طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||

ملتقى الخطباء

عنوان الخطبة

153

إنا عرضنا الأمانة

المكان : المملكة العربية السعودية / المدينة المنورة / المسجد النبوي الشريف /
التصنيف الرئيسي : الأخلاق المحمودة
تاريخ الخطبة : 1423/11/14
تاريخ النشر : 1429/11/26
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
عناصر الخطبة
1/ ثقل الأمانة 2/ تفسير الأمانة 3/ جزاء من أدى الأمانة ومن فرط فيها 4/ معنى قبض الأمانة من القلب 5/ ثواب أداء الأمانات 6/ من صور الأمانات
اهداف الخطبة
بيان معنى الأمانة في الشرع وشمولها /بيان منزلة الأمانة والحث على أدائها
اقتباس

إن حِملاً ثقيلاً وواجبًا كبيرا وأمرًا خطيرا عُرِض على الكون سمائه وأرضه وجباله، فوجلت من حمله، وأبت من القيام به؛ خوفاً من عذاب الله -تعالى-، وعُرضت هذه الأمانة على آدم -عليه السلام-، فحمَلها واستقلّ بها؛ (إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً) أي: الإنسان المفرّط المضيّع للأمانة هو الظلومُ الجهول؛ لا ..

وحملها الإنسان

قبض الأمانة من القلب

عندما تضيع الأمانة .

 

  

 

 

الخطبة الأولى:

 

أما بعد: فيقول الله -تعالى-: (إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاواتِ وَالأرْضِ وَالْجِبَالِ فَأبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً لّيُعَذّبَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ وَيَتُوبَ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً) [الأحزاب:72، 73].

 

إن حِملاً ثقيلاً وواجبًا كبيرا وأمرًا خطيرا عُرِض على الكون سمائه وأرضه وجباله، فوجلت من حمله، وأبت من القيام به؛ خوفاً من عذاب الله -تعالى-، وعُرضت هذه الأمانة على آدم -عليه السلام-، فحمَلها واستقلّ بها؛ (إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً) أي: الإنسان المفرّط المضيّع للأمانة هو الظلومُ الجهول؛ لا آدم -عليه السلام-. قال ابن عباس -رضي الله عنهما-: "الأمانة الفرائضُ، عرضها الله على السمواتِ والأرض والجبال، إن أدَّوْها أثابهم، وإن ضيّعوها عذبهم، فكرِهوا ذلك وأشفقوا منه من غير معصية لله، ولكن تعظيماً لدين الله -تعالى-".

 

وقال الحسن البصري -رحمه الله-: "عرضها على السَّبع الطباق الطرائق التي زُيِّنت بالنجوم وحملةِ العرش العظيم، فقيل لها: هل تحملين الأمانة وما فيها؟ قالت: وما فيها؟ قال: قيل لها: إن أحسنتِ جُزيتِ، وإن أسأتِ عُوقبتِ، قالت: لا، ثم عرَضها على الأرضين السبع الشداد التي شُدّت بالأوتاد وذُلِّلت بالمِهاد، قال: فقيل لها: هل تحملين الأمانة وما فيها؟ قالت: وما فيها؟ قال: قيل لها: إن أحسنتِ جُزيتِ، وإن أسأتِ عوقبتِ، قالت: لا، ثمَّ عرضها على الجبال فأبت".

 

الأمانة -يا عباد الله- هي التكاليفُ الشرعية، هي حقوقُ الله وحقوق العباد؛ فمن أدَّاها فله الثواب، ومن ضيَّعها فعليه العقاب؛ فقد روى أحمد والبيهقي وابن أبي حاتم عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- أنه قال: "الصلاةُ أمانة، والوضوءُ أمانة، والوزن أمانةٌ، والكيل أمانة" وأشياء عدّدها، "وأشدُّ ذلك الودائع"، وقال أبو الدرداء -رضي الله عنه-: "والغسل من الجنابة أمانة".

 

فمن اتَّصفَ بكمَال الأمانة فقد استكمَل الدينَ، ومن فقد صفةَ الأمانة فقد نبذ الدينَ، كما روى الطبراني من حديث ابن عمر -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لا إيمانَ لمن لا أمانةَ له"، وروى الإمام أحمد والبزار والطبراني من حديث أنَس -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "لا إيمانَ لمن لا أمانةَ له، ولا دينَ لمن لا عهدَ له"، ولهذا كانت الأمانة صفةَ المرسلين والمقرَّبين وعباد الله الصالحين، قال -تعالى- عن نوح وهود وصالحٍ وغيرهم -عليهم الصلاة والسلام-: (إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ فَاتَّقُواْ اللَّهَ وَأَطِيعُونِ) [الشعراء:107، 108].

 

وكلَّما انتُقصت الأمانة نقصت شعبُ الإيمان لما روى مسلم من حديث حذيفة -رضي الله عنه- قال: حدثنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن الأمانةَ نزلت في جذر قلوبِ الرجال -أي: في وسطها-، ثم نزلَ القرآن، فعلموا من القرآن، وعلموا من السنَّة، ثم حدثنا عن رفع الأمانة فقال: "ينام الرجل النومةَ، فتُقبَض الأمانة من قلبه، فيظلّ أثرها مثل الوَكت، ثم ينام الرجل، فتقبض الأمانة من قلبه، فيظل أثرها مثل أثر المجل، كجمر دحرجته على رجلك، فنفط فتراه منتبرا وليس فيه شيء"، ثم أخذَ حصاةً فدحرجها على رجله، "فيصبح الناس يتبايَعون، لا يكاد أحدٌ يؤدِّي الأمانة، حتى يقال: إنَّ في بني فلان رجلا أمينا، وحتى يقال للرَّجل: ما أظرفَه ما أعقله، وما في قلبه مثقالُ حبة من خردل من إيمان"

 

والظاهر أنَّ الرجل إذا تعمّد تضييعَ الأمانة بالتساهل في الفرائض وواجبات الدّين، وبالخيانة في حقوق العباد – يعاقَب بعد ذلك بقبض الأمانة من قلبه، وينزَّه الله -تعالى- أن يقبِض الأمانة من قلب أحدٍ من غير سبب من العبد، ومن غير استخفافٍ منه بواجبات الدين وحقوق العباد؛ كما قال -تعالى-: (فَلَمَّا زَاغُواْ أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لاَ يَهْدِى الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ) [الصف:5].

 

وآخرُ الحديث يدل على أن الأمانةَ هي الإيمان، وهي الدين وواجباته؛ فالتوحيد -وهو عبادة الله وعدمُ إشراكِ أحدٍ معه في العبادة- أمانةٌ، والصلاة أمانة، والزكاة أمانة، والصيام أمانة، والحج أمانة، وصلة الرحم أمانة، والأمرُ بالمعروف أمانة، والنهيُ عن المنكر أمانة، والمال أمانة؛ فلا تستعن به على المعصية، والعين أمانة؛ فلا تنظر بها إلى ما حرّم الله، واليدُ أمانة، والفرج أمانةٌ، والبطن أمانة؛ فلا تأكل ما لا يحلّ لك، والأولادُ عندك أمانة؛ فلا تُضيّع تربيتَهم الصالحة، والزوجات عند الرجال أمانة؛ فلا تُضيّع حقوقهن، وحقوق الأزواج على النساء أمانةٌ، وحقوق العباد الماديَة والمعنوية أمانة؛ فلا تُنتقَص.

 

وقد وعد الله على أداء الأمانات والقيامِ بحقوقها أعظمَ الثواب؛ فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "اكفلوا بستٍّ أكفل لكم بالجنة"، قلت: ما هن يا رسول الله؟ قال: "الصلاة والزكاةُ والأمانة والفرجُ والبطن واللسان" رواه الطبراني، قال المنذري: "بإسناد لا بأس به"، وفي الحديث: "أوَّلُ ما تفقدون من دينكم الأمانة، وآخرُ ما تفقِدون من دينكم الصلاةُ".

 

والتفريطُ في الأمانات والتضييعُ لواجباتِ الدين يورثُ الخللَ والفسادَ في أحوال الناس، ويُحيل الحياة مُرّةَ المذاق، ويقطَع أواصرَ المجتمع، ويعرّض المصالح الخاصة والعامة للخطر والهدر، ويُفسد المفاهيمَ والموازين، ويؤذِن بخرابِ الكون، قال -صلى الله عليه وسلم وقد سُئل: متى الساعة؟- قال: "إذا ضُيِّعتِ الأمانة فانتظر الساعة".

 

فاتقوا الله -عبادَ الله-، وحافظوا على الأماناتِ والواجبات، واحذروا المحرَّمات؛ قال الله -تعالى-: (وَالَّذِينَ هُمْ لأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ راعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ بِشَهَاداتِهِم قَائِمُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ * أُوْلَئِكَ فِي جَنَّاتٍ مُّكْرَمُونَ) [المعارج:32-35].

 

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، ونفعنا بهدي سيد المرسلين، وبقوله القويم، أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه إنه من الغفور الرحيم.

 

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله ذي الجلال والإكرام، والعزّةِ التي لا تُضام، أحمد ربي وأشكره على آلائه العِظام. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن نبينا وسيدنا محمداً عبده ورسوله المبعوث رحمة للعالمين، اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

أما بعد: فاتقوا الله حقَّ تقواه، وأطيعوه بفعل ما أمَر واجتناب ما نهى عنه وزَجر، تفوزوا بجنته ورضاه.

 

قال الله -تعالى-: (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً) [النساء:58]، وهذه الآية المباركة عمّت جميعَ الأماناتِ.

 

ومن أعظم الأمانات الوظائفُ والأعمال والمناصبُ وحقوقها؛ فمن أدَّى ما يجب لله -تعالى- عليه فيها وحقَّق بها مصالحَ المسلمين التي أنيطَت بها والتي وُجدت لأجلها – فقد نصح لنفسِه وعمل خيراً لآخرته، ومن قصّرَ في واجباتِ وحقوق الوظائف والمناصب ولم يؤدِّ ما أُنيط بها من منافع العباد أو أخذَ بها رشوةً أو اختلس بها مالاً للمسلمين – فقد غشّ نفسَه وقدّم لها زادا يرديها، وغدر بنفسه وظلمها. وفي صحيح مسلم أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "إذا جمعَ الله الأوَّلين والآخرين يوم القيامة يُرفَع لكل غادر لواء ويقال: هذه غَدرة فلان بن فلان".

 

ومن أعظَم الأمانات الودائعُ والحقوق التي أمنك الناس عليها؛ فقد روى أحمد والبيهقي عن ابن مسعود -رضي الله عنه- أنه قال: "القتلُ في سبيل الله يكفّر الذنوبَ كلّها إلا الأمانة"، قال: "يؤتى بالعبد يوم القيامة فيقال له: أدِّ أمانتك، فيقول: أي ربِّ، كيف وقد ذهبتِ الدنيا! فيقال: انطلقوا به إلى الهاوية، فيُنطلَق به إلى الهاوية، وتُمثّل له الأمانة كهيئتها يوم دُفعت إليه، فيراها فيعرفها، فيهوي في أثرها حتى يدركها، فيحملها على منكبيه حتى إذا ظنَّ أنه خارج اخْلولت عن منكبيه، فهو يهوي في أثرها أبدَ الآبدين".

 

وفي حديث أبي ذر -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "أدِّ الأمانةَ إلى من ائتمنك، ولا تخُن من خانك"، وفي الحديث الآخر عن النبي -صلى الله عليه وسلم-: "يُنصَب الصراط على متن جهنَّم، ويكون على جنبتيه -أي: في جانبيه- الأمانة والرحم"؛ فمن ضيَّع الأمانةَ أو ضيَّع صلةَ الرحم فإنهما لا يتركانِه يجوز الصراط.

 

عباد الله: إن الله أمركم بالصلاة والسلام على مصطفاه من خلقه وخليله من عباده نبينا وسيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- فقال: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً) [الأحزاب:56].

 

اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد …

 

 

 

 

الملفات المرفقة
168
عدد التحميل 2221
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات