طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

6493

فضائل أم المؤمنين خديجة بنت خويلد رضي الله عنها

المكان : الجزائر / عين النعجة / عقبة بن نافع /
التصنيف الرئيسي : شخصيات مؤثرة
تاريخ النشر : 1434/12/14
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/ من أصول أهل السنة: سلامة قلوبهم وألسنتهم لأصحاب رسول الله   2/صفات خديجة رضي الله عنها وإكرام النبي لها   3/فضائل خديجة رضي الله عنها 4/كلام العلماء في التفضيل بين خديجة وعائشة.
اقتباس

لقد دلت الآثار الواردة عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على أن الفضل تتابع لخديجة، لسبقها إلى الإسلام، ولنصرتها وتثبيتها رسول الأنام، ولقيامها بحق الزوج أحسن قيام، وبشرها بالدخول إلى الجنة دار السلام، مما بوأها هذه المنزلة العالية والمكانة السامية عند رسول رب العالمين، وفي نفوس جميع المؤمنين، حتى صار من جملة عقائد هذه الأمة تولي أمهات المؤمنين، أزواج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مع الإيمان بأنهن…

 

 

 

 

الخطبة الأولى:

 

إن من أصول عقيدة هذه الأمة المباركة، التي هي عقيدة أهل السنة والجماعة سلامة قلوبهم وألسنتهم لأصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، كما وصفهم الله في قوله تعالى: (وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ ) [الحشر: 10], وطاعة النبي -صلى الله عليه وسلم- في قوله: "لا تسبوا أصحابي فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهباً ما بلغ مدّ أحدهم ولا نصيفه".

 

فهم يقبلون كل ما جاء به الكتاب والسنة والإجماع من فضائلهم ومناقبهم ومراتبهم، فمن أحبهم وأحسن الثناء عليهم فقد برئ من النفاق ومن كل طالح، ومن أبغضهم أو انتقص أحداً منهم فهو مبتدع مخالف للسنة والسلف الصالح، ومخاف عليه أن لا يصعد له عمل إلى السماء حتى يحبهم جميعاً ويكون قلبه لهم سليماً، إذ ما منهم أحد إلا وله فضائل ومآثر لا تحصى، فبهم عُرف الحلال من الحرام، وبهم تميز الحق من الباطل، فكانوا بحق سراج العباد، ومنار البلاد، وقوام الأمة، وينابيع الحكمة، بهم تحيا قلوب أهل الحق والإيمان، وتموت قلوب أهل الزيغ والخسران، فأنعم بهم من أصحاب أخيار ورجال أغيار، لذا وجب على أهل الإيمان في جميع الأمصار وعبر الأعصار أن يعرفوا لهم فضلهم ويرفعوا لهم شأوهم، لما لهم من قصب السبق في كل ميدان، ولما حازوا عليه من الفضل والإيمان.

 

وإن في ذكر نبذٍ من تراجم وسير هؤلاء الأصحاب، ما يثبت القلوب ويعين على التهذيب ويبعث على القدوة، وينفخ روح الحياة، وما حيي خلف إلا بحياة سلف، وما حياة السلف إلا بحياة تاريخهم ودوام ذكرهم.

 

هذا وكنا قد استعرضنا نتفاً من سيرة هؤلاء الرجال الأبرار، على غير قصدٍ منا في الترغيب والاختيار، وكان الحظ الأكبر في ذلك للرجال دون النساء، ولا يعني هذا تفرد الرجال بالمدح والثناء، وإنما باعتبار أن الكمال فيهم أكثر، وحيازة الفضائل من جانبهم أيسر وأوفر، ومع هذا فإن الكثيرات من نساء هذه الأمة بلغن في الفضائل والكمالات ما لم يبلغه رجال عبر الأجيال، كانوا في أعلى المراتب والمقامات.

 

وإذا جاز لنا أن نتحدث عن واحدة من النساء الفضليات، التي فاقت نساء العالمين في الخيرات والمكرمات، فليس لنا أن نتجاوز من كان حظها في السبق إلى تأييد الإسلام بالنفس والمال، والعطف والحنان، فأول مال وجده رسول الله -صلى الله عليه وسلم- هو مال خديجة وأول عطف وأول قلب انفتح لسماع كلمة النبوة هو عطف خديجة وقلب خديجة.

 

خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي، القرشية الأسدية، أم المؤمنين فخر النساء وزوج رسول رب العالمين، أول امرأة تزوجها، وأول خلق الله أسلم بإجماع المسلمين، لم يتقدمها رجل ولا امرأة. كانت تدعى في الجاهلية الطاهرة، أوسط نساء قريش نسباً، وأعظمهم شرفاً، وأكثرهم مالاً، تستأجر الرجال في مالها تضاربهم إياه.

 

ولما بلغها عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ما بلغها من صدق حديثه وعظم أمانته وكرم أخلاقه, بعثت إليه وعرضت عليه أن يخرج في مالها إلى الشام تاجراً على أن تعطيه أفضل ما كانت تعطي غيره من التجار، فقبل النبي -صلى الله عليه وسلم- ذلك منها، وتاجر في مالها، فأضعف وأربح، ونمى مالها وأفلح.

 

وكانت خديجة امرأة حازمة لبيبة شريفة مع ما أراد الله من كرامتها، فعرضت نفسها على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فذكر ذلك لأعمامه، فخرج معه عمه حمزة بن عبد المطلب حتى دخل على خويلد بن أسد، فخطبها إليه، فتزوجها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو ابن خمس وعشرين سنة وقيل إحدى وعشرين وقيل ثلاثين، وكان عمرها يومئذ أربعين سنة وقد تزوجت قبله برجلين، فولدت لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- ولده كلهم إلا إبراهيم فإنه كان من مارية القبطية، وأكبر أولاده من خديجة القاسم وبه يكنى -صلى الله عليه وسلم-، وعبد الله ويسمى الطاهر والطيب، وماتا قبل البعثة، أما بناته منها فهن رقية أكبرهن ثم زينب ثم أم كلثوم، ثم فاطمة وكلهن أدركن الإسلام فأسلمن وهاجرن معه -صلى الله عليه وسلم- ومن كرامتها عليه -صلى الله عليه وسلم- أنها لم يتزوج امرأة قبلها، ولم يتزوج عليها قط، ولا تسرى إلى أن قضت نحبها ولحقت بربها، فوجد لفقدها، وحزن النبي -صلى الله عليه وسلم- حزنا لم يحزنه من قبل ولا من بعد حتى سمي ذلك العام بعام الحزن.

 

وكانت -رضي الله عنها- رابطة الجأش، عاقلة مصونة، ثبتت جأش النبي -صلى الله عليه وسلم- لما فاجأه الوحي أول مرة في غار حراء، فرجع إليها يرجف فؤاده، يقول لها: "زملوني لقد خشيت على نفسي"، فتتصدى له كما يتصدى الجبل الشامخ للريح العاصف، وكلها رزانة وتعقّل، وصبر وتحمل، لم تُفقدها شدة الصدمة وعيها، ولم يسلبها هول الموقف عقلها، شأن نسائنا عند المصائب اليوم تخمش وجهها، وتنسل شعرها، وتشكو ربها، وتضيع أجرها، بل نطقت بالحكمة، وقامت بالخدمة، قالت له: "كلا والله لا يخزيك الله أبداً، إنك لتصل الرحم، وتحمل الكل، وتكسب المعدوم، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق".

 

فخففت بهذه الكلمات الطيبات، ما كان يجده النبي -صلى الله عليه وسلم- في نفسه في ثوان معدودات، ولم يجف ريقها -رضي الله عنها- من هذا الكلام حتى انطلقت مسرعة إلى ابن عمها ورقة بن نوفل، تنقل له خبر ما وقع لزوجها، لأنه كان امرأ تنصر في الجاهلية يكتب الكتاب العبراني والإنجيل، فطمأنها بأنه رسول هذه الأمة, وأن الوحي قد جاءه كما جاء لموسى ومن قبله من الأنبياء.

 

وهكذا كان لخديجة شرف الإسلام الأول، وشرف العلم بالوحي المنزل وشرف احتضانها لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- بعد الأمر الذي نابه، وتخفيفها لشدة الوطء الذي أصابه، وكان هذا دأبها معه -صلى الله عليه وسلم- حتى ماتت، قال ابن إسحاق: "وكان -صلى الله عليه وسلم- لا يسمع شيئاً يكرهه من رد عليه وتكذيب له فيحزنه إلا فرّج الله عنه بها إذا رجع إليها؛ تثبته وتخفف عنه وتصدقه وتهون عليه أمر الناس".

 

وقد حفظ لها النبي -صلى الله عليه وسلم- هذه الخدمة الجليلة، فكان يذكرها بها بعد موتها، وبين معاشر أزواجه، يغار عليها ويبالغ في تعظيمها ويثني عليها، قالت عائشة: "كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا ذكر خديجة لم يكد يسأم من ثناء عليها واستغفار لها، فذكرها يوماً، فحملتني الغيرة، فقلت: لقد عوضك الله من كبيرة السن!. قالت: فرأيته غضب غضباً، أُسقِطتُ في خلدي، وقلت في نفسي: اللهم إن أذهبت غضب رسولك عني لم أعد أذكرها بسوء، فلما رأى النبي -صلى الله عليه وسلم- ما لقيت، قال: "كيف قلت؟ والله لقد آمنت بي إذ كذبني الناس، وآوتني إذ رفضني الناس، ورزقت منها الولد وحرمتموه منيقالت: فغدا وراح علي بها شهراً". (السير 2/112 بسند حسن (الإصابة)).

 

وكان -صلى الله عليه وسلم- كثير الذكر لخديجة، لا يكاد يذكر لها عملاً وإن كان قليلاً، حتى يثني عليها خيراً ويقول فيها جميلاً، لا يمنعه من ذلك غيرة أزواجه لها، ومزاحمة عائشة عليها أحب النساء إليه بعدها، روى أحمد في مسنده بإسناد جيد عن عائشة قالت: "ذكر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يوماً خديجة فأطنب في الثناء عليها، فأدركني ما يدرك النساء من الغيرة، فقلت: لقد أعقبك الله يا رسول الله من عجوز من عجائز قريش حمراء الشدقين، أي لقد أبدلك الله بعجوز مسنة حمراء الشدقين – كناية عن سقوط أسنانها حتى لا يبقى داخل فمها إلا اللحم الأحمر من اللثة وغيرها – بشابة بكر – تقصد نفسها – قالت عائشة: فتمعّر وجهه تمعراً ما كنت أراه إلا عند نزول الوحي أو عند المخيلة حتى ينظر رحمة أو عذاباً".

 

ومن علامات تعظيمه لخديجة أنه كان يمضي عهدها القديم بعد موتها بين نسائه، ويسير بسيرتها المحمودة في علاقتها مع الأهل والجيران، وكأنها معه حاضرة كأحسن ما يعيش الزوجان، قالت عائشة: "ما غِرتُ على أحد من نساء النبي -صلى الله عليه وسلم- ما غرت على خديجة وما رأيتها، ولكن كان يكثر ذكرها, وربما ذبح الشاة ثم يقطعها أعضاءً، ثم يبعثها في صدائق خديجة، وربما قلت له: كأنه لم يكن في الدنيا امرأة إلا خديجة فيقول: "إنها كانت وكانت وكان لي منها ولد".

 

وكم كان ينبعث من وجه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- البشر والسرور، لما يحظى بزيارة صديقات لخديجة بعد أن لحقت بربها، فما هو إذا رآهن حتى يهتز له الخاطر ويطيب بذكرها، وتتحرك فيه الشجون عرفانا لفضلها وقدرها، خرج البخاري بسنده إلى عائشة قالت: "استأذنت هالة بنت خويلد أخت خديجة على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فعرف استئذان خديجة -أي شبه صوتها بصوت أختها فتذكر خديجة بذلك- فارتاع -أي أصابه الروع أي الفزع والمراد أنه تغير سروراً بذلك- فقال: "اللهم هالة" يهش لها ويقدح بقدومها.

 

وخرج الحاكم في المستدرك والبيهقي في الشعب عن عائشة قالت: جاءت عجوز إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو عندي، فقال لها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "من أنت؟" قالت: أنا خثامة المزنية، فقال: "بل أنت حلسانة المزنية، كيف أنتم؟ كيف حالكم؟ كيف كنتم بعدنا؟". قالت: بخير بأبي أنت وأمي يا رسول الله. فلما خرجت قلت: يا رسول الله: تقبل على هذه العجوز هذا الإقبال؟!. فقال: "إنها كانت تأتينا زمن خديجة، وإن حسن العهد من الإيمان".

 

وهكذا فإن الجزاء من جنس العمل، فإنها -رضي الله- عنها لما قامت بنبي الله الذي هو زوجها خير قيام، وأحسنت إليه بإنفاقها من مالها عليه، ولم تتبرم من معاشرتها له مع طول المدة، بل لم تُسمعه ما يؤذي من قبيح الكلام وسوء الفعال. بل آمنت به وصدقته وثبتته وربت أولاده وصبرت على ما يلقاه من أذى قومه أحسن إليها النبي -صلى الله عليه وسلم-بعد موتها بدوام ذكرها والاستغفار لها والثناء عليها، فهل عملت زوجات اليوم بأزواجهن ما يستحقن عليه الثناء والذكر الجميل؟! وهل خديجات اليوم التزمن الأدب فأمسكن لسانهن عن العيب والقبيح؟!. ذلك رجاؤنا ويتوب الله على من تاب.

 

 

الخطبة الثانية:

 

لقد دلت الآثار الواردة عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على أن الفضل تتابع لخديجة، لسبقها إلى الإسلام، ولنصرتها وتثبيتها رسول الأنام، ولقيامها بحق الزوج أحسن قيام، وبشرها بالدخول إلى الجنة دار السلام، مما بوأها هذه المنزلة العالية والمكانة السامية عند رسول رب العالمين، وفي نفوس جميع المؤمنين، حتى صار من جملة عقائد هذه الأمة تولي أمهات المؤمنين، أزواج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مع الإيمان بأنهن أزواجه في الآخرة، خصوصاً خديجة أول من آمن به وعاضده على أمره.

 

هذه المرأة الطاهرة المصونة التي نسب إليها الكمال، لوفور عقلها وصحة عزمها وقوة يقينها واتصافها بكريم الخصال، فنالت بذلك شرف نساء العالمين، واحتلت صدارة الصف في أمة سيد المرسلين.

 

أخرج الترمذي وصححه والبغوي بإسناد صحيح عن أنس بن مالك-رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "حسبك من نساء العالمين: مريم بنت عمران، وخديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد، وأسية امرأة فرعون". وأخرج الشيخان عن علي -رضي الله عنه- أنه سمع النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: "خير نسائها مريم بنت عمران وخير نسائها خديجة". وهذا الحديث من جملة ما أشكل على أهل العلم في مسألة التفضيل، بين مريم وخديجة، وبين خديجة وعائشة، وبين خديجة وفاطمة.

 

وخير ما أجيب به على هذا الإشكال أن مريم خير نساء زمانها، وخديجة خير نساء زمانها.

أما تفضيل خديجة على عائشة فلأهل العلم فيه أربعة أقوال :

 

الأول: تفضيل خديجة على عائشة لهذا الحديث ولغيره, ولأن لها مزايا لم تلحقها عائشة فيها.

 

الثاني: تفضيل عائشة على خديجة لأحاديث ثابتة عنه -صلى الله عليه وسلم- منها قوله: "فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام", ولأن لها مزايا لم تلحقها خديجة فيها.

 

الثالث: التوقف في المفاضلة بينهما باعتبار أن جهات الفضل بين خديجة وعائشة متقاربة ومال إليه ابن تيمية، وتلميذه الحافظ ابن كثير -رحمهما الله-.

 

الرابع: التفصيل وهو أعدل الأقوال وأصوبها بحيث, أن لكل منهما مزايا لم تلحقها الأخرى فيها، ففي أول الرسالة لا شك أن المزايا التي حصلت لخديجة لم تلحقها فيها عائشة، ولا يمكن أن تساويها في ذلك، وأما في وقت نزول الشرائع والأحكام وخاصة بعد موت الرسول -صلى الله عليه وسلم- فقد حصل لعائشة من نشر العلم وتعليم السنة وهداية الأمة ما لم يحصل لخديجة، فلا يصح أن نفضل إحداهما على الأخرى تفضيلاً مطلقاً. بل نقول هذه أفضل من وجه، وهذه أفضل من وجه، ونكون قد سلكنا مسلك العدل. فلم نهدر ما لهذه من المزية وما للأخرى من المزية وعند التفصيل يحصل التحصيل.

 

ومهما يكن في مسألة التفضيل من أقوال، فإنه قد ثبت لأمنا خديجة من الفضل ما لم يزاحمها فيه أحد، ويكفيها من ذلك إقراء السلام عليها من رب العالمين، ومن جبريل صاحب الوحي الأمين وتبشيرها بالجنة، ففي الصحيحين عن أبي هريرة قال: أتى جبريل النبي -صلى الله عليه وسلم-، فقال: "يا رسول الله، هذه خديجة قد أتت مع إناء فيه إدام أو طعام أو شراب، فإذا هي أتتك فاقرأ عليها السلام من ربها ومني، وبشرها ببيت في الجنة من قصب لا صخب فيه ولا نصب". وقد ذكر العلماء في شرح هذا الحديث عجائب تُثلج الصدر وتقر لها العين، أذكر منها ما قاله السهيلي ومن رام المزيد فعليه بما حرره صاحب الفتح.

 

قال: وإنما بشرها ببيت في الجنة من قصب يعني قصب اللؤلؤ المجوّف، لأنها حازت قصب السبق إلى الإيمان. "لا صخب فيه ولا نصب" والصخب: ارتفاع الأصوات واختلاطها، والنصب: التعب، وإنما قال: لا صخب فيه ولا نصب، لأنها -رضي الله عنها- لم ترفع صوتها على النبي -صلى الله عليه وسلم-, ولم تتعبه يوماً من الدهر، فلم تصخب عليه يوماً ولا آذته بل أزالت عنه كل نصب، وآنسته من كل وحشة، وهونت عليه كل عسير، فناسب أن يكون منزلها الذي بشرها به ربها بالصفة المقابلة لفعلها.

 

فرضي الله عنها وأرضاها، وجعل الجنة متقلبها ومثواها. وهكذا فلتكن النساء أو لا يكن، لا كما تكون عليه بعض نساء عصرنا وما أكثرهن، ترد الصاع صاعين، والكلمة كلمتين، وترد المليح بالقبيح، والحسنة بالسيئة، تكفر العشير، ولا ترضى باليسير، ترد الموجود وتتكلف المفقود، وربما وصل بها الأمر أن تضرب زوجها بعد العمر المديد كما تضرب الطفل الوليد، كما سمعت بأذني هاتين من تفعل ذلك بزوجها وهذا من عجائب الدهر، في وقت لا يستطيع أن يمنع نفسه منها إذا كشرت أنيابها وأبرقت عيناها بعد أن خارت منه قواه، وركبه العجز والعوز.

 

 

 

الملفات المرفقة
أم المؤمنين خديجة بنت خويلد رضي الله عنها
عدد التحميل 599
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات