا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلا تَغُرَّنَّكُمْ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ) [لقمان:33].

 

ثم إنكم تعلمون -معاشر المسلمين- بأنه في هذا الأسبوع كان ما يسمَّى باليوم العالمي للمرأة؛ وهو اليوم الذي يحتفل فيه العالم بالمرأة والتأكيد على ما يزعمونه حقوقا لها، وبعد أيام كذلك سيحتفل العالم بما يسمونه اليوم العالمي للأمّ، أمّا نحن -معاشر المسلمين- فإنه يكفينا ما جاء من ربنا -تبارك وتعالى- الذي أمر بأداء الحقوق إلى أهلها (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا) [النساء:58].

 

عباد الله: وحتى نستقصي مكانة المرأة في الإسلام فلنعرج على قيمتها عند الحضارات القديمة المتنوعة التي ضربت أطنابها عراقة وقوة؛ لنعلم حقيقة العدل الذي جاء به ديننا الحنيف؛ ففي الحضارة اليونانية كانت المرأة لا تسهم في الحياة العامة لا بقليل ولا بكثير، وكانت محتقَرة حتى سموها رجسًا، وكانت مستعبدة تباع وتشترى مسلوبة الإرادة والحرية، لا تستطيع التصرف بما تملك، وعندما بدت مظاهر الحضارة اليونانية ابتذلت المرأة واختلطت بالرجال في الأندية والمجتمعات، فانتشر الفساد وعمَّت المنكرات.

 

وفي الحضارة الرومانية كان نظام السلطة الأبويّ عند الرومان صارمًا، لذلك كانت السلطة بيد الأب وحده، وهي سلطة مطلقة؛ يتحرّر منها الذكور عند موت الأب، أمّا المرأة فتكون تحت سلطة الأخ أو الزوج، وتبقى محرومة من جميع الحقوق.

 

وفي الحضارة الهندية لم يكن للمرأة حقّ في الاستقلال عن أبيها أو أخيها أو زوجها، ولم يكن لها حق الحياة بعد وفاة زوجها، بل يجب أن تموتَ يوم موته، وأن تحرق معه وهي حية على موقد واحد، وكانت تقدَّم قربانًا للآلهة لترضى، ولكثرة احتقارهم لها فقد جاء في شرائعهم: "ليس الصبر المقدّر والريح والموت والجحيم والسم والأفاعي والنار أسوأ من المرأة".

 

إخوة الإسلام: والمرأة عند اليهود في مرتبة الخادم؛ محرومة من الميراث، وإذا ملكته -لعدم وجود إخوة لها- يحرم عليها الزواج من عائلة غريبة، وهي عندهم لعنة؛ لأنها أغوت آدم فأخرجته من الجنة، وكانوا إذا حاضت المرأة لم يؤاكلوها ولم يشاربوها وهجروها، فقد جاء عندهم في التوراة: "المرأة أمرّ من الموت، إنّ الصالح أمام الله من ينجو منها".

 

وعند النصارى فقد هال رجال الدين النصارى ما آل إليه المجتمع الروماني من انحلال أخلاقي شنيع، فاعتبروا المرأة مسؤولة عن هذا كلّه، وقد كان القانون الإنجليزي يبيح للرجل أن يبيع زوجته، ولما قامت الثورة الفرنسية وأعلنت تحرير الإنسان من العبودية والمهانة لم تشمل المرأة.

 

وعند العرب كانت المرأة مهضومةَ الحقوق لا ميراثَ لها، وليس لها أي حق على زوجها، فهو يطلقها متى يشاء ويتزوج من غيرها بلا حدود، وكان العرب في الجاهلية يتشاءمون من ولادة الأنثى، حتى وصل الأمر بهم إلى وأد البنات وهن أحياء خشية الفقر والعار.

 

ثم جاء الإسلام الذي هو دين الله -تعالى- الذي ارتضاه للناس كلّهم، وحمى به جميع الحقوق حتى حقوق الحيوان، وصانها ومنع من انتهاكها، وحرم تجاوز الحدود وحرّم الظلم، جاء هذا الدين بالكرامة للإنسان عامة وللمرأة خاصة، ومن أهم الحقوق التي أعطاها الإسلام للمرأة والتي سلبت منها عبر العصور السابقة:

 

1- حق الحياة: فقد حرم الله -عز وجل- وأدها كما كان يصنع بها العرب في الجاهلية، فقال -عز وجل-: (وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ * بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ) [التكوير:8-9] وأنكر على من يتشاءمون لولادتها فقال الله تعالى: (وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بالأنثى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ * يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ) [النحل:58-59]

 

2- حق الملكية والتصرف بأموالها: لقد أعطى الإسلام للمرأة حق ملكية الميراث، فقال -تعالى-: (يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأنثَيَيْنِ) [النساء:11] وأعطاها أيضًا حقَّ التصرف بأموالها، فلها أن تبيع وتشتري وتتصدق من أموالها كما تشاء، فهي كاملة الأهلية، وإذا كانت تعمل فهي تستطيع أن تتصرّف بمالها وتنفق منه بالطريقة التي تريد وفق الأحكام الشرعية.

 

3- حقّ الموافقة على الخاطب أو رفضه: فالمرأة كالرجل؛ لها حق اختيار الزوج المؤمن الصالح، ولا يجوز إجبارها على الاقتران برجل لا تريده، فقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : "الأيم أحق بنفسها من وليها، والبكر تستأذن، وإذنها صمتها" رواه مسلم، وقال : "لا تنكح البكر حتى تستأذن، ولا الثيب حتى تستأمر"، فقيل له: إن البكر تستحي، فقال: "إذنها صمتها" رواه البخاري، وقد جاءت الخنساء بنت خدام فأخبرت الرسول -صلى الله عليه وسلم- بأن أباها زوجها وهي ثيّب فكرهت ذلك فردّ نكاحه. رواه البخاري.

 

4- حق العلم والتعلّم: سواء أكان العلم في المسجد كما كان في زمن الرسول -صلى الله عليه وسلم-، أو في المدارس والجامعات كما هو في وقتنا الحالي، فقد قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: "أيما رجل كانت عنده وليدة فعلمها فأحسن تعليمها وأدبها فأحسن تأديبها فله أجران" رواه البخاري، وقد كان الرسول -صلى الله عليه وسلم- يجعل للنساء يومًا ليعظهن ويذكرهن ويأمرهن بطاعة الله تعالى.

 

5- حق مفارقة الزوج؛ فعن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: جاءت امرأة ثابت بن قيس إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقالت: يا رسول الله، ما أنقِم على ثابت في دين ولا خلق، إلا أني أخاف الكفر، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "فتردين عليه حديقته؟" فقالت: نعم، فردت عليه حديقته وأمره ففارقها؛ رواه البخاري.

 

وإلى جانب هذه الحقوق فقد قرّر الإسلام أن المرأة والرجل خلِقا من أصل واحد، فقال -تعالى-: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ ان اللَّهَ كَان عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) [النساء:1]

 

ثم إن الإسلام ساوى بين الرجل والمرأة في التكليف، فقال -عز وجل-: (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أنثى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانوا يَعْمَلُونَ) [النحل:97]

 

وقد أكرم الله -تعالى- المرأة بنتًا وأمًا وزوجةً، فقال في كتابه العزيز عن حق الأم: (وَوَصَّيْنَا الإنسان بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأن أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ) [العنكبوت:7]، وقال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: "الدنيا متاع، وخير متاعها المرأة الصالحة" رواه مسلم، وقال أيضًا: "استوصوا بالنساء خيرًا" رواه البخاري ومسلم.

 

أما تكريمها بنتًا فقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : "من يلي من هذه البنات شيئًا فأحسن إليهن كنَّ له سترًا من النار" رواه البخاري ومسلم.

 

لقد اتصفت المرأة المسلمة في صدر الإسلام بجملة من الصفات أهلتها لتشارك بفاعلية في الحياة العامة، فقد كان لها من قوة الشخصية والقدرة العقلية وفصاحة اللسان وحسن الفهم والبيان والقدرة على الصبر والثبات ما جعل الرسول -صلى الله عليه وسلم- يحثّ على تكريمها ورفع شأنها وإعطائها المكانة التي تليق بها في المجتمع، فها هو معلم البشرية الأول -عليه الصلاة والسلام- يعلّم زوجاته بنفسه، فقد مرّ على زوجته جويرية بنت الحارث وقد كانت عابدة قانتة لله -تعالى- فقال لها: "ألا أعلمك كلمات تقولينهن: سبحان الله وبحمده عدد خلقه، ورضاء نفسه، وزنة عرشه، ومداد كلماته" رواه مسلم.

 

ولقد كانت السيدة عائشة -رضي الله عنها- فقيهة محدّثة، وتنظم الشعر أيضًا, ويروي الشعبي فيقول: قيل لعائشة -رضي الله عنها-: يا أم المؤمنين، هذا القرآن تلقّيته عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وكذلك الحلال والحرام، وهذا الشعر والنسب والأخبار سمعتِها عن أبيك وغيره، فما بال الطبّ؟! قالت: كانت الوفود تأتي رسولَ الله فلا يزال الرجل يشكو علّته فيسأل عن دوائها فيخبره بذلك، فحفظت ما كان يصفه وفهمته. وقال أبو موسى الأشعري -رضي الله عنه-: "ما أشكل علينا -أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم- حديثٌ قطّ فسألنا عنه عائشة إلا وجدنا عندها منه علمًا" رواه الترمذي. وقد بلغ مسندها ألفين ومائتين وعشرة أحاديث, وقال الزهري: "لو جمع علم الناس كلهم وأمهات المؤمنين لكانت عائشة أوسعهم علمًا" رواه الحاكم.

 

نفعني الله وإياكم بالقرآن والسنة، وأستغفر الله لي ولكم، وللمسلمين والمسلمات؛ فاستغفروه إنه كان غفارا.

 

 

الخطبة الثانية

 

الحمد لله على إحسانه، والشكر له على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيمًا لشانه، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدًا عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وإخوانه.

 

وبعد:

 

أيها المسلمون: فخذوا بعض ما قاله الغرب في المرأة المسلمة التي سادت نساء العالمين بإيمانها وأخلاقها وعفتها وحيائها.

قالت الكاتبة البريطانية آتي رود في مقالة نشِرت عام 1901م: "لأن يشتغل بناتنا في البيوت خوادم أو كالخوادم خير وأخفّ بلاءً من اشتغالهن في المعامل حيث تصبح البنت ملوّثة بأدرانٍ تذهب برونق حياتها إلى الأبد. ألا ليت بلادنا كبلاد المسلمين؛ فيها الحِشمة والعفاف والطهارة… نعم، إنه لَعَارٌ على بلاد الإنجليز أن تجعل بناتَها مثَلاً للرذائل بكثرة مخالطة الرجال، فما بالنا لا نسعى وراء ما يجعل البنت تعمل بما يُوافق فطرتها الطبيعية من القيام في البيت وترك أعمال الرجال للرجال سلامةً لِشَرَفِها؟!".

 

والثانية: ألمانية؛ قالت: "إنني أرغب البقاء في منزلي، ولكن طالما أن أعجوبة الاقتصاد الألماني الحديث لم يشمل كل طبقات الشعب فإن أمرًا كهذا -أي: العودة للمنزل- مستحيل ويا للأسف". نقلت ذلك مجلة الأسبوع الألمانية.

 

والثالثة: إيطالية؛ قالت وهي تخاطب الدكتور مصطفى السباعي -رحمه الله-: "إنني أغبط المرأة المسلمة، وأتمنى أن لو كنت مولودة في بلادكم".

 

أيها المسلمون: إن علينا أن نعرف دور المرأة وحقَّها الشرعي الذي أمر به الله -تعالى-؛ لنعود إلى سابق العزة والمكانة بين الأمم، ولذلك فيجب علينا تجاه المرأة المسلمة ما يلي:

 

أولاً: تربيتها على الإيمان بالله -تعالى-، والخوف منه، ومراقبته في كل صغيرة وكبيرة؛ فإن الإيمان هو سبب الفلاح في الدنيا والآخرة، ومراقبة الله هي العاصم من كل زيغ وبلاء.

 

ثانيًا: الاهتمام بالأخلاق وتربية المرأة عليها؛ فالأخلاق هي أساس الحياة، ومن لا حياء لديها لا حياة لها.

 

وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت *** فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

 

ومن الملحوظ الذي يراه كل بصير أن كثيرًا من المسلمين -خاصّة في مجتمعاتنا التي يطلق عليها المجتمعات المحافظة- يعتنون بالمظهر على حساب المخبر، فنهتمّ بالعباية والحجاب ولا نهتم بالتربية على الحياء والعفاف والحشمة، ولهذا فإنك تجد كثيرًا من نساء مجتمعاتنا متحجّبة حجابها الكامل، لكنها تحمل بين جنبيها أخلاقًا سيئة وقلةَ رقابة لله وقلةَ فقه في الدين، وهذا الذي جعل كثيرًا من فتياتنا تسقط عند أوّل انفتاح يرينه.

 

وحتى تتّضح الصورة أكثر فإنا نذكركم -إخوتي في الله- بما نراه أحيانا عند البيت الحرام من وجود بعض المسلمات الصالحات اللاتي قد لا يغطّين وجوههن مع أن لديهن من الحياء والعفّة أكثرَ مما لدى فتاة احتجبت بحجابها الكامل وتعاكِس الشباب.

 

ثالثًا: على كلّ المؤسّسات الحكومية والأهلية أن تتّقي الله -عز وجل- في كلّ ما يعرض للمرأة من مواد إعلامية أو تربوية أو تجارية؛ فإن المرأة تتأثر بما يعرض عليها، ولو أن تلك المؤسسات حملت على عاتقها بالنهوض الحقيقي للمرأة ثقافيا وعلميا وفكريًا فإنه أنفع للمرأة وللوطن وللأمة.

 

رابعًا: على مؤسسة التربية والتعليم وكذلك مؤسسة الدعوة والإرشاد أن تهتم بالمرأة وتربيتها وتعليمها وتثقيفها وإرشادها إلى كل ما يهمها بأسلوب مناسب لها يختلف عن الرجل؛ لتكون المرأة عند حسن ظن وطنها وأمتها بها.

 

خامسًا: وأخيرًا، يجب على المرأة المسلمة أن تفهم حقيقة وجودها، وأنها خلقت لعبادة الله -عز وجل-، وأن الدنيا كلها ليست إلا معبرًا لدار خلد نعيمها مقيم دائم. ويجب على المرأة -كذلك- أن تصنع لها هدفًا ساميًا في الحياة بعيدًا عن أهداف الملبس والمأكل والمشرب؛ فإن قيمة المرأة في سموها بأهدافها وأعمالها، لا بمنظرها ورونقها. وعليها -كذلك- أن تعي ما يدسّ لها من مكائد من أعدائها في الداخل والخارج ممن يريدون استعمالها كأداة لبثّ شهواتهم وأفكارهم الهدامة التي ينشرونها تحت شعارات حرية المرأة والمساواة والعدالة.

 

وصلوا وسلموا -عباد الله- على من أمركم الله تعالى بالصلاة والسلام عليه ..

 

 

 

الملفات المرفقة
العالمي للمرأة
عدد التحميل 138
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات