طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    سنة الله في تقدير الأرزاق    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

8394

أداء الأمانة

المكان : المملكة العربية السعودية / القصيم - عنيزة / الجامع الكبير /
التصنيف الرئيسي : أخلاق وحقوق
تاريخ النشر : 1435/12/25
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/أداء الأمانة في حقوق الله 2/أداء الأمانة في حقوق العباد 3/أداء الراعي لأمانته تجاه رعيته والراعية تجاهه 4/أداء الأمانة في العلم والتعليم 5/أداء الأمانة في البيع والشراء 6/أداء الأمانة في تزويج البنات
اقتباس

اتقوا الله -تعالى- بأداء الأمانة التي أبت السماوات والأرض والجبال أن تحملها وأنتم حملتموها فأدوها كما تحملتموها. أدوا الأمانة في حقوق الله، وحقوق العباد. فأداء الأمانة في حقوق الله: أن تعبدوا الله مخلصين له الدين، ومتبعين لسيد المرسلين، لا تشركوا بالله في أعمالكم، ولا تراؤوا فيها، فإن…

 

 

 

 

 

الخطبة الأولى:

 

الحمد لله الذي أحاط بكل شيء علما، وهو على كل شيء قدير.

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، نعم المولى ونعم النصير، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، البشير النذير، والسراج المنير، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين، وسلم تسليما.

 

أما بعد:

أيها المؤمنون: اتقو الله -تعالى-، اتقوا: (رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ)[البقرة:21].

 

اتقوا الله -تعالى- في السر والعلانية.

 

اتقوا الله -تعالى- بأداء الأمانة التي أبت السماوات والأرض والجبال أن تحملها وأنتم حملتموها فأدوها كما تحملتموها.

 

أدوا الأمانة في حقوق الله، وحقوق العباد.

 

فأداء الأمانة في حقوق الله: أن تعبدوا الله مخلصين له الدين، ومتبعين لسيد المرسلين، لا تشركوا بالله في أعمالكم، ولا تراؤوا فيها؛ فإن من راءى راءى الله به، فأظهر رياءه للعالمين، وفضحه بين الخلائق أجمعين.

 

ألا وإن من علامات الرياء: كون الإنسان يعصي الله في السر حين لا يطلع إلا الله، ويظهر خشية الله في العلانية حين يراه الناس.

 

أما أداء الأمانة، في حقوق العباد فهو: أن يعاملهم على وجه النصح، والإخلاص، من غير غش، ولا كذب ولا خيانة، في جميع ميادين الحياة.

 

فعلى ولاة الأمور: أن يؤدوا ما أوجب الله عليهم من تفقد أحوال من في ولايتهم، والسلوك بهم على ما يرونه أنفع لهم في دينهم ودنياهم، وهم مسؤولون عن ذلك أمام الله.

 

وعلى من تحتهم من الرعية: أن يؤدوا الأمانة في حقوق أولياء الأمور، فيأخذوا بإرشاداتهم، ويطيعوا أوامرهم في غير معصية الله.

 

وعليهم أن يكفوا عن عيوبهم، فإن أمكنهم إزالتها بمناصحتهم فذلك هو الواجب عليهم، وإن لم يتمكنوا من ذلك، فليسألوا الله لهم الهداية وإصلاح بطانتهم؛ لأن في صلاحهم صلاح الرعية كما أن صلاح الرعية سبب لصلاح الراعي، فأحوال الراعي والرعية متشابهة متلازمة.

 

وعلى الذين يتولون التعليم في جميع مراحله في الابتدائي والمتوسط والثانوي وما فوقه أن يؤدوا الأمانة في التعليم، فيسلكوا بالطلبة أقرب الطرق إلى تفهيمهم وتعليمهم، وليعاملوا كل طائفة بما تتحمله عقولهم وأفهامهم، وعليهم أن يركزوا في نفوسهم حب الله وحب رسوله والمؤمنين، وأن يغرسوا في نفوسهم قواعد الدين وأسسه وأهدافه ليرسخ في قلوبهم.

 

وعلى المعلم أن يمثل أمام الطلبة بالأخلاق الفاضلة، والأعمال الصالحة؛ فإن المتعلم يقتدي بمظاهر المعلم وأخلاقه أكثر مما يقتدي به في تعليمه، فمتى عرف المعلم المسئولية الكبرى التي عليه، وأنه يواجه جيلا ينبني صلاح مستقبله وفساده على التعليم الذي يتلقاه، فإنه يحرص على نفع الطلبة، ويجتهد في سلوك الطرق التي تؤدي إلى إصلاحهم؛ فليستعن بالله، وليخلص النية، والله ولي التوفيق.

 

وأداء الأمانة في البيع والشراء: أن يلتزم فيهما الحدود الشرعية التي رسمها الشارع الحكيم؛ فلا يتعاطى المعاملة بالربا لا صريحا ولا حيلة؛ فإن التحيل على الربا شر من الربا الصريح؛ لأن المتحيل جمع بين المخادعة والربا.

 

وعلى العامل بالبيع والشراء: أن يتجنب الغش والغرر؛ لأن النبي -صلى الله  عليه وسلم- نهى عن بيع الغرر، وقال: "من غش فليس منا"[مسلم (102) الترمذي (1315) ابن ماجه (2224) أحمد (2/242)].

 

وعلى من استحفظوا على مال، وأمن عندهم أن يؤدوا الأمانة فيه، وأن يحفظوه لصاحبه.

 

ولا يحل لمن جعل عنده أمانة أن يتسلف منها شيئا إلا بعد أن يستأذن من صاحبها.

 

وعلى من له ولاية في تزويج امرأة: أن يتقي الله فيها؛ فلا يمنعها من كفئها، ولا يزوجها بغير كفء لها، وليختر لها صاحب الدين والأخلاق الفاضلة، ولا يجعلن همه في المال؛ فالمال قد يزول من الغني، وقد يكون الفقير غنيا؛ وكم من إنسان زوج ابنته أو غيرها لهذا الغرض، فحصل بينهم الشقاق والنزاع.

 

أما الدين والخلق فإنهما هما الذخيرة النافعة؛ إن أمسكها أمسكها بمعروف، وإن فارقها فارقها بإحسان.

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ * وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ)[الأنفال: 27 – 28].

 

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم … إلخ…

 

 

 

الملفات المرفقة
الأمانة
عدد التحميل 268
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات