طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    سنة الله في تقدير الأرزاق    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

5881

النشاط الصيفي

المكان : المملكة العربية السعودية / القصيم - بريدة / الرواف – حي الربوة. /
تاريخ الخطبة : 1427/05/13
تاريخ النشر : 1434/08/14
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/ الوقت في الإجازة تساؤلات مشروعة 2/خطر عدم التخطيط لاستغلال الإجازة 3/مشكلة الفراغ الصيفي وكيفية المعالجة 4/دور أولياء الأمور 5/التعامل الصحيح مع أخطاء المشاريع الصيفية 6/توجيهات للمشرفين على النشاط الصيفي
اهداف الخطبة
1/التذكير بأهمية البرامج والنشاطات الصيفية 2/ الدعوة إلى إشراك الشباب في التخطيط لهذه البرامج 3/بيان التعامل الصحيح مع الأخطاء إن وجدت 4/ الدعوة إلى رحابة الصدر
اقتباس

إنَّ تحديدَ المنطلق سيلزمنا بتغيير تصوّراتنا وتصورات شبابنا حول الصيف والفراغ، وذلك لن يكون أمرًا سهلا يعالج من خلال مقالة في الصحف أو خطبة منبر، ولكنه يحتاج إلى جهود منظمة تبدأ من تحديد تصور واضح، وترحل الهموم إلى الشباب ليتفاعل معها ويستوعبها ويصحح تصوراته السابقة، ومن ثم توضع الإجراءات العملية لعلاج المشكلة، وذلك بإعادة تنظيم برامج الأنشطة الصيفية القائمة، ونصبح كلنا مستفيدين، أما أن…

 

 

 

 

الخطبة الأولى:

 

إن الحمد لله ..

أيها الناس: إذا كان الحديث يطيب ويطول عن الوقت وأهميته فلأنَّ الله أقسم به ليلا ونهارا صباحا وضحى، ولأنه حياتنا، فماذا يقال عن الوقت في الإجازة حين تغلق المدارس وتفتح كل الأبواب؟! ومن المستفيد من فوضى البرنامج الصيفي؟! تساؤلات كثيرة ملِحّة تحتاج إجابة صادقة وواقعية، فإلى أي شيء يتطلع جمهور الشباب ذكورا وإناثا راشدين ومراهقين وأطفالاً؟ وماذا يدور في مخيلة الأولياء؟ وما البرامج التي تشرف عليها المؤسسات وتسهم بها في استصلاح الشباب واستثمار الفراغ؟ وهل تفي وسائل الإعلام بتقديم برامج مفيدة لتحصين الشباب من التيارات الوافدة المنحرفة في العقيدة والأخلاق؟ ما الوسائل المشروعة والممنوعة؟ وهل الترفيه مقصور على فئة محدودة ورسم البرامج على ضوء مراداتها؟، أم المجتمع بكل شرائحه يستحقّ العناية بمطالبه وطموحاته المشروعة؟ سل نفسك وفكر في هذه الإجازة وما نصيب الآخرة؟ وكيف تقضى الأوقات وتُنفق الأموال وتحفظ الأوقات؟ فهي أمانة وسوف تسألون.

 

عباد الله: وماذا عن طول الإجازة وملل النفوس؟! تحدُث المشكِلة ويكمُن الدّاء حين تتّسع أوقاتُ الفراغ في المجتمعاتِ، لا سيما شريحة الطلاب والطالبات، حتّى صارت عبئًا ثقيلاً ومَنفذًا لإهدارِ كثيرٍ مِن المجهودات والطّاقات المثمِرة.

 

إنّ غيابَ الضّبط والتّحليل والتّرشيد لهذه الظاهرة ليمثِّل دليلا بارزًا على وجود شرخٍ في المشروع الحضاريّ، وغير بعيدٍ أن تؤتَى الأمّة المسلمة من قبله، وإنّ عدمَ وعينا بخطورة هذا المسلك تجاهَ أوقات الفراغ, وعدَم العناية بالمادّة المناسبَة لشغل تلك الأوقات في استغلال العمليّات التنمويّة والفكريّة والاقتصاديّة البنَّاءة؛ لجديرٌ بأن يقلِبَ صورتَه إلى مِعوَل هدم يضاف إلى غيره من المعاول، من حيثُ نشعر أو لا نشعر.

 

عباد الله: إن معالجتنا لمشكلة الفراغ في الصيف ينبغي أن تنطلق من مسلَّمَتين أساسيتين وهما: أنّ هذا الوقت هام بالنسبة للشباب، وأن الشباب في حاجة إلى اكتساب مهارات أساسية في هذا الوقت بالذات لأن الأوقات الأخرى مليئة بمسؤولياتها.

 

إنَّ تحديدَ المنطلق سيلزمنا بتغيير تصوّراتنا وتصورات شبابنا حول الصيف والفراغ، وذلك لن يكون أمرًا سهلا يعالج من خلال مقالة في الصحف أو خطبة منبر، ولكنه يحتاج إلى جهود منظمة تبدأ من تحديد تصور واضح، وترحل الهموم إلى الشباب ليتفاعل معها ويستوعبها ويصحح تصوراته السابقة، ومن ثم توضع الإجراءات العملية لعلاج المشكلة، وذلك بإعادة تنظيم برامج الأنشطة الصيفية القائمة، ونصبح كلنا مستفيدين، أما أن نقوم بالتفكير نيابة عنهم ونتولى عناء الإقناع, وفي النهاية هم لا يشكرون حين فرضت عليهم الوصاية وشلّت قواهم الفكرية والعضلية عن المشاركة في مرادهم فهذا لا يجدي. وكما ندعم الغذاء البدني يجب علينا دعم الغذاء الروحي، فالعالم بعلمه والمدرس برأيه والغني بماله، وسينعم أهل كل حي بالهدوء والسكينة، وتختفي التجمعات الفارغة والعبث الذي يزعج المارة، ولكل جهة من الجهات الأمنية والتربوية والاجتماعية انتهاءً بأولياء الأمور؛ نصيب في تحمل مسؤوليته وأداء دوره وحضوره الفعّال.

 

عباد الله: ليس الشأن أن نحسن جمع الناس على أي شيء ولو على العبث، ولكن ماذا ستعطي وتقدم؟ وكيف يكون تفريقهم؟ لأن جمع الشتات بلا توجيه تقاربٌ بين جوانب الضعف بين الناس، ولو تولى كل قوم سفهاءَهم لكان خيرًا من جمع بعضهم إلى بعض فتفقد السيطرة وتلقح المفاسد بعضها.

 

يا ولي الأمر: إذا كان أولادك صلحاء فلماذا تتصور صلاح الآخرين؟! وإذا كنت قويًا حاضرًا فطنًا فهل كل الآباء بهذا المستوى؟! نعم، لا يكفي أن توافق على المشاركة في أي نشاط؛ بل كن على تواصل معه واطلاع على مجرياته وبرامجه، بداية من حلق التحفيظ إلى المراكز ومرورًا بالمهرجانات الصيفية بعامة، فليس الأولاد عبئًا تضعه عن كاهلك أو يبلى به الآخرون وفي النهاية يلامُ العاملون. وإذا كانت الحيطة والضوابط لا تعني الشك والريبة فإن الثقة لا تعني الفوضى والاتكالية، وكلنا معنيّ بهذا الأمر وإن اختلفت مواقع التأثير ومقدار المشاركة.

 

عباد الله: الخطأ في أي مشروع لا يعني إغلاقه؛ لأن باب سد الذرائع واسع بمفهوم وضيق بمفهوم، وقد يصل إلى تعطيل الحركة، ولأن تقليل النوافذ يضيق مجالات التنفس الطبيعي، وتعطيل المنافذ يربي في النفوس كسر الحواجز، وقد تحقق حين تمنح الثقة الواعية من المكاسب أضعافُ ما تصرف من تكاليف الرقابة.

 

عذرًا أيها الناقدون، نسمع ونقرأ بين فينة وأخرى أقلامًا وألسنة حدادًا تهرش في كل جهد، وتحاكم إلى الصور المثلى، وتبغي أعلى نسب النجاح، وليس هذا فحسب؛ بل ترى أن الخطوة الأولى والحل السريع للتخلص من تبعات المناصحة المسارعة إلى الإيقاف والإجهاض. وهذا نوع من ضيق الأفق، وفقد آلة التحاور مع الآخرين، وهي غالبًا بضاعة المتفرجين وأصحاب الفرضيات، أما الذين باشروا الأعمال في الميدان وكانت لهم سابقة في معالجة الناس, فهم قبل هذا ومعه يقدرون لكل عامل جهدَه ويتفهّمون الخطأ بملابساته ويتيحون فرصًا للمعاذير والمعالجة، وفي النهاية يتحول الجميع إلى أصحاب همٍّ ومشاركة فاعلة ومشروع متنوع العطاءات، وتستقر الرؤى على أرضية مشتركة.

 

نعم، هناك أخطاء، وتوجد ثغرات وتجاوزات في كل عمل بشري، ولكن المعوّل على القصد والهدف مع كثرة الصواب، والنائم وحده هو الذي لا يتعثر.

 

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم…

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، ولا عدوان إلا على الظالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وصحابته أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وسلم تسليمًا كثيرًا.

 

أيها المشرفون: على الأنشطة والمتنفّذون في كل مجالات الأمة، أنتم لا تعملون لصالحكم فحسب، ولستم أغنياء عن مناصحة الأمناء؛ ولهذا من حقكم على أفراد المجتمع التواصل بالرأي والمشورة والتقويم الهادف، وأن يتحملوا معكم جزءًا من المسؤولية ويستمتعوا معكم بلذة النجاح، ومن حقهم عليكم أن تسمعوا صوتهم وأن تتفهموا وجهات نظرهم وأن تعذروهم في أسلوبهم ما دام القصد متفقًا عليه، فليس المجتمع بأجمعه مثقفًا أو معنيًا بتنميق عبارات الانتقاد، هم آباؤنا وإخواننا ومن مولدات ثقافتنا المحلية، فلِمَ العتب والإقصاء لمجرد خشونة التعبير أو غيرة ظاهرة في نبرة العبارة؟! إنّ من كمالات المسؤول أن يستوعب المخالف ويستصحب وقوعه في الخطأ.

 

أيها العاملون في الميدان: أعانكم الله وسددكم وأجركم على الله، فلا تتقاضوا على أعمالكم من الناس شكورًا. إن استماع وجهات النظر لا يعني وجوب الأخذ بها بقدر ما يعني شراكة الآخرين في تحمل المسؤولية وتوليد الفكرة الناضجة من مخاض الحوار والمناقشة. إنك حين ترفض أن تسمع وتبذل الجهد في تصميت الناس وتنطلق من رأيك الفردي أو حرفية النظام لا روحه وفحواه ومغزاه؛ تكون أحادي النظرة ردي الرؤية سلبي التواصل ضيق العطن، وقد يقال عنك: "عنيد متسلط". وعندها تخسر الآخرين وما لديهم من عطاءات بل وتحوّلهم إلى خصوم يفتّشون عن بقية عيوبك, فهل تتسع صدورنا لبعضنا, ونحسن الظن بمقاصد إخواننا وأهلنا, ونفترض الخطأ قبل الاتهام بالسوء, ونشتغل بالفكرة عن المفكّر ونفرح بالنقد كما نفرح بالثناء والإطراء, ونخلص إلى نتائج عملية وتوصيات واقعية, بدلاً من القصف الفوريّ والمصادرة العاصفة والتهوين من الغير واحتكار الحقيقة؟!

 

إن الأنشطة الصيفية والمهرجانات الربيعية وكل نشاط لا منهجيّ يجب أن لا يكون وليد اللحظة الحاضرة، ولا نتعامل معه بأسلوب إدارة الأزمات، بل يجب أن يحال إلى مراكز الدراسات والبحوث والاستشارات؛ لتقديم دراسات مستوفية تخضع لنظام الاستبيان ورصد الرؤى, وتحديد المشكلة وطرح الحلول, والبناء التراكمي واستهداف الشرائح الاجتماعية كلها, وإعفاء المجتمع من معرَّة الطفرات والارتجال والمجازفة بمصير الناس؛ ماليًا واجتماعيًا وأخلاقيًا, مما يفقد الثقة ويبدّد الجهود ويفتّ في العضد.

 

يا كلَّنا رعاةً ورعية عاملين ومتفرجين وأجراء ومحتسبين، نحن في النهاية فئة من المسلمين الذين يتحدث عنهم الناس في الدنيا، فنحن الذين تكتب عنا التقارير في مؤتمرات العالم أجمع، ونحن الذين نقابل أمم الأرض من حيث كونهم على ضلال ونحن على هدى، (كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ) [آل عمران: 110]، ونحن أمة الإجابة والبقية أمّة دعوة، ونحن أصحاب أكبر مشروع حضاري على وجه الأرض ولا فخر، (مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ) [الأنعام: 38]. فلم التطاحن ونحن في قارب واحد؟! ولم التعارض ونحن في اتجاه واحد؟! ولئن كانت الكعبة بناءة واحدة محدودة فإن القبلة ما بين المشرق والمغرب، وهي ما بين الشمال والجنوب، فلم الضيق والتضييق؟! ولم الإسقاط والالتقاط؟!

 

يا نحن جميعًا، لا مشاحة في الاصطلاح، ولا مضايقة لمشاهدة القمر، فكل الطرق تؤدي إلى مكة، (وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ) [البقرة: 148]، ولا تثريب على أحد فيما يحسن ويستطيع، والسواد الأعظم من المسلمين من القاع إلى القمة في الحراسة وفي الرئاسة، لا غنى بنا عن بعضنا، فلنكن أمة واحدة كما أمر الله.

 

اللهم صل على السراج المنير وعلى آله وصحابته والتابعين.

 

اللهم أعز الإسلام وانصر المسلمين، وأذل الشرك واخذل المشركين، وأبطل حيل المفسدين، وارزقنا البصيرة في الدين.

 

اللهم توفنا على الإسلام والسنة غير مغيرين ولا مبدلين، اللهم احفظ علينا ديننا وأمننا، وألف بين قلوبنا وأصلح ذات بيننا واجعلنا من عبادك الصالحين…

 

 

 

الملفات المرفقة
الصيفي1
عدد التحميل 464
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات